بينما لا يزال الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني جيرمي كوربين يخوض معركة سياسية قوية رفضا للحرب على قطاع غزة ومطالبة بالوقف الفوري لإطلاق النار، عاد النائب العمالي السابق جورج غالوي للظهور مجددا، للمنافسة على الفوز بالانتخابات الفرعية المرتقبة الأسبوع المقبل في روتشديل.

فقد جدد كوربين في تغريدة نشرها اليوم على صفحته على منصة "إكس" انحيازه لمطلب الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة.



وقال كوربين: "الفلسطينيون بشر يستحقون العيش بحرية وفرح.ولهذا السبب مارس مئات الآلاف منا حقهم في الاحتجاج".

وأضاف: "سنبقى هنا طالما استمرت الحرب حتى يتم التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار، وإنهاء الاحتلال، وإحلال السلام العادل والدائم".

Palestinians are human beings who deserve to live in freedom and joy.

That is why hundreds of thousands of us have exercised our right to protest.

We will be here as long as it takes until there is an immediate ceasefire, an end to the occupation, and a just & lasting peace.

— Jeremy Corbyn (@jeremycorbyn) February 23, 2024

من جهته أعرب النائب البرلماني البريطاني السابق جورج غالاوي عن أمله في إعادة إدخال نفسه في السياسة البرلمانية عند إجراء الانتخابات الفرعية في 29 فبرايرالجاري..

وذكر تقارير صحفية نُشرت اليوم السبت في صحيفتي "التايمز" و"الغارديان"، أن غالوي يجلس في مكتب فوق صالة العرض، وهو في حالة معنوية عالية بعد أن تلقى في الليلة السابقة دفعة قوية بعد أن تبرأ حزب العمال من مرشحه أزهر علي، بسبب تصريحات معادية للسامية مسربة حول هجوم حماس على إسرائيل.

وقال غالاوي، الذي أمضى 40 عاما في السياسة: "لو كنت كتبت هذا السيناريو، لكان قد تم رفضه لأنه بعيد الاحتمال، فأنا هنا في انتخابات فرعية وحزب العمال هو الذي ينفجر في نزاع معاداة السامية".

ووفق "التايمز" فإنه لم يكن أمام غالاوي، 69 عامًا، الذي يرشح نفسه عن حزب العمال، سوى فرصة خارجية للفوز بهذه الانتخابات. وهو الآن هو المرشح الأوفر حظا. وقد اتخذ من ورشة لبيع السيارات القديمة مقرا لحملته الانتخابية.

وركز غالوي الذي يشير إلى نفسه باسم "جورج غالاوي من غزة" في أدبيات حملته الانتخابية، جهوده حتى الآن فقط على المجتمع المسلم في روتشديل، ويأمل في اكتساح جزء كبير من أغلبية أصوات حزب العمال البالغة 9600 صوت.

وعلى الرغم من أغلبية حزب العمال القوية في المقعد، فقد كانت هناك مخاوف بين المطلعين على قدرة الحزب على الاحتفاظ به حتى قبل إقالة علي.

وحسب "التايمز" فقد أثبت غالاوي في الماضي أنه "ذبابة في مرهم خطط حزب العمال الانتخابية"، فقد حصل بعد طرده من حزب العمال بسبب انتقاده لتوني بلير بشأن حرب العراق، على مقعدين من حزب العمال، بيثنال جرين آند بو في عام 2005 وبرادفورد ويست في عام 2012، وكلاهما يضم عددًا كبيرًا من السكان المسلمين.

ويشكل المسلمون نحو ثلث سكان روتشديل، وكان هناك خوف من أن تكشف المنافسة عن الخلاف المتزايد داخل الحزب حول النضال من أجل الاحتفاظ بالدعم بين الناخبين المسلمين مع استعادة ثقة اليهود البريطانيين.

والمتابع لصفحة غالوي على منصة "إكس"، يلحظ تركيزه على نشر صور ومواقف رافضة للحرب على غزة ومعارضة للموقف البريطاني الرسمي المنحاز لإسرائيل.

My kinda town #RochdaleByElection pic.twitter.com/2MK86tWstK

— George Galloway (@georgegalloway) February 24, 2024

وفي وقت سابق أيضا حذر أعضاء مسلمون في حزب العمال، أكبر الأحزاب المعارضة في بريطانيا، من مغبة خسارة الحزب أصوات الناخبين المسلمين في البلاد إذا لم يغير من موقفه "الداعم لإسرائيل" بشأن غزة.

جاء ذلك في بيان صادر عن شبكة العمال المسلمين (LMN) التي تضم نوابا مسلمين ورؤساء بلديات وأعضاء في حزب العمال.

وأشار البيان، الذي نشرته "الأناضول"، إلى أن الناخبين المسلمين يعتبرون من أكثر الناخبين ولاء لحزب العمال في بريطانيا.

ووصف البيان أن المجتمع البريطاني المسلم يعيش "أزمة" مع حزب العمال، مشيرا إلى انقطاع الرابط بين الناخب المسلم والحزب بحسب آخر الاستطلاعات.

ويعد حزب العمال أكبر حزب معارض في بريطانيا، حيث إن الحزب لا يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة؛ بل ويعرب في كل فرصة عن دعمه لإسرائيل.

