وافق مجلس إدارة شركة سيتى للتحاليل الطبية، على زيادة رأس المال المدفوع من 64 مليون جنيه إلى 81.48 مليون جنيه بزيادة قدرها 17.48 مليون جنيه مصرى بإصدار 174.84 مليون سهم مجانى القيمة الاسمية للسهم 1 جنيه للسهم (عشرة قروش).

قال د. «الجعيدى» إن شركة «سيتى لاب» حققت صافى أرباح ٨.٤١٣.٨٢٤ جنيه فى عام ٢٠٢٣.

كان «الجعيدى» قد أشار فى تصريحات سابقة لـ«الوفد» إلى أن الجهات المعنية قد قاربت على الانتهاء من الموافقات اللازمة على أن يكون التعامل على سهم الشركة بسوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى نهاية فبراير الجارى.

أشار «الجعيدى» إلى أن مسئولى الشركة قد تلقوا على مدار الأيام القليلة الماضية العديد من الاتصالات من قطاع كبير من المستثمرين، للاهتمام الكبير بسهم الشركة، المتوقع تداوله خلال الأيام القليلة القادمة.

وقالت الشركة مؤخرا فى بيان للبورصة إن الزيادة تمويل من الأرباح المرحلة والاحتياطيات وأرباح العام بالقوائم المالية عن العام المنتهى فى 31 ديسمبر 2023 بواقع 0.273 سهم مجانى لكل سهم أصلى بالقيمة الاسمية وقدرها عشرة قروش للسهم وذلك لحين العرض على الجمعية العامة غير العادية للاعتماد.

كما وافق المجلس بالإجماع على تقرير الإفصاح بغرض التعديل وفقا للمادة 48 من قواعد القيد بشأن السير فى إجراءات زيادة رأس المال وتفويض رئيس مجلس الإدارة فى توقيع تقرير الإفصاح وإدراج أى تعديلات على تقرير الإفصاح وفقا لما تتطلبه هيئة الرقابة المالية أو أی جهة إدارية أخرى.

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: سيتى لاب ملیون جنیه

إقرأ أيضاً:

تقرير يكشف قيام شركة نستله بأضافة سكر إلى حليب الأطفال الذي يباع في البلدان الفقيرة

أبريل 17, 2024آخر تحديث: أبريل 17, 2024

المستقلة/- كشف تقرير جديد أن شركة نستله، أكبر شركة للسلع الاستهلاكية في العالم، تضيف السكر و العسل إلى حليب الأطفال و منتجات الحبوب التي تباع في العديد من البلدان الفقيرة، و هو ما يتعارض مع المبادئ التوجيهية الدولية التي تهدف إلى الوقاية من السمنة و الأمراض المزمنة.

أرسل نشطاء من منظمة Public Eye، و هي منظمة تحقيق سويسرية، عينات من منتجات أغذية الأطفال السويسرية المتعددة الجنسيات التي تباع في آسيا و إفريقيا و أمريكا اللاتينية إلى مختبر بلجيكي للاختبار.

و كشفت النتائج و فحص عبوات المنتج عن وجود سكر مضاف على شكل سكروز أو عسل في عينات من نيدو، و هي علامة تجارية لتركيبة حليب المتابعة مخصصة للاستخدام للأطفال الرضع الذين تبلغ أعمارهم سنة واحدة فما فوق، و سيريلاك، و هي حبوب تستهدف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين بين ستة أشهر و سنتين.

في الأسواق الأوروبية الرئيسية لشركة نستله، بما في ذلك المملكة المتحدة، لا يوجد سكر مضاف في التركيبات المخصصة للأطفال الصغار. في حين أن بعض الحبوب التي تستهدف الأطفال الصغار الأكبر سنًا تحتوي على سكر مضاف، إلا أنه لا يوجد أي سكر مضاف في المنتجات التي تستهدف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و سنة واحدة.

و قال لوران غابيريل، خبير الزراعة و التغذية في منظمة Public Eye: “يجب على شركة نستله وضع حد لهذه المعايير المزدوجة الخطيرة و التوقف عن إضافة السكر في جميع المنتجات المخصصة للأطفال دون سن الثالثة، في كل جزء من العالم”.

أصبحت السمنة مشكلة متزايدة في البلدان المنخفضة و المتوسطة الدخل. و في أفريقيا، ارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن دون سن الخامسة بنحو 23% منذ عام 2000، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. على الصعيد العالمي، يعاني أكثر من مليار شخص من السمنة.

ليس من السهل دائمًا على المستهلكين في أي بلد معرفة ما إذا كان المنتج يحتوي على سكر مضاف، و الكمية الموجودة في المنتج، بناءً على المعلومات الغذائية المطبوعة على العبوة وحدها. غالبًا ما تتضمن الملصقات السكريات الطبيعية الموجودة في الحليب و الفواكه تحت نفس عنوان أي سكريات مضافة.

تنص إرشادات منظمة الصحة العالمية الخاصة بالمنطقة الأوروبية على أنه لا ينبغي السماح بالسكريات المضافة أو مواد التحلية في أي طعام للأطفال دون سن الثالثة. و في حين لم يتم إصدار أي توجيهات محددة لمناطق أخرى، يقول الباحثون إن الوثيقة الأوروبية لا تزال ذات أهمية متساوية لأجزاء أخرى من العالم.

توصي المملكة المتحدة بأن يتجنب الأطفال دون سن الرابعة تناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات مضافة بسبب المخاطر بما في ذلك زيادة الوزن و تسوس الأسنان. توصي المبادئ التوجيهية للحكومة الأمريكية بتجنب الأطعمة و المشروبات التي تحتوي على سكريات مضافة لمن تقل أعمارهم عن عامين.

