أطلقت وكالة الفضاء السعودية اليوم مسابقة «مداك»، بعنوان «الفضاء مداك »؛ بهدف إثراء المساهمة العربية في علوم الفضاء للطلبة على مستوى العالم العربي، وذلك بالتعاون مع مؤسسة محمد بن سلمان «مسك»، ومركز «عِلمي» لاكتشاف العلوم والابتكار -إحدى الجهات التابعة لمؤسسة "مسك"- .

 وتستهدف المسابقة الطلبة من الفئة العمرية ما بين 6 إلى 18 سنة، وتشتمل على ثلاثة مسارات هي: الفنون، والنبات، والهندسة.

وتشرف على المسابقة رائدة الفضاء السعودية ريانة برناوي -أول رائدة فضاء عربية مسلمة- التي أجرت 14 تجربة على متن محطة الفضاء الدولية.

 ومن المتوقع إرسال المشاركات الفائزة إلى محطة الفضاء الدولية في الربع الرابع من العام الحالي 2024، مما يفتح آفاقًا جديدة للطلبة لرؤية إبداعاتهم تعانق عنان السماء، وستعود المسابقة بالأثر على الطلاب في إثراء إسهاماتهم في مجالات الفضاء وعلومه، وتعزيز ثقافة البحث والابتكار، وتحفيز الأجيال للمشاركة بمجالات العلوم، ودعم الموهوبين والمبدعين.

ودعت الوكالة جميع الطلبة على مستوى العالم العربي إلى تسجيل مشاركاتهم عبر بوابة التقديم على الموقع الإلكتروني لوكالة الفضاء السعودية، مبينة أن التسجيل سيبدأ اعتبارًا من اليوم وحتى 30 أبريل 2024، مفيدةً أن الموقع الإلكتروني يتضمن تفاصيل المسارات الثلاثة والفئات العمرية لكل مسار وآلية تقديم المشاركات.

وأوضح معالي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء السعودية الدكتور محمد التميمي، أن المسابقة موجهة للطلبة على مستوى العالم العربي؛ لاستكشاف مدى جديد في علوم الفضاء، وتعزيز مهاراتهم العلمية والابتكارية؛ لإثراء ساحة الفضاء بالإسهامات الرائدة، داعيًا علماء المستقبل وموهوبي العالم العربي لاغتنام هذه الفرصة في رسم ملامح مستقبل الفضاء بعيون أبنائه، مشيرًا إلى أن المملكة وانطلاقًا من ريادتها في مجال الفضاء، تؤكد التزامها الدائم بتحفيز الإبداع والتميز في مجال الفضاء على المستويين الإقليمي والدولي.

من جهتها أكدت المشرفة على المسابقة رائدة الفضاء ريانة برناوي، أن هذه المسابقة تمثل فرصة فريدة للطلبة بالعالم العربي للمشاركة في رحلة الاكتشاف والابتكار في مجال علوم الفضاء وإثرائه بالإسهامات العربية، مشيرةً إلى أنها ليست مجرد تحدٍ، بل فرصة لتوسيع آفاق الأجيال الشابة والطموحة، وتحفيز فكرها الإبداعي والمشاركة الفعّالة في تجارب فريدة، ودعت الطلبة للانضمام إلى المسابقة عبر الرابط (https://ssa.gov.sa/ar/initiative/?path=/initiatives-1/madak-competition/)، حتى يكونوا علماء المستقبل الذين يلهمون العالم بإبداعاتهم وابتكاراتهم واكتشافاتهم العظيمة.

المصدر: صحيفة عاجل

كلمات دلالية: على مستوى العالم العربی الفضاء السعودیة

إقرأ أيضاً:

تأسيس المسابقة العالمية للمهارات وتأثيرها على التعليم والتدريب التقني والمهني

أبوظبي (الاتحاد)

أخبار ذات صلة الانفصاليون يتطلعون للفوز بانتخابات إقليم الباسك في إسبانيا رود وتسيتسيباس.. «النهائي الثأري»

