ليلة النصف من شعبان، واحدة من أشرف الليالي ويكثر البحث عن وظائف تلك الليلة المباركة، حيث رسم سيدنا النبي ﷺ لنا وظائف ليلة النصف من شعبان، فيقول ﷺ: «فمن قام ليلها، وصام نهارها، غفر الله له، وأعطاه سؤله». فالمسألة يسيرة على من يسرها الله عليه .

وظائف ليلة النصف من شعبان

تبدأ ليلة النصف من شعبان مع غروب شمس السبت 14 شعبان 1445، وتنتهي بفجر الأحد 15 شعبان 1445، ومن أعمالها ووظائفها ما نرصده في التقرير التالي: 

في البداية، قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن أول الوظائف : القيام ، ووظائف هذا القيام تتمثل في قراءة القرآن، ﴿قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا﴾، ﴿وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا﴾.

ومن وظائف ليلة النصف من شعبان: ذكر الله، ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ﴾ ، وعلمنا رسول الله ﷺ كيف نذكر ربنا، علمنا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، نكررها ونعيدها، وأهل الله أطلقوا على هذه الخمسة "الباقيات الصالحات" لأنها هي التي تبقى للإنسان بعد رحيله من هذا الدكان، فبعد رحيل السكان من الدكان، تبقى الباقيات الصالحات، نورًا في القبر، وضياءً يوم القيامة، وذكرًا في الملأ الأعلى. وكان ﷺ يقول: «إني أستغفر الله في اليوم مائة مرة».

ومن وظائف هذه الليلة: الدعاء، والمناجاة، عش مع ربك وناجه، وفي النهار صم، ففي القيام والصيام قربى إلى الله سبحانه وتعالى، وإشارة إلى بداية جديدة لعام جديد، نستقبل فيه رمضان.

علي جمعة: النصف من شعبان وجهنا الله فيها من المسجد الأقصى للبيت الحرام نفحات ليلة النصف من شعبان

كما بيّن علي جمعة أن ليلة النصف من شعبان من النفحات الربانية، وهي ليلة عظيمة قد عظمها الله تعالى، وعظمها رسول الله ﷺ ، فتعظيم رسول الله ﷺ لها كان بدعائه لربه والتبتل إليه فيها، كما روت السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت: فقدت رسول الله ﷺ ذات ليلة فخرجت، فإذا هو بالبقيع، رافعا رأسه إلى السماء، فقال لي: «أكنت تخافين أن يحيف الله عليك ورسوله؟»، قالت: قلت يا رسول الله ظننت أنك أتيت بعض نسائك، فقال: «إن الله عز وجل ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا، فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب». (مسند أحمد). 

وتابع: كلب قبيلة مشهورة بكثرة الغنم، وهى كناية من سيدنا رسول الله على سعة رحمة الله سبحانه وتعالى، وتعظيم الله تعالى لهذه الليلة يكون باطلاعه تعالى على خلقه; لينزل عليهم فيها رحمته ومغفرته، كما أخبرنا رسول الله ﷺ : «إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن». (سنن ابن ماجه)، واستثنى من مغفرته المنزلة في تلك الليلة: المشرك والمشاحن، وتقع الشحناء غالبا بسبب النفس الأمارة بالسوء التي تؤذي الناس; فتفسد الود والوئام القائم بينهم، وقد نصح النبي ﷺ المسلمين بالبعد كل البعد عن كل ما قد يؤدي إلى بث الفرقة والشحناء بين الناس فقال: «لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله، ولا يحقره التقوى ها هنا- ويشير إلى صدره ثلاث مرات- بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وماله، وعرضه» (صحيح مسلم)، ولا يخفى أن الأشياء المذكورة والوارد فيها النهي في هذا الحديث هي أمور إن التزم بها المسلم وطبقها في كل أموره وأحواله عند التعامل مع أخيه الإنسان فلا شك أن المجتمع بكل أفراده سيشيع فيه الحب والوئام.

وشدد على أنه لا يخفى أننا أحوج ما نكون في هذه الأيام إلى التأكيد على قيمة رفع التشاحن والسعي لإصلاح ذات البين، لنستقبل رمضان بنفوس صافية وروح عالية وأعمال متقبلة فلا تفوتنكم هذه النفحات، مؤكدا: أيها المسلم الحريص على رضا ربه، أصلح ذات بينك حتى يقبلك الله تعالى، فاللهم أصلح ذات بيننا ووفقنا إلى ما تحب وترضى.

