بغداد اليوم - ديالى

كشف مصدر مطلع، اليوم الأحد (25 شباط 2024)، عن آخر مستجدات حوارات الاطار التنسيقي بشأن ملف تشكيل حكومة محافظة ديالى.

وقال المصدر في حديث لـ"بغداد اليوم"، إن" الإطار التنسيقي أقرّ في اخر اجتماعاته بأن ديالى باتت من حصة ائتلاف دولة القانون وفق مالديه من نقاط انتخابية كون بدر استنفذت نقاطها بعد نيلها المناصب في الديوانية".

وأضاف، أن "بدر لايمكنها المضي في نيل منصب محافظ ديالى دون تنازلها عن منصب مقابل في الديوانية يرافقه بأن ائتلاف دولة القانون تتجه بوصلتها بعيدا عن ديالى في ان يكون لها وجود في حكومة الديوانية وفق النقاط الانتخابية لذا فان الاطار قرر بأن يكون الحوار بين بدر وائتلاف دولة القانون مباشر لحل الاشكالية بينهما وفق توافق يخرج ببيان لكل قوى الإطار".

واشار المصدر الى ان" بدر لاتزال مصممة على ان يكون منصب محافظ ديالى من نصيبها رغم استنفاذها النقاط الانتخابية التي تتيح لها المضي بهذا الخيار وفق ما حددته اللجان التفاوضية للاطار بشكل عام لكن الساعات الـ 48 القادمة ستشهد اجتماعا حاسما بين العامري والمالكي من اجل وضع خارطة طريق لتفاهمات قد تغير في المعادلة السياسية او يكون هناك توافق لحل هذه الاشكالية وفق خيارات متعددة".

وأثارت وثيقة مسربة من اجتماع اللجان التفاوضية للإطار التنسيقي قلقا كبيرا في الأوساط السياسية بشأن محافظة ديالى، حيث تقضي الوثيقة باعطاء منصب المحافظ الى دولة القانون، بعد التراجع عن ستراتيجية "مرشح التسوية"، الامر الذي لايزال يقلق انصار المحافظ الحالي مثنى التميمي، مع استمرار فشل مجلس ديالى في عقد جلسته الاولى.

كريم هادي سياسي مستقل قال في حديث لـ"بغداد اليوم"، ان "الوثيقة والتي لانعرف اذا ما كانت بالفعل حقيقية ام لا لكنها اثارت قلقا حقيقيا في ديالى لانها تؤشر امكانية نقل استحقاق منصب المحافظ من تكتل الى اخر وبالتالي قلب طاولة المفاوضات راسا على عقب ودفع الامور الى توتر اخر".

واضاف، ان "الاطار التنسيقي هو المسؤول عن ملف المفاوضات الخاصة بتشكيل حكومة ديالى المحلية وهو من يتحمل وزر اي توترات او صراعات سياسية مقبلة"، لافتا الى ان "3 من اعضاء مجلس ديالى من قبيلة بني تميم طرحوا في قائمة قرابة 15 اسماء ضمن مبدأ مرشح التسوية الى رئيس منظمة بدر هادي العامري لاختيار اي منهم لطرحه لمنصب المحافظ وبالتالي نحن امام سيناريوهات متعددة تتقاطع فيما بينها دون اي حلول تلوح بالافق".

القيادي في الاطار التنسيقي عدي عبد الهادي اكد بان "قوى الاطار ستعقد بداية الاسبوع المقبل اجتماعا مهما حول ملف ديالى وستجري مناقشة محاور عدة لحسمها خاصة وان اللجان التفاوضية ستقدم خارطة طريق شاملة".

واضاف، ان "قوى الاطار مهتمة في ملف الاستقرار السياسي في ديالى وهناك بالفعل مسارات مهمة ستعتمد"، مؤكدا بانه لايمكن الجزم بكل ما ينقل في منصات التواصل وسيتم اطلاع الرأي العام قريبا على كافة المستجدات".

مصدر مطلع اشار في حديث لـ"بغداد اليوم"، الى ان "جزءا ليس بالقليل من قوى مجلس ديالى ترفض اي مبدا يدفع الى اعادة التجديد لمحافظ ديالى السابق وهي مع اي خيار لطرح مرشح التسوية واعطت هادي العامري موافقة مبكرة"،  لافتا الى ان "العامري بيده الان منصب المحافظة بحكم موقعه في الاطار وما لديه من مقاعد في مجلس ديالى لتقديم مرشح خلال ساعة وحسم كل الخيارات".