أدت الحرب العالمية الثانية إلى تدمير اقتصادات أوروبا وخلقت نقصاً هائلاً في المهارات، وهددت بكساد اقتصادي جديد في القارة الأوروبية. في عام 1946، اتخذ فرانسيسكو ألبرت فيدال، الأمين العام للتعليم الفني في إسبانيا، هذا التحدي فرصة لتعريف الشباب بعالم المهارات المهنية وأهميته، وفي عام 1947 قام فيدال بتنظيم أول مسابقة للمهارات في إسبانيا بمشاركة 4 آلاف متسابق.  
وبعد هذا النجاح، تم تكليف فيدال بإنشاء أول مسابقة لمهارات الشباب، وفي عام 1950 تمت دعوة البرتغال لمشاركة إسبانيا في مسابقة المهارات. في عام 1953، شارك متسابقون من المغرب، وفرنسا، وسويسرا، وألمانيا، والمملكة المتحدة على نفقتهم الخاصة في مسابقة المهارات في إسبانيا، وفي عام 1958 تم تنظيم المسابقة لأول مرة خارج إسبانيا في العاصمة البلجيكية بروكسل.  حدث مدريد 1950 كان حدثاً متواضعاً، وفقاً لمعايير اليوم، ولكن ولدت حركة دولية تهتم بالشباب ومهاراتهم، وأصبح ما كان حلماً إرثاً عالمياً، ووصل عدد الدول الأعضاء في هذا العام إلى 85 دولة.
تأسست المنظمة العالمية للمهاراتWorldSkills International، المعروفة سابقاً باسم المنظمة الدولية للتدريب المهني (International Vocation Training Organization IVTO)، في الأربعينيات من القرن الماضي، وانبثقت من الرغبة في خلق فرص عمل جديدة للشباب في بعض الاقتصادات التي دمرتها الحرب العالمية الثانية، حيث تهدف المسابقة العالمية للمهارات إلى رفع مكانة الأشخاص المهرة وتقديرهم، وإظهار مدى أهمية المهارات في تحقيق النمو الاقتصادي والنجاح الشخصي، حيث يتم تنظيم المسابقة العالمية للمهارات كل عامين بين طلاب مؤسسات التعليم المهني ومؤسسات التعليم العالي وطلاب المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و22 عاماً، وفي بعض المهارات إلى 25 عاماً، والمسابقة العالمية للصغار  WorldSkills Juniors الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16عاماً.
 يتنافس المتسابقون في الكثير من المهارات الحيوية مثل تكنولوجيا التشييد والبناء، والهندسة الميكانيكية، والروبوتات، وأعمال البناء الخرسانية، والتوصيلات الكهربائية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والأمن الإلكتروني، وإدارة أنظمة شبكات تكنولوجيا المعلومات، وتكنولوجيا التصنيع والهندسة، وتكنولوجيا المختبرات الكيميائية، والتبريد والتكييف، وتبليط الجدران والأرضيات، وتكنولوجيا الأزياء، وتنسيق الزهور، والتصميم الجرافيكي، وتصنيع المجوهرات، وصناعة الخزائن، والنجارة، وتكنولوجيا المياه، واللحامة، والرعاية الصحية والاجتماعية، وتصفيف الشعر، واستقبال الفنادق، والمعجنات والحلويات، وخدمة المطاعم، والنقل والخدمات اللوجستية، وصيانة محركات الطائرات، وتكنولوجيا السيارات، وطلاء السيارات، وتكنولوجيا المركبات الثقيلة، والعديد من المهارات التقنية والمهنية الأخرى.
*مدير عام مركز أبوظبي للتعليم
 والتدريب التقني والمهني

مقالات مشابهة

  • السعودية.. إجراء عاجل في محافظتين بشأن تعليق الدراسة
  • تأسيس المسابقة العالمية للمهارات وتأثيرها على التعليم والتدريب التقني والمهني
  • عميد «حاسبات عين شمس»: نشارك في مسابقات عالمية منذ عام 1977
  • مؤسسة تعليمية رائدة في الخليج العربي تعلن عن شواغر / تفاصلي
  • مسابقة لمراجعة المواد.. "مصر تستطيع" يقدم خدمة لطلاب الثانوية العامة
  • "حاسبات ومعلومات عين شمس" تحصد المركز الأول عربياً و أفريقياً في المسابقة العالمية 24 ICPC
  • حاسبات ومعلومات عين شمس تحصد المركز الأول عربيًا وأفريقيًا في المسابقة العالمية " 24 ICPC"
  • "حاسبات ومعلومات عين شمس" تحصد المركز الأول عربيًا وأفريقيًا في المسابقة العالمية "24 ICPC"
  • “نيويورك أبوظبي” تستضيف “مسابقة الهاكاثون لإفادة المجتمع في العالم العربي”
  • رائدة الفضاء ريانة برناوي تحصد جائزة "صاحبة الرؤية المستقبلية"