صدى البلد:
2024-05-26@21:00:56 GMT

نجاة عبد الرحمن تكتب: من طرف خفي 39

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

تواجه الدولة المصرية الكثير من المشكلات نتيجة لعدة عوامل، أهمها الحصار وممارسة الضغوط لترضخ لمطالب الأعداء، بالسماح لنقل أهل قطاع غزة إلى شبه جزيرة سيناء ليتحقق بذلك مخطط جيورا إيلاند، الذي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية ومحوها من التاريخ على حساب دول الجوار، ويصبح بذلك الفلسطينيون يحملون جنسيات أخرى طبقا للبلد التي يسكنونها، لمصلحة بناء دولة اليهود الكبرى التي يحلم بها الإسرائيليون المتعصبون، والتي يتبناها بقوة نتنياهو.

كما ذكرت في عدة مقالات سابقة تفاصيل مخطط جيورا إيلاند، يستهدف تمرير مشروع الوطن البديل لتحقيق الخرافة التي يؤمن بها اليهود ببناء دولة إسرائيل الكبرى أو أرض الميعاد أو أرض إسرائيل الكاملة ארץ ישראל השלמה عبارة تشير لحدود إسرائيل حسب التفسير اليهودي للتوراة كما في سفر التكوين 15:18-21 حيث يذكر عهد الله مع إبراهيم:

18 فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَقَدَ اللهُ مِيثَاقاً مَعْ أَبْرَامَ قَائِلاً: «سَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ. 
19 أَرْضَ الْقَيْنِيِّينَ وَالْقَنِزِّيِّينَ، وَالْقَدْمُونِيِّينَ 
20 وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفَرِزِّيِّينَ وَالرَّفَائِيِّينَ 
21 وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْجِرْجَاشِيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ».

وفي سفر التكوين 15: 18 في ذلك اليوم قطع الرب مع إبراهيم ميثاقا قائلا: لنسلك أعطي هذا الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات.

حسب هذا الادعاء، تشمل حدود أرض إسرائيل كل الأراضي المحتلة عام 1948والضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان.

في الوقت الحالي، يعد التعريف الأكثر شيوعًا للأرض المشمولة بالمصطلح هو أراضي «دولة إسرائيل» سويةً مع الأراضي الفلسطينية.

يشمل التعريف السابق، الذي تفضله الصهيونية التصحيحية، أراضي أمارة، والأمارة هي العلامة شرق الأردن السابقة.

التعريف الأول الموجود في سفر التكوين 15: 18-21 يحدد الأرض التي أعطيت لجميع أبناء إبراهيم، بما في ذلك إسماعيل وزمران ويقشان ومديان… إلخ، وهو يصف مساحة كبيرة «من جدول مصر إلى نهر الفرات»، التي تضم كلا من إسرائيل الحديثة والأراضي الفلسطينية ولبنان وسوريا والأردن والعراق، وكذلك الكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان واليمن ومعظم تركيا والأرض الواقعة شرق نهر النيل.

وفي عام 2009، حضرت فكرة شيطانية مستوحاة من تلك الخرافات للجنرال «جيورا إيلاند» -الرئيس السابق لمجلس الأمن القومى الإسرائيلي- زاعما أنها تصور لحل القضية الفلسطينية، يقوم هذا التصور كما زعم وروج على مضاعفة مساحة غزة مرتين أو ثلاث مرات، وذلك بضم 600 كيلو متر مربع من سيناء إلى القطاع، لتكون هناك فرصة لبناء مدن جديدة للفلسطينيين فى سيناء مع إقامة ميناء بحري ومطار دُوَليّ، تحت زعم تحقيق الرخاء و التنمية لمصر وفلسطين.

كل ما سبق مجرد مزاعم غير حقيقية يروجها جيورا آيلاند من أجل تمرير مشروع حدود الدم والمكمل لخريطة الدم التي وضعها رالف بيترز للاستحواذ على سيناء.

موضوع تبادل الأراضي هو إحدى الأفكار القديمة التي يمكن القول إن عمرها هو عمر القضية الفلسطينية نفسها، حيث يروى أن الفكرة طرحها الجانب الإسرائيلي على الرئيس الراحل محمد أنور السادات خلال مفاوضات السلام، وكانت تتلخص في أن تتنازل مصر عن جزء من أرضها في سيناء مقابل قطعة أرض موازية في صحراء النقب.

المدهش أن السادات وافق ولكن بشرط، هو أن يختار هو مكان الأرض البديلة، وبالفعل اختار الرئيس السادات الذي تميز بالدهاء ميناء إيلات، التي تعتبر المنفذ الوحيد لإسرائيل على البحر الأحمر، وهو ما أبعد الفكرة عن عقول الإسرائيليين.

