شهد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، مراسم التوقيع على أكبر صفقة استثمارية مع كيانات كبرى.

35 مليار دولار  خلال شهرين

وقال الدكتور مصطفى مدبولى، إن المشروع شراكة بين مصر والإمارات، والجانب المصرى ممثل فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، موجها الشكر للقيادة السياسية على دعمهم لهذا المشروع .

وأوضح أن المشروع سيتضمن تأسيس شركة رأس الحكمة، وستكون هى الشركة القابضة للمشروع، وستتضمن فنادق ومشروعات ترفيهية، ومنطقة المال والأعمال، وإنشاء مطار دولى جنوب المدينة.

 

وأوضح أن المشروع سيتضمن استثمار أجنبى مباشر بقيمة 35 مليار دولار تدخل الدولة خلال شهرين، منها الدفعة الأولى 15 مليار دولار، والثانية 20 مليار دولار، وسيكون للدولة المصرية 35%؜ من أرباح المشروع. 

وكان مجلس الوزراء وافق  في اجتماعه أمس، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، على أكبر صفقة استثمار مباشر من خلال شراكة استثمارية مع كيانات كبرى، وذلك في ضوء جهود الدولة حالياً لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة موارد الدولة من النقد الأجنبي.

وصرح الدكتور مصطفى مدبولي بأن هذه الصفقة الاستثمارية الكبرى، التي تتم بشراكة مع كيانات كبرى، تحقق مستهدفات الدولة في التنمية، والتي حددها المُخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية، مشيراً إلى أن هذه الصفقة بداية لعدة صفقات استثمارية، تعمل الحكومة عليها حالياً، لزيادة موارد الدولة من العملة الصعبة.

كما قال الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أن الدولة لا تبيع أصول لكن مشروع رأس الحكمة شراكة مع الجانب الإماراتي وهذا يعد تعظيم لأصول الدولة.

وأضاف مدبولي خلال مؤتمر صحفي، أن عوائد مشروع راس الحكمة سوف يحسن من مؤشرات الاقتصاد المصري وينهي علي السوق الموازي للعملة الأجنبية، مشيرا إلي أن هذه المشروعات توفر العديد من فرص العمل في ظل الزيادة السكنية الحالية .

وأشار مدبولي، إلى أن الدولة قامت بتعديل عدد من قوانين الاستثمار لجذب الاستثمارات، مؤكدا أن الدولة أكدت أن المستثمر المحلي له نفس الأهمية بالمستثمر الأجنبي.

ضربة قوية للسوق السوداء

وقال الإعلامي مصطفى بكري، إن السعر العادل للدولار 24 جنيهًا، مطالبًا الحكومة بحسن إدارة الأموال التي ستدخل بعد صفقة مشروع رأس الحكمة.

وأضاف بكرى، خلال برنامج حقائق وأسرار، عبر قناة صدى البلد، الجمعة، أن هناك ارتياحًا كبيرًا في الشارع المصري، عقب إعلان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الحكومة، تفاصيل الصفقة الاستثمارية الكبرى الخاصة بمدينة رأس الحكمة.

وطالب الحكومة بخفض سعر الدولار كل يوم 50 قرشًا، حتى يصبح بـ24 جنيهًا، مشيرًا إلى أن هذا سعر الدولار العادل، على حد قوله.

وتوقع «بكري» انخفاض سعر الدولار بشكل كبير، خلال الفترة المقبلة، بعد ارتفاع لأرقام كبيرة مبالغة بشكل كبير في السوق الموازية

وفي هذا الصدد قال الدكتور وليد جاب الله الخبير الاقتصادي، إن اعلان الصفقة الكبرى بين مصر والامارات من شأنها أن تساهم في تراجع اسعار الصرف تحت مستوى 50 جنيه للدولار، أما عن تراجعه لأكثر من ذلك فهو متوقف على كيفية إدارة هذا الملف بصورة جيدة خلال الفترة القادمة.

وأضاف خلال تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن سعر الدولار سيتراجع خلال الفترة القادمة وسيقترب من السعر الرسمي وستكون هناك قدرة للدولة المصرية على اتخاذ قرار تعويم لسعر دون ان يترتب على هذا التعويم ارتفاع كبير في السعر الرسمي المقرر في البنوك.

