دعا رئيس وزراء أسكتلندا، حمزة يوسف، الحكومة البريطانية، إلى وقف بيع الأسلحة إلى الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في ظل المخاوف المتزايدة من أن تحويل الأسلحة والذخيرة قد ينتهك القانون الإنساني الدولي.

وأوضح حمزة يوسف، خلال مقابلة مع "ميدل إيست آي" أن "المشاهد التي تظهر عبر قطاع غزة المحاصر، حيث يواجه السكان البالغ عددهم 2.

3 مليون شخص خطر المجاعة، تؤكد الحاجة إلى تعليق تراخيص التصدير إلى إسرائيل".
EXCLUSIVE: Scotland’s First Minister @HumzaYousaf has urged the UK government to end arms sales to Israel over its “flagrant breaches of humanitarian law” in Gaza.

Yousaf said this during an upcoming exclusive interview with MEE’s Real Talk series. pic.twitter.com/o7vrpcaV8h — Middle East Eye (@MiddleEastEye) February 24, 2024
وأضاف يوسف: "تحتاج الحكومة البريطانية إلى وقف تسليح إسرائيل، والآن يجب عليهم التوقف عن بيع الأسلحة لهم؛ لا يمكنني أن أكون أوضح من ذلك"، مردفا: "بالنظر إلى بعض المشاهد المروعة التي شاهدناها والتي بلا شك تمثل انتهاكات للقانون الإنساني".

وتابع: "سواء كان ذلك بقتل المدنيين الأبرياء الذين يرفعون الأعلام البيضاء، أو بقصف مخيمات اللاجئين، أو بقصف المدارس، أو بحقيقة أننا نعلم أن الآلاف من النساء والأطفال الأبرياء قد قُتلوا"، مستفسرا: "ما هو التبرير الممكن لتزويد الجيش والحكومة المسؤولة عن مثل هذه الانتهاكات الصارخة للقانون الإنساني بالأسلحة؟".
بعد تصريح وزيرة الداخلية السابقة سويلا برافرمان الشائن بحق المسلمين: إن المتطرفين الإسلامويين يحكمون بلدنا.. رئيس حكومة #اسكتلندا حمزة يوسف يرد بقوة: برافرمان أسوأ سياسية في تاريخ #بريطانيا

هل تتفقون معه؟#العرب_في_بريطانيا AUK pic.twitter.com/vNDjbFzzZ4 — AUK العرب في بريطانيا (@AlARABINUK) February 23, 2024
تجدر الإشارة إلى أنه وفقا لتحليل بيانات تصدير الحكومة، من قبل حملة ضد تجارة الأسلحة (Caat)، وهي جماعة ضغط مقرها في المملكة المتحدة، تسعى لوضع حد لتجارة الأسلحة العالمية، فقد حصلت دولة الاحتلال الإسرائيلي على تراخيص لتصدير على الأقل بقيمة 472 مليون جنيه إسترليني (598 مليون دولار) من الصادرات العسكرية منذ مايو 2015.


وبحسب معايير تصدير الأسلحة الخاصة بالحكومة البريطانية، فإنها باتت ملزمة بتعليق التراخيص لتصدير الأسلحة إذا تبيّن أن هناك خطرا واضحا على أن يتم استخدام الأسلحة البريطانية في مثل هذه الانتهاكات.
إلى ذلك، أكد يوسف: "سيقوم حزبي بالنظر في ما يمكننا فعله بمزيد من الضغط على الحكومة البريطانية"، مضيفا "لا أستطيع أن أرى مبررا لتسليح الحكومة الإسرائيلية بناء على بعض الدمار الذي رأيناه بالفعل".

وفي سياق متصل، أعلنت كل من إسبانيا وبلجيكا، في وقت سابق من هذا الشهر، عن تعليق مبيعات الأسلحة إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، نظرا للمخاوف من ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين في قطاع غزة.
وكان حزب الوطنيين الاسكتلندي، منذ منتصف تشرين الأول/ أكتوبر، وهو الذي يمتلك 63 مقعدا من أصل 129 مقعدا في البرلمان الاسكتلندي، و43 من أصل 59 مقعدًا اسكتلنديا في مجلس العموم البريطاني، بـ"وقف فوري لإطلاق النار في غزة بشكل متكرر".

كذلك، كشفت عدد من استطلاعات الرأي، خلال الآونة الأخيرة، على أن الرغبة العامة في الحرب تتحول، حيث يدعم الآن 66 في المئة من البريطانيين دعوات وقف إطلاق النار.

