(CNN)-- أدين لاعب كرة القدم السابق لنادي برشلونة الإسباني والمنتخب البرازيلي، داني ألفيش، بالاعتداء الجنسي على امرأة في ملهى ليلي ببرشلونة، وحكم عليه بالسجن أربع سنوات ونصف، حسبما قضت محكمة في برشلونة، الخميس.

وقالت محكمة برشلونة الإقليمية، إن هناك دليلا على أن الاعتداء لم يكن بالتراضي، حسبما ذكر المكتب الصحفي للمحكمة في بيان الخميس.

واعتقل ألفيس البالغ من العمر 40 عاما في يناير/ كانون الثاني 2023، عقب أحداث ملهى ليلي في برشلونة أواخر ديسمبر/ كانون الأول 2022، وهو محتجز في السجن على ذمة المحاكمة منذ ذلك الحين، وأصر أثناء المحاكمة على أن العلاقات الجنسية كانت بالتراضي.

وفي نص الحكم المؤلف من 61 صفحة، والذي اطلعت عليها شبكة CNN، كتبت هيئة القضاة المكونة من ثلاثة قضاة أنهم "يعتبرون أنه أثبت امساك المتهم بالمدعية فجأة، وألقاها على الأرض ومنعها من الحركة" لتنفيذ الاعتداء الجنسي.

وأضاف القضاة أن ذلك كان "رغم رفض المدعية وقولها إنها تريد المغادرة".

كما أمرت المحكمة ألفيش بدفع 162.700 دولار (150 ألف يورو) للمرأة كتعويض.

المصدر: CNN Arabic

كلمات دلالية: اعتداءات جنسية كرة القدم نادي برشلونة

إقرأ أيضاً:

ضابط سوري سابق يمثل أمام محكمة سويدية بتهمة جرائم حرب  

 

 

دمشق- مثل الضابط السابق محمد حمو أمام القضاء السويدي الإثنين15ابريل2024، حيث يحاكم بتهمة المشاركة في جرائم حرب عام 2012، ليصبح أعلى عسكري سوري رتبة يخضع لمحاكمة في أوروبا على خلفية النزاع في بلاده.

وحمو (65 عاما) المقيم في السويد وكان ضابطا برتبة عميد في الجيش، متهم بـ"المساعدة في والتحريض على" ارتكاب جرائم حرب خلال النزاع، وهي تهم تصل عقوبتها الى السجن المؤبد.

اندلع النزاع في سوريا بعد احتجاجات شعبية مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد في آذار/مارس 2011، استخدمت السلطات العنف في قمعها. وتسبب النزاع بمقتل أكثر نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

مثُل حمو وهو يرتدي قميصا أزرق داكنا وسروال جينز وينتعل حذاء رياضيا. واصغى بانتباه لدى تلاوة المدعية كارولينا فيسلاندر لائحة الاتهام وقام بتدوين ملاحظات.

وقالت فيسلاندر إن حمو ساهم عبر "تقديم المشورة والعمل" في معارك خاضها الجيش السوري"وتضمنت بشكل منهجي هجمات نُفذت في انتهاك لمبادئ التمييز والحذر والتناسب".

وأكدت أمام المحكمة أن "الحرب بالتالي كانت بدون تمييز".

وتتعلق التهم بالفترة الممتدة بين الأول من كانون الثاني/يناير و20 تموز/يوليو 2012، ويتوقع أن تستمر المحاكمة حتى أواخر أيار/مايو.

- غير متناسب -

وقال الادعاء إن المعارك التي خاضتها القوات الموالية للأسد "شملت هجمات جوية وبرية واسعة النطاق" تسببت بدمار "على نطاق غير متناسب مع المزايا العسكرية العامة الملموسة والفورية التي يمكن توقع تحقيقها".

ويُتهم محمد حمو الذي كان يشرف على فرقة معنية بالتسليح، بالمساعدة في عمليات التنسيق وتسليح الوحدات القتالية.

وقالت محامية حمو ماري كيلمان أمام المحكمة إن موكلها نفى ارتكاب جرائم.

وأضافت "لم تكن لديه النية في التهمة الأساسية، أي أن آخرين كانوا يقومون بتنفيذ حرب بدون تمييز".

