زنقة 20 ا علي التومي

من المقرر حسب الدستور الحزائري، إجراء الانتخابات الرئاسية قبل 19 دجنبر وهو تاريخ انتهاء ولاية الرئيس الحالي الذي عينه العسكر عبد المجيد تبون.

وسائل إعلام فرنسية شككت في نية الجزائر بإجراء إنتخابات رئاسية منتظرة، حيث لفتت إلى ان التصريحات والمؤشرات الحالية تجعل المواطنين الجزائريين يتخوفون من سيناريو تأجيل الانتخابات إلى عام 2025 في خطة جديدة للعسكر.

وهو الوضع حسب الجرائد الفرنسية، الذي يجعل من الشعب الجزائري في حيرة من أمره؛ رغم أن القليل من الشخصيات السياسية تناولت هذه القضية بشكل علني ودون تفسيرات للراي العام الجزائري والمشحون ضد نظام العسكر الذي انهك المواطن الجزائري.

وقبل أقل من عشرة أشهر على الانتخابات الرئاسية الجزائرية تبرز وسائل إعلام فرنسية،انه لا تزال الأجواء السياسية غامضة ووسائل الإعلام الجزائرية تمارس التعتيم بشكل غير مسبوق؛ حيال هذا الموضوع خوفا من معارضة شعبية.

وإشارت هذه المصادر؛ إلى أن الرئيس عبد المجيد تبون يتجه مباشرة لولاية ثانية لكنه لم يقرر ماينذر بإنقسام داخل حاشيته بين من يدعم ترشحه لولاية ثانية وبين من يريد نفسه بديل عنه.

هذا، وتسعى السلطات الجزائرية إلى تهيئة الرأي العام المحلي لتأجيل الإنتخابات الرئاسية في ظل وضع إقليمي غير مستقر ولايتوفر على الشروط الأساسية لتنظيم إنتخابات من هذا الحجم.

المصدر: زنقة 20

إقرأ أيضاً:

بحضور تبون وشنقريحة.. حكام الجزائر يتطاولون على دين الإسلام تزامنا مع صلاة العيد (فيديو)

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

فضيحة مدوية جديدة، تلك التي اهتزت على وقعها الجزائر، تزامنا مع صلاة العيد التي حضرها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، والحاكم الفعلي للجارة الشرقية السعيد شنقريحة، فضيحة جعلت العالم الإسلامي برمته يقف مصدوما، بعد أن تطاول نظام العسكر على دين الإسلام، عبر سلوك غريب لم يأت به قرآن ولا سنة.

وبالرجوع إلى تفاصيل الموضوع، فقد تابع الجميع باستغراب شديد، ظهور شخص يقف وحيدا بين الإمام والمصلين، الأمر الذي قوبل بكثير من التساؤل حول هذه الطريقة التي لم يشهد لها الإسلام مثيلا، وكذا دور هذا الشخص الذي وجد في حالة تسلل واضح.

في ذات السياق، يرى البعض المتابعين أنه لا غرابة فيما وقع، بالنظر إلى هوس جنون العظمة الذي يسيطر على نفوس وعقول حكام الجزائر، الذين يصرون في كل مرة أن يظهروا بكيفية تعكس العقلية "المختلة" التي يسيرون بها بلادهم، مشيرين إلى أنهم مستعدين للقيام بمزيد من الحماقات التي تجعل العالم يتحدث عنهم ولو بالسوء.

أما البعض الآخر من المتابعين، فيرى أن ما حصل هو نتاج عقلية الكابرانات المهزوزة، وشعورهم الدائم بالوهن والإحساس المرهق الذي يتولد لديهم بسبب يقينهم أنهم شعب فقر فقرا بينا من حيث الهوية والتاريخ والثقافة.. لأجل ذلك، يصرون في كل مرة نهج سياسة "خالف تعرف"، لإثارة انتباه الجميع لا أقل ولا أكثر، ولو كان ذلك على حساب دين الإسلام (الفيديو):

مقالات مشابهة

  • بحضور تبون وشنقريحة.. حكام الجزائر يتطاولون على دين الإسلام تزامنا مع صلاة العيد (فيديو)
  • حقائق من ثورة الجزائر تتكرر في غزة الحاضر.. دروس للتاريخ (3)
  • ‏⁧‫مقال للأديبة الجزائرية‬⁩:-أحلام مستغانمي ..
  • الجزائر.. زلزال بقوة 3.2 درجة يضرب ولاية الشلف
  • الحزب الحاكم بكوريا الجنوبية يمنى بهزيمة ساحقة في الانتخابات وزعيمه يقدم استقالته
  • الحزب الحاكم بكوريا الجنوبية يمنى بهزيمة ساحقة في الانتخابات
  • هزيمة مدوية للحزب الحاكم في كوريا الجنوبية بالانتخابات.. وزعيمه يستقيل
  • هزة أرضية تضرب ولاية تبسة الجزائرية
  • رئيس الفاف وليد صادي يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر
  • وطن.. على مذبح الانتخابات الأمريكية