دعاء ليلة النصف من شعبان

وصيغة هذا الدعاء هي: "اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ. لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ. اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلَهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ".

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: ليلة النصف من شعبان الدكتور علي جمعة دعاء ليلة النصف من شعبان لیلة النصف من شعبان رسول الله ﷺ الله ع

إقرأ أيضاً:

مسلمون محـل ميلادهم في كنيسة.. ما الـقصة؟

 شعبان عبد الراضي، 58  عامًا، من أسرة ذات أصول سودانية استقرت فى مصر منذ أوائل القرن الماضي،  تجنست الأسرة بالجنسية المصريّة منذ أن وفد الجد الأكبر من السودان إلى الصعيد؛ واستقروا به منذ أوائل القرن العشرين.

 ورغم كونه مواطنًا يشبه الملايين من المصريين الكادحين في الحياة والعمل، إلا أنه حالة نادرة وفريدة من نوعها.

 كون أن والدته وضعته هو وأشقائه في كنسية وهم مسلمو الديانة ليكونوا ربما هم الوحيدون في الصعيد ـ على الأقل، الذين كان محل ميلادهم في كنيسة!

كان زوار كنيسة «أنبا شنودة» بقرية بهجورة ـ  64 كيلو متر شمال قنا، الوافدين من خارج المنطقة، تأخذهم الدهشة بعد دخلوهم من بوابة الكنيسة الرئيسية.

شعبان عبد الراضي

منزلًا من الطوب اللبن ذو طابق واحد وإلى جواره فرن بلدي وبعض الملحقات، يقف أو يجلس على أعتابه رجلًا أسمر فارع الطويل ويمسك ببندقية خرطوش.

 كان المشهد يستدعي كل الزوار الأغراب  لالتقاط المزيد من التفاصيل .. كان تظهر على استحياء خلف الرجل زوجته ذات الملامح السمراء أيضا لتنادي على أطفالها الذين يأخذهم اللهو في صحن الكنيسة بعيدًا عن المنزل.

تنتهي صلاة القداس وتحين صلاة الظهر فيفرش الرجل الأسمر سجادة الصلاة في فناء الكنيسة ليؤدي الفرض، ويزيد ذلك تساؤلات ودهشة الزوار عن الأسرة السمراء التي تعيش في الكنيسة.

 وكان قساوسة «أنبا شنودة» مكلفون بإيضاح الأمر الملفت للنظر للمصلين الأغراب من المحافظات المجاورة وهو أمر اعتادوا عليه منذ أن عينوا للصلاة كقساوسة هناك، أما الزائرون المحليون فقد اعتادوا الأمر وأصبح أمر لا يثير الفضول.

كنيسة الأنبا شنودة شمال قنا 

ذهبت إلى شعبان عبد الراضي في مقر عمله المسائي وأنا أحمل تندرًا ودهشة من حياة تلك الأسرة المسلمة التي ولدت وعاشت في كنيسة في الصعيد ذلك الوادي الذي يذخر بالظواهر.

 وقف الرجل من فوق كرسيه ليرد السلام، رحب عبد الراضي بالمقابلة؛ واتفقنا على جلسة بمقهى مجاور لمقر عمله في وقت يناسبه ولا يعطله عن مهام عمله على أن نذهب لزيارة المكان الذي وتربي وعاش فيه  كنيسة «أنبا شنودة»  في أقرب وقت.

 أصـول سودانية 

يروي الرجل الخمسيني القصة .. يقول إن جده لأبيه سعيد مرزوق السوداني كان يعمل مع أحد أثرياء قرية بهجورة بعد مجيئه من السودان واستقراره بالقرية، وأن ذلك الثري عينه حارسًا على مقبرة عائلته بجوار الكنيسة حاليًا، موضحًا أن جده بدأ عمله قبل بناء الكنيسة التي بنيت فيما بعد.  

واستقر الجد بالمكان حارسًا لمقبرة الثري وبني له منزلًا جوارها حتي لا يضطر للمغادرة وتزوج من «أمينة» وهي من أصول سودانية أيضا وأنجب أبنائه عبد الراضي وآخرين.

 وبنيت الكنيسة الحالية جوار مقبرة الثري القبطي وصار الجد حارسًا على الاثنين إلى أن توفي وخلفه في عمله نجله «عبد الراضي» الذي عاش بالمنزل وتزوج من مصرية وأنجب 4 أبناء  شعبان ويوسف وسعيدة ـ متزوجة خارج القرية وعبد المعز وتوفي في مطلع شبابه.

