مسقط-أثير
إعداد: د. محمد بن حمد العريمي

نجح الباحث سالم بن صالح بن علي السيابي في تحقيق مخطوطتين للشيخ عبد العزيز بن عبد الغني الأموي، وصدرتا في كتاب واحد عن دار الفرقد للنشر، ويتوفر الكتاب في معرض مسقط الدولي للكتاب 2024 في نسخته 28.
المخطوطتان عبارة عن مذكرات للشيخ القاضي أبو برهان عبدالعزيز بن عبدالغني بن طاهر بن نور بن أحمد الأموي القرشي، كان يلقب نفسه بـ” شمس السَّواحل”، ولقبه غيره بـ”قطب السَّواحل” ولد في براوا الصومالية عام 1248هـ/ 1833م، وتعلم هناك على يد الشيخ أبو بكر بن مندو، والحاج علي بن عبدالرحمن، ثم سافر إلى زنجبار ودرس على يد الشيخ محيي الدين القحطاني، وقد طلب الشيخ محي الدين من السلطان سعيد أن يعينه قاضيًا، فوافق على ذلك، وعينه قاضياً في كلوة عام 1266هـ / 1850م، وكان حينها عمره ثمانية عشر عامًا فقط، ثم انتقل إلى زنجبار، وظل حتى عهد السيد علي بن سعيد.


المخطوطة الأولى:
● تاريخ رُڨوْمَه: كشف الطريق الثانية من منجيني إلى مْكَانْڇَيْ
المخطوطة عبارة عن مذكرات دوّن المؤلف بها رحلته إلى برور التنج؛ لكشف طريق الفحم، بتكليف من السلطان برغش بن سعيد، حيث انتدبه لهذه المهمة لكفاءته وخبرته بالتعامل مع سكان وسلاطين برور بلاد التنج، وقد تطرق المؤلف إلى ذكر المشاهد والأحداث التي مر بها في رحلته بأدق التفاصيل، ورسم خرائط وصورا لبعضها وإن كانت أغلب هذه الرسوم والصور سقطت من المخطوطة الأصل ولم نجد للمخطوطة نسخا أخرى لاستكمال ما سقط من صور وخرائط رسمها المؤلف بيده كما ذكر في أكثر من موضع بالمخطوط، ويتضح من خلال الأسلوب الشائق الذي انتهجه المؤلف في سرد مذكرات رحلاته حرصه الشديد على توثيق كل شيء، وتدوينه، وحرسه الشديد في التعامل مع الأهالي، ووصف أوضاعهم، واستنتاج ولائهم للدولة، والتعامل معهم على قدر ما يستحقون، وإكرامهم لكسب ولائهم.

المخطوطة الثانية:
* تاريخ الرحلة إلى بر التنج للدولة العلية العربية السعيدية
تتحدث هذه المخطوطة عن وقوع انفلات أمني في طرق الفحم بتنجانيقا (تنزانيا حاليًا)، وخروج برور الزنج – الواقعة تحت سلطة الدولة العربية السعيدية، في عهد السيد برغش بن سعيد – عن سيطرة الدولة، حيث طلب الوالي حمود بن عبدالله الحوسني والي السلطان برغش بن سعيد في مليندي، إرسال المال، والرجال، والسّلاح، وواحدًا من أكابر الدولة؛ لمحاربة المخالفين، غير أنَّ الحنكة السياسية التي يتمتع بها السيد برغش، والذي بدوره عرض الأمر على مستشاره السيد حمد بن سليمان، الذي أيد إعلان الحرب، ثم عرض السيد برغش الأمر على الشيخ عبدالعزيز بن عبدالغني الأموي؛ وذلك لخبرته السابقة في التعامل مع الزنوج، والذي رأى عدم الحاجة لإرسال الجيوش، قبل التأكد من الأسباب التي دفعت الزنوج لإعلان التمرد، وإزالتها إن أمكن ذلك بالطرق السلمية.
فانتدب السيد برغش الشيخ عبد العزيز الأموي لهذه المهمة، ومنحه الصلاحية التامة؛ ليفعل ما يراه – فالحاضر يرى ما لا يراه الغائب – دون الرجوع إليه، فكتب له مخطوط من له علاقة بالأمر. كما كلفه بإجراء إصلاح كل ما أشكل على الدولة، من رسم الحدود مع الدولة البرتكسية (البرتغال حاليًا)، والخلافات بين زعماء التنج، والولاة.
بدأت الرحلة بإبهام سبب مسيره إلى تلك البرور؛ حتى لا يعرف أحد سبب سفره، ويتسنى له معرفة أسباب التمرد، وتعطيل طرق الفحم؛ ليتمكن من معرفة المتسبب في تلك الأحداث، وإعادة الأمور إلى نصابها، وتمكن من معرفة المتسبب ومعاقبته وفق الصلاحيات الممنوحة له، واستخدم أسلوب اللين أحيانًا وبالتهديد أحيانًا أخرى فقدر الله له ما أراد فأزال الأسباب وأصلح كل ما أفسده الغير، وأعاد الأمور إلى مجراها، ولم يحرك جنديًا واحدًا للقتال وإرجاف البرور، ووثق كل ذلك بعهود ومواثيق، ثم دون كل تلك الأحداث بأدق تفاصيلها في مخطوطته التي خطها بخط يده.