استمرت محاولات تنفيذ الفكرة في عهد الرئيس مبارك الذي كان رافضا طوال مدّة حكمه حتى مناقشتها، على الرغْم من كل الإغراءات والضغوط، إلى أن جاءت جماعة الإخوان وامتطت حكم مصر خلال عام واحد، لا ندرى ماذا حدث فيه.

ونتيجة للرفض التام لمجرد مناقشة المقترح الشيطاني من قبل القيادة السياسية المصرية الممثلة في شخص الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، لجأت دول الأعداء إلى استخدام فكرة حصان طروادة ولكن في صورة معدلة متمثلة في استقطاب الشباب المصري وتدريبه وتمويله وتأهيله لتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير مستخدمين به وسائل الكفاح السلمي كمرحلة أولى ثم الكفاح المسلح كمرحلة ثانية في صورة حرب الغوار "حرب العصابات".

الكفاح السلمي كمرحلة أولى يقوم على فكرة حشد الجماهير وتدريبها على كسر حاجز الخوف لديهم وتأهيلهم على كيفية المواجهة مع الشرطة، في صورة تظاهرات تحمل الطابع السلمي في ظاهرها بينما باطنها يحمل طابعا آخر.

ثم تأتي بعدها مرحلة الكفاح المسلح الذي يستخدم خلاله تكتيكات حرب الغوار "حرب العصابات"، وتستهدف تصفية رجال الشرطة والجيش لتحطيم هيبة الدولة وإظهارها غير قادرة على حماية نفسها لفقد الجماهير الثقة بها.

ثم يأتى دور افتعال الأزمات الداخلية في صورة اختلاق وقائع غير حقيقية وسحب السلع الاستراتيجية من الأسواق وإخفائها لارتفاع سعرها في ظل تدني الأجور، فتتعالى الأصوات بضرورة رفع الحد الأدنى للأجور، فتستجيب الدولة لتلك المطالب، لإرهاق الاقتصاد وتحميل الموازنة العامة للدولة أعباء جديدة يظهر في صورة عجز، فتلجأ الدولة للاقتراض، وتبدأ الجهات المانحة للقروض تفرض شروطها في محاولة لإحكام السيطرة على مقدرات الدولة واقتصادها ومعدل نموها، وبالتالي يصل للمواطن في صورة تضخم في أسعار السلع الأساسية، و هنا يتحول المواطن المؤيد والمساند للدولة إلى مواطن ناقم رافض يرحب بأي محاولات استقطاب لهدم بلاده وبيته أيضا.

حفظ الله مصر.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: فی صورة

إقرأ أيضاً:

الاعتراف بدولة فلسطين .. النصر الذي يريد أن يسرقه الجميع!

الهزيمة يتيمة أما النصر فله ألف أب، هذه المقولة الصحيحة والمريرة تنطبق أشد الانطباق على النظام العربي الرسمي المتداعي، هذا النظام خذل الشعب الفلسطيني في طوفان الأقصى ٨ أشهر تقريبًا وترك ولا يزال غزة تموت جوعًا وعطشًا، ووقف النظام الرسمي عاجزا عن استخدام عشرات الأسلحة وأوراق الضغط التي لديه لفرض وقف إطلاق النار أو دخول المساعدات.

لكن هذا النظام نفسه تتنافخ وتتنافس وحداته السياسية الآن فيما بينها،، كل منها ينسب لنفسه شرف الانتصارات الدولية التي تحققت لفلسطين في ظرف أسبوع واحد، حيث حققت القضية الفلسطينية ٣ انتصارات:

الأول هو طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار أوامر باعتقال نتنياهو كمجرم حرب.

النصر الثاني هو إعلان النرويج وأيرلندا وإسبانيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهي خطوة كان سبقها نصر مبكر تمثل في تصويت ١٤٣ دولة على قرار بالاعتراف بدولة فلسطين.

النصر الثالث هو قرار محكمة العدل الدولية الجمعة الذي يأمر إسرائيل بوقف الحرب والهجوم على رفح وفتح المعابر لدخول المساعدات للقطاع.

النصر الأول الذي هو سابقة أولى سيخضع فيها زعيم أهم حليف للولايات المتحدة للمحاسبة على جرائمه، تم تكريسه بإعلان النرويج وألمانيا ودول أخرى أنها ستلقي القبض على نتنياهو إذا صدر أمر الاعتقال رسميا، النصر الثاني تم تكريسه بإعلان عواصم أوسلو، دبلن، ومدريد تصميمهم على المضي قدمًا في الاعتراف، وتحدثت نائبة رئيس الوزراء الإسبانية عن دولة فلسطين من النهر إلى البحر وتحدي وزير خارجيتها: «لا أحد سيرهبنا كي نمتنع عن المطالبة بوقف الحرب والاعتراف بدولة فلسطين والقدس الشرقية عاصمة لها،

النصر الثالث من قرار المحكمة الدولية قبل ٣ أيام تكمن أهميته في أنه يوحي بأن قضاة المحكمة يتجهون فيما يتعلق بدعوى جنوب إفريقيا الأساسية نحو قرار يرى إسرائيل مذنبة في تهمة الإبادة الجماعية.