واضاف، ان "انتقال استحقاق منصب المحافظ من بدر الى ائتلاف دولة القانون في ديالى صعب لكنه ليس بعيد المنال خاصة وان الاطار لديه ثوابت في توزيع الاستحقاقات الانتخابية في المحافظات وقد تكون ديالى النافذة الاخيرة لحسم خيارات اقطابه".

المصدر: وكالة بغداد اليوم

كلمات دلالية: دولة القانون منصب المحافظ بغداد الیوم مجلس دیالى الى ان

إقرأ أيضاً:

تهديدات وتصرفات صبيانية.. رسالة مهمة للسوداني وتحذير من الانزلاق - عاجل

بغداد اليوم - ديالى

وجه المرشح المستقل لمنصب محافظ ديالى علي خوام التميمي، اليوم الاحد (21 نيسان 2024)، رسالة وصفها بـ "المهمة" لرئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، محذرا من انزلاق الأوضاع الى ما لا يحمد عقباه في المحافظة.

وقال التميمي في حديث لـ "بغداد اليوم"، ان "تلكأ تشكيل حكومة ديالى المحلية لاكثر من 3 اشهر خلق تراشقًا إعلاميا ساخنًا بين اطراف عدة قد يقود الى ما لا يحمد عقباه في ظل توتر بات مصدر قلق لكل الشرائح دون استثناء".

وأضاف التميمي، انه "يوجه رسالة مهمة لرئيس مجلس الوزراء بالتدخل في ملف ديالى وإدارة مبادرة اسوة بما يحدث في كركوك من خلال جمع كل الأطراف في بغداد والمضي بخارطة طريق تنهي عقدة تشكيل الحكومة المحلية مع تأمين الحماية لكل المرشحين لمنصب المحافظة وخاصة المستقلين"، معللا الأسباب، "لأننا نتعرض الى تهديدات وضغوط وصلت الى منعنا من الدخول الى احدى جلسات مجلس ديالى والتي عقدت في العاصمة قبل أسابيع".

وأشار الى ان "حماية المبدأ الديمقراطي يقع على عاتق الحكومة والأجهزة الامنية والتراشق الإعلامي وصل ذروته ونخشى من تصرف صبياني هنا وهناك قد يقود الى اضرام الحرائق في ديالى ككل"، لافتا الى ان "تدخل السوداني مهم من اجل تفادي انزلاق الامور الى مراحل لا يرغب بها الأهالي".

ودعا التميمي نخب ديالى العشائرية والاجتماعية الى "اخذ موقف حازم من الدعوات التي تطلق عبر منصات التواصل الاجتماعي والتي تريد الفرقة واثارة الفتن بين مختلف المكونات وان تسعى لرفع شعار ديالى عشيرة واحدة كما دعا اليها زعيم عشائر بني تميم المرحوم يحيى الحسن قبل عقود في مأثرة تاريخية تكرس مبدا وحدة الصف ونبذ الفرقة".

وكانت مجاميع مسلحة بعجلات مظللة، هاجمت، يوم الاثنين (15 نيسان 2024)، مضيف "الكروي" لمحاولة ثنيهم عن التصويت لصالح مرشح بعينه بمجلس المحافظة، بحسب بيانهم.

إضافة الى تهديد عدد من الأعضاء في المجلس والنواب من الذين يؤيدون مرشح دون غيره، مما اضطرهم الى اصدار بيانات استنكار واستنجاد بالقوات الامنية.

 


مقالات مشابهة

  • 5 قرارات أمنية تتعلق بأشهر حقول الغاز شرق العراق - عاجل
  • حريق ضخم في مجمعات تجارية بالديوانية
  • تهديدات وتصرفات صبيانية.. رسالة مهمة للسوداني وتحذير من الانزلاق
  • تهديدات وتصرفات صبيانية.. رسالة مهمة للسوداني وتحذير من الانزلاق - عاجل
  • ادارة الدولة يحضر لاجتماع كبير لمناقشة السوداني بزيارة واشنطن
  • بارادو يحسم النقاط الثلاث أمام البيض ويقترب من البوديوم
  • ادارة الدولة يحضر لاجتماع كبير لمناقشة السوداني بزيارة واشنطن - عاجل
  • الإطار التنسيقي بين آنية النجاح ومستقبل الفشل
  • عاجل - تفاصيل قيل لقاء الأهلي أمام مازيمبي اليوم في إطار دوري أبطال إفريقيا 2024
  • الزيارة السابعة من نوعها خلال أشهر قليلة.. يار الله في ديالى لبحث 5 ملفات مهمة