شرع الاتحاد الأفريقي في إنهاء أطول عملية سلام في تاريخه وأكبرها، وبدأت القوات الأفريقية في الصومال في الانسحاب التدريجي وتسليم المهام والقواعد للقوات الصومالية، في عملية مخطط لها أن تكتمل بنهاية عام 2024.

ويسلط هذا التقرير الضوء على طبيعة البعثة، ومهامها، وما أنجزته طيلة فترة خدمتها في الصومال، وأبرز التحديات التي واجهتها، وإذا ما كانت الحكومة الصومالية وأجهزتها العسكرية والأمنية مستعدة لتسلم هذه المهام.

ظروف النشأة

بعد انهيار الحكومة الصومالية عام 1990، واندلاع الحرب الأهلية بين زعيمي الحرب حينها الجنرالين علي مهدي محمد، ومحمد فارح عيديد، حاولت الأمم المتحدة إنشاء بعثة أطلقت عليها "أونوصوم" (Unosom) للعمليات الإنسانية.

ولاحقا في عام 1992، ومع عدم الاستجابة والتجاوب، أنشأت الولايات المتحدة الأميركية قوة "استعادة الأمل" لتكون جزءا من فرقة العمل التابعة للأمم المتحدة التي عرفت باسم "يونيتاف" (UNITAF)، والتي لم يكتب لها النجاح أيضا، لتستمر الفوضى في الصومال طيلة عقد ونصف عقد من الزمان.

استعراض سابق لقوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال "أميصوم" (رويترز) بعثة أفريقية

وعام 2005، تم اقتراح بعثة من قبل الهيئة الحكومية الدولية للتنمية -المعروفة اختصار بـ"إيغاد" (IGAD)- وأُطلق عليها "إيغادصوم" (IGADSOM) لتوفير قوات حفظ السلام، ولم تكن المحاكم الإسلامية قد سيطرت على مقديشو بعد.

وبعد سيطرة المحاكم على العاصمة عام 2006، سارع الاتحاد الأفريقي بإنشاء قوات "أميصوم" (AMISOM) التي حلت محل قوات "إيغاد".

ووفقا لتعريف معهد حفظ السلام والاستقرار، فإن بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال "أميصوم" هي بعثة إقليمية لحفظ السلام يديرها الاتحاد الأفريقي بموافقة الأمم المتحدة.

وقد أنشأها مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي يوم 19 يناير/كانون الثاني 2007 بتفويض أولي مدته 6 أشهر، ووافق عليها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في قراره رقم 1744. وفي فبراير/شباط، وأغسطس/آب 2007، شجّع مجلس الأمن الدولي بعثة "أميصوم" للاضطلاع بمهام جديدة.

مسلحو حركة الشباب في استعراض للقوة بالعاصمة الصومالية مقديشو عام 2008 (رويترز) التشكيل والمهام

تشكلت بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال من 4 مكونات رئيسية، وهي الجيش والشرطة وقسم للشؤون المدنية وآخر للشؤون الإنسانية، لكن العنصر العسكري كان هو الأساسي في البعثة.

وترأس البعثة الجنرال الأوغندي جيم بيسيجي أوويسيجير، وتكونت البعثة من كل من جيبوتي وأوغندا وبوروندي وكينيا وإثيوبيا، وقوة محدودة من سيراليون.

وتعتبر الوحدة الأوغندية هي الأكبر من حيث العدد، إذ زاد عدد قواتها عن 6 آلاف فرد، بينما بلغ مجموع القوة العسكرية 22 ألف عنصر من بعثة قوامها 28 ألف فرد.

أما في ما يختص بالمهام فيلخصها سيمون مولونغ نائب مفوضية الاتحاد الأفريقي في مقديشو -في مقابلة مع مركز أفريقيا للدراسات الإستراتيجية- قائلا إن المهمة الأولى للبعثة تمثلت في طرد حركة الشباب من العاصمة وتهيئة الظروف التي تُمكّن الحكومة الفدرالية الانتقالية من العمل.

ويلفت مولونغ إلى أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1772 نصّ على أن من مهام البعثة مساندة الحكومة الفدرالية الانتقالية، وتنفيذ إستراتيجية الأمن القومي، إضافة إلى تدريب قوات الأمن الصومالية، والمساعدة على خلق بيئة آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية.