وتابع: مشروع رأس الحكمة مشروع كبير يقع على مساحة تتجاوز 40 ألف فدان وهو ثمرة تعاون ما بين الإمارات ومصر، وسيساعد هذا المشروع مصر على المدى القصير في الحصول على نحو 35 مليار دولار خلال شهرين مما سيساعدها على سد فجوتها التمويلية فضلاً عن خلق مئات الآلاف من فرص العمل مما يعزز من مالية الدولة ويسمح بأن تعود الدولة إلى التخطيط الاقتصادي الهادئ دون ضغوط متعلقة بتدبير السيولة، فضلا على أن ضخ هذه السيولة سيساعد على القضاء على السوق الموازي للعملة الاجنبية،  مما يخلق مناخا اكثر استقراراً لسعر الصرف، كما سيساعد على نجاح العملية الانتاجية بصفة عامة.

واستكمل: أن أهم ما قدمته الدولة للدفع نحو تحقيق تلك الصفقة هي البنية التحتية الكبيرة، مشيراً إلى أن الشريك الاماراتي لا يأتي الى رأس الحكمة لمجرد انها بقعة ساحلية وحسب بل ايضاً بفضل استمرارية تدفق الطاقة لها ، كما ان تلك البقعة ترتبط بالبحر احمر وبمدينة القاهرة حتى صعيد مصر من خلال خط السكة الحديد فائق السرعة الذي يتم اعداده حاليا ما بين العين السخنة والعلمين وما بين السادس من اكتوبر والصعيد ، وبالتالي هذه المدينة ستكون مرتبطة بالداخل المصري.

ماهي أزمة الدولار في مصر؟ 

ويشار إلى أنه انخفض بالفعل سعر الدولار في السوق الموازية بمصر لأقل من 60 جنيهًا للدولار، بعد إعلان تفاصيل مشروع رأس الحكمة بالساحل الشمالي، بالشراكة بين مصر والإمارات.

والجدير بالذكر أن السوق الموازي في مصر شهدت تحركات ملحوظة نتيجة المضاربة على الدولار في الفترة الأخيرة، مما تسبب في زيادة سعر الدولار في السوق السوداء بشكل مبالغ فيه بما يتجاوز القيمة الحقيقة للدولار.

ومع استمرار التوترات الجيوسياسية واندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة وانخفاض عبور الشحن بالبحر الأحمر وانخفاض إيرادات قناة السويس، ارتفع سعر الدولار في السوق الموازي لمستويات قياسية عند 70 جنيها للدولار، قبل أن يعود للهدوء رغم تذبذب سعره فوق 60 جنيها خلال الأسبوع الماضي.

لكن بعد الإعلان عن تفاصيل الصفقة، انخفض سعر بيع الدولار في السوق السوداء وفق أحد تطبيقات العملات إلى بين 59.40 جنيه و59.45 جنيه للدولار الواحد.

وقد استقر سعر الدولار اليوم السبت 25-2-2024، أمام الجنيه المصرى بكل البنوك العاملة فى مصر، وثبت ببنكى الأهلى المصرى، ومصر عند سعر 30.75 للشراء، 30.85 جنيه للبيع.

بشرى سارة للاقتصاد المصري

وذكر بنك جولدمان ساكس، أن الصفقة المبرمة بين مصر والإمارات بشأن رأس الحكمة من شأنها إتاحة الفرصة أمام السوق المصرية لاستعادة السيولة في الاتجاهين في سوق العملات الأجنبية خلال الأيام المقبلة.

وأضاف البنك - في تقرير له - أن حجم الاستثمارات بين الجانبين أكبر بكثير مما كان متوقعا، مشيرا إلى أن الصفقة كافية لتغطية فجوة التمويل في مصر على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وأضاف بنك جولدمان ساكس، أن هذا الأمر من شأنه توفير تدفق العملات الأجنبية للبنك المركزي المصري وتحقيق سيولة كافية، وتوقع التقرير حدوث انخفاض حاد في طلب المضاربة على العملات الأجنبية في السوق الموازية للاقتصاد المصري.

