البوابة- يواجه اليمن صعوبات كبيرة في تأمين المواد الغذائية الضرورية، وذلك نتيجة الأوضاع المتفجرة في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن، والتي تترافق مع أزمة مالية خانقة وشح في السيولة النقدية لاستيراد المواد من الأسواق الخارجية.

اقرأ ايضاًغارات اميركية على اليمن وزعيم الحوثيين يتوعد


ويعد اليمن من أكثر الدولة هشاشة فيما يتصل بالأمن الغذائي، وخصوصا مع اعتماد البلاد على الاستيراد بنسبة تفوق 90% من احتياجاتها.


وتأتي أزمة الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن لتضاف إلى الأزمة الأوكرانية التي عانى منها اليمن من النواحي الغذائية والتجارية.


ويؤكد عدد من المحليين أن الضرورات تقتضي تأمين السلع الأساسية، ولاسيما الدقيق والزيوت والسكر وغيرها من الاحتياجات اليومية للأسرة اليمنية.
 

المصدر: البوابة

كلمات دلالية: اليمن

إقرأ أيضاً:

صحيفة إسبانية.. أربع مجموعات قرصنة صومالية في المحيط الهندي بعد هجمات الحوثيين

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:

قالت صحيفة البايس الإسبانية، يوم الجمعة، إن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر أعادت القراصنة الصوماليين إلى المحيط الهندي. مشيرة إلى وجود أربع مجموعات قرصنة منظمة تعمل في الوقت الحالي.

في 15 مارس/آذار، استخدمت مدمرة تابعة للبحرية الهندية في بحر العرب طائرة بدون طيار للتأكد من أن مسلحين اختطفوا ناقلة البضائع السائبة روين. تم شن هجوم مضاد لمدة 40 ساعة شاركت فيه سفينة دورية وطائرة بدون طيار وطائرة استطلاع وكوماندوز من الجيش الهندي. واستسلم الخاطفون وحرروا السفينة التي ترفع العلم المالطي وطاقمها.

تقول البايس إنه تم الاستيلاء على السفينة روين من قِبل قراصنة صوماليين وليس مقاتلين حوثيين من اليمن. ما يعني عودة القراصنة سييء السمعة الذين كانوا ينشطون قبالة سواحل الصومال إلى الظهور مرة أخرى في بحر العرب لاستغلال حرك المرور التجارية البحرية عبر البحر الأحمر التي أعيد توجيه معظمها بسبب هجمات الحوثيين.

وأجبرت هجمات الحوثيين في جنوب البحر الأحمر، والتي تعاملت مع 15% من حركة الملاحة البحرية العالمية، شركات الشحن الكبرى على إعادة توجيه السفن حول إفريقيا مع انخفاض التجارة عبر المنطقة بنسبة 60% على أساس سنوي . انخفضت الملاحة عبر مضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي بشكل حاد مع ارتفاع حركة الشحن حول رأس الرجاء الصالح بنسبة 90٪، وفقًا لـ PortWatch ، وهي منصة لمراقبة التجارة البحرية.

ويعتقد العديد من الخبراء أن القراصنة الصوماليين لم يعودوا يشكلون تهديدا كما كانوا يفعلون قبل أكثر من عقد من الزمن. وقد تمت مواجهة ذروتها في عام 2011 من خلال قوة بحرية دولية، وتدابير أمنية للسفن، وملاحقة القراصنة بشكل عنيد. وبما أن القرصنة أصبحت أقل ربحية، فقد تحولوا إلى أنشطة أخرى. ومع ذلك، فإن عودتهم وسط أزمة البحر الأحمر أثارت المخاوف. وقال شيخار سينها، نائب الأميرال السابق في البحرية الهندية الذي تولى قيادة القوات البحرية في بحر العرب في الفترة من 2012 إلى 2014: “منذ أن بدأ الحوثيون مهاجمة السفن في البحر الأحمر، ارتفعت حالات القرصنة بشكل كبير”. وأضاف: “كانت القرصنة تحت السيطرة تماماً قبل أن يبدأ الحوثيون بالهجوم “.

ويعتقد الخبراء ومجموعات المراقبة أن هناك ما يصل إلى أربع مجموعات قراصنة منظمة تعمل حاليًا خارج ولاية بونتلاند الصومالية، التي تضم الطرف الاستراتيجي للقرن الأفريقي. تشتهر هذه المنطقة بتقاليد صيد الأسماك، وقد تأثرت بشدة بالحرب الأهلية الطويلة في الصومال والشركات الأجنبية التي قامت بالصيد الجائر في المياه. كما تزايد عدم الاستقرار السياسي في بونتلاند في الآونة الأخيرة، مما قد يسهم في عودة ظهور شبكات القراصنة.

ويقول بورير لويس، من شركة ريسك إنتليجنس لاستشارات مخاطر الأمن البحري، إن هناك نوعين رئيسيين من هجمات القراصنة: الاعتداءات على الصيد غير القانوني بالقرب من الساحل الصومالي واختطاف السفن التجارية في المياه العميقة (لم نشهدها منذ عام 2017). النوع الأول تنفذه مجموعات صغيرة من الصيادين، في حين أن محاولات الاختطاف عادة ما تشمل قراصنة منظمين وذوي خبرة يرتبطون في كثير من الأحيان بجماعات مسلحة محلية. وهي أكثر تطوراً وتستخدم السفن الأم المختطفة سابقاً والمزودة بأسلحة وأنظمة ملاحية متقدمة.

وحددت عملية أتالانتا مؤخرًا عدة معسكرات للقراصنة على الساحل الصومالي حيث يتم احتجاز السفن المحتجزة أثناء مفاوضات الفدية.

وقد حشدت الهند أكبر قدر ممكن للحد من القرصنة، وتفتخر بأكبر وجود بحري في بحر العرب. وقال محمد سليمان من معهد الشرق الأوسط: “تظهر نيودلهي التزامها بالاستقرار الإقليمي من خلال التحالف مع شركائها الأمنيين الجدد ونشر الموارد لاستعادة النظام”.

ويعترف راج موهابير من لجنة المحيط الهندي، وهي منظمة حكومية دولية تربط بين الدول الجزرية في جنوب غرب المحيط الهندي، بالمخاوف بشأن ارتفاع مستويات القرصنة. “[الآن] علينا مراقبة الوضع ومعرفة ما إذا كان ما يفعله الهنود كافيًا لوقف الهجمات الجديدة”.

 

يمن مونيتور12 أبريل، 2024 شاركها فيسبوك تويتر واتساب تيلقرام قوات تابعة للمجلس الانتقالي تختطف ناشطاً إعلامياً في سقطرى مقالات ذات صلة قوات تابعة للمجلس الانتقالي تختطف ناشطاً إعلامياً في سقطرى 11 أبريل، 2024 مشروع سعودي يعلن نزع 383 لغماً وعبوة ناسفة زرعها الحوثيون خلال أسبوع 11 أبريل، 2024 (وكالة).. واشنطن تتوقع ضربة إيرانية وشيكة على “إسرائيل” 11 أبريل، 2024 الحزب الحاكم بكوريا الجنوبية يمنى بهزيمة ساحقة في الانتخابات وزعيمه يقدم استقالته 11 أبريل، 2024 اترك تعليقاً إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليق *

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الموقع الإلكتروني

احفظ اسمي، بريدي الإلكتروني، والموقع الإلكتروني في هذا المتصفح لاستخدامها المرة المقبلة في تعليقي.