و في تقريرها، الذي تم كتابته بالتعاون مع شبكة العمل الدولية لأغذية الأطفال، قالت Public Eye إن البيانات الصادرة عن شركة Euromonitor International، و هي شركة أبحاث السوق، كشفت عن مبيعات التجزئة العالمية التي تزيد عن مليار دولار لشركة سيريلاك. أعلى الأرقام موجودة في البلدان المنخفضة و المتوسطة الدخل، مع 40% من المبيعات في البرازيل و الهند فقط.

و قال الدكتور نايجل رولينز، المسؤول الطبي في منظمة الصحة العالمية، إن النتائج تمثل “معايير مزدوجة لا يمكن تبريرها”.

و وجد الباحثون أن الحبوب بنكهة البسكويت للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و ما فوق تحتوي على 6 جرام من السكر المضاف لكل حصة في السنغال و جنوب أفريقيا. نفس المنتج المباع في سويسرا لا يوجد به أي شيء.

و أظهرت الاختبارات التي أجريت على منتجات سيريلاك المباعة في الهند، في المتوسط، أكثر من 2.7 جرام من السكر المضاف لكل حصة.

و في البرازيل، حيث يُعرف السيريلاك باسم موسيلون، تبين أن اثنين من كل ثمانية منتجات لا يحتويان على سكر مضاف، لكن الستة الأخرى تحتوي على ما يقرب من 4 جرام لكل حصة. و في نيجيريا، كان أحد المنتجات التي تم اختبارها يحتوي على ما يصل إلى 6.8 جرام.

و في الوقت نفسه، كشفت الاختبارات التي أجريت على منتجات العلامة التجارية “نيدو”، التي تبلغ مبيعات التجزئة لها في جميع أنحاء العالم أكثر من مليار دولار، عن وجود تباين كبير في مستويات السكر.

في الفلبين، لا تحتوي المنتجات الموجهة للأطفال الصغار على سكر مضاف. و مع ذلك، في إندونيسيا، تحتوي منتجات أغذية الأطفال نيدو، التي تباع باسم دانكو، على حوالي 2 جرام من السكر المضاف لكل 100 جرام من المنتج على شكل عسل، أو 0.8 جرام في الوجبة.

في المكسيك، اثنان من منتجات نيدو الثلاثة المتاحة للأطفال الصغار لا يحتويان على سكر مضاف، لكن المنتج الثالث يحتوي على 1.7 جرام لكل حصة. و قال التقرير إن منتجات نيدو كيندر 1+ التي تباع في جنوب إفريقيا و نيجيريا و السنغال تحتوي جميعها على جرام واحد تقريبًا لكل حصة.

و قال متحدث باسم شركة نستله: “نحن نؤمن بالجودة الغذائية لمنتجاتنا المخصصة لمرحلة الطفولة المبكرة و نعطي الأولوية لاستخدام مكونات عالية الجودة تتكيف مع نمو الأطفال و تطورهم”.

و قال إنه ضمن فئة أغذية الأطفال “شديدة التنظيم”، تلتزم نستله دائمًا “باللوائح المحلية أو المعايير الدولية، بما في ذلك متطلبات وضع العلامات و العتبات الخاصة بمحتوى الكربوهيدرات الذي يشمل السكريات” و تعلن عن إجمالي السكريات في منتجاتها، بما في ذلك تلك القادمة من العسل. .

و قال إن الاختلافات في الوصفات تعتمد على عوامل تشمل التنظيم و توافر المكونات المحلية.

و قال إن الشركة خفضت إجمالي كمية السكريات المضافة في منتجات حبوب الأطفال الخاصة بها بنسبة 11% في جميع أنحاء العالم خلال العقد الماضي، و واصلت إعادة صياغة المنتجات لتقليلها بشكل أكبر.

و أضاف أنه يجري التخلص التدريجي من شراب السكروز و الجلوكوز في “حليب النمو” الذي يستهدف الأطفال الصغار في جميع أنحاء العالم.

مرتبط

مقالات مشابهة

  • اختيار هيئة المحلفين الـ12 في محاكمة ترامب في نيويورك
  • تسوية مالية بين هيو غرانت وصحيفة بريطانية كان يقاضيها
  • قبل انتخابات غرفة السياحة.. الشركات تعترض على "التصنيف الفئوي" لمجلس الإدارة.. خليل: الوزارة قسمت الشركات وفقا للنشاط وليس حجم الأعمال.. وسلطان: 200 شركة لها 4 مقاعد و1300 شركة نصيبها 3 فقط
  • بقيمة 144 مليون ريال.. «السعودية للصناعات المتطورة» تستكمل بيع 12.58% من رأسمال «العبيكان للزجاج»
  • تأجيل محاكمة جمال اللبان و5 آخرين بتهمة الاستيلاء على 73 مليون جنيه
  • سولڤ SOLVE Holding ترفع رأس مالها إلى 10 مليون جنيهًا
  • تقرير يكشف قيام شركة نستله بأضافة سكر إلى حليب الأطفال الذي يباع في البلدان الفقيرة
  • ‎إطلاق شركة طيران جديدة لربط المملكة بقارة إفريقيا
  • الجمعية العمومية شركة المهندس للتأمين توافق على زيادة رأس المال المصدر لـ350 مليون جنيه
  • تعيين أفلح الحضرمي مديرًا عامًا لـ"تنمية نفط عُمان"