مستشارون للرئيس الفلسطيني قالوا إن هذه الانتصارات هي نتيجة جهود السلطة مع المجتمع الدولي، ولم يستطع هؤلاء والأمر كذلك أن يفسروا لماذا كان الوضع الفلسطيني -قبل السابع من أكتوبر وبعد ٣٠ سنة من إخفاق اتفاقية أوسلو- بائسًا لدرجة أن الرئيس عباس في خطابه أمام الجمعية العامة قبلها بأيام وقف يطلب المجتمع الدولي أن يحمي الشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي.

مستشارون وإعلاميون في دول مشرقية وخليجية نسب كل منهم لنفسه أو لحكومته الفضل في الاعتراف الدولي بدولة فلسطين. الحقيقة أن هذه الانتصارات ليست من صنع فتح أو حماس وليست بالقطع من صنع النظام العربي الرسمي وكيف يكون وهو كنظام سلّم مقاديره للولايات المتحدة تفعل به وبأمته وبالقضية الفلسطينية ما تشاء.

لا بد من الاتفاق أولًا بأن الإنجازات الدبلوماسية لصالح فلسطين ليست هدايا عيد الميلاد وقادة النرويج وإسبانيا وأيرلندا ليسوا بابا نويل، هذه أعمال سياسية بامتياز تقف وراءها مصالح سياسية تحدد توقيتاتها موازين قوى جديدة.

تاريخيا يكشف تطور الاعتراف السياسي بالقضية الفلسطينية عن ارتباط هذا الاعتراف بخلق العرب أو الفلسطينيين حقائق جديدة في مسار الصراع تجعل من صالح الدول أن تخفف انحيازها لإسرائيل حفاظا على مصالحها الهائلة في الإقليم أو على صورتها أمام شعوبها وناخبيها.

لم يصبح عرفات وكوفيته الشهيرة رمزًا للقضية الفلسطينية في النصف الثاني من الستينيات يقدمه زعيم العالم العربي جمال عبدالناصر وقتها بحماس لبري جنيف وشواين لاي كقائد لحركة تحرر وطني وليس كممثل لمجموعة من اللاجئين إلا بعد التحول في النضال الفلسطيني من عهد زعماء الخطب المنبرية «من أمين الحسيني إلى الشقيري» إلى عهد وخيار المقاومة المسلحة لحركة فتح وإطلاق الرصاصة الأولى على الاحتلال الإسرائيلي في ديسمبر 1965.

لم يدع عرفات إلى منبر الأمم المتحدة مخاطبًا العالم كله كقائد لمنظمة التحرير وللشعب الفلسطيني إلا عام ١٩٧٤ أي بعد نصر العرب العسكري النظامي الأهم في حرب أكتوبر ٧٣ الذي كسر نظرية الجيش الذي لا يقهر وما تبعه من ارتفاع كبير في شأن العرب دوليا، في هذا الصعود العربي الذي تم على وقع تغير موازين القوى الاستراتيجي بعد عبور قناة السويس وانطلاق عمليات المقاومة الفلسطينية من جنوب لبنان تم الاعتراف باللغة العربية لغة رئيسية من لغات الترجمة الست الرسمية في الأمم المتحدة، وفي هذا السياق الزمني والموضوعي الذي ارتفع فيه صوت خيار المقاومة المسلحة صدر أخطر قرار ضد المشروع الصهيوني منذ ٤٨ وهو قرار الجمعية العامة بأن الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري،وبعد خروج مصر من الصراع واحتلال لبنان ٨٢ وإجبار منظمة التحرير على الخروج بجزء بسيط من مقاتليها إلى تونس وتراجع خيار المقاومة تضاءل قدر منظمة التحرير واهتمام العالم بفلسطين تماما حتى جاءت الانتفاضة الأولى ٨٧ -٩١ التي وإن كانت مقاومة شعبية ومدنية إلا إنها تضمنت أعمال مقاومة مسلحة،، هنا تدخل الأمريكيون وعقدوا مؤتمر مدريد للسلام بعد أن هزمت وفشلت إسرائيل في قمع الانتفاضة لمدة خمس سنوات.

لكن قبول عرفات نزع سلاح المقاومة والتوقيع لاحقا على أوسلو٩٣ أعطى إسرائيل الفرصة لتوسيع الاستيطان في الضفة وسرقة معظم أراضي القدس وإماتة القضية الفلسطينية لدرجة أن السنوات الخمس الانتقالية التي يفترض حسب أوسلو أن تقود لدولة فلسطينية مرت وانتهت إلى لا شيء.

