تتزين سماء مصر الليلة، ظاهرة فلكية فريدة ومميزة، حيث نشهد اقتران كوكبي الزهرة (ألمع كواكب المجموعة الشمسية) وكوكب المريخ (الكوكب الأحمر)، فى مشهد يجذب أنظار جميع هواة الفلك والمهتمين بهذا المجال، وهى تعد من الظواهر البديعة والجميلة فى المشاهدة والرصد والتصوير، وهذه الظاهرة يترقبها جميع هواة الفلك والمهتمين بهذا المجال.

وقال الدكتور أشرف تادرس، أستاذ الفلك بـ المعهد القومي للبحوث الفلكية ورئيس قسم الفلك السابق: إننا على موعد مع مشاهدة بديعة لظاهرة فلكية جديدة، حيث يشرق كلا من كوكب الزهرة (ألمع كواكب المجموعة الشمسية) وكوكب المريخ (الكوكب الأحمر) مقترنان بحلول الـ 5:20 صباحا تقريبا في ذلك اليوم.

أوضح إلى أن مشهد اقتران كوكبي الزهرة (ألمع كواكب المجموعة الشمسية) وكوكب المريخ (الكوكب الأحمر)، يختفي في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس، علما بان الكوكبان يبدءا في الاقتراب من بعضهما البعض قبل هذا الموعد بأسبوع تقريبا ، ثم يبدآ في الابتعاد عن بعضهما البعض بعد هذا الموعد وحتى نهاية الشهر.

وأوصى أستاذ الفلك، جميع هواة الفلك ومحبي رصد الظواهر الفلكية مثل اقترانات القمر مع النجوم  والكواكب أو ميلاد أهلة الشهور العربية بالتوجه إلى مكان يتمتع بإطلالة جيدة، وإن الأمر يتطلب صفاء الجو وخلو السماء من السحب والغبار وبخار الماء.

وأكد الدكتور أشرف تادرس علي أن الظواهر الفلكية  ليس لها أي أضرار على صحة الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض.


كوكب الزهرة ألمع كواكب المجموعة الشمسية

كوكب الزهرة هو الكوكب الثاني بعدا من الشمس وهو أقرب الكواكب للأرض، وهو واحد من أربعة كواكب داخلية  أو صخرية و يطلق عليه توأم الأرض لأنهما متشابهان في الحجم والكثافة.

يصل ضغط الهواء على كوكب الزهرة لأكثر من 90 مرة من ضغط الأرض، كما أن له غلاف جوي سميك وسام مليء بثاني أكسيد الكربون وهو محاط بسحب سميكة صفراء من حامض الكبريتيك التي تحبس الحرارة مما يتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري.

الزهرة هو أكثر الكواكب حرارة في نظامنا الشمسي على الرغم من أن عطارد أقرب إلى الشمس، فتبلغ درجة حرارة سطح الكوكب حوالي 475 درجة مئوية، سطحه ذو لون صدئ ومليء بالجبال شديدة التكسير وآلاف البراكين الكبيرة.

يختلف كوكب الزهرة في دورانه حول محوره حيث يدور الكوكب للخلف، أي أن الشمس تشرق من الغرب وتغرب في الشرق على عكس ما نشهده على الأرض.


كوكب المريخ “الكوكب الأحمر”
ويُعد كوكب المريخ هو رابع الكواكب من حيث البُعد عن الشمس، وتبلغ المسافة بينهما ما يقارب من 228 مليون كم، ويقع كوكب المريخ في المركز السابع بين كواكب المجموعة الشمسية من حيث الحجم ويبلغ قطره 3400 كم تقريباً أي ما يعادل نصف قطر الأرض.

يظهر المريخ بلون أحمر، والسبب في ذلك وجود كميات كبيرة من الصدأ أو أكسيد الحديد في صخوره وتربته، ويشتهر المريخ الآن في أحيان كثيرة باسم الكوكب الأحمر.

جدير بالذكر أن المريخ يحتوي على أكبر بركان في المجموعة الشمسية وهو بركان جبل أوليمبوس الذي يبلغ ارتفاعه 24 كم، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف ارتفاع قمة إفرست على الأرض.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: الکوکب الأحمر کوکب الزهرة کوکب المریخ

إقرأ أيضاً:

الحديدة.. مناورة لخريجي دورات طوفان الأقصى بمديرية الزهرة

يمانيون../
نفذ خريجو الدفعة الأولى من الملتحقين بالدورات العسكرية المفتوحة للمرحلة الرابعة ” طوفان الأقصى” بمديرية الزهرة محافظة الحديدة اليوم الأحد، مناورة عسكرية، تحت شعار “انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله”.

تضمنت المناورة لعدد 100 خريج من قوات التعبئة العامة، عمليات عسكرية متعددة لأهداف مفترضة للعدو الإسرائيلي في إطار الاستعدادات لمساندة القوات المسلحة لنصرة الشعب الفلسطيني.

ونفذ المشاركون في وحدات التعبئة العامة الشعبية خلال المناورة، تدريبات وتمارين قتالية وعروض رمزية في إطار رفع جاهزية المجاهدين لمواجهة أي تهديدات، ورفع اليقظة للتصدي للأعداء.

مقالات مشابهة

  • كوكب الزهرة أكثر نشاطا بركانيا مما كنا نعتقد
  • العلماء يرصدون معالم بركانية جديدة على سطح كوكب الزهرة
  • بقعة شمسية جديدة تضرب الأرض.. وتحذيرات من عواصف جيومغناطيسية
  • أكاديمية العلوم الروسية تضع مخططا لرحلات فضائية رخيصة إلى المريخ
  • للمرّة الأولى.. أقمار صناعية لدراسة تسرب الحرارة عند قطبي الأرض
  • اصطفاف ستة كواكب.. الأرض على موعد مع حدثين فلكيين نادرين
  • مواصفاته فريدة.. تساؤلات كثيرة تنتظر مكتشفي أقرب كوكب بحجم الأرض
  • اكتشاف كوكب قد يكون صالحا للحياة.. يبعد 40 سنة ضوئية فقط
  • الحديدة.. مناورة لخريجي دورات طوفان الأقصى بمديرية الزهرة
  • “موكب كوكبي” يزور الأرض في حدث نادر مع بداية الشهر المقبل