يأتي هذا استمرارًا للأخبار الإيجابية لكبرى وسائل الإعلام العالمية والعربية، وقالت رويترز إن السندات السيادية المصرية الدولارية قد ارتفعت يوم الجمعة قبيل الإعلان عن الصفقة، وواصلت ارتفاعها حتى فترة ما بعد الظهر.

بدورها، سلطت صحيفة البيان الإماراتية الضوء على توقيع مصر صفقة مع الإمارات لتطوير منطقة رأس الحكمة على ساحل البحر المتوسط، وأكدت الصحيفة أن الصفقة ستخلق فرص عمل جديدة لتعزيز الاقتصاد المصرى.
من ناحية أخرى، سلطت صحيفة "الإمارات اليوم" الضوء على توقيع مصر صفقة مع الإمارات لتطوير منطقة رأس الحكمة على ساحل البحر المتوسط، وقالت إن الصفقة ستجذب استثمارات بقيمة 150 مليار دولار للاقتصاد المصرى.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: الدولار الدولار في السوق السوداء سعر الدولار اليوم الجنيه مصر والإمارات رأس الحكمة الدکتور مصطفى مدبولی الدولار فی السوق مشروع رأس الحکمة فی السوق الموازی ملیار دولار سعر الدولار بین مصر جنیه ا إلى أن

إقرأ أيضاً:

تجاوز حاجز 1720 للدولار.. الريال اليمني يواصل انهياره

سجل الريال اليمني انخفاضا كبيرا أمام الدولار ليتجاوز مستوى 1720 ريال للدولار في عدن ومحافظات جنوب وشرق اليمن، وذلك حسب تجار ومتعاملون بشركات صرافة، وجاء ذلك وسط موجة غير مسبوقة من الغلاء وارتفاع أسعار السلع ما ينذر بكارثة اقتصادية ومجاعة.

وتخطى سعر الدولار عتبة 1720 ريالا في أدنى مستوى للعملة اليمنية منذ نحو عامين. ويتزامن هذا مع أزمة كهرباء خانقة تنهك السكان في عدن والمحافظات المجاورة مع دخول فصل الصيف وتجاوز درجات الحرارة 36 درجة مئوية.

وتتهاوى قيمة العملة المحلية حاليا رغم استئناف البنك المركزي اليمني مزادات لبيع النقد الأجنبي للبنوك التجارية بعد أيام من حصوله على دفعتين من الدعم الاقتصادي الذي أعلنته السعودية للحكومة المعترف بها دوليا في عدن.

وقال البنك المركزي (المركز الرئيسي – عدن) في بيان إنه باع الخميس الماضي 21.874 مليون دولار في مزاده السابع هذا العام، ويجريه عبر منصة إلكترونية.

وأفاد مكتب صرافة في عدن لرويترز بأن سعر الصرف في تعاملات السوق السوداء الموازية مساء اليوم الأحد تجاوز حاجز 1720 ريالا للشراء و1730 ريالا للبيع، بفارق 70 ريالا عن مستوى الصرف قبل أسبوع و120 ريالا قبل شهر.

سعر الدولار تخطى عتبة 1720 ريالا في أدنى مستوى للعملة اليمنية منذ نحو عامين (غيتي)

وهذه أدنى قيمة تسجلها العملة المحلية منذ إعلان نقل السلطة وتشكيل مجلس القيادة الرئاسي في أبريل/نيسان 2022 بدعم من التحالف الذي تقوده السعودية.

وأحجم مسؤول كبير في البنك المركزي في عدن عن التعليق لرويترز عن أسباب استمرار انهيار قيمة العملة. وقال: "قس الهبوط الحاصل حاليا بسوق الصرف إلى القيمة الإجمالية تجدها لا تذكر في وضع هو الأسوأ على الإطلاق لبلد بلا موارد، معتمد على البنك المركزي في تغطية التزاماته".

وتوقف القتال إلى حد كبير مع جماعة الحوثي في شمال اليمن خلال العام الماضي، لكن الحكومة المدعومة من السعودية في عدن تعاني بسبب تراجع قيمة العملة والنقص في الاحتياطيات الأجنبية وارتفاع الأسعار.

وتقول الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إن الاقتصاد تكبد خسائر بنحو ملياري دولار جراء توقف تصدير النفط الخام عقب استهداف جماعة الحوثي موانئ نفطية في جنوب وشرق البلاد أواخر عام 2022.

