تستكمل محكمة جنايات القاهرة غدا الأحد،  محاكمة المتهمين بقتل مُسن في روض الفرج لسرقته. 

وتلقت قوات الأمن بقسم شرطة روض الفرج، بلاغًا بوجود جثة مُسن داخل مسكنه، وبالانتقال إلى محل الواقعة، تم العثور على جثة مُسن مقيد بالحبال داخل مسكنه بدائرة القسم، وتبيَّن بعثرة محتويات الشقة السكنية.

وبعمل التحريات اللازمة وجمع المعلومات والاستماع إلى أقوال الشهود، جرى التوصل إلى المتهمين مرتكبي الواقعة.

وبإعداد الأكمنة اللازمة، تمكنت قوات الأمن بمديرية أمن القاهرة من القبض عليهم، وبمواجهتهم اعترفوا بقتل المجني عليه وتعذيبه وتقييده بالحبال بهدف السرقة. 

وكشفت مناظرة النيابة العامة، أن الجثة لذكر في العقد السادس من عمره ويدعى "ش.ع.م"، وبه سحجات وآثار تعذيب على أنحاء جسده، وتوفي نتيجة توقف عضلة القلب، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: محكمة جنايات القاهرة روض الفرج قوات الأمن قسم شرطة روض الفرج وجود جثة النيابة العامة عضلة القلب

إقرأ أيضاً:

جنايات المنصورة تستأنف محاكمة المتهمين بقتل طفل الشوامي اليوم

تستأنف الدائرة السابعة جنايات المنصورة اليوم الاثنين،  محاكمة المتهمين بقتل طفل الشوامي بعد خطفه وتعذيبه والقائه حيا مكبل بحجر علي بطنه في المياه.

تنظر القصية برئاسة المستشار مجدي على قاسم رئيس الدائرة السابعة، وتضم الهيئة في عضويتها المستشار وائل صفوت راشد، الرئيس بالمحكمة، والمستشار محيي الدين محمد الكناني، والمستشار وليد نبيل عطوة، وسكرتارية أحمد كمال، 

وكانت توصلت الأجهزة الأمنية بعد بحث وتحرٍ لمدة 4 أشهر لمرتكبي واقعة قتل الطفل يوسف ابن قرية الشوامي مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية.

واعترف المتهمون بأنهم تخلصوا من الطفل حيا بربطه بحبل بلاستيكي، ووضع حجر على جسده وإلقائه بالمياه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وذلك على يد ابن نجل عم والده، وجاره وزوجة الجار.

وكشفت الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية، تفاصيل واقعة العثور على الطفل يوسف أحمد فتحي أبوزيدن 12 عاما، المقيم بقرية الشوامي مركز بلقاس، وذلك بعد 4 أشهر من العثور على الجثمان وقيد القضية برقم إداري لعدم الوصول إلى مرتكبيها.

ونجح الأمن في التوصل لمرتكبي الواقعة، ليتبين التخلص منه حيا بربطه بحبل بلاستيكي ووضع حجر على جسده وإلقائه بالمياه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وذلك على يد ابن نجل عم والده، وجاره بمعاونة زوجة الثاني.

وترجع تفاصيل الواقعة إلى 29/10/2023 حينما تلقى اللواء مروان حبيب، مدير أمن الدقهلية إخطارا من العقيد محمد جمعة مأمور مركز شرطة بلقاس، بورود بلاغ من أحمد.ف.أ، 42 عاما، فني صيانة بدولة الكويت ومقيم قرية الشوامي بغياب نجله يوسف 12 عاما، الطالب بالصف السادس الابتدائي، والمقيم طرفه بذات القرية عن المنزل بتاريخ 28/10/2023، واتهامه لطليقته والدة الطفل دنيا.ع. 38 عاما مدرسة ومقيمة بندر بلقاس بتحريض نجله على ترك المنزل، لإجباره على إعادة العلاقة الزوجية، وإعادتها لعصمته مرة أخرى.

جرى استدعاء المشكو في حقها في ذلك الوقت من قبل ضباط وحدة مباحث مركز شرطة بلقاس، وأنكرت ما نسب إليها وعللت الاتهام لذات الخلافات وقيامها برفع قضية رؤية للطفل.

