كشف المفتش العام بالبنتاغون أن المحققين الجنائيين فتحوا أكثر من 50 قضية تتعلق بالمساعدات المقدمة لأوكرانيا، بما فيها بعض القضايا المتعلقة بمقاولين، لكنهم لم يثبتوا أي ادعاءات بعد.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" يوم الجمعة عن المفتش العام للبنتاغون روبرت ستورتش، قوله في مؤتمر صحفي، إن التحقيقات التي وصلت إلى مراحل مختلفة، تنظر في قضايا تشمل "الاحتيال في المشتريات واستبدال المنتجات والسرقة والاحتيال أو الفساد والانحراف".

وأضاف: "لم نثبت أيا من هذه الادعاءات، على الرغم من أن ذلك قد يتغير في المستقبل".

وأضاف ستروتش أن المدققين كشفوا حتى الآن عن "ضغوط وفجوات" في تقديم المساعدة. وعلى سبيل المثال، كشفت عمليات التدقيق عن بيانات غير كاملة للشحنات المنقولة إلى أوكرانيا عبر بولندا.

وحذر ستورتش أيضا من أنه من المحتمل إجراء المزيد من التحقيقات في إساءة استخدام المعدات الأمريكية أو تحويلها "نظرا لكمية وسرعة" المعدات المتدفقة إلى أوكرانيا.

إقرأ المزيد البنتاغون يعلن توثيق عمليات فساد في نقل الأسلحة إلى كييف

رغم هذه المشكلات، قال ستورتش إن البنتاغون "استجاب حتى الآن بشكل جيد" لاحتياجات المساعدة العسكرية لأوكرانيا، مبديا "المرونة اللازمة لتنفيذ ما هو في الأساس مهمة تدريب وإمداد"، قبل وصول الكثير من المعدات إلى أوكرانيا.

ويضم مكتب ستورتش أكثر من 200 شخص يشاركون في الإشراف على أوكرانيا، ويهدف المفتش العام إلى زيادة عدد العاملين داخل أوكرانيا، حيث يوجد 28 من موظفيه، بمن فيهم اثنان في السفارة الأمريكية في كييف.

ومن بين عمليات التدقيق الأخرى التي لا تزال قيد الإعداد، يقوم البنتاغون بتقييم مسألة القذائف المدفعية عيار 155 ملم، وهي ذخيرة رئيسية لأوكرانيا، لتحديد ما إذا كانت الولايات المتحدة قد حققت أهدافها، مع موازنة الاحتياجات لاحتياطياتها الخاصة والتدريب والعمليات.

المصدر: "بلومبرغ"

المصدر: RT Arabic

كلمات دلالية: أسلحة ومعدات عسكرية الأزمة الأوكرانية البنتاغون الفساد كييف

إقرأ أيضاً:

إيران تفتح تحقيقا بشأن تحطم المروحية.. وتركيا تتحدث عن نظام الإشارة

أمر رئيس الأركان الإيراني، الاثنين، بإجراء تحقيق للكشف عن أسباب تحطم المروحية الرئاسية في حادثة أودت بحياة الرئيس، إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية، أمير حسين عبداللهيان، على ما نقلت فرانس برس عن وسائل إعلام محلية.

وفي سياق متصل، ذكر وزير النقل التركي، عبدالقادر أورال أوغلو، الاثنين، أن نظام الإشارة للطائرة الهليكوبتر التي تحطمت، الأحد، لم يكن مفعلا، أو أن الطائرة لم يكن لديها مثل هذا النظام، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

والأحد، تحطمت مروحية الرئيس الإيراني رئيسي في منطقة جبلية نائية بشمال غرب إيران، مخلفة وراءها أثرا أسود يمتد لمسافة طويلة وسط ضباب كثيف يبدو من خلاله الحطام المتناثر.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية "آي آر آي بي" إن خدمات الطوارئ واجهت صعوبات هائلة لتحديد موقع الطائرة التي "ارتطمت بجبل وتحطمت" أثناء الاصطدام.

ووقع الحادث الأحد بين الساعة 13:30 و14:00 (10:30 بتوقيت غرينتش) بعد أن غادر الرئيس الايراني منطقة جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية (غرب) متوجها إلى مدينة تبريز في شمال غرب البلاد. 

ووصلت المروحيتان الأخريان التابعتان للوفد إلى وجهتهما بسلام.

مقالات مشابهة

  • البنتاغون: واشنطن قد تعيد مدربيها العسكريين إلى أوكرانيا بعد انتهاء الصراع
  • وزير الدفاع الأمريكي: الدفاع الجوي لسماء أوكرانيا يشكل أولوية رئيسية
  • إيران تفتح تحقيقا بشأن تحطم المروحية.. وتركيا تتحدث عن نظام الإشارة
  • وزير الدفاع الأمريكي: الوضع في مقاطعة خاركوف خطير على أوكرانيا
  • المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية يستقبل مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي
  • نيويورك تايمز:أمريكا وأوروبا تقتربان من استخدام الأصول الروسية لمساعدة أوكرانيا
  • البنتاغون: لا نتوقع أن تحل القوات الروسية مكان قواتنا في النيجر
  • مولدوفا تستلم دفعة من المعدات العسكرية الأمريكية "غير الفتاكة"
  • "جاهز لأراهن بالمال على فوز أوكرانيا".. وزير الدفاع البريطاني يحث دول الناتو على زيادة دعم كييف
  • نواب ألمان يقترحون حماية جزء من المجال الجوي الأوكراني من أراضي الناتو