أعلن اتحاد نقابات المهن الطبية عن زيادة المعاش إلى 1500 جنيه اعتباراً من يوليو المقبل، الأمر الذى وصفه الأطباء بالكارثة لوجود عجز اكتوارى يصل إلى ١٠ مليارات جنيه، وأن ما يحدث هو رشوة انتخابية حيث تجرى انتخابات كل من نقابة أطباء الأسنان والأطباء البيطريين فى شهر مارس وإبريل ويخوضها ٦ أعضاء من ١١ عضواً بالمجلس.

وقال الدكتور محمد سيف عفيفى- المنسحب مؤخراً من انتخابات الأطباء البيطريين- فى منشور له على صفحته الرسمية على «فيسبوك»: «ما زال مسلسل الرشاوى الانتخابية شغال» وانتقد عفيفى ما وصفه بسوء الإدارة والسفه لاستجداء الرضا الشعبى دون النظر لمصير أجيال قادمة من الأطباء ودون النظر لمصير الأسر بعد وفاة من يصرف المعاش مضيفاً: «واضح إن مصير معاشات الاتحاد سيكون مثل نقابة التجاريين والمعلمين والعلميين».

ووجه عفيفى رسالة للقائمين على اتحاد المهن الطبية قائلاً: «اتقوا الله واتخذوا قرارات مدروسة ومسئولة بشكل احترافى وبلاش شغل انتخابات ويؤثر سلباً على ضمان استمرارية هذا المبلغ بعد عدة سنوات». 

فيما أكد الدكتور محمد عبداللطيف، أمين عام مساعد نقابة أطباء الأسنان السابق، أن ما يحدث هو روشة قبل إجراء الانتخابات بنقابتى الأسنان والبيطريين وما حدث هو كارثة فعلياً فطبقاً لآخر دراسة اكتوراية فإن الزيادة قبل الأخيرة فى المعاشات ساهمت فى زيادة العجز إلى 10 مليارات جنيه ومع تلك الزيادة لا نعلم إلى أى مدى سيصل العجز وهو ما سيدفع ثمنه الأجيال القادمة.

وعلق الدكتور أبوبكر القاضى، أمين صندوق نقابة الأطباء، قائلاً إن القرار جاء بعد مناقشة مقترح الدكتور محمد فريد خميس الأمين العام لنقابة الأطباء ولا يوجد لديه انتخابات، فالحديث عن رشوة انتخابية غير صحيح اما فيما يتعلق بوجود عجز بقيمة 10 مليارات جنيه، فنحن ننظر لزيادة المعاش من بعد اجتماعى وإنسانى وفى نفس الوقت استطعنا زيادة موارد الدمغة لترتفع من مليار و800 مليون إلى 2 مليار كما أن الاتحاد حصل على أعلى فائدة من الودائع البنكية بخلاف مديونيات لدى النقابات الأربعة تصل إلى 250 مليون. 

وأضاف القاضى أن الاتحاد كانت لديه مشروعات ستسهم فى زيادة الموارد منها مشروع إنشاء معامل تحاليل كان مقدر أرباحها بقيمة 600 مليون، ولكننا التزمنا بقرار الجمعية العمومية الصادر بتاريخ 14 أكتوبر بوقف المشروعات.

 

المصدر: بوابة الوفد

إقرأ أيضاً:

وزارة الصحة تدين استمرار العدو الصهيوني قتل الأطباء الفلسطينيين

واستنكرت الوزارة في بيان عمليات الاعتقال والقتل والإعدام الوحشية وجرائم قتل الأسرى المتواصلة التي ينفذها جيش الاحتلال "الإسرائيلي" بحق الكوادر الطبية وآخرها قتل الطبيب إياد الرنتيسي رئيس قسم الولادة بمستشفى كمال عدوان ، داخل السجون تحت التعذيب.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة تضاف لسجل جرائم الاحتلال حيث سبقها إعدام الطبيب عدنان البرش في السجن ، وقبلها إعدام 499 من الكوادر الطبية، فضلا عن اعتقال 310 .

وطالبت البيان ، المجتمع الدولي بتوفير الحماية القانونية للكوادر الطبية الفلسطينية والسماح لها بالعمل بحرية خلال أوقات الحرب دون تخويف من الاعتقال ودون تهديد بالقتل والاغتيال طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة ومراعاة للمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية.

ودعا ، المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية إلى فتح تحقيق دولي في هذه الجرائم ، ومحاكمة مرتكبيها ، والضغط على الاحتلال "الإسرائيلي" للإفراج العاجل عن جميع الأطباء والممرضين والعاملين في القطاع الصحي الفلسطيني.

كما طالبت وزارة الصحة، احرار العالم بتنظيم حملة تضامن ومساندة للأسرى، وادانة جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق جميع المدنيين الفلسطينيين .

مقالات مشابهة

  • ننشر تفاصيل مشروع قانون تنظيم شئون أعضاء المهن الطبية
  • نقابة الأفران تؤكّد وقوفها إلى جانب وودن بيكري: لا نريد إعطاء صورة غير صحيحة عن لبنان
  • الاتحاد الأوروبي يفتح إجراءات مواجهة العجز العام المفرط ضد فرنسا
  • وزارة الصحة تدين استمرار العدو الصهيوني قتل الأطباء الفلسطينيين
  • الصحة: ترشيح 8 آلاف و481 من أعضاء المهن الطبية للدراسات العليا
  • فيديو. كوريا الجنوبية: إضراب الأطباء ضد زيادة عدد طلبة الطب في البلاد
  • إصابة طفل تعرض للغرق داخل نادي المهن الطبية بالمنيا الجديدة.
  • «الصحة»: ترشيح 8 آلاف و481 من أعضاء المهن الطبية للدراسات العليا بمختلف المحافظات
  • الصحة: ترشيح 8.5 آلاف من أعضاء المهن الطبية للدراسات العليا بالجامعات للعام الدراسي 2024
  • بدء إضراب الأطباء بكوريا الجنوبية احتجاجا على زيادة مقاعد كليات الطب