قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، الدكتور مصطفى البرغوثى، إنَّ الولايات المتحدة الأمريكية شريك أساسي في الجرائم التي ترتكب في قطاع غزة، والشعب الفلسطيني، وتصويتها ضد وقف إطلاق النار، هو موقف «مشين»، خاصة أن جميع الدول كانت مع وقف إطلاق النار، مضيفًا أن بايدن سيدفع ثمن ما يحدث في قطاع غزة وسيخسر الانتخابات الأمريكية.

تدمير مستشفيات غزة

وأضاف «البرغوثي»، خلال حواره مع الإعلامي عمرو خليل، ببرنامجه «من مصر»، والمُذاع على شاشة قناة «القاهرة الإخبارية»، أنه تم تدمير كل المستشفيات والمنازل والبيوت، وغزة الآن في مجاعة حقيقية، متسائلاً : «أين المساعدات؟.. الأيام الأخيرة لم تصل إلا 9 شاحنات، في ظل معاناة 700 ألف يعانون من مجاعة حقيقية، ومصابون بأمراض معدية وأكثر من 10 آلاف حالة مصابة بالتهاب الكبد الوبائي».

البرغوثي: ماذا تريد أمريكا؟

وتابع الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية: «ماذا تريد أمريكا؟.. إبادة الشعب الفلسطيني بكامله.. ماذا عن الأسرى الفلسطينين؟.. هل حياة الإسرائيلي ذات قيمة والفلسطيني لا قيمة لها.. ما يجري تجسدي للعنصرية والفاشية.. واستغرب من الوقاحة الإسرائيلية.. مما يعد هناك مجال للانتظار، ولا بد من جميع الدول في العالم وخاصة العربية فرض عقوبات على الاحتلال المجرم».

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: الولايات المتحدة حرب غزة القضية الفلسطينية وقف إطلاق النار

إقرأ أيضاً:

بايدن: إيران تريد تدمير إسرائيل ولن نسمح بمحو الدولة اليهودية.. سندخل الحرب

واشنطن – صرح الرئيس الأمريكي جوب بايدن امس الأربعاء، بأن الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي إذا تصعيد إيران هجومها على إسرائيل بشكل واسع، وقد تنجر واشنطن إلى المواجهة.

وقال بايدن، في مقال مع صحيفة “وول ستريت جورنال”: “الجيش الإسرائيلي يمتلك التكنولوجيا اللازمة للدفاع.. إيران تريد تدمير إسرائيل ومحو الدولة اليهودية الوحيدة في العالم ولن نسمح بذلك.”

وأضاف: “إذا صعدت إيران هجومها على إسرائيل بشكل كبير، فقد تنجر الولايات المتحدة إليه – إسرائيل هي أقوى شريك لنا في المنطقة، ولن نقف مكتوفي الأيدي إذا تعرضت للهجوم وضعفت دفاعاتها”.

هذا وقالت إيران إن قواتها المسلحة مستعدة لصد أي هجوم من إسرائيل، وقالت القوات الجوية إنها على أهبة الاستعداد، كما حذر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من أن “أصغر هجوم” من إسرائيل سيؤدي إلى رد فعل “ضخم وقاس”، في الوقت الذي تستعد فيه المنطقة لهجوم إسرائيلي مضاد، ردا على هجوم شنته إيران، السبت الماضي.

وقال رئيسي اليوم الأربعاء في العرض العسكري السنوي للجيش الإيراني، إن أي تحرك إسرائيلي ضد بلاده ولو كان بسيطا سيواجه برد “قوي وحاسم”.

ودافع رئيسي عن الضربة الإيرانية خلال العرض الذي جرى نقله إلى قاعدة، شمال شرقي العاصمة طهران، بعيداً عن المكان المعتاد للعروض العسكرية على الطريق السريع في جنوب طهران، وكذلك ميدان “آزادي” وسط العاصمة.

وقال في خطاب ألقاه أمام قادة الجيش و”الحرس الثوري” إن الهجوم الإيراني: “أظهر أن قواتنا المسلحة في حال تأهب”، مؤكدا أنه “إذا نفذ الكيان الصهيوني أدنى هجوم على الأراضي الإيرانية فسيتم التعامل معه بشدة وصرامة”، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية عن الإعلام الرسمي.

وكانت قد شنت إيران مساء السبت، هجوما مباشرا واسع النطاق على إسرائيل، باستخدام عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، ردا على استهداف إسرائيل القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، مطلع الشهر الجاري.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في بيان متلفز السبت أنه “ردا على جريمة الكيان الصهيوني وهجومه على القنصلية التابعة للسفارة الإيرانية في دمشق، قصف سلاح الجو التابع للحرس الثوري الإيراني أهدافا معينة في أراضي الكيان الصهيوني بعشرات المسيرات والصواريخ”.

ومن جانبه، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لزملائه في حزب “الليكود” الحاكم يوم أمس الاثنين، أن تل أبيب سترد على الهجوم الإيراني الغير المسبوق “بالحكمة وليس بالعاطفة”، وأن القوات الجوية مستعدة.

المصدر: RT

مقالات مشابهة

  • ماذا وراء إعلان قطر تقييم وساطتها في مفاوضات وقف إطلاق النار بغزة؟
  • ضغط دولي لتأجيل انتخابات كردستان.. ماذا يعني إجراء الاقتراع بغياب البارتي؟-عاجل
  • إذا كنت تريد المساعدة: فبادر بالتطوع في “صحار في قلوبنا”
  • الرئاسة الفلسطينية: أمريكا تعادينا وتضغط لعدم التصويت على منحنا العضوية الكاملة
  • أمريكا: سلفاكير و مشار فشلا في تلبية معايير إجراء انتخابات سلمية بدولة الجنوب
  • بايدن متعهدا بحماية الاحتلال: إيران تريد محو إسرائيل ولن نسمح بذلك
  • بايدن: إيران تريد تدمير إسرائيل ولن نسمح بمحو الدولة اليهودية.. سندخل الحرب
  • إيران تتوعد إسرائيل| وأمريكا لا تريد توسعة الصراع.. ماذا يحدث؟
  • بايدن: إيران تريد محو إسرائيل من الخريطة ولن نسمح بذلك
  • بايدن: ايران تريد تدمير إسرائيل وقد ندخل المواجهة