قوات الاتحاد الأفريقي مكنت الحكومة الصومالية من السيطرة على عدة مناطق مهمة (الأناضول) من "أميصوم" إلى "أتميس"

وفي أبريل/نيسان 2022، تسلمت بعثة انتقالية جديدة للاتحاد الأفريقي -سُمّيت "أتميس" (ATMIS)- المسؤولية من بعثة "أميصوم" عملا بقرار مجلس السلم والأمن الأفريقي رقم 1068، القاضي بتكليف أتميس بدعم الحكومة الفدرالية الصومالية في تنفيذ الخطة الانتقالية ونقل المسؤوليات الأمنية إلى قوات ومؤسسات الأمن الصومالية.

وفي توضيح طبيعة انتقال المهام من "أميصوم" إلى "أتميس"، قال مفوض الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن بانكولي أديوي إنه تم إنشاء أتميس لتكون أكثر مرونة وقدرة على الحركة، كما أنها مصممة لتكون لديها قوات للرد السريع، بالإضافة للاستجابة للتهديدات الأمنية الناشئة والمتطورة بشكل أفضل، وإعداد قوات الأمن الصومالية لتولي المسؤوليات الأمنية للبلاد.

وأكدت عدة تقارير أن إنشاء البعثة الانتقالية أتميس جاء تحت إلحاح الحكومة الصومالية ورغبتها في نقل المسؤوليات الأمنية تدريجيا إلى القوات الصومالية.

إنجازات وإخفاقات

يرى مراقبون أن من أهم إنجازات القوات الأفريقية في الصومال إخراج حركة الشباب من العاصمة مقديشو عام 2011، وبسط نفوذ الدولة على إقليمي شبيلي السفلى والوسطى بعد أن كانت محاصرة في العاصمة، وهو ما مهّد لاحقا لتشكيل البرلمان وانتخاب الرئيس، وهو الأمر الذي خلق بيئة سياسية إيجابية، إضافة إلى توفير الحماية للمقار الحكومية والمرافق الرئيسية في مقديشو، مثل المطار والميناء، وتدريب الشرطة الصومالية وتوفير ما يلزمها من معدات وأدوات.

أما في جانب الإخفاقات، فتركز أغلب التقارير والبحوث على عدم قدرة القوات الأفريقية على هزيمة حركة الشباب بالرغم من إخراجها من العاصمة وعدد من المدن، إضافة إلى عدم قدرتها على العمل كوحدة واحدة بسبب الخلافات بين قادة القوات التابعة للدول المساهمة في البعثة.

كما فشلت البعثة في إقناع النخب السياسية الصومالية بالمصالحة، وعجزت أيضا عن حماية المدنيين في مناطق عملياتها بالرغم من وضع الاتحاد الأفريقي إستراتيجية لحماية المدنيين وقواعد الاشتباك الخاصة بحماية المدنيين.

تحديات عديدة

أشار تحليل لمعهد الدراسات الأمنية الأفريقي إلى أن أبرز التحديات التي واجهت القوات الأفريقية في الصومال تتمثل في عدم القدرة على الموازنة بين المهام العسكرية في محاربة حركة الشباب والعمل على معالجة جذور المشكلة وهي الاستقطاب العشائري وتسييس القبيلة، الأمر الذي منح الحركة شعبية في بعض المناطق، وهو ما عبّر عنه الباحث باول دي وليامس بـ"عدم التوازن بين القوة الصلبة والقوة الناعمة".

