عقدت اليوم قمة ثلاثية بين مصر والأردن وفلسطين، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والملك عبد الله الثاني ابن الحسين، عاهل الأردن، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وذلك علي هامش انعقاد مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة، بالمملكة الأردنية.

وقد بحث القادة خلال الاجتماع تطورات القضية الفلسطينية في ضوء المستجدات الراهنة، حيث أكدوا ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار بقطاع غزة وإطلاق سراح الرهائن والمحتجزين تنفيذاً لقرار مجلس الأمن رقم 2735 الصادر بالأمس 10 يونيو 2024 والقرارات الدولية والأممية الأخرى ذات الصلة، فضلاً عن تشديدهم على الوقف الفوري للعمليات العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية في ظل تداعياتها الكارثية أمنياً وإنسانياً، ومطالبتهم بالنفاذ الكافي والمستدام للمساعدات الإنسانية إلى كافة مناطق القطاع، وفتح المعابر البرية كونها الوسيلة الأكثر فاعلية في إيصال المساعدات الإغاثية، وانسحاب إسرائيل من مدينة رفح الفلسطينية.

وأشار المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية إلى أن القادة أكدوا ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، ودعوا لتكاتف الجهود الدولية لتحقيق التسوية العادلة والشاملة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية، ذات السيادة، على خطوط الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرارات الشرعية الدولية، بوصفها السبيل الوحيد لمنع توسع الصراع وتحقيق السلام والاستقرار والتعايش بالمنطقة، فضلاً عن رفضهم للممارسات الإسرائيلية في مدن الضفة الغربية المحتلة، ورفضهم لأي مساس بالمقدسات الدينية أو محاولات توسيع الأنشطة الاستيطانية.

كما أكد الملك عبد الله الثاني ابن الحسين والرئيس محمود عباس على أهمية دور مصر المحوري في جهود الوساطة للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، ودعى الزعماء الثلاثة المجتمع الدولي إلى ممارسة أقصى درجات الضغط على إسرائيل لوقف جرائمها ضد الشعب الفلسطيني، والالتزام بالقانون الدولي ووقف عدوانها الغاشم ضد أهالي قطاع غرة.

المصدر: الأسبوع

كلمات دلالية: أبومازن الأردن الرئيس السيسي السيسي القمة الثلاثية رئيس فلسطين قضية فلسطين

إقرأ أيضاً:

حماس والجهاد: يجب أن يتضمن أي اتفاق لوقف إطلاق النار إنهاء العدوان بشكل دائم

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

أفادت قناة "القاهرة الإخبارية" في خبر عاجل أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي شددتا على ضرورة أن يتضمن أي اتفاق لوقف إطلاق النار إنهاء العدوان بشكل دائم، وانسحابًا كاملًا من قطاع غزة، إلى جانب إعادة الإعمار، ورفع الحصار، والتوصل إلى صفقة تبادل جادة.

وأعلنت حركة حماس أن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية استقبل الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة ونائبه محمد الهندي خلال زيارتهما الحالية إلى الدوحة.

ووفقًا لبيان حركة حماس عبر قناتها على تليجرام، تناول الوفدان التطورات السياسية والميدانية بشكل شامل، مع التركيز على الحرب العدوانية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

أضاف البيان أن الطرفين شددا على أهمية وحدة المقاومة الفلسطينية على الصعيدين الميداني والسياسي لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني على المدى القصير والطويل. وأشادوا بتماسك جبهة المقاومة في مختلف المناطق بما في ذلك لبنان واليمن والعراق.

كما ناقش الجانبان تطورات المفاوضات غير المباشرة والجهود المبذولة لوقف الحرب، مؤكدين على أن أي اتفاق يجب أن يشمل وقفا دائما للعدوان، وانسحابا كاملا من قطاع غزة، وإعادة الإعمار، ورفع الحصار، والتوصل إلى صفقة تبادل جادة.

وتطرق اللقاء أيضا إلى أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي والانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال في الضفة الغربية والقدس، مؤكدين على ضرورة وضع حد لهذه الجرائم والعنصرية.
 

مقالات مشابهة

  • قادة الأردن ومصر وفلسطين يطالبون بالوقف الفوري لإطلاق النار في غزة
  • صورة: غزة تتصدر أجندة القمة الثلاثية في البحر الميت
  • قادة مصر والأردن وفلسطين يدعون لوقف إطلاق النار في غزة
  • قادة مصر والأردن وفلسطين يؤكدون ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
  • قمة مصرية أردنية فلسطينية على هامش مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة
  • قمة مصرية أردنية فلسطينية تؤكد دور مصر المحوري في جهود وقف إطلاق النار بغزة
  • تفاصيل مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة المنعقد بالأردن
  • حماس والجهاد: يجب أن يتضمن أي اتفاق لوقف إطلاق النار إنهاء العدوان بشكل دائم
  • الإمارات تؤكد ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة