استعرض مؤتمر طبي أقيم بمحافظة جنوب الباطنة أبرز المستجدات العلمية والبحثية في مجال العلاج والوقاية من الأمراض الجلدية، وتعزيز قدرات الكوادر الطبية في تشخيص هذه الأمراض وعلاجها، بمشاركة 200 من الكوادر الطبية من مختلف المحافظات.

واشتمل المؤتمر الذي نظمته الخدمات الصحية بجنوب الباطنة وبرعاية سعادة الدكتور سعيد بن حارب اللمكي وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية على 11 ورقة عمل موزعة على ثلاث جلسات علمية تناولت في مجملها المستجدات العلمية والبحثية في مجال العلاج والوقاية من الأمراض الجلدية.

وتحدثت أولى أوراق العمل عن طرق العلاج والتقليل من تأثير الحبوب الجلدية بالوجه بشكل خاص والجسم بشكل عام، كما طرحت أهم ما توصل إليه الجانب البحثي بهذا المجال.

وتحدثت الورقة الثانية عن مرض الأكزيما واسع الانتشار وأهم طرق الوقاية من هذا المرض وأهم المنتجات الجلدية المراد استخدامها للوقاية من الأكزيما وسبل تقليل تأثيرها على البشرة وعلى الجانب النفسي للمريض.

وتناولت الورقة الثالثة طرق توصيل المعلومة الصحيحة حول الأمراض الجلدية الحميدة التي تشفى مع الوقت دون تدخل علاجي، فيما تناولت الورقة الأخيرة بالمحور الأول أمراض الشعر بأنواعها وطرق علاجها والأغذية الصحية التي تخفف من تأثير شدة تساقط الشعر.

وفي الجلسة العلمية الثانية تم التطرق لموضوع الإساءة للطفل جسديًا وعلامات الإساءة على الجلد، وورقة أخرى عن الأمراض المنتقلة جنسيا بين الأشخاص وطرق علاجها.

وتتابعت أوراق العمل حول موضوعات أخرى منها الإصابات البكتيرية، والفيروسية، والحساسية الجلدية، والدوائية، وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات العلاجية والوقائية من هذه الأمراض.

المصدر: لجريدة عمان

كلمات دلالية: الأمراض الجلدیة

إقرأ أيضاً:

الذكاء الاصطناعي والطب: كيف يُحدث الطبقة الطبية ثورة باستخدام التكنولوجيا؟

تشكل التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي تحديات وفرصًا مذهلة في مجال الطب، حيث تُحدث ثورة حقيقية في الرعاية الصحية وممارسة الطب. من التشخيص إلى العلاج والرعاية الشخصية، يُغيّر الذكاء الاصطناعي طريقة تفكير الطبيب ويُحسن نتائج المرضى بشكل كبير.

تحسين التشخيص وتوجيه العلاج: يساعد الذكاء الاصطناعي في تحسين عمليات التشخيص بدقة أعلى وسرعة أكبر. من خلال تحليل الصور الطبية، مثل الأشعة السينية والأشعة المقطعية والصور بالرنين المغناطيسي، يمكن للذكاء الاصطناعي اكتشاف التغييرات الدقيقة وتوجيه الأطباء إلى أفضل سبل العلاج.

تخصيص العلاج والرعاية الشخصية: باستخدام البيانات الضخمة والتحليلات الذكية، يمكن للذكاء الاصطناعي تخصيص العلاج والرعاية الشخصية بناءً على العوامل الفردية لكل مريض. يُمكن للنظم الذكية تحليل البيانات السريرية والجينية والسلوكية لتقديم خطة علاج مخصصة لكل حالة.

توفير الوقت والجهد: تُمكن التقنيات الذكية الأطباء من توفير الوقت والجهد من خلال تقديم معلومات سريعة ودقيقة وموارد فعّالة. يمكن للنظم الذكية تحديد الأولويات وتنظيم المهام بشكل فعّال، مما يسمح للأطباء بتركيز جهودهم على التفاعل مع المرضى وتحسين الرعاية.

تطوير الأدوية والعلاجات: يُمكن استخدام الذكاء الاصطناعي في تسريع عملية تطوير الأدوية واكتشاف العلاجات الجديدة. من خلال تحليل البيانات الكبيرة وتنبؤ الاختبارات السريرية، يمكن للذكاء الاصطناعي تقديم أدوية أكثر فعالية وآمانًا بشكل أسرع.

التحديات: رغم الفوائد الواضحة التي يُقدمها الذكاء الاصطناعي في مجال الطب، فإنه يُواجه التحديات المتعلقة بالخصوصية والأمان والتمييز والتنظيم. يتطلب استخدام التكنولوجيا بشكل فعال ومسؤول تطوير سياسات وإجراءات تضمن سلامة وفعالية الرعاية الصحية.

باستخدام الذكاء الاصطناعي، يُحدث الطبقة الطبية ثورة حقيقية في مجال الطب، حيث يُحسن الرعاية الصحية ويُسهم في تحسين نتائج المرضى وزيادة الكفاءة في نظام الرعاية الصحية بشكل عام. ومع استمرار التقدم التكنولوجي، يتوقع أن يزداد دور الذكاء الاصطناعي في تحسين جودة الرعاية الصحية وتعزيز الصحة العامة.

مقالات مشابهة

  • خبراء: «الصحة العامة» تواجه تحديات كبيرة في معركتها ضد الأمراض الاستوائية والموسمية
  • الذكاء الاصطناعي والطب: كيف يُحدث الطبقة الطبية ثورة باستخدام التكنولوجيا؟
  • فحص 13 مليوناً و77 ألف مواطن ضمن مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة
  • بعد رصد 35 مرضاً معدياً.. صحة الإنسان في خطر
  • الصحة: فحص 13 مليون مواطن ضمن مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة والاعتلال الكلوي
  • الصحة: فحص 13 مليون مواطن بمبادرة الكشف عن الأمراض المزمنة والاعتلال الكلوي
  • «الصحة»: فحص 13.7 مليون مواطن ضمن مبادرة الكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي
  • الصحة: فحص 13.77 مليون مواطن ضمن مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة والاعتلال الكلوي
  • فحص 13 مليوناً و77 ألف مواطن ضمن مبادرة الكشف المبكر عن الأمراض المزمنة
  • لأول مرة.. استخدام أجهزة العلاج بـ«الهايبرباريك» ضمن خطة التأمين الطبي