ودفعت كيلمان بأنه لا يمكن تحميل الضابط المسؤولية عن أفعاله "لأنه تصرف في سياق عسكري وكان عليه تنفيذ الأوامر".

ونفى حمو كافة التهم معتبرا أنه يتعين تطبيق القانون السوري.

ومن المقرر أن تدلي أطراف مدنية، بينها سوريون يتحدرون من مدن تعرضت لهجمات إضافة إلى مصور بريطاني أصيب خلال إحدى الضربات المذكورة في لائحة الاتهام.

- "الإفلات التام من العقاب" -

وقالت كبيرة المستشارين القانونين في منظمة المدافعين عن الحقوق المدنية عايدة سماني لفرانس برس إن "الهجمات في حمص وحماة ومحيطهما في العام 2012، تسببت بأذى كبير للمدنيين ودمار هائل للممتلكات المدنية".

وأشارت الى أن "التصرفات نفسها تكررت بشكل منهجي من قبل الجيش السوري في مدن أخرى على امتداد سوريا"، مؤكدة أن ذلك جرى "بإفلات تام من العقاب".

وأوضحت سماني أن محاكمة حمو ستكون أول محماكة في أوروبا "تتعامل مع هذا النمط من الهجمات العشوائية من قبل الجيش السوري"، مشيرة الى أنها "ستكون الفرصة الأولى لضحايا الهجمات لإسماع صوتهم في محكمة مستقلة".

وحمو هو الأعلى رتبة بين الضباط السوريين يخضع للمحاكمة في أوروبا، الا أن دولا أخرى في القارة سعت الى توجيه الاتهام الى عدد من المسؤولين الذين يحملون رتبا أعلى.

ففي آذار/مارس، قررت النيابة العامة السويسرية محاكمة رفعت الأسد عم الرئيس بشار الأسد، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لوقائع تعود إلى ثمانينات القرن الماضي.

وفي حين لم يتم بعد تحديد موعد للمحاكمة، يستبعد أن يمثل رفعت الأسد أمام القضاء السويسري. وهو كان عاد الى بلاده في سنة 2021 بعد 37 عاما في المنفى، ولم يظهر منذ ذلك الحين في أي مكان عام، باستثناء صور في نيسان/أبريل 2023 مع أفراد من العائلة بينهم الرئيس الحالي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أصدرت السلطات الفرنسية مذكرة توقيف دولية بحق بشار الأسد على خلفية اتهامه بالتواطؤ في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية على خلفية هجمات كيميائية تعود الى العام 2013.

وصدرت مذكرات توقيف دولية بحق شقيقه ماهر الأسد، القائد الفعلي للفرقة الرابعة بالجيش، واثنين من الضباط الكبار.

في كانون الثاني/يناير 2022، حكم في كوبلنتس في غرب ألمانيا بالسجن المؤبد على العقيد السابق في الاستخبارات أنور رسلان بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، اثر أول محاكمة في العالم على خلفية انتهاكات ارتكبها مسؤولون في النظام السوري خلال النزاع في بلادهم.

 

مقالات مشابهة

  • الإعدام شنقا لمدمن بتهمة خطف وقتل طفل بمدينة نصر
  • دي يونج: طرد أراخو آثر على مجريات مباراتنا أمام باريس
  • القبض على شخص ببنغازي بتهمة الاعتداء على أهله
  • القبض على 3 أشخاص بتهمة الاعتداء على طالبين وسرقتهما في أكتوبر
  • رموز المنصورة يؤازرون فريق الكرة قبل موقعة الصعود الحاسمة مع شباب القزازين
  • السجن المشدد 10 سنوات لسيدة بتهمة الشروع في قت.ل ابن زوجها
  • نجم الزمالك السابق يكشف سبب هزيمة الأهلي أمام الزمالك في الدوري المصري
  • الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يصل إلى محكمة مانهاتن
  • ضابط سوري سابق يمثل أمام محكمة سويدية بتهمة جرائم حرب  
  • من هو داني ألفيس أحدث ضحايا الاعتداء؟.. نجم برشلونة وعالم المحكمة