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية سياسة دولية حمزة يوسف غزة غزة رفح حمزة يوسف المزيد في سياسة سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة الاحتلال الإسرائیلی الحکومة البریطانیة حمزة یوسف

إقرأ أيضاً:

إعلام غزة يدعو الاتحاد الدولي للصحفيين لملاحقة إسرائيل في المحاكم الدولية

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، عن قيام جيش الاحتلال باستهداف ثلاثة من الصحفيين الفلسطينيين بشكل متعمد ومقصود خلال عملهم الصحفي وتغطيتهم الإعلامية للعدوان المستمر، اليوم شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، استمراراً لحرب الإبادة الجماعية التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي؛


وبين المكتب الإعلامي في بيان له؛ أن الصحفيين الثلاثة الذين استهدفهم جيش الاحتلال "الإسرائيلي" في مخيم النصيرات هم: "المصور الصحفي سامي محمد شحادة – من الوكالة الوطنية للإعلام، المصور الصحفي محمد حسن الصوالحي – من شبكة CNN، المصور الصحفي أحمد بكر اللوح – مصور ميداني مع عدة وسائل إعلام" حيث استهدفهم الاحتلال وهم يلبسون السترة الصحفية ومكتوب عليها (PRESS) بشكل واضح، وأدى هذا الاستهداف إلى بتر ساق الزميل سامي شحادة، وإصابة الزميلين الصحفيين الآخرين في مناطق مختلفة من جسديهما.

وأشار البيان إلى أن جريمة استهداف الاحتلال للطواقم الصحفية تأتي ضمن سلسلة من الانتهاكات البالغة التي طالت الصحفيين الفلسطينيين، والذين استشهد منهم حتى الآن (140) شهيداً قتلهم جيش الاحتلال بدم بارد منذ بدء حرب الإبادة الجماعية.

كما ادان الإعلامي الحكومي  بأشد العبارات استمرار واستهداف جيش الاحتلال "الإسرائيلي" للطواقم الصحفية والإعلامية، وقتلهم وإصابتهم وبتر أطرافهم بشكل مقصود ومتعمد في رسالة واضحة لتخويفهم وتهديدهم بالقتل والاستهداف في إطار ثنيهم عن أداء واجبهم الصحفي ومحاولة لكتم الحقيقة.

كما دعا الاتحاد الدولي للصحفيين وكل الاتحادات والأجسام الصحفية في العالم إلى إدانة هذه الجريمة، وإلى ملاحقة الاحتلال في المحافل والمحاكم الدولية على جرائمه بحق الصحفيين والإعلاميين.

وحمل الإعلامي الحكومي الإدارة الأمريكية مسؤولية انخراطها في جريمة الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين وموافقتها على استمرارها، ونُحمل المجتمع الدولي مسؤولية فشله في وقف هذه الحرب الوحشية الفظيعة المستمرة للشهر السابع على التوالي، كما ونُحمل الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية عن استمراره في ارتكاب المجازر ضد الصحفيين والإعلاميين واستهدافهم وقتلهم في إطار حربه الوحشية ضد المدنيين والأطفال والنساء في قطاع غزة.

وطالب كل دول العالم الحُر بوقف هذه الحرب الإجرامية على قطاع غزة بشكل فوري وعاجل، ونطالبهم أيضاً بملاحقة الاحتلال على جرائمه ضد الإنسانية، داعيا اياهم إلى وقف حرب التطهير العرقي ضد المدنيين الفلسطينيين.

مقالات مشابهة

  • "نتنياهو" يثير الجدل مجددًا بقانون التجنيد الإجبارى فى جيش الاحتلال
  • وزير المالية الإسرائيلي يدعو إلى إعادة السيطرة الكاملة على قطاع غزة
  • الحكومة البريطانية تعلن موقفها من استيلاء إيران على سفينة شحن بضيق هرمز
  • في غزة ولبنان.. لماذا يشنّ الاحتلال الإسرائيلي هجمات بالفسفور الأبيض؟
  • حمزة دياب يكشف عن أجمل مشهد في مسلسل كامل العدد
  • ضغط ديمقراطي على بايدن لوقف المساعدات العسكرية لدولة الاحتلال
  • جماعات حقوقية ترفع دعوى جديدة ضد تصدير الأسلحة الألمانية إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي
  • إعلام غزة يدعو الاتحاد الدولي للصحفيين لملاحقة إسرائيل في المحاكم الدولية
  • الخارجية البريطانية تدعو مواطنيها إلى مغادرة فلسطين المحتلة
  • لوقف تسليح إسرائيل.. منظمات تُطلق إجراءات قضائية عاجلة في فرنسا