يناقش رؤساء منظمة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (الإيكواس) يوم السبت خطر تفكك المجموعة، مع إعلان ثلاث دول قرارها بالانسحاب من الكتلة.

وتأتي قمة المجموعة الاقتصادية الإقليمية المكونة من 15 دولة في العاصمة النيجيرية أبوجا، في وقت حرج حيث تواجه الكتلة القائمة منذ 49 عاما خطر التفكك، بالإضافة لتصاعد الانقلابات ضد حكومات منتخبة، بسبب السخط الشعبي من هذه الحكومات التي لا توفر لمواطنيها اي استفادة من الموارد الطبيعية، والثروات المعدنية.

في بداية القمة، قال الرئيس النيجيري بولا تينوبو، الرئيس الحالي للإيكواس، إن القرارات التي سيتم اتخاذها في القمة "يجب أن تسترشد بالتزامنا بحماية النظام الدستوري، ودعم مبادئ الديمقراطية، وتعزيز الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين.

ويأتي على رأس جدول أعمال القمة القرار الأخير الذي اتخذته مالي وبوركينا فاسو والنيجر بمغادرة الإيكواس، بسبب "العقوبات غير الإنسانية"، المفروضة عليها، وهو تطور غير مسبوق منذ إنشاء الكتلة في عام 1975.

إقرأ المزيد فرنسا تنهار في إفريقيا

وقال تينوبو: أحث هذه الدول (الثلاث) على إعادة النظر في قرار الخروج من المجموعة، وعدم اعتبار منظمتنا منظمة معادية. من المتوقع أيضا أن تستعرض القمة العقوبات القاسية المفروضة على النيجر.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، طالب أحد القادة المؤسسين للكتلة، وهو الحاكم العسكري السابق لنيجيريا، يعقوب جون، الزعماء الإقليميين برفع العقوبات، مشيرا إلى أن الكتلة "أكثر من مجرد تحالف دول (ولكنها) مجتمع تم إنشاؤه من أجل خير شعوبنا.

المصدر: AP

المصدر: RT Arabic

كلمات دلالية: إفريقيا انقلاب

إقرأ أيضاً:

مستشفى دله النخيل بالرياض يستأصل ورما يزن أكثر من 10 كيلوجرامات من بطن مريض

أجرى مستشفى دله النخيل في الرياض، عملية جراحية نادرة، تمثلت في استئصال ورم ضخم، من بطن مريض، يزن نحو 10.5 كيلو جرام.

وتسبب الورم الضخم، «الكتلة»، الذي كان يغطي كامل بطن المريض، في آلام شديدة له، الأمر الذي أدى إلى التسبب في حدوث تقيؤ مستمر للمريض، بالإضافة إلى ضعف عام، وتعب مستمر في جسمه، بصورة عامة، علاوة على انتفاخ في بطنه، استمرَّ عدة أشهر.

وأوضح د. عبد شحادة استشاري جراحة عامة، في مستشفى دله النخيل، الذي أشرف على إجراء العملية، أن المريض، عندما حضر إلى المستشفى كان في حالة إعياء شديد، نتيجة للكتلة الضخمة التي كانت تغطي كامل أجزاء بطنه، مما تطلب إجراء تداخل جراحي بصورة عاجلة.

وتابع الاستشاري شحادة، قائلا:"تبين عند إجراء الفحص السريري للمريض وجود تضخم في البطن بشكل واضح، وتم أخذ صورة مقطعية طبقية، أظهرت وجود كتلة ضخمة تمتد من الجزء العلوي للبطن، لتصل إلى أسفلها، حتى الحوض، كانت ضاغطة على كامل أعضاء البطن، علاوة على وجود فقر في الدم،(أنيميا)، حيث كانت نسبة الدم التي أظهرتها الفحوصات المخبرية نحو 7.8 ". وأضاف: أنه وبالتنسيق، والاستشارة مع أمراض الدم والأورام، فقد نصحنا بإعطاء المريض 3 وحدات دم، ثم إجراء خزعة للكتلة، رغم ذلك، لم يحدث تحسن في مستوى الدم، فضلا عن أن نتيجة الخزعة لم تظهر أي معلومات، بخصوص طبيعة الكتلة.

وقال د."شحادة":"عقب ذلك حولنا المريض إلى غرفة العمليات، لإجراء عملية استكشافية، حيث تأكد لنا أن الكتلة تغطي كامل البطن، وبعد إزالة الالتصاقات بين الكتلة وباقي الأعضاء، تبين أن مصدر الكتلة هو الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، فأجرينا استئصال الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة والجزء الأيمن من القولون، ثم تم عمل توصيلة ما بين الأمعاء الدقيقة والقولون."

وأشار الاستشاري عبد شحادة، أنه وعقب النجاح في استئصال الكتلة، تم إرسالها إلى فحص الأنسجة، الذي أظهر وجود ورم، من أورام الجهاز الهضمي،( GIST)، حيث يحدث هذا الورم في المعدة، بنسبة 50% إلى 70%، وفي الأمعاء الدقيقة بنسبة 20%، إلى 30%، وأن نسبة الشفاء التام لهذا الورم لمدة خمس سنوات، تُقدر بنحو 85%، والآن المريض في أتم الصحة والعافية، ولله الحمد.

يُذكر أن شركة دله للخدمات الصحية، تضم ستة مرافق رائدة للرعاية الصحية، تخدم أكثر من مليونين ونصف زائر سنوياً، في مختلف أنحاء المملكة، عبر أكثر من 1300سرير، وأكثر من 500 عيادة خارجية، وأكثر من 5 آلاف موظف، بينهم نحو أكثر من ألف طبيب خبير، سعيًا لتقديم أعلى معايير الرعاية الصحية الآمنة في المملكة.

مقالات مشابهة

  • «مناخ الزراعة» يكشف تفاصيل الموجة الحارة.. ارتفاع يصل إلى 42 درجة
  • إصدار جديد من مجلس الوزراء: تحليل متعمق لانضمام مصر إلى مجموعة البريكس
  • معلومات الوزراء يسلط الضوء على فرص ومكاسب انضمام مصر إلى مجموعة البريكس
  • مستشفى دله النخيل بالرياض يستأصل ورما يزن أكثر من 10 كيلوجرامات من بطن مريض
  • تعرف على أبرز المحطات الزمنية للعقوبات المفروضة على إيران
  • الجزائر تبحث مع منظمة العمل الدولية تعزيز التعاون الثنائي
  • مسؤول روسي: سنتعاون مع أعضاء بريكس لمكافحة الاستعمار الالكتروني
  • حرب غزة تقسِّم مجموعة العشرين وتنذر بشلل في اجتماعاتها
  • "مجموعة السبع" تندد بهجمات مليشيا الحوثي البحرية وتحذر إيران بالمزيد من العقوبات
  • مجموعة «بريكس» تجّه لإطلاق منصات «دفع بديلة» للمنظومات الغربية