عاش الأبناء بمنزلهم في فناء الكنيسة وهم مسلمو الديانة ولم يشعروا كونهم حالة غريبة في المنطقة رغم إقامة أقاربهم بمنطقة متاخمة للكنيسة.

 يقول شعبان عبد الراضي كان والدي يتقاضي 40 جنيهًا شهريًا نظير عمله وكانت شقيقتي تعمل بالحياكة وكانت حياتنا جيدة مثل كل الناس العاديين في القرية.

 وغرس والدي فينا كأبنائه أن إقامتنا في الكنيسة أمر عادي وكنا نعامل معاملة الأهل من القائمين على الكنيسة يشاركونا في أحزاننا وأفراحنا ونحن بالمثل. 

عزاء الجدّ فى الكنيسة

يتذكر الرجل الخمسيني وفاة والده يقول توفي والدي في سنة 1984 وصلينا عليه في المسجد المجاور للكنيسة بمشاركة الأقباط وكانت جنازته غفيرة الأعداد، وتلقينا العزاء فيه داخل الكنيسة.

 ويضيف في الذكري السنوية أصر ناظر الكنيسة الراحل عازر خليل على إحيائها وأحضر مقرئًا ليتلو القران في الكنيسة ودعا كل الأعيان الأقباط لحضور الذكري السنوية، وعندما تزوجت في نفس المنزل أقمنا الفرح في فناء الكنيسة ومنحني ناظر الكنيسة 300 جنيه «نقوط» وكانت مبلغًا كبيرًا وقتها. 

مهام حراسة الكنيسة لم تكن قاصرة على أبناء عبد الراضي الذكور بعد وفاته حيث كانت أمهم تقوم بذلك الدور عند ذهاب أبنائها لمدارسهم أو للعمل.

 يقول «شعبان»  كانت أمي تعتبر الكنيسة كبيتها ولم تتوان عن مهام الحراسة في أي وقت، وكانت تصوم صيام العذراء كاملًا ككثير من المسلمات لمدة 15 يومًا وكنا نصوم معها، كما أننا كنا نشارك في الاحتفالات الكبيرة ونستدعي أقاربنا للتنظيم وتكثيف الحراسة حول الكنيسة في الأعياد والمواسم.

الأم ترفض الرحيل من الكنيسة

ومرت الأيام إلى أن قرر شعبان عبد الراضي الرحيل من الكنيسة.. يوضح الرجل أسبابه وكله حنين إلى مكان مولده، يقول تزوجت في منزل أبي داخل أسوار الكنيسة وأنجبت 5 أولاد وكان المنزل قديمًا من طابق واحد وليست به سبل إعاشة للأسرة والأطفال فقررت الرحيل لأني لم يكن متاحًا لي بناء منزل جديد داخل الكنيسة في تلك الفترة ــ منذ 12 عامًا، بسبب القيود على البناء بأنواعه داخل الكنائس، واشتريت منزلًا بمساعدة الكنيسة بمبلغ 35 ألف جنيه، وكانت أمي ترفض الرحيل بشدة من منزلها الذي عاشت فيه. 

صلة لا تنقطع

لا تنقطع صلة شعبان عبد الراضي بمحل ميلاده هو وشقيقه الخفير المتخصص في حراسة الكنائس، يقول أحب المكان الذي ولدت وتربيت فيه وأذهب لزيارته أسبوعيًا ويتواصل معي كل القائمين على الكنيسة بشكل دائم  وبيننا علاقات أخوة وعمل وبيننا جسورًا من الثقة الممتدة منذ سنوات طويلة.

ويبتسم الرجل الأسمر قائلا  أعرف عن «أبو شنودة» ويقصد أنبا شنودة المسماة الكنيسة باسمه، ما لا يعرفه الأقباط عنه وأدرك كراماته!

مقالات مشابهة

  • حكم الوكالة في الحج عند عدم القدرة الصحية على أدائه
  • مسلمون محـل ميلادهم في كنيسة.. ما الـقصة؟
  • خديجة سيدة النساء
  • الإفتاء توضح ما يفعله المسلم عند الاحتضار
  • تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الخميس 23-5-2024 في المنيا
  • دعاء دخول الخلاء والخروج من الحمام للمسلم
  • قنوة القانون أم قانون القنوة؟
  • تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الخميس 23-5-2024      
  • تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الأربعاء 22-5-2024 في المنيا
  • تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الاربعاء 22-5-2024