يبدو أن محنة آلاف العائلات النازحة إلى مدينة رفح المكتظة جنوبي قطاع غزة ستتفاقم مع إستعدادات إسرائيل شن هجوم بري على المنطقة.

وقد فر معظم النازحين الذين وصلوا إلى مخيم المواصي من شمال ووسط قطاع غزة، وهم الآن محشورون في خيام من النايلون، والتي بالكاد تحميهم في طقس الشتاء البارد والممطر.

وقال حسن عطوة، وهو نازح من مدينة غزة: "المنطقة مكتظة للغاية"، مضيفًا: "يتحول الأمر إلى فوضى وطين عندما يهطل المطر.

الوضع كارثي بكل معنى الكلمة".

مظاهرة في بيت لاهيا للمطالبة بإدخال المساعدات لشمال غزة|فيديو 141 يوما من القصف والتجويع.. تفاؤل حذر في مباحثات باريس للتبادل|شاهد الأمرأصبح كارثيًا

واشتكى العطوة، مثل معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، من ارتفاع الأسعار ونقص المساعدات الإنسانية الكافية التي تدخل القطاع.

ومن جهتها، قالت شريعة الغول، وهي نازحة من مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، إن أسرتها المكونة من خمسة أفراد تحصل على المياه كل ثلاثة أيام.

وأضافت: "القصف الإسرائيلي على خان يونس خلال الشهرين الماضيين أجبر المزيد من الناس على الفرار إلى مخيم المواصي. لقد أصبح الأمر أكثر صعوبة".

والمواصي هي منطقة في جنوب غزة قال الجيش الإسرائيلي إنها منطقة آمنة ودفع الناس إلى الفرار إليها. وقد تعرضت المنطقة لقصف متكرر من قبل الجيش الإسرائيلي خصوصًا في الأيام الماضية.

ويحذر مسؤولو الأمم المتحدة من أن الهجوم على رفح سيكون كارثيا، حيث أن أكثر من 600 ألف طفل يسكنون هناك.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: رفح قطاع غزة غزة مخيم المواصي خان يونس القصف الإسرائيلي قطاع غزة

إقرأ أيضاً:

بعد استشهاد عدد من أبنائه.. الموت يفجع إسماعيل هنية من جديد

توفت الطفلة ملاك محمد هنية حفيدة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، اليوم الاثنين بعد أن أصيبت في القصف الذي أدى إلى مقتل والدها وأعمامها قبل أيام، وفقا لموقع قناة روسيا اليوم.

وأعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية، مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة المئات جراء القصف الإسرائيلي على رفح.

وقصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، آلاف الأطنان من القنابل المتفجرة التي أبادت مناطق كامل داخل المخيم، وأسقطت أكثر من 400 شهيد ومصاب جراء المجزرة التي ارتكبتها قوات العدو الصهيوني.

وتخوض المقاومة اشتباكات عنيفة في أكثر من نقطة، في محاولة للتصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تعجز عن تحقيق الغزو البري.

وقد أعلنت وسائل إعلامية، بدء دخول شاحنات المساعدات الإنسانية المحملة بمواد طبية وأدوية ومستلزمات إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.

وقصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مستشفى الأهلي المعمداني في غزة، وأسفر الهجوم عن سقوط مئات القتلى والجرحى.

وقالت ‏حكومة الاحتلال الإسرائيلي، إنه لا اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب غزة والاتفاق يشمل إخراج أجانب مقابل إدخال مساعدات.

مقالات مشابهة

  • إسرائيل تستمر في قصف مخيم النصيرات لأسباب عديدة.. محلل سياسي يوضح
  • استمرار تدفق المساعدات الإنسانية إلى سكان قطاع غزة.. فيديو
  • الأمم المتحدة للمرأة: مقتل أكثر من 10 آلاف سيدة منهن 6 آلاف أم في غزة حتى الآن
  • غارة إسرائيلية تستهدف سيارة في بلدة "عين بعال" جنوبي لبنان
  • ‏الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع في جنوبي لبنان بعد انفجار مسيرتين بالجليل الأعلى
  • طيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد قصف خان يونس جنوبي قطاع غزة
  • بعد استشهاد عدد من أبنائه.. الموت يفجع إسماعيل هنية من جديد
  • الجيش الإسرائيلي يُحذر سكان غزة: الشمال منطقة قتال خطيرة
  • منطقة قتال خطيرة.. جيش الاحتلال يحذر سكان غزة من العودة إلى الشمال
  • الجيش الإسرائيلي يصر على منع عودة سكان شمالي غزة لمنازلهم