كانت الانتفاضة الثانية ٢٠٠٠ إلى ٢٠٠٥ محتومة وعادت القضية بعدها إلى جدول الأعمال الدولي بعد طول انزواء بسبب إحياء خيار المقاومة بدعم خفي من عرفات الذي أدرك خطأه في التخلي عن البندقية.

استوعب محمود عباس خليفة عرفات درس حصار أبو عمار لمدة تقرب من ٤ سنوات في رام الله وتسميمه وقتله من قبل إسرائيل فقام عمليا بوقف الانتفاضة ٢٠٠٥ باتفاق مع شارون تعهد فيه بنزع السلاح وإسقاط خيار المقاومة ودخل بكل قوته في عملية التنسيق الأمني مع الاحتلال فماتت القضية وبدأ التطبيع مع الدول العربية ينتشر انتشار النار في الهشيم من صفقة القرن يونيو ٢٠١٩والاتفاقات الإبراهيمية «مشروع ترامب».. إلى صفقة بهارات للتطبيع الشامل مع السعودية وإسرائيل «مشروع بايدن» سبتمبر ٢٠٢٣ مع وعد محدود بتحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين!

في الـ٢٥ من سبتمبر ٢٠٢٤ أعلن نتنياهو من على منبر الأمم المتحدة رسميا موت القضية الفلسطينية ورسم خريطة إسرائيل من النهر إلى البحر لا يوجد فيها ذكر لفلسطين وأعلن عن شرق أوسط جديد يستبدل قاعدة الأرض مقابل السلام بقاعدة السلام مقابل السلام متباهيا «أن ذلك يتم دون أن أتنازل عن بوصة واحدة من الأرض للفلسطينيين أو أسمح لهم بدولة».

بعد أقل من أسبوعين وفي ٧ أكتوبر يعيد خيار المقاومة إحياء القضية ويثبت استحالة تجاوز الفلسطينيين وحقوقهم المشروعة فعندما شنت المقاومة فيه هجومها، تحرك العالم كله بعدها!

العرب الذين كانوا سيطبعون مجانًا قالوا إنهم لن يطبعوا إلا إذا تم التعهد بمسار سياسي يقود لدولة فلسطينية والعالم الذي غصت شوارعه يوميا بحراك طلابي وشعبي يؤيد القضية الفلسطينية ويطالب بإنهاء حرب الإبادة العرقية الإسرائيلية لغزة، صمود المقاومة وصمود للحاضنة الشعبية جعل إسرائيل دولة مقصية منبوذة ومكروهة بات قادتها مجرمين دوليين، الدولة التي أفلتت من العقاب ثلاثة أرباع القرن تعيش أسوأ كوابيسها إذ باتت إسرائيل الدولة الثالثة في العالم التي يصدر ضد قائدها السياسي طلب أمر اعتقال، النصر السياسي وتصدر فلسطين جدول أعمال العالم لا يمكن نسبه إلى نظم سياسية عربية مشرقية ولا خليجية تركت غزة وحيدة كما تركت عرفات في بيروت وحيدا، وليس للسلطة الفلسطينية التي ذهب نحو نصف أراضي الضفة الغربية تحت بصرها في سنوات أوسلو الثلاثين.

النصر للشعب الفلسطيني ولخيار المقاومة وحمل السلاح أيا من يقف تحت رايته، هذه الراية التي كانت الرائدة في رفعه وتقديم التضحيات فيه حركة فتح وفصائل منظمة التحرير ردحا من الزمن وترفعه الآن حماس والجهاد والشعبية ومجموعات وكتائب مستقلة وطلائع متمردة من شباب فتح الرائع في شهداء الأقصى.

مقالات مشابهة

  • عواطف محمد عبدالله تكتب .. تلفزيون السودان يفشل وتنجح قناة العربية
  • "عاد من الموت".. نجاة أسير روسي أطلق نازيو كييف النار على رأسه وظنوا أنه قتل (صورة)
  • قصة مسار خروج بني إسرائيل من مصر الذي وجه السيسي بإحيائه
  • الاعتراف بدولة فلسطين .. النصر الذي يريد أن يسرقه الجميع!
  • إيلاريا حارص تكتب: التسوية العادلة سبيل استقرار المنطقة
  • ميرال جلال هريدي تكتب: «القاهرة».. كلمة الحل
  • خبير آثار يطالب باعتماد الدولة لمسار خروج بنى إسرائيل بكتاب "التجليات الربانية"
  • هل يمكن للاعتراف الأوروبي أن يقرب الدولة الفلسطينية من مكانها؟
  • ما الذي سيغيره اعتراف النرويج وإسبانيا وأيرلندا بفلسطين؟
  • ما الذي سيغيره اعتراف النرويج وإسبانيا وإيرلندا بفلسطين؟