Δ

شاهد أيضاً إغلاق أخبار محلية الجيش الأمريكي يعلن تدمير11 مسيّرة للحوثيين فوق خليج عدن 11 أبريل، 2024 الأخبار الرئيسية صحيفة إسبانية.. أربع مجموعات قرصنة صومالية في المحيط الهندي بعد هجمات الحوثيين 12 أبريل، 2024 الجيش الأمريكي يعلن تدمير11 مسيّرة للحوثيين فوق خليج عدن 11 أبريل، 2024 كيف ساهم نظام “أيجيس” الأمريكي في التصدي لهجمات الحوثيين بالبحر الأحمر؟ 10 أبريل، 2024 “الحوثي” تقول إنها استهدفت سفن إسرائيلية وأمريكية في خليج عدن 10 أبريل، 2024 مقاتلات أمريكية بريطانية تشن ثلاث غارات جوية على مطار الحديدة 10 أبريل، 2024 الأكثر مشاهدة واللاتي تخافون نشوزهن 14 مارس، 2018 التحالف يقول إن نهاية الحوثيين في اليمن باتت وشيكة 26 يوليو، 2019 الحكومة اليمنية تبدي استعدادها بتوفير المشتقات النفطية لمناطق سيطرة الحوثيين وبأسعار أقل 12 أكتوبر، 2019 مجموعة العشرين تتعهّد توفير “الغذاء الكافي” في مواجهة كورونا 22 أبريل، 2020 (تحقيق حصري) كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ 29 أغسطس، 2021 اخترنا لكم قوات تابعة للمجلس الانتقالي تختطف ناشطاً إعلامياً في سقطرى 11 أبريل، 2024 مشروع سعودي يعلن نزع 383 لغماً وعبوة ناسفة زرعها الحوثيون خلال أسبوع 11 أبريل، 2024 الجيش الأمريكي يعلن تدمير11 مسيّرة للحوثيين فوق خليج عدن 11 أبريل، 2024 “الأرصاد اليمني” يتوقع هطول أمطار متفاوتة الشدة على مناطق متفرقة 11 أبريل، 2024 كيف ساهم نظام “أيجيس” الأمريكي في التصدي لهجمات الحوثيين بالبحر الأحمر؟ 10 أبريل، 2024 الطقس صنعاء غيوم متفرقة 21 ℃ 21º - 20º 51% 1.75 كيلومتر/ساعة 20℃ الجمعة 25℃ السبت 25℃ الأحد 24℃ الأثنين 25℃ الثلاثاء تصفح إيضاً صحيفة إسبانية.. أربع مجموعات قرصنة صومالية في المحيط الهندي بعد هجمات الحوثيين 12 أبريل، 2024 قوات تابعة للمجلس الانتقالي تختطف ناشطاً إعلامياً في سقطرى 11 أبريل، 2024 الأقسام أخبار محلية 26٬264 غير مصنف 24٬152 الأخبار الرئيسية 13٬215 اخترنا لكم 6٬731 عربي ودولي 6٬309 رياضة 2٬173 كأس العالم 2022 72 اقتصاد 2٬079 كتابات خاصة 2٬020 منوعات 1٬882 مجتمع 1٬778 تراجم وتحليلات 1٬589 تقارير 1٬508 صحافة 1٬460 آراء ومواقف 1٬431 ميديا 1٬298 حقوق وحريات 1٬249 فكر وثقافة 852 تفاعل 775 فنون 463 الأرصاد 209 أخبار محلية 91 بورتريه 62 كاريكاتير 28 صورة وخبر 25 اخترنا لكم 7 الرئيسية أخبار تقارير تراجم وتحليلات حقوق وحريات آراء ومواقف مجتمع صحافة كتابات خاصة وسائط من نحن تواصل معنا فن منوعات تفاعل من نحن تواصل معنا فن منوعات تفاعل © حقوق النشر 2024، جميع الحقوق محفوظة   |   يمن مونيتورفيسبوكتويتريوتيوبتيلقرامملخص الموقع RSS فيسبوك تويتر واتساب تيلقرام زر الذهاب إلى الأعلى إغلاق فيسبوكتويتريوتيوبتيلقرامملخص الموقع RSS البحث عن: أكثر المقالات مشاهدة واللاتي تخافون نشوزهن 14 مارس، 2018 التحالف يقول إن نهاية الحوثيين في اليمن باتت وشيكة 26 يوليو، 2019 الحكومة اليمنية تبدي استعدادها بتوفير المشتقات النفطية لمناطق سيطرة الحوثيين وبأسعار أقل 12 أكتوبر، 2019 مجموعة العشرين تتعهّد توفير “الغذاء الكافي” في مواجهة كورونا 22 أبريل، 2020 (تحقيق حصري) كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ 29 أغسطس، 2021 أكثر المقالات تعليقاً 30 ديسمبر، 2023 انفراد- مدمرة صواريخ هندية تظهر قبالة مناطق الحوثيين 21 فبراير، 2024 صور الأقمار الصناعية تكشف بقعة كبيرة من الزيت من سفينة استهدفها الحوثيون 4 سبتمبر، 2022 مؤسسة قطرية تطلق مشروعاً في اليمن لدعم أكثر من 41 ألف شاب وفتاه اقتصاديا 26 فبراير، 2024 معهد أمريكي يقدم “حلا مناسباً” لإنهاء هجمات البحر الأحمر مع فشل الولايات المتحدة في وقف الحوثيين 19 يوليو، 2022 تامر حسني يثير جدل المصريين وسخرية اليمنيين.. هل توجد دور سينما في اليمن! 27 سبتمبر، 2023 “الحوثي” يستفرد بالسلطة كليا في صنعاء ويعلن عن تغييرات لا تشمل شركائه من المؤتمر أخر التعليقات yahya Sareea

What’s crap junk strategy ! Will continue until Palestine is...

Tarek El Noamany

الله يصلح الاحوال store.divaexpertt.com...

Tarek El Noamany

الله يصلح الاحوال...

Fathi Ali Alfaqeeh

الهند عندها قوة نووية ماهي كبسة ولا برياني ولا سلته...

راي ااخر

ما بقى على الخم غير ممعوط الذنب ... لاي مكانه وصلنا يا عرب و...

مقالات مشابهة

  • أزمة البحر الأحمر وتغير المناخ.. مجلس الأمن يعقد جلسة جديدة حول اليمن
  • مصانع الأغذية في اليمن تعاني من إغراق الأسواق بالمنتجات المستوردة
  • اليمن وبوصلة السلام. ماذا تغيّر بعد الهجمات البحرية؟
  • عاجل.. اليمن تستهدف بوارج أمريكية وبريطانيا في البحر الأحمر
  • أنباء عن قصف وتحرك مسيرات من اليمن نحو إيلات وأجواء البحر الأحمر 
  • بريطانيا تبدي قلقها من استمرار التوتر في البحر الأحمر.. وإيران: لا نسعى لتوسعة التوتر في المنطقة
  • الحوثي: الحرب الأميركية على اليمن فقاعة وعملياتنا في البحرين الأحمر والعربي مستمرة
  • فرار أوروبي جديد من البحر الأحمر.. فرقاطة فرنسية تغادر خوفاً من الصواريخ اليمنية
  • تدمير صاروخ باليستي «حوثي» باتجاه البحر الأحمر
  • صحيفة إسبانية.. أربع مجموعات قرصنة صومالية في المحيط الهندي بعد هجمات الحوثيين