ترمب يقترب خطوة أخرى من تأمين ترشيح الحزب للرئاسة في عام 2024

نجح دونالد ترمب السبت في تحقيق الفوز في انتخابات الحزب الجمهوري بولاية كارولاينا الجنوبية على حساب منافسته نيكي هايلي، وهي أخر منافسيه الجمهوريين، ليقترب خطوة أخرى من تأمين ترشيح الحزب للرئاسة في عام 2024.

ويمثل هذا الفوز ركلة لهايلي، التي تمثل الجناح الأكثر اعتدالًا في الحزب الجمهوري، خاصةً أن الانتخابات جرت في الولاية التي كانت حاكمة لها لست سنوات.

اقرأ أيضاً : ترمب يعتزم استئناف الحكم الصادر بحقة في قضية احتيال

ووفي أول تصريح له بعد الفوز، وبدلالة على عدم رؤيته في هايلي تهديدًا بعد الآن، توجه ترمب من كولومبيا، عاصمة الولاية، إلى الرئيس الأمريكي بالقول "جو (بايدن) أنت مطرود!". وكانت تلك التصريحات أمام حشد من أنصاره الذين كانوا يهتفون ويصفقون.

وتوقعت وسائل الإعلام الأمريكية فوز ترمب بعد إغلاق مراكز الاقتراع بعد لحظات قليلة، حيث حصل على نسبة حوالي 60% من الأصوات بفارق كبير وفقًا لفرز أكثر من 85% من الأصوات.

على الرغم من هزيمتها، أعلنت هايلي عزمها البقاء في السباق للفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية. قالت في تجمع في تشارلستون "لن أتخلى عن هذه المعركة".

من ناحية أخرى، يواجه ترمب أربع لوائح اتهام جنائية، ويرى الخبير السياسي جوليان زيليزر أن هايلي تبقى في السباق بسبب احتمال إدانة ترمب، ويعتبر أملها الوحيد هو أن تصمد فترة كافية حتى تتم المحاكمة.

وفي تعليقه على النتائج، حذر بايدن من التهديد الذي يشكله ترمب على مستقبل البلاد، في حين وعد ترمب أن يظهر القوة الجمهورية في الانتخابات الرئاسية.

المصدر: رؤيا الأخباري

كلمات دلالية: دونالد ترمب انتخابات الرئاسة الأمريكية الولايات المتحدة البيت الأبيض

إقرأ أيضاً:

عام الانتخابات.. نصف سكان الأرض يدلون بأصواتهم خلال 2024

يستعد سكان أكثر من 75 دولة للمشاركة في عمليات التصويت

أطلق عليه البعض اسم "عام الانتخابات"، نظرا لاستعداد أكثر من نصف سكان العالم لتحديد مصيرهم من خلال الانتخابات الرئاسية والنيابية التي يشهدها الكون.

ومن المتوقع أن يشهد عام 2024 موجة انتخابية هائلة، حيث يستعد سكان أكثر من 75 دولة للمشاركة في عمليات التصويت.

وفقًا لتقرير من وحدة الاستخبارات الاقتصادية في "The Economist"، يقطن أكثر من 4 مليارات شخص - أي أكثر من نصف سكان العالم - في بلدان تخطط لإجراء انتخابات خلال هذا العام، بما في ذلك الأردن، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، روسيا، الهند، وتركيا، بالإضافة إلى دول أخرى.

فيما يتعلق بالولايات المتحدة، يتوقع المستثمرون تأثيرًا كبيرًا لانتخابات الرئاسة، خاصةً في ظل احتمالية عودة الرئيس السابق دونالد ترمب إلى السلطة.

الأردن

بينما يستعد الشارع الأردني إلى خوض انتخابات نيابية نهاية العام الجاري تزامنا مع انتهاء المدة الدستورية لمجلس النواب الحالي.

وتعد الانتخابات النيابية القادمة نقطة تحول في تاريخ الدولة الأردنية؛ حيث ستشهد مشاركة حزبية موسعة بعد اقرار تعديلات المنظومة الملكية للتحديث السياسي.

المملكة المتحدة

أما المملكة المتحدة، فيواجه حزب المحافظين ضغطًا سياسيًا لتحقيق تقدم في استطلاعات الرأي، مما قد يدفعه لاتخاذ إجراءات مثل تقديم تخفيضات في الضرائب لجذب دعم الناخبين. ومع ذلك، قد لا تكون التخفيضات الضريبية شعبية في حال زيادة أسعار الفائدة العقارية، مما قد يؤثر سلبًا على شعبية الحزب.