وبعد يومين عثرت الأجهزة الأمنية على جثة الطفل طافية بمياه ترعة بحر يسري المارة بقرية قلابشو دائرة مركز الستاموني، لذكر في العقد الثاني من العمر ويرتدي ملابسه كاملة ولا توجد به ثمة إصابات ظاهرية.
وتبين وجود حبل بلاستيكي أبيض طوله نحو متر حول البطن، مثبتة بطرفه قطعة حجرية من البلوك الأبيض غير موثوق اليدين والقدمين، ولم يعثر بحوزته على ثمة متعلقات شخصية.

تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة وفحص حالات الغياب في ذلك الوقت، وتبين تطابق الجثة المعثور عليها  بأوصاف الطفل المبلغ بغيابه، وباستدعاء والده ووالدته لم يستطيعا التعرف على الجثمان.

 

وبإجراء تحليل DNA لأهلية الطفل والطفل المتوفى، ورد تقرير الأدلة الجنائية يفيد بتطابق العينات، وأن الجثمان خاص بالمتغيب.

وكلف مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام بتشكيل فريق بحث من ضباط فرع الأمن العام بالدقهلية، وإدارة البحث الجنائي بميرية أمن الدقهلية، وفرع البحث الجنائي بغرب الدقهلية ومباحث مركز شرطة بلقاس.

 

وبعد مرور 4 أشهر من ارتكاب الواقعة، توصلت جهود فريق البحث إلى أن وراء ارتكابها الواقعة كل من نجل ابن عم والد المجني عليه “ علاء.ح.أ ” 30 عاما محام حر، ومقيم قرية الشوامي، والثاني جار المجني عليه "السيد.ع.م"، 50 عاما لا يعمل، وزوجة المتهم الثاني عرفيا “ رنا.م.ع” 36 عاما، عاملة بمحل دواجن.

وبتقنين الإجراءات جرى ضبط المتهم الثاني والثالثة، وبمواجهتهما أقرا واعترفا بارتكابهما الواقعة بخطف الطفل واحتجازه وطلب فدية من أهليته، فقامت الثالثة برصد تحركات المجني عليه ذهابا وإيابا خلال سيره لتلقي دروسه.

وكشف المتهمين عن خطة تنفيذ الجريمة بتاريخ تغيب الطفل في أكتوبر من عام 2023، وحال قدومه من أحد الدروس قامت المتهمة الثالثة بإخبار المتهمين الأول والثاني باقترابه من منزل الثاني، فقام الأول بالنداء على المجني عليه الطفل مستغلا قرابته بوالده، لمساعدته فى حمل كرتونة لإدخالها بمخزن أسفل منزل المتهم الثاني.

وقام المتهمان الأول والثاني بوضع شريط لاصق على فمه وتكبيله وإعطائه حقنة مهدئة، وقاموا بإفهامه بأنه سيمكث معهم لفترة لحين تدخلهم لإنهاء الخلاف بين والديه، ومكث معهم بالشقة ملك الثاني قرابة 4 أيام، وعقب تفشي خبر اختفائه بالقرية وتجمع الأهالي أمام مسكنه للبحث عنه وخشية افتضاح أمرهم، اختمرت لديهم فكرة التخلص منه.

وتبين قيام الأول بإحضار سيارة شقيق الثاني وحبل غسيل، وقاموا بتكبيل المجني عليه ووضعه بحقيبة السيارة وتوجها به لمكان العثور عليه، وعقب وصولهما قام الثاني بإحضار قطعة حجرية وربطها بطرف الحبل المكبل به المجني عليه، وألقيا به بمكان العثور عليه.

وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت جهات التحقيق التي باشرت التحقيقات.

 

 

مقالات مشابهة

  • غدا ..محاكمة المتهمين بإنهاء حياة شخص لخلافات سابقة في شبين القناطر
  • تأجيل أولى جلسات إعادة محاكمة المتهمين بقتل شاب بالفيوم
  • تأجيل أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل شاب في الفيوم
  • تأجيل محاكمة المتهم بقتل سائق تروسيكل لسرقته بشبين القناطر
  • تأجيل أولى جلسات إعادة محاكمة المتهمين بقتل شاب في الفيوم
  • جنايات المنصورة تستأنف محاكمة المتهمين بقتل طفل الشوامي اليوم
  • اليوم.. الجنايات تستكمل محاكمة متهمي الشروع بقتل ربة منزل بمنطقة 15 مايو
  • جنايات الزقازيق تنظر أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل طفلين بالشرقية
  • 3يونيو .. محاكمة تشكيل عصابي تقوده ربه منزل قتلوا سائق توك توك لسرقته بشبين القناطر
  • تأجيل محاكمة المتهمين بقتـ ل سائق توك توك لسرقته بالإكراه فى القليوبية