وفي بحثه بعنوان "الكفاح من أجل السلام في الصومال" تحدث وليامس عن عدد من التحديات التي واجهت القوات الأفريقية في الصومال، وهي:

مشكلات التنسيق الداخلي بين مكونات البعثة: حيث يتم التخطيط الإستراتيجي والعمل السياسي لبعثة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، بينما يقع المقر الرئيسي للبعثة ووحدة تحليل المهمة في نيروبي، أما الوحدات العسكرية وقيادة العمليات فكانت في مقديشو، فضلا عن كون رئيس البعثة خارج الصومال. شركاء متشاكسون: وهو الأمر المتعلق بشركاء البيئة المحلية في الصومال بمن فيهم الحكومة الصومالية، والمشكلات المتعلقة بنظرة الصوماليين إلى الحكومة باعتبارها صنيعة خارجية، إضافة إلى بعض الأطراف المسلحة التي لا تنظر إلى شرعية الحكومة بإيجابية مما يجعل منتسبيها عرضة لاستقطابات لصالح أطراف أخرى. التنسيق بين الشركاء الخارجيين: وقد ظل انعدام التنسيق بين الشركاء الدوليين في الصومال أحد التحديات التي تواجه البعثة، وذلك لكثرة الأطراف التي تبدي تعاونا ولكن في جو من الفوضى وعدم الانتظام. قلة الموارد: ويعتبر هذا التحدي من أكثر التحديات التي تؤثر على أداء البعثة، إذ إنها مرتبطة بالفجوات المتصلة بعدد من الجوانب مثل التخطيط والقدرات الإدارية والتمويل، وهو ما أشارت إليه تقارير معهد الدراسات الأمنية الأفريقي باعتباره أبرز التحديات التي تعوق إنجاز مهام البعثة في الصومال. صوماليون في وقفة سابقة بمقديشو دعما للحرب على حركة الشباب (الأناضول) أسباب إنهاء مهام البعثة

وفقا لدراسة أعدها "مركز الصومال للدراسات" حول خروج بعثة أتميس من الصومال، فإن المدة التي حددها الاتحاد الأفريقي والمؤيد من مجلس الأمن الدولي هي 3 سنوات (2022-2024)، لتنفيذ المهام الرئيسية. ورغم أن جزءا رئيسيا من هذه المهام لم ينجز كما ينبغي، فإن القوات بدأت في الانسحاب للأسباب التالية:

معضلة التمويل: في ظل عجز الاتحاد الأفريقي عن تمويل البعثة، تولى الاتحاد الأوروبي دفع رواتب أفرادها، ولكن مع تراجع الإنجازات على الأرض وتوسع رقعة المناطق التي تهيمن عليها حركة الشباب، بدأ التراجع في التمويل. إخفاقات البعثة في إنجاز المهام التي أُوكلت إليها: والإشارة هنا بالتحديد إلى إضعاف حركة الشباب التي لا تزال قادرة على استهداف المراكز الرئيسية في الصومال. زيادة عدد القوات الصومالية: وذلك بتدريب أعداد كبيرة استعدادا لتسلم مهام القوات الأفريقية. وحسب مصادر حكومية، فإن الحكومة لا تزال تدرب قوات إضافية وصولا إلى الأعداد التي تؤهلها بالقيام بكل المهام الأمنية والعسكرية الضرورية هجوما ودفاعا. نجاح الإستراتيجية العسكرية الصومالية: ويتمثل ذلك في تحقيق نتائج فاعلة في مسرح العمليات ضد حركة الشباب، على الرغم من بعض الانتكاسات التي تعرضت لها في بداية عام 2023، وقد قامت الحكومة بمعالجات إعادة هيكلة الجيش حتى يستعيد فاعليته وديناميكيته.

شكوك ومخاوف

على مستوى الساحة الصومالية، تتباين التقييمات والمواقف من العملية، فبعض المسؤولين في الحكومة الصومالية يؤكدون استعداد القوات الحكومية لتسلم المهام وقدرتها على بسط سيطرتها وتحكمها في كافة المسارات، بينما يتخوف بعض الساسة المعارضين من انهيار الأوضاع بمجرد اكتمال انسحاب القوات الأفريقية.

وفي وقت سابق، قال مسؤولو بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال إن انسحاب القوات لن يؤثر على الأمن والاستقرار في البلاد. وقال محمد الأمين سويف -الممثل الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي في الصومال ورئيس أتميس- إن البعثة لا تزال ملتزمة بضمان عملية انتقالية تتسم بالكفاءة والفعالية لا تُعرّض أمن الصوماليين للخطر.