ويوجد في البلاد بنكان مركزيان متنافسان أحدهما خاضع للحكومة المعترف بها في عدن والآخر لجماعة الحوثي في صنعاء.

ولا تزال أسعار صرف الريال في العاصمة والمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي شمال البلاد ثابتة عند 530 ريالا للدولار، وفقا لمصادر مصرفية.

أسعار السلع في الأسواق اليمنية مرتفعة جدا وتهدد بمجاعة (الجزيرة) استمرار الضغوط

وقال الباحث المتخصص بالشؤون الاقتصادية والمصرفية وحيد الفودعي إن تجدد انهيار صرف العملة المحلية كان نتيجة عوامل محلية وإقليمية أهمها الحرب في البلاد وما خلّفته من كوارث اقتصادية.

وأضاف أن هجوم جماعة الحوثي على موانئ تصدير النفط نهاية عام 2022 كانت القشة التي قصمت ظهر البعير مع توقف تصدير حكومة عدن للنفط تماما، ما أفقدها أهم مورد في موازنتها والذي يتعدى نسبة 70%، بحسب تقديرات حكومية.

وحذر الفودعي من مزيد من الضغوط على الريال اليمني وتدهور قيمته أمام العملات الأجنبية إذا استمرت الأوضاع كما هي.

وقال أبو أحمد (50 عاما) الموظف الحكومي في عدن وهو يمسك بحفنة من أوراق النقد المحلية: "هذه 50 ألف ريال كنت أجيب بها كيس سكر 10 كيلوغرامات، وكيس أرز بنفس الكمية وكرتون طماطم وحليب الأطفال وأشياء أخرى لآكل أنا وأولادي. الآن هذا المبلغ يكفي لكيس أرز وكيلو سكر فقط".

وأضاف: "أولادنا جاعوا… جعنا، هبوط قيمة الريال قتلنا، وأصبحنا عاجزين عن توفير متطلبات الحياة الأساسية، وانقطاع الكهرباء قتل أعصابنا وأرواحنا".

كما قال بسام علي عمر (40 عاما) وهو موظف حكومي أيضا: "المواطن أصبح يعاني الأمرّين بين تردي الخدمات وانهيار العملة وتدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية".

جمود سياسي

وتعليقا على ذلك، قال أستاذ الاقتصاد في جامعة عدن يوسف سعيد، إن التراجع المتسارع في سعر صرف الريال اليمني يعود إلى عوامل كثيرة أهمها:

غياب أي روافد اقتصادية جديدة تساعد على حل الأوضاع. استمرار الجمود السياسي بين الطرفين المتحاربين. التوترات في البحر الأحمر.

ووفقا لمراكز اقتصادية، انخفض الريال اليمني بأكثر من 300% عما كان عليه قبل الحرب عندما كان سعر الصرف مستقرا عند نحو 214 ريالا أمام الدولار في 2014.

ويخشى مراقبون أن تواصل العملة اليمنية انهيارها وتبلغ ألفي ريال مقابل الدولار بحلول نهاية العام وهو ما ينذر بحدوث مجاعة تهدد ملايين اليمنيين.

مقالات مشابهة

  • ”ضربة قوية لمنتخب الأرجنتين... استبعاد ديبالا عن كوبا أميركا”
  • أسعار الدولار تواصل الانخفاض بالبنوك أمام الجنيه
  • تراجع جديد للدولار في البنوك الآن.. اعرف وصل كام؟
  • إحباط بيع 16 طن دقيق مُدعم في السوق السوداء
  • تجاوز حاجز 1720 للدولار.. الريال اليمني يواصل انهياره
  • «الداخلية»: ضبط 10 أطنان دقيق مدعمة قبل بيعها في السوق السوداء
  • ضبط 10 أطنان دقيق مدعم قبل بيعها فى السوق السوداء
  • سعر الدولار الأمريكي اليوم الأحد مقابل الجنية المصري في السوق السوداء والبنوك
  • ضبط 14 طن دقيق قبل بيعهم في السوق السوداء
  • ضبط 14 طن دقيق مدعم قبل بيعها في السوق السوداء