سودانايل:
2024-05-21@00:22:56 GMT

سبق الشعب الوزير !!

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

أطياف
صباح محمد الحسن
مهمة صعبة تنتظر وفد الحكومة الإنقلابية في فعاليات الدورة(55) لمجلس حقوق الإنسان بجنيف والتي تنطلق أعمالها بعد غد ٍ الاثنين 26 فبراير و تستمر حتي 5 ابريل 2024.
واكدت المصادر أن وزير عدل الحكومة الإنقلابية سيقود الوفد الذي يضم ممثلين لوزارة الخارجية و ممثلين من جهاز الأمن والمخابرات ووزارة الداخلية ومفوضية حقوق الإنسان بالسودان.


لكن وقبل الموعد الذي بالتأكيد أعدت له الحكومة الكيزانية تقريرا مضروبا ًعن حقوق الإنسان في البلاد، سيقدمه وزير العدل الذي سيلقي كلمة السودان في الجلسة
فاجأ المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك أمس الحكومة بإعلان إستباقي للجلسة أي قبل (٧٢ ساعة) فقط من موعد إنطلاقها وافصح عن تقريره الذي سيقدمه فيها، جاء ذلك عبر بيان صحفي حمَّل فيه مسئولية جرائم حقوق الإنسان وجرائم الحرب في السودان للجيش والدعم السريع.
و يبدو أن مجلس حقوق الإنسان أراد ان يوفر على الوفد الإنقلابي مشقة التزييف وتلوين الحقائق والعمل على عدم إضاعة الوقت في الجلسة
وجاء تقرير (فولكر الثاني) بالأمس صادماً للفلول لأنه كشف عن أسوأ الجرائم التي إرتكبتها بإسم الجيش بحق المدنيين من قصف الطيران وحتى (فديو قطع الرؤوس)، الأمر الذي وضع الجيش مع قوات الدعم السريع ليس في قفص الإتهام وإنما في دائرة المطالبة بالإدانة وفقا للأدلة المقدمة.
وهذا يعني أن وزير العدل بدلاً من أن يقف على منصة حقوق الإنسان متأبطا ملف جرائم الدعم السريع ليجسد دور الضحية أمام المجلس سيقف بصفته متهماً، فالمجلس بالتأكيد أنه نظر إلى فيديو الرؤوس المقطوعة بأنه واحدة من أكثر الجرائم فظاعة وإنتهاكا لحقوق الإنسان سيما أنه في تقريره ذكر أن ضحايا الفيديو هم طلاب كانوا في طريقهم للمدينة و لاينتمون الي قوات الدعم السريع، علماً ان التقرير إستند على حصيلة نتائج تحريات إستمع فيها لأكثر من (٣٠٠) مصدر وجهة عبر تقارير بعثة تقصي الحقائق (الخبراء على الأرض) الذين تحدثنا عنهم من قبل بأن عملهم سيكشف جرائم الطرف الثالث، وقد حدث فالبعثة وصلتها اكثر من (١٥٠٠) معلومة و فيديو و إفادات مسجلة (سرية) من ضحايا و نشطاء من داخل السودان
وسبق الشعب الوزير، لأن الذي لا يريد قوله في جلسة حقوق الإنسان قدمه ووثقه الشعب السوداني من على الأرض، شعب معلم.
طيف أخير:
#لا_للحرب
بعض الفلول يشنون هجوماً على هذه الزاوية عبر منصاتهم
والزاوية فقط تنصحهم بنظرية (إبتعد عن كل مايضر بصحتك)
الجريدة  

المصدر: سودانايل

كلمات دلالية: حقوق الإنسان

إقرأ أيضاً:

قوات الدعم السريع تعلن عن فتح ممرات امنة وتوفير الحماية للمواطنين

متابعات – تاق برس – قالت قوات الدعم السريع السودانية إنها مستعدة لفتح ممرات آمنة لخروج المدنيين من مدينة الفاشر إلى مناطق آمنة وتوفير الحماية لهم.

وقال الدعم السريع، في بيان نشره مساء امس الجمعة، “نؤكد لجميع المواطنين أنهم أحرار في اختيار البقاء أو مغادرة المدينة إلى أي وجهة يختارونها، فلا حجر على أي مواطن وليس للدعم السريع عداء مع أي جهة”.

وابدت قوات الدعم السريع استعدادها لمساعدة المواطنين وذلك “بفتح مسارات آمنة لخروج المواطنين إلى مناطق أخرى أكثر أمنا يختارونها طوعا وتوفير الحماية لهم”.

وانتقد بيان الدعم السريع دعوة حاكم إقليم دارفور للاستنفار في الفاشر، ودعا المدنيين للابتعاد عن مناطق الاشتباكات.

واضاف البيان “ندعو مواطنينا في مدينة الفاشر، للابتعاد عن مناطق الاشتباكات والمناطق المرشحة للاستهداف بواسطة الطيران وعدم الاستجابة للدعوات الخبيثة لاستنفار الأهالي والزج بهم في أتون الحرب“.
وحذّرت الأمم المتحدة، الجمعة، من أنها لم تتلق إلا 12% من تمويل بقيمة 2.7 مليار دولار طلبته لمساعدة حوالي 15 مليون شخص في السودان الذي يشهد حريا أهلية.

في السايق قال الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” ينس لاركه لصحافيين: “هذا ليس مجرد نداء يواجه نقصا في التمويل، بل إنه نداء يواجه نقصا كارثيا في التمويل”.

وأضاف: “إذا لم يصل مزيد من الموارد بسرعة لن تتمكن المنظمات الإنسانية من تكثيف جهودها في الوقت المناسب لدرء المجاعة ومنع المزيد من الحرمان” من الأساسيات بحسب العربية.

وأضاف “في السودان، يحتاج نصف السكان إلى مساعدات إنسانية. المجاعة تقترب. الأمراض تقترب. القتال يقترب من المدنيين خصوصا في دارفور”.

الامم المتحدةالحربالقاشر

مقالات مشابهة

  • إسرائيل والدعم السريع.. أوجه شبه وقواسم مشتركة
  • وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون: العنف في دارفور قد يعد جرائم ضد الإنسانية
  • السودان شهد 6 آلاف معركة.. و17 ألف مدني فقدوا حياتهم
  • مقتل 8 مدنيين و«الدعم السريع» تنتهك مناطق جديدة بالجزيرة
  • الحكومة توضح حول إستمرار بيع ذهب السودان إلى الإمارات رغم اتهامها بدعم قوات الدعم السريع
  • ‏الاتحاد الأوروبي: (كان -ومازال- مسؤولاً عن جرائم ميليشيا الدعم السريع)
  • قوات الدعم السريع تؤكد استعدادها لفتح مسارات آمنة لسكان الفاشر
  • قوات الدعم السريع تعلن عن فتح ممرات امنة وتوفير الحماية للمواطنين
  • الأمم المتحدة تعرب عن فزعها من تصاعد العنف في الفاشر بالسودان
  • الدعم السريع: مستعدون لفتح ممرات آمنة لخروج المدنيين من الفاشر