الحكومة الصومالية دربت نحو 23 ألف مجند استعدادا لتسلم المهام الأمنية والعسكرية في البلاد (الفرنسية) استعدادات صومالية

ضاعفت عدة عوامل من الحاجة إلى إعادة ترتيب أوراق المؤسسة الأمنية والعسكرية في الصومال بعد تولي الرئيس الحالي حسن شيخ محمود السلطة، وهي:

أولا: إعلان الرئيس نيته حسم المعركة مع حركة الشباب عسكريا، ورفضه أي تفاهم معها، مما دعا إلى ضرورة الاستعداد الكافي عسكريا. ثانيا: خروج بعثة الاتحاد الأفريقي النهائي من الصومال بنهاية عام 2024، ونقل المهام العملياتية للجانب الصومالي، والحاجة إلى تسليح بعض القوات المحلية الموالية للحكومة، لخوض معركة الحسم.

وقد استطاعت الحكومة أن تنجز الكثير بتدريب آلاف الجنود في كل من إريتريا وأوغندا ومصر، وداخل البلاد، حيث تُقدّر مصادر مطلعة عددها بحوالي 23 ألف مجند، كما دربت بعض القوات للمهام الخاصة في دول أخرى.

متفائلون ومتشائمون

ويرى المتفائلون أن الأوضاع في الصومال مهيأة أكثر من أي وقت مضى لتحمل كافة المسؤوليات المتعلقة بإدارة الشأن الأمني والعسكري، خاصة أن الصومال قد أُعفي من الديون وأصبحت لديه القدرة للتعامل مع المؤسسات المالية الدولية، كما تم رفع حظر السلاح عن الصومال، الأمر الذي يمكّنه من التسلح وسد احتياجاته من العتاد العسكري، وبالتالي سيصبح قادرا على لجم حركة الشباب وهزيمتها.

وفي المقابل، يرى المتشائمون أن الأوضاع في الصومال لا تزال هشة ويمكن أن تنهار في وقت وجيز بسبب الحضور العسكري القوي ميدانيا لحركة الشباب، ومن ثم التخوف من عودة الصومال إلى مرحلة الفشل الكامل كما حدث في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: الاتحاد الأفریقی فی الصومال الحکومة الصومالیة التحدیات التی حرکة الشباب من الصومال مجلس الأمن إضافة إلى لا تزال

إقرأ أيضاً:

شهود عيان: انسحاب قوات الاحتلال من مخيم نورشمس بطولكرم

انسحبت قولت جيش الإحتلال الإسرائيلي من مخيم نور شمس بطولكرم في الضفة بعد عملية استمرت 3 أيام، بحيب ما قاله شهداء عيان  لـAWP.
جدير بالذكر أن مخيم نور شمس بطولكرم بالضفة الغربية كان قد شهد خلال الأيام الماضية اندلاع اشتباكات قوية بين مقاومين والاحتلال.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، برًا وبحرًا وجوًا، منذ السابع من أكتوبر الماضي، مخلفًا أكثر من 33 ألف شهيد، غالبيتهم من الأطفال والنساء، وأكثر من 76 ألف إصابة، في حصيلة غير نهائية، ولا يزال الآلاف من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، حيث يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم.

 

 

مقالات مشابهة

  • طواقم الإنقاذ الفلسطينية تنتشل جثث 73 فلسطينيا من مقبرة جماعية بخان يونس
  • ماذا يعني انسحاب القوات الأميركية من النيجر؟
  • الدفيئات الزراعية تحسن الأمن الغذائي في العاصمة الصومالية.. لكن ينبغي الحذر
  • هنية: انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة بشكل كامل شرط للتوصل لاتفاق
  • ضاع عام علي الشعب السوداني! فهلا نضيع عاما في محو الامية ؟ لنكسب عقودا في السلام والتنمية!
  • مقتل 50 من مسلحي حركة الشباب في جنوب الصومال
  • الصومال: ملتزمون بدعم السلام والأمن في المنطقة
  • شهود عيان: انسحاب قوات الاحتلال من مخيم نورشمس بطولكرم
  • الصومال والاتحاد الأفريقي يبحثان سبل تعزيز التعاون الثنائي بالمجال الأمني ومكافحة الإرهاب
  • بيان الاجتماع 1209 لمجلس السلم والأمن المنعقد في 18 أبريل 2024 بشأن إحاطة حول الوضع في السودان