✍/ حزام الأسد
– هل تعلم أن أمريكا خلال 25 عام فقط قتلت أكثر من ثلاثة مليون وسبعمائة ألف إنسان مسلم بشكل مباشر.
– وفرضت سيطرة عسكرية على 31 بلد إسلامي من خلال 47 قاعدة عسكرية واستخباراتية.
– وتوغلت في معظم البلدان الإسلامية سياسيا واعلاميا وثقافيا من خلال عدد هائل من المنصات والقنوات والمؤسسات الإعلامية التي تعمل على تلميعها وتمجيدها وتطبيع تواجدها وهيمنتها وحرف بوصلة العداء الإسلامي نحو الداخل من خلال العمل على تجاوز القضايا الكبرى للأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية مقابل إذكاء وتغذية الصراعات البينية الداخلية وإشعالها طائفيا وقوميا وعرقيا وجهويا بالإضافة الى استقطابها وتجنيدها للالاف من النخب السياسية والاعلامية والاكاديمية والثقافية والدينية وتبنيها للمؤسسات والمنظمات الحقوقية والانسانية والاجتماعية التي تتبنى التوجهات والسياسات الأمريكية الهادفة الى أخضاع أبناء الأمة للهيمنة الأمريكية واستهداف وضرب كل مقومات النهضة الإسلامية.

– وبعد أن تمكنت من التوغل والسيطرة الثقافية وخلق القناعات استطاعت استغفال الكثير من الشعوب بطرق ووسائل مباشرة وغير مباشرة حيث فرضت وتبنت أنظمة حاكمة ديمقراطية وعسكرية ووراثية وتسخيرها لخدمتها والحفاظ على كيانها الإسرائيلي الشاذ في المنطقة كخنجر في الخاصرة وقمع أي توجه للنهوض أو التحرر والانعتاق بالاعتماد على أدواتها وأبواقها وهيلمانها مستفيدة من حالة الضعف والضياع والتشتت التي تعيشها الأمة بعد افقارها ونهبها وسرقتها للثروات وتعزيز حالة الفشل ومسخ وسلخ القيم الدينية والأخلاقية والروابط المجتمعية.

لهذا نحن في اليمن بفضل الله تعالى وبعد أن أنعم الله علينا بقيادة ربانية حكيمة وشجاعة استعدنا من خلالها هويتنا الإيمانية القرانية الأصيلة وكسرنا قيود أمريكا وتخلصنا من عملاءها داخليا وواجهنا أدواتها إقليميا وهانحن اليوم بفضل الله تعالى وتأييده نناصر قضايا أمتنا ونضرب أمريكا ونقصف بوارجها وسفنها ونمرغ أنف كبريائها في الوحل جهادا في سبيل الله ودفاعا عن أنفسنا وكرامة أمتنا ومظلومية أهلنا في غزة وبقوة الله وجبروته ستجر واشنطن قريبا أذيال الهزيمة والخسران وصدق الله العظيم القائل “الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا” صدق الله العظيم

المصدر: يمانيون

كلمات دلالية: من خلال

إقرأ أيضاً:

إعلام العدو الصهيوني: الهجوم الباليستي الإيراني حدث أكبر من “إسرائيل” ولم يسبق أن نفذت دولة في العالم هجوماً بهذا الحجم

يمانيون../ اعترفت “القناة 13” الصهيونية بأنه لم يسبق أن نفذت دولة في العالم هجوماً كبيراً بهذا الحجم عبر الصواريخ البالستية كما فعلت إيران.. مشيرةً إلى أنه حدث أكبر من “إسرائيل”.

وبحسب المعلق السياسي في القناة آري شبيط، فإنّ الخطورة تكمن في امتلاك إيران قدرات دولة عظمى.

ورأى شبيط أن الفرضية السابقة حول إيران والتي تفيد باعتمادها سياسة الصبر الاستراتيجي تغيّرت، وأنه تبعاً لذلك يجب أن تكون كل خطوات “إسرائيل” محسوبة جداً.. مضيفاً: إنّ “إسرائيل” ملزمة ببلورة “الحلف الغربي العربي الإسرائيلي”، لأن الحدث أكبر منها ويستوجب توحيد كل القوى.

في السياق ذاته، علقت وسائل إعلام العدو الصهيوني بالقول: إنّ “الاستوديوهات تفجرت من الغرور والغطرسة”.. مشبّهةً “إسرائيل” بـ”لاعب شطرنج سيء، مفعم بالثقة، يخطو عدة خطوات إلى الأمام، وكل خطوة أسوأ من سابقتها”.

وتأتي هذه المواقف لتعزز مساراً مستمراً منذ تنفيذ إيران ردها على استهداف قنصليتها في دمشق، وتؤكد فقدان الثقة لدى الإعلام والجمهور الصهيونيين بمدى قدرة حكومة العدو على مواجهة الموقف وتداعياته بعد استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق، وهي الخطوة التي جرى انتقادها بشكل علني بوصفها خطوة متسرعة غير مدروسة.

وكانت صحيفة “إسرائيل هيوم” الصهيونية، قد ذكرت في تقرير لها، أنّ “الهجوم الليلي من إيران هو تذكير صارخ بفقدان الردع الاستراتيجي لإسرائيل والولايات المتحدة”، كما أنّه “خلق فرصةً لتغيير الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط”.

وأردفت الصحيفة بالقول: إنّ “إيران وضعت نفسها في مواجهة مباشرة مع “إسرائيل”، وتصرفت بشكل واضح ضد التحذير الرئاسي الأمريكي الصريح بعدم التحرك”.

فيما أكدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية، أنّ ليلة الرد الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق كانت “مهزلةً استراتيجيةً” بالنسبة لـ”إسرائيل”.. متحدثةً عن “فشل استراتيجي” مُنيت به “إسرائيل”.

ويأتي ذلك بعدما أعلنت القوة الجوفضائية، التابعة للحرس الثوري الإيراني- الأحد الماضي، استهداف الأراضي الفلسطينية المحتلة بعشرات الصواريخ والمسيّرات، “في إطار معاقبة “إسرائيل” على جرائمها”، بما في ذلك الهجوم على القسم القنصلي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق واستشهاد عدد من القادة العسكريين والمستشارين الإيرانيين.

#إيران#الرد الإيراني#الهجوم الباليستي الإيرانيً#كيان العدو الصهيوني

مقالات مشابهة

  • مفتي المملكة: المسؤولية على فقهاء الإسلام مضاعفة في ظل تطور وسائل الاتصال
  • كبار فقهاء الأمة الإسلامية يجتمعون ضمن أعمال الدورة الـ 23 للمجمع الفقهي الإسلامي
  • كبار فقهاء الأمة الإسلامية يجتمعون تحت مظلة المجمع الفقهي الإسلامي
  • أمة في قلب رجل
  • خطيب الجامع الأزهر: لا يمكننا هزيمة أعدائنا دون العودة إلى كتاب الله
  • خطيب الجامع الأزهر: لا يمكننا هزيمة أعدائنا دون الأخذ بأسباب النصر
  • مسيرة جماهيرية حاشدة بالبيضاء تحت شعار “معركتنا مستمرة حتى تنتصر غزة”
  • “معجزة حقيقية”.. عبدالباري عطوان يُشيد بإنجاز اليمن في البحر الأحمر
  • معركة “الفتح الموعود والجهاد المقدس” جعلت اليمن رقماً صعباً تضع له كبريات الدول ألف حساب
  • إعلام العدو الصهيوني: الهجوم الباليستي الإيراني حدث أكبر من “إسرائيل” ولم يسبق أن نفذت دولة في العالم هجوماً بهذا الحجم