علق حزب المحافظين البريطاني السبت عضوية النائب بالبرلمان لي آندرسون بعد وصفه رئيس بلدية لندن صادق خان بأنه "خاضع لسيطرة متشددين إسلاميين".

وعقب الانتقادات المتزايدة لتعليقات آندرسون، السبت، قال حزب المحافظين إنه قرر أنه لا يمكن لآندرسون أن يمثل الحزب في البرلمان.

ويعد خان أول رئيس مسلم منتخب لبلدية لندن وعضو بحزب العمال المعارض وقد كان عرضة لانتقادات المحافظين بسبب أسلوب تعامله مع الإجراءات الأمنية في العاصمة البريطانية، ومنها المسيرات المؤيدة للفلسطينيين.




وزعم أعضاء في حزب المحافظين أن عمدة لندن صادق خان، سلم المدينة لسيطرة الإسلاميين، وأن الإسلاميين يفرضون سيطرتهم على بريطانيا.

وادعى النائب لي أندرسون خلال حديثه لقناة "GB News"، أن عمدة لندن المسلم "سلّم عاصمتنا لرفاقه"، مضيفا: "حقيقة لا أعتقد أن هؤلاء الإسلاميين وصلوا للسيطرة على بلدنا، لكن ما أعتقده أنهم سيطروا على خان وسيطروا على لندن". 

وأضاف: "إذا سمحتم لحزب العمال (بالمرور) من الباب الخلفي، فتوقعوا مزيدا من هذا، وتوقعوا أن مدننا ستكون تحت سيطرة هؤلاء المجانين".

في المقابل قال خان للصحفيين، إنه يعتبر تعليقات آندرسون عنصرية ومعادية للإسلام وإنها "تصب الزيت على نار الكراهية للإسلام".



وواجه أندرسون انتقادات حتى من داخل حزبه، فكتب الوزير السابق ساجد جافيد معلقا على مقطع لحديثه: "شيء سخيف لأن يقال".

وقال جافين بارويل، النائب السابق عن المحافظين وكبير موظفي رئيسة الوزراء السابق تيريزا ماي: "هذيان حقير بحق صادق خان واللندنيين"، مضيفا: "في أول خطاب لرئيس الوزراء ريشي سوناك قال؛ إنه سيوحد البلد. إذا سمح لأمثال أندرسون بنشر الكراهية والانقسام مثل هذا، فهذه الكلمات ستكون عارا".

وقالت وزيرة المرأة والمساواة في حكومة الظل العمالية، أنلييس دودس: "تعليقات لي أندرسون ودون أي لبس، عنصرية و(قائمة على) الإسلاموفوبيا"، مطالبة سوناك بمعاقبته.

ونقلت صحيفة الإندبندنت عن مصدر في حزب العمال قوله؛ إن "هذا النمط من الإسلاموفوبيا الشريرة هو بالضبط كيف خاض المحافظون الحملة ضد صادق خان في 2016".

وجاء حديث أندرسون في سياق هجومه على شرطة لندن، بزعم عدم تدخلها ضد المتظاهرين المؤيدين لفلسطين، الذين يتظاهرون بشكل متواصل في لندن، وقال: "نحن ندير البلد، وإذا كانت الشرطة لا تقوم بوظيفتها، وهي لا تقوم بوظيفتها، فإننا نحتاج للتدخل وتولي الأمر".



واحتشد يوم الأربعاء الماضي مئات المحتجين المؤيدين للفلسطينيين أمام البرلمان خلال تصويت على وقف إطلاق النار في قطاع غزة وعلى الصياغة المستخدمة تحديدا.

وقال لينزي هويل رئيس مجلس العموم إنه خالف الإجراءات البرلمانية المعتادة المتعلقة بالتصويت بسبب تهديدات سابقة بالعنف تلقاها بعض أعضاء المجلس بسبب آرائهم عن الصراع.

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية سياسة دولية حزب المحافظين عمدة لندن بريطانيا غزة بريطانيا غزة الاحتلال حزب المحافظين العدوان المزيد في سياسة سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة حزب المحافظین

إقرأ أيضاً:

نائب فرنسي يرفع علم فلسطين.. والبرلمان يعلق جلسته

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

شهد البرلمان الفرنسي توترًا كبيرًا إثر الانتقادات الموجهة للحكومة الفرنسية بشأن تعاملها مع العدوان على غزة، حيث اتهم بعض النواب الحكومة بالتواطؤ في المجازر التي تحدث في الأراضي المحتلة.

خلال جلسة الجمعية الوطنية الفرنسية اليوم الثلاثاء، قام سيباستيان ديلوجو، النائب عن حزب فرنسا الأبية، برفع علم فلسطين، مما أدى إلى تعليق الجلسة في النهاية.

رئيسة الجمعية الوطنية، يائيل برون بيفيه، وصفت ما قام به ديلوجو بأنه غير مقبول، ودعت إلى اجتماع لمناقشة قضية النائب عن حزب فرنسا الأبية.

مقالات مشابهة

  • منع الشيخ عثمان الخميس من دخول لندن لهذا السبب!
  • بعد رفعة العلم الفلسطيني ..البرلمان الفرنسي يعلّق عضوية نائب 15 يوماً
  • قطع طريق فنيدق- الدلبة بالاتجاهين بسبب أعمال تخريبية
  • إبراهيم عيسى يعلق على احتمالية تغيير الحكومة أو المحافظين
  • البرلمان الفرنسي يعلق عضوية نائب لوّح بالعلم الفلسطيني
  • نائب فرنسي يرفع علم فلسطين.. والبرلمان يعلق جلسته
  • رئيس الجمهورية يصادق على قانون العطلات الرسمية لجمهورية العراق
  • رئيس الجمهورية يصادق على قانون العطلات الرسمية بضمنها ما يسمى “عيد الغدير”
  • نائب:منصب رئيس البرلمان وصل إلى الإنسداد السياسي
  • وزير الأوقاف تاجر شاطر ولكن.. لماذا هاجم نائب الشيوخ مختار جمعة وأشاد به أيضًا؟