قال الدكتور عبدالحكيم الكارلة أستاذ العلوم السياسية إن ما قامت به الأردن ومصر والعديد من الدول العربية يُعد بمثابة جبهة قانونية كان يجب أن تُفتح لمواصلة دعم الشعب الفلسطيني، مضيفا أن المرافعة التي قدمتها مصر ومرافعة اليوم التي قدمتها الأردن كلاهما في إطار الجبهة القانونية القوية لمساندة الشعب الفلسطيني ورفع الظلم عنه.

عضو بالتنسيقية: مرافعة مصر أمام محكمة العدل يذكرها التاريخ نميرة نجم: كلمة الصين الأقوى في مرافعات اليوم أمام محكمة العدل الدولية


وأضاف « الكارلة » خلال مداخلة هاتفية له على قناة «القاهرة الإخبارية» أن الحملة القانونية التي تقودها الدول العربية ضد إسرائيل ستؤتي ثمارها، وأن ما يجري في فلسطين في ظل الاحتلال الذي دام لأكثر من 75 عاما وكل هذا الشطط والجنون والأمور التي يقوم بها المستوطنون وكل ذلك قد جاء ذكره خلال المرافعة المصرية والأردنية أمام محكمة العدل الدولية.


الإبادة والجرائم التي يرتكبها الاحتلال لا يمكن السكوت عليها


وأكد أن هذه الجهود القانونية ستؤتي ثمارها في المستقبل القريب، وأن الإبادة والجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي لا يمكن السكوت عليها، متأسفا من عدم وجود العدالة الدولية في ظل عدم تفعيل النظام الدولي القائم على القواعد القانونية، مضيفا: «لا حظنا وجود الكيل بمكيالين».
 

المصدر: صدى البلد

إقرأ أيضاً:

الحرب الإسرائيلية تخلف طنا من الأنقاض لكل متر مربع في غزة

خلفت حرب الإبادة الإسرائيلية المستمرة لأكثر من ثمانية شهور ضد قطاع غزة أكثر من 39 مليون طن من الأنقاض حتى الآن، بينما يواجه السكان مخاطر تلوث التربة والمياه والهواء.

وجاء ذلك بحسب ما أكد برنامج الأمم المتحدة للبيئة "UNEP"، في تقرير نشره الثلاثاء، بشأن الأثر البيئي للهجمات الإسرائيلية على غزة.

ولفت البرنامج إلى إعداده التقرير عن بعد من خلال معلومات حصل عليها من أنشطة الأمم المتحدة في أرض الميدان، وذلك بسبب الوضع الأمني وعوائق الوصول بالمنطقة.

وأكد أن الآثار البيئية للحرب على غزة بلغت مستويات غير مسبوقة، مشيرا إلى أن أهالي القطاع يواجهون مخاطر تلوث التربة والمياه والهواء.


ودعا التقرير إلى وقف فوري لإطلاق النار من أجل حماية الأرواح وتقليل التأثير على البيئة، مضيفا أن الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر خلفت 39 مليون طن من الأنقاض، ما يعادل 107 كيلوغرامات من الأنقاض لكل متر مربع في غزة.

وأشار إلى أن جميع أنظمة المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية انهارت تقريبا في غزة، محذرا من أن مياه الصرف الصحي بدأت تختلط بالبحار والتربة ومياه الشرب وحتى الغذاء.

وأوضح أن الذخائر والمواد الكيميائية المتفجرة في المناطق المكتظة بالسكان في غزة أدت إلى تلوث التربة وموارد المياه، وأن خطر تسرب المعادن الثقيلة نتيجة تلف الألواح الشمسية يعد كبيرا.


ومنذ 7 أكتوبر الماضي، تشن "إسرائيل" حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلفت أكثر من 122 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، ما أدخل تل أبيب في عزلة دولية وتسبب بملاحقتها قضائيا أمام محكمة العدل الدولية.

وتواصل "إسرائيل" حربها رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

مقالات مشابهة

  • أستاذ علوم سياسية: نتنياهو يحاول كسب الوقت للوصول إلى 5 نوفمبر
  • حماس: تصريحات السيدة بيلاي تأكيد جديد من جهة أممية رفيعة على ما اقترفه جيش الاحتلال الإسرائيلي
  • واشنطن تناقش وضع غزة بعد الحرب مع شركائها العرب
  • الحرب الإسرائيلية تخلف طنا من الأنقاض لكل متر مربع في غزة
  • أستاذ علوم سياسية بجامعة القدس: الاحتلال ما زال مستمرا في عملياته العسكرية
  • أستاذ علوم سياسية: حل مجلس الحرب الإسرائيلي دليل على فشل نتنياهو (فيديو)
  • أستاذ علوم سياسية: حل مجلس الحرب الإسرائيلي دلالة على فشل نتنياهو
  • أستاذ علوم سياسية: قرار نتنياهو بحل مجلس الحرب الإسرائيلي هروب للأمام لتجاوز أي تهديد (فيديو)
  • أستاذ علوم سياسية: مجلس الحرب الإسرائيلي أصبح دون قيمة بعد انسحاب "جانتس"
  • أستاذ علوم سياسية: بن غفير لا يصلح للانضمام لمجلس الحرب الإسرائيلي