التحقيق:
قام المحقق بإخراج نص المخطوطتين في صورة صحيحة، ووضع تراجم للأعلام والأماكن، وصحح بعض الأخطاء، وفقا للأصول المتبَعة في التحقيق.
وكتب الكلمات الزنجية بحروف عربية، ووحد كتابة الأعلام، والمواقع التي كتبها المؤلف بحروف فارسية ونطقها بالزنجية. كما ذكر المؤلف ذلك في هامش الفهرس بالصفحة الرابعة حيث كتب “كل كلمة زنجية ذكرتها في هذا التاريخ ما أعربتها، بل حكيتها على حالها ونطقها بالزنجية بحروف الفارسية، فلو أعربتها لما عرفت”.

المصدر: صحيفة أثير

كلمات دلالية: بن سعید بن عبد

إقرأ أيضاً:

محمد بن راشد: الأزمة المناخية بالإمارات أظهرت حبا كبيرا من المواطنين والمقيمين

قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن دولة الإمارات بقيادة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في خير وسلامة.

وأضاف عبر منصة «إكس»: أن الأزمة المناخية الطبيعية التي مرت بها الدولة أظهرت حرصاً ووعياً وتماسكاً وحباً كبيراً من جميع المواطنين والمقيمين؛ لكل ركن من أركان الدولة.

وتابع: نحمد الله على نعمته وفضله بسلامة الجميع في دولة الإمارات نتيجة الحالة الجوية الاستثنائية التي مررنا بها ... بلادنا في خير وسلامة بمتابعة وحرص وقيادة أخي رئيس الدولة .. وبجهود الفرق المخلصة من مواطنين ومقيمين التي تواصل الليل بالنهار.. الأزمات تظهر معادن الدول والمجتمعات.

وأتم : «الأزمة المناخية الطبيعية التي مررنا بها أظهرت حرصاً ووعياً وتماسكاً وحباً كبيراً لكل ركن من أركان الدولة من جميع المواطنين والمقيمين فيها حفظ الله دولة الإمارات ومجتمعها وأدام مجدها وعزها وسلامتها».

مقالات مشابهة

  • السفير اللبناني في الإمارات شكر للشيخ بن زايد أعمال الإغاثة وانقاذ المواطنين
  • دور طاجيكستان في تجنيد داعش.. 3 أسباب تجعل هذا البلد أهم أماكن الاستقطاب
  • الشيخ ياسر السيد مدين يكتب.. كيف وصلتنا السُّنة؟ (3)
  • "كنت أفكر بالمفاتيح".. مؤلف "آيات شيطانية" يروي ما رآه لحظة طعنه (فيديو)
  • شعبة الدواجن تتوقع انخفاض الأسعار وتحذر من بعض المنتجين لهذا السبب
  • اكتشاف سبب غير متوقع وراء رمشنا كثيرا
  • محمد بن زايد: سلامة المواطنين والمقيمين على رأس أولوياتنا
  • محمد بن راشد: الأزمة المناخية بالإمارات أظهرت حبا كبيرا من المواطنين والمقيمين
  • إعدام حداد مدينة نصر.. دفن طفل وطلب فدية من والده
  • محافظ كفر الشيخ: تلقي طلبات التصالح في مخالفات البناء بـ 15 مركزاً تكنولوجياً