ويدعم حزب العمال موقف الحكومة بشأن غزة وخطابها المتعلق بـ"الهدنة الإنسانية المؤقتة" في الصراع و"وقف إطلاق نار مستدام".

ووفقا للحكومة البريطانية، فإن "وقف إطلاق النار المستدام" يشمل تدمير حركة حماس بحيث لا تتمكن من تهديد إسرائيل مرة أخرى.

ومساء الأربعاء الماضي صوّت البرلمان البريطاني، على مذكرة تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار بقطاع غزة، تزامنًا مع تظاهر آلاف المحتجين خارج مقره للدعوة إلى الأمر نفسه.

وقبيل التصويت على المذكرة، أجرى مواطنون لقاءات مع نواب مناطقهم، لإقناعهم بالتصويت لصالح المذكرة التي تقدم بها الحزب القومي الأسكتلندي.

يذكر أن الحزب القومي الأسكتلندي طرح مذكرة تدعو إلى “وقف فوري لإطلاق النار” في غزة، لكن حزب العمال المعارض طرح تعديلا على المشروع ليصبح “وقف إطلاق نار إنسانيا فوريا”، في حين اقترحت الحكومة تعديلا ينص على “وقف إطلاق نار مؤقت”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل حربا مدمّرة على قطاع غزة خلّفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، وفق بيانات فلسطينية وأممية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب "إبادة جماعية".

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية الفلسطينيون الانتخابات بريطانيا بريطانيا فلسطين انتخابات مكانة المزيد في سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة لإطلاق النار إطلاق النار حزب العمال وقف إطلاق

إقرأ أيضاً:

شهيدان برصاص الجيش الإسرائيلي شرق الخليل

استشهد شابان فلسطينيان صباح اليوم الأحد 21 أبريل 2024، برصاص قوات الجيش الإسرائيلي، بزعم محاولتهما تنفيذ عملية مزدوجة شملت إطلاق نار ومحاولة طعن قرب بلدة بيت عينون شمال شرق الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وبلغت الهيئة العامة للشؤون المدنية وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد مواطنين لم تعرف هويتهما بعد، برصاص الاحتلال، شمال الخليل.

ووثق شهود عيان لحظة إعدام قوات الاحتلال من مسافة صفر أحد الشبان، وأظهرت الصور أن الشاب كان محتجزا على الحاجز العسكري المقام في تلك المنطقة، قبل أن يقوم جنود الاحتلال بالاقتراب منه وإطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر.

ونفذ مقاومون صباح اليوم، عملية إطلاق نار قرب بلدة بيت عينون شمال شرق الخليل، حيث أعقب ذلك اشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تواجدت بالمكان.

وتلقت طواقم الإسعاف الإسرائيلية بلاغا عن عملية إطلاق نار على قوة لجيش الاحتلال على مدخل بيت عينون، دون أن تسجل إصابات بصفوف قوات الجيش، على ما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن قوة عسكرية أطلقت النار على شابين فلسطينيين على مدخل بيت عينون بالخليل، بعد تنفيذهما عملية إطلاق نار ومحاولة طعن، حيث تم "تحييد" الشابين.

واستنفر جيش الاحتلال قواته إلى منطقة الخليل، حيث نصب الحواجز العسكرية وعمد على تفتيش مركبات الفلسطينيين، فيما قامت قوات الاحتلال بعمليات تفتيش ومداهمة عشرات المنازل في بيت عينون، وعاثت بها خرابا وأخضعت قاطنيها لتحقيقات ميدانية.

يأتي ذلك، فيما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإطلاق نار على حاجز سالم شمالي جنين، دون وقوع إصابات، كما تم إطلاق النار على مركبة عسكرية لجيش الاحتلال قرب بيت سيرا قضاء رام الله ، وأطلق مقاومون النار تجاه حاجز حوارة جنوب نابلس .

واستهدفت مركبات للمستوطنين غرب رام الله وقرب عزون والفندق شرق قلقيلية بالحجارة، كما استهدفت مركبة مستوطن جنوب نابلس بزجاجة حارقة.

المصدر : وكالة سوا

مقالات مشابهة

  • بالفيديو.. شاهدوا كيف دمّر الحزب هامر إسرائيلي
  • شهيدان برصاص الجيش الإسرائيلي شرق الخليل
  • شهيدان في الخليل.. تركهما الاحتلال ينزفان ومنع إسعافهما (شاهد)
  • الأمير وليام وحزب العمال يدعوان لوقف حرب غزة فورا
  • وفاة وإصابة 16 شخصا جراء إطلاق نار في حفل بولاية تينيسي
  • هنية: إسرائيل ترفض أن تكون تركيا وروسيا ضامنتين لوقف إطلاق النار
  • «شكري»: تصعيد إيران وإسرائيل صرف أنظار المجتمع الدولي عن قضية فلسطين
  • شخص يضرم النار في نفسه أمام المحكمة التي يمثل أمامها ترامب بنيويورك
  • بلينكن: مجموعة السبع أكدت عزمها فرض عقوبات على إيران
  • إطلاق أكبر ماراثون من أجل الصحة العامة في الجامعة البريطانية