أعلن زعيم مليشيا الحوثي عبد الملك الحوثي أمس الخميس، عن إدخال سلاح الغواصات في عملياتهم بالبحر.

 

وقال في كلمة له حول آخر المستجدات والتطورات، إن جبهة اليمن اتجهت إلى التصعيد في العمليات مقابل توجه إسرائيل إلى التصعيد أكثر في قطاع غزة، وأضاف "سنستمر في عملياتنا ونتجه إلى تصعيد العمليات التي تستهدف الأعداء إسنادا لغزة ونصرة للشعب الفلسطيني".

 

وتابع قائلا "عملياتنا على الأهداف الإسرائيلية في الأراضي المحتلة بلغت 183 صاروخا وطائرة مسيرة"، مؤكدا أن العمليات المساندة لغزة في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن ومضيق باب المندب مستمرة وفي تصعيد.

 

وأشار إلى أن "التصعيد في عمليات البحر تصاعدت كما ونوعا وتم تفعيل الصواريخ والطائرات المسيرة والقوارب العسكرية، بالإضافة إلى إدخال سلاح الغواصات في العمليات في البحر وهو مقلق للعدو"، وفق ما جاء على لسانه.

 

وذكر الحوثي، أن عدد السفن المستهدفة في البحر بلغت 48 سفينة، موضحا أن "هناك إنجازا معلوماتيا فاجأ العدو من تمكن القوات المسلحة اليمنية من الحصول على معلومات هوية مالك السفينة وتبعيتها ووجهتها".

 

وقال "كل الوسائل التي أمكنهم أن يستخدموها لحجب المعلومات عن السفن استخدموها وفشلوا ولا نزال نتمكن من الحصول على المعلومات الدقيقة".

 

وتابع "نتحدى الأمريكيين أن يثبتوا أن السفن المستهدفة ليست حسب التصنيف المعلن عنه بعد الاستهداف وأنها لا تتبع أمريكا أو بريطانيا أو إسرائيل".


المصدر: الموقع بوست

كلمات دلالية: اليمن البحر الأحمر زعيم الحوثيين أمريكا الملاحة الدولية

إقرأ أيضاً:

بإيعاز إيراني.. الحوثيون يصعّدون هجماتهم في البحر الأحمر

عاودت ميليشيا الحوثي الإرهابية خلال الأيام الماضية، تصعيد هجماتها البحرية ضد السفن التجارية والقطع الحربية الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن؛ عقب تراجع ملحوظ خلال الأسابيع الماضية بالتزامن مع استمرار الضربات الاستباقية وعمليات التصدي والردع التي تنفذها أميركا وحلفاؤها للحد من قدرات هذه الميليشيات المدعومة من إيران.

وأعلن الجيش الأميركي، أنه تمكن الجمعة، من تدمير صاروخ حوثي باليستي عقب اشتباك فوق البحر الأحمر دون أن يتسبب الهجوم بأي أضرار للسفن. وجاءت عملية التصدي بعد يوم واحد من تدمير 11 طائرة حوثية من دون طيار في ضربات اعتراضية في خليج عدن وأخرى استباقية في المناطق الساحلية الخاضعة للحوثيين في محافظة الحديدة.

وأكد بيان القيادة المركزية الأميركية على صفحتها في موقع "إكس" أن الهجوم الحوثي الجديد لم يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار للسفن التجارية أو القطع البحرية الأميركية أو التابعة للتحالف البحري الدولي. مؤكداً أنه تم تحديد الصاروخ الحوثي وتدميره ضمن جهود حماية حرية الملاحة وتأمين المياه الدولية.

وادّعى المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، في بيان، أن قوات جماعته استهدفت في خليج عدن بالطائرات المسيّرة والصواريخ سفينتين إسرائيليتين الأولى هي "إم إس سي داروين"، والأخرى هي "إم إس سي جينا"، إلى جانب استهداف سفينة شحن أميركية في خليج عدن، وهي "ميرسك يورك تاون"، وكذلك جرى استهداف سفينة عسكرية أميركية.

عودة التصعيد الحوثي في البحر الأحمر، ربطه مراقبون يمنيون بتوجيهات صادرة من إيران عقب لقاء عقده المتحدث باسم الميليشيات وكبير مفاوضيها القيادي محمد عبد السلام مع وزير خارجية إيران حسين عبداللهيان، خلال زيارته الأخيرة للعاصمة العُمانية مسقط. موضحين أن الأيام المقبلة ستشهد مزيداً من التصعيد الحوثي في سياق رد طهران على مقتل عدد من جنرالاتها في القصف الذي طال أحد المقرات الإيرانية في سوريا قبل أيام.

وبحسب مصادر إيرانية أن طهران تتهرب من الرد المباشر والصريح على استهداف مقرها في سوريا، وأنها ستلجأ إلى أدواتها في العراق وسوريا واليمن ولبنان للرد على ما تتعرض له من ضربات إسرائيلية.وأكدت المصادر بحسب ما نقلته وكالة "رويترز" البريطانية أن طهران نقلت رسالة إلى واشنطن أنها سترد على الهجوم الإسرائيلي على سفارتها في سوريا على نحو يستهدف تجنب تصعيد كبير، وأنها لن تتعجل.

وقالت المصادر: إن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، نقل رسالة إيران إلى واشنطن أثناء زيارته الأخيرة لسلطنة عمان التي تعد وسيطاً إقليمياً للطرفين. وأن الرسالة تتضمن تأكيدات باحتفاظ طهران بحق الرد على الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف قنصليتها في سوريا وطال عددا من جنرالات الحرس الثوري.

وقال مصدر مطلع على معلومات استخباراتية أميركية، أن لا علم له بالرسالة المنقولة عبر سلطنة عمان، وذكر أن إيران "كانت واضحة جدا" بأن ردها على الهجوم على مجمع سفارتها في دمشق سيكون "منضبطا" و"غير تصعيدي" ويشمل خططا "باستخدام وكلاء وأدات تابعة لها في المنطقة". وتجنبت طهران بحذر أي دور مباشر في التداعيات الإقليمية، لكنها دعمت الجماعات التابعة لها إلى شن هجمات من العراق واليمن ولبنان.

مقالات مشابهة

  • "مرشدي البحر الأحمر": الإقبال على فنادقنا تجاوز 80%.. معظمهم أجانب
  • السامعي: القوات البحرية ملتزمة بحماية المياه اليمنية
  • اليمن وبوصلة السلام. ماذا تغيّر بعد الهجمات البحرية؟
  • ظهور مفاجئ لـ”عبدالملك الحوثي” يراقب السفن في البحر قبل ساعات من الهجوم الإيراني على اسرائيل!
  • عاجل: مليشيا الحوثي تُطلِق صاروخًا باليستيًا من تعز باتجاه البحر الأحمر!
  • فرنسا تسحب قطعها الحربية من البحر الأحمر بعد قيام الحوثيين بهذا الأمر
  • بإيعاز إيراني.. الحوثيون يصعّدون هجماتهم في البحر الأحمر
  • البحرية البريطانية: تلقينا بلاغا بحادث على بعد 50 ميلا شمال شرقي الفجيرة الإماراتية
  • فرقاطة فرنسية تنسحب من البحر الأحم.. وقائدها يكشف عن صعوبة وعجز التعامل مع أسلحة الحوثيين
  • صحيفة إسبانية.. أربع مجموعات قرصنة صومالية في المحيط الهندي بعد هجمات الحوثيين