أعلنت جماعة الحوثي، فجر الأحد، أن الولايات المتحدة وبريطانيا استهدفتا بـ22 غارة جوية، 3 محافظات يمنية، بينها العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتها.

 

وذكرت وكالة الأنباء(سبأ) التابعة للحوثيين، أن "العدوان الأمريكي البريطاني استهدف مدينة صنعاء وريفها بـ17 غارة جوية".

 

وأضافت أن "شبكات اتصالات في مديريتي حيفان ومقبنة بمحافظة تعز (جنوب غرب) تعرضت لاستهداف بثلاث غارات أمريكية بريطانية".

 

كما تم تنفيذ "غارتين على مزارع في مديرية عبس بمحافظة حجة (شمال غرب)" ، وفق الوكالة التي لم تذكر تفاصيل بشأن نتائج جميع هذه الغارات.

 

وكانت الجماعة أعلنت مساء السبت، شن الولايات المتحدة وبريطانيا "سلسلة غارات" على العاصمة اليمنية صنعاء وفق قناة المسيرة الناطقة باسم الحوثيين.

 

وهذه هي المرة الأولى التي يعاود الطيران الأمريكي البريطاني استهداف صنعاء منذ نحو 3 أسابيع، وفق مراسل الأناضول.

 

وفي وقت لاحق نقلت القناة ذاتها عن مصدر عسكري بجماعة الحوثي لم تسمّه قوله إن "تجدد غارات العدوان الأمريكي البريطاني محاولة يائسة لمنع اليمن من عمليات الإسناد للشعب الفلسطيني في قطاع غزة" دون مزيد من التفاصيل.

 

ولم توضح القناة أي تفاصيل بشأن أهداف هذه الغارات الي استهدفت صنعاء وتعز وحجة، بينما لم يصدر على الفور تعقيب من الجانب الأمريكي أو البريطاني.

 

و"تضامنا مع قطاع غزة"، الذي يتعرض منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لحرب إسرائيلية مدمرة بدعم أمريكي، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن في البحر الأحمر مرتبطة بإسرائيل.

 

ويشن تحالف دولي، تقوده الولايات المتحدة، منذ مطلع العام الجاري غارات يقول إنها تستهدف "مواقع للحوثيين" في مناطق مختلفة من اليمن؛ ردا على هجمات الجماعة في البحر الأحمر، الممر الحيوي للشحن وسلاسل الإمداد العالمية.

 

ومع تعرضهم لغارات أمريكية وبريطانية، أعلن الحوثيون أنهم باتوا يعتبرون كل السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.


المصدر: الموقع بوست

كلمات دلالية: اليمن صنعاء الحوثي غارات جوية أمريكا

إقرأ أيضاً:

بولندا تبرم مع واشنطن صفقة بقيمة 677 مليون يورو لشراء صواريخ أمريكية

أعلنت بولندا أنها تعتزم شراء صواريخ بعيدة المدى من الولايات المتحدة بقيمة 677 مليون يورو لـ"تعزيز قدراتها الدفاعية".

بولندا ستنفق 2.5 مليار دولار لتعزيز حدودها مع روسيا وبيلاروس

وتعد الصفقة التي من المقرر أن يتم توقيعها رسميا الثلاثاء جزءا من عملية التحديث السريعة للجيش البولندي على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع البولندية إن "الحرب في أوكرانيا أظهرت أهمية امتلاك القدرة لإطلاق صواريخ على أهداف حتى لو كانت بعيدة عن خط المواجهة، ومدى الصواريخ التي سيتم شراؤها يبلغ نحو 1000 كيلومتر".

وأشارت الوزارة إلى أنها ستتسلم صواريخ (JASSM) المعروفة باسم صواريخ المواجهة الجوية الأرضية المشتركة بين عامي 2026 و2030.

وتضم ترسانة بولندا حاليا هذا النوع من الصواريخ التي يصل مداها إلى 370 كيلومترا حيث تستخدمها طائراتها من طراز (إف-16).

وعززت وارسو ميزانيتها الدفاعية لتصل إلى نحو أربعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهو أعلى رقم بين دول حلف شمال الأطلسي.

كما أطلقت سلسلة عمليات شراء لمعدات عسكرية بمليارات الدولارات، معظمها من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

المصدر: "أ ف ب"

مقالات مشابهة

  • سي إن إن: “إسرائيل” استخدمت ذخيرة أمريكية الصنع في مجزرتها على خيام الفلسطينيين في رفح
  • وكالة تسنيم: إيران زودت الحوثيين بصاروخ باليستي يطلق من البحر
  • عن جذور العلاقات الأمريكية الصهيونية
  • ذخائر الاحتلال تفضح الولايات المتحدة.. والبيت الأبيض: دعمنا لإسرائيل مستمر ولم نرهم يقتحمون رفح
  • غارات أمريكية بريطانية على مواقع للحوثيين في الحديدة
  • الجيش الأمريكي يعلن إسقاط 5 مسيرات أطلقها الحوثيون فوق البحر الأحمر
  • غارتان للتحالف الأمريكي البريطاني على الحديدة
  • الدفاع الروسية تسقط ثلاث مسيرات أوكرانية فوق بيلغورود
  • بولندا تبرم مع واشنطن صفقة بقيمة 677 مليون يورو لشراء صواريخ أمريكية
  • صحيفة بريطانية تهاجم الولايات المتحدة بسبب انتهاكاتها.. ماذا قالت؟