روسيا

وتوجد تطلعات عديدة للأسواق العالمية في عام 2024، بما في ذلك تطورات الساحة الجيوسياسية والانتخابات الرئاسية في روسيا، حيث تؤثر على شهية المستثمرين للمخاطر وتنعكس على الاقتصاد المحلي.

كما وأجريت الانتخابات في روسيا في مارس 2024، في ظل فرض عقوبات غير مسبوقة على موسكو بسبب عملياتها العسكرية في كييف قبل عامين، مما أدى إلى عدم استقرار أسعار السلع الرئيسية مثل النفط والغاز

تركيا

أما في تركيا، فبعد عام مليء بالتحديات، أجريت الانتخابات المحلية في مارس 2024 بشغف.

ويبلغ عدد سكان إسطنبول وحدها حوالي 16 مليون نسمة، ويتمتع عمدة المدينة بصوت مؤثر.

اقرأ أيضاً : مافيا يرأسها مغربي تجبر وريثة العرش الهولندي على الهرب من بلادها

ومُني حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التي جرت الأحد "بأسوأ هزيمة" يتعرض لها في تاريخ حكمه للبلاد منذ عام 2002، حيث حلَّ ثانيا بعد حزب الشعب الجمهوري المعارض، بعد فشله في استرداد السيطرة على البلديات الكبرى، بل وخسر بلديات كان يحكمها في السابق.

وحصل حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، على 37.1 بالمئة من الأصوات في انتخابات رئاسة البلديات ؛ ليصبح الحزب الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات لأول مرة منذ 47 عاما بعد انتخابات عام 1977، عندما حصل على 41 بالمئة من الأصوات، فيما حل حزب العدالة والتنمية ثانيا بنسبة 35.9 بالمئة.

تايوان

وفي تايوان، أجريت الانتخابات الرئاسية في يناير 2024، مع سباق ثلاثي بين مرشحين رئيسيين.

واختار الناخبون في تايوان وليام لاي تشينغ تي رئيساً لهم في انتخابات تاريخية، الأمر الذي عزز مساراً يتباعد عن الصين على نحو متزايد.

وأثارت هذه الخطوة غضب بكين، التي أصدرت بياناً بعد وقت قصير من ظهور النتائج، أصرت فيه على أن "تايوان جزء من الصين".

وعلى الرغم من أن بكين دعت إلى "إعادة التوحيد سلميا"، إلا أنها لم تستبعد أيضاً استخدام القوة، مصورة الانتخابات التايوانية على أنها خيار بين "الحرب والسلام".

أندونيسيا

وفي إندونيسيا، أجريت الانتخابات في فبراير 2024.

وأعلنت اللجنة الانتخابية فوز وزير الدفاع برابوو سوبيانتو من الدورة الأولى في الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا التي أجريت في 14 فبراير/شباط الماضي.

الهند.. الانتخابات الأضخم

أما في الهند، فمع توقع إجراء الانتخابات العامة في أبريل ومايو، تتوقع الأسواق استمرارية لتعافي الاقتصاد ونمو الأسهم، خاصة بعد فترة ولاية ثانية لرئيس الوزراء ناريندرا مودي.

ويحق لجميع الهنود الذين بلغوا الثامن عشرة من العمر، أي 970 مليون ناخب وفق اللجنة الانتخابية، الإدلاء بأصواتهم.

وفي الانتخابات الأخيرة، تجاوزت نسبة المشاركة 67 بالمئة حين صوت قرابة 615 مليون هندي.

وتعتمد الهند التصويت الإلكتروني الذي يوفر الوقت لاسيما لدى فوز الأصوات، وتؤكد اللجنة الانتخابية أن النظام آمن ولا يمكن التحكم فيه عن بعد أو تغيير النتائج.

مقالات مشابهة

  • ضمك يهزم الأخدود بثنائية في دوري روشن
  • الأهلي يهزم أهلي بنغازي الليبي في بطولة إفريقيا لكرة السلة الـ«BAL»
  • شاهد| رجل يضرم النار في نفسه خارج قاعة محاكمة ترمب بنيويورك
  • عام الانتخابات.. نصف سكان الأرض يدلون بأصواتهم خلال 2024
  • شخص يضرم النار في نفسه أمام المحكمة التي يمثل فيها ترمب
  • “أخضر الأولمبي” يهزم تايلاند بخماسية في “كأس آسيا”
  • الطائي يهزم الرياض بثنائية في دوري روشن
  • قصف متبادل.. حزب الله ينعي أحد شهدائه والاحتلال يستهدف عيتا الشعب
  • ضغط دولي لتأجيل انتخابات كردستان.. ماذا يعني إجراء الاقتراع بغياب البارتي؟-عاجل
  • العراق يدرج 13 موقعاً أثرياً على القائمة التمهيدية للائحة التراث العالمي