الحرة:
2024-04-17@19:20:16 GMT

جحيم.. الأوضاع الصحية تواصل التدهور في غزة

تاريخ النشر: 25th, February 2024 GMT

جحيم.. الأوضاع الصحية تواصل التدهور في غزة

رغم المخاوف من الضربات الصاروخية والرصاص في غزة، إلا أن خطرا آخر يلوح في الأفق، ويهدد السكان خاصة في المدن جنوب القطاع حيث يستضيف مئات الآلاف من النازحين.

ويؤكد تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز أن المخاوف تتنامى في غزة من أزمة صحية تهدد بنشر الأمراض بين الفلسطينيين النازحين.

مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، وصف في تصريحات مؤخرا الأوضاع في غزة بأنها "جحيم"، محذرا من أن المزيد من الأشخاص في غزة سيموتون من "الجوع والمرض".

وينتشر في جنوب القطاع مخيمات لجأ إليها فلسطينيون بحثا عن الأمان بعيدا عن الضربات الإسرائيلية، حيث يخوضون صراعا من نوع آخر في مواجهة الجوع والبرد وأزمة الصرف الصحي وهم يسكنون في العراء.

الفلسطينيون النازحون منذ الأيام الأولى للهجوم الإسرائيلي على غزة يعانون من "الافتقار إلى المراحيض الكافية، والمياه النظيفة، ناهيك عن تدفق مياه الصرف الصحي" بين الخيام، وفقا للصحيفة.

شح في المياه النظيفة المتاحة للنازحين الفلسطينيين. أرشيفية

ويقول العديد من سكان غزة الذين يواجهون الجوع والعطش نتيجة للحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ أربعة أشهر، أنهم يحاولون أيضا تجنب أكل الطعام أو الشرب وذلك لتجنب الزيارة غير الصحية إلى دورات المياه.

وعرض التقرير قصة النازحة سلوى المصري (75 عاما) والتي هربت إلى مدينة رفح والتي تحتاج إلى الذهاب مسافة ليست بقريبة من أجل استخدام "مرحاض قذر يتشارك فيه آلاف الأشخاص".

ويتكدس في رفح  نحو 1.4 مليون فلسطيني، أي أكثر من نصف سكان غزة، وسط ظروف إنسانية ومعيشية بائسة وخطر كبير لانتشار الأمراض، بحسب الأمم المتحدة. 

وتقول المصري إنها توقفت عن شرب المياه وستبقى عطشانة حتى لا تضطر للذهاب إلى دورة المياه.

وتشير إلى أنها وأقارب لها استطاعوا بناء دورة مياه وحفروا حفرة خلف الخيمة حيث تتجمع مياه الصرف الصحي، حيث يتشاركون فيه مع عدد أقل من الأشخاص، ولكن لا يوجد لديهم مياه للاغتسال، فيما تملأ رائحة المكان مياه الصرف الصحي التي تهدد صحتهم.

وأدت الحرب إلى نزوح مئات آلاف الفلسطينيين ودفعت حوالي 2.2 مليون شخص، هم الغالبية العظمى من سكان قطاع غزة، إلى حافة المجاعة. وكتبت وكالة الأونروا على منصة "إكس"، السبت، "لم يعد بإمكاننا أن نغض الطرف عن هذه المأساة الإنسانية".

انتشار الأمراض والأوبئة بين النازحين

وحذرت وزارة الصحة في غزة من أن تكدس النازحين في البرد "زاد من انتشار  الأمراض التنفسية والجلدية وأمراض معدية أخرى" من بينها التهاب الكبد الوبائي".

وهو ما أكدته منظمة الصحة العالمية التي قالت في يناير الماضي إن "التهاب الكبد الوبائي أ" ينتشر في غزة، ناهيك عن انتشار اليرقان الناجم عن الالتهابات، وارتفاع حالات الإسهال لدى الأطفال، وكل ذلك يرتبط بسوء الصرف الصحي وفقا لليونسيف.

وكان مدير منظمة الصحة العالمية، غيبريسوس، قد حذر من تزايد خطر انتشار الأمراض المعدية في قطاع غزة منذ ديسمبر الماضي خاصة مع استمرار النزوح والظروف الانسانية الناتجة عن الحرب بين إسرائيل وحماس.

وكتب غيبريسوس عبر منصة إكس حينها "مع استمرار نزوح الناس بشكل هائل على امتداد جنوب غزة، واضطرار بعض العائلات للنزوح أكثر من مرة، واتخاذ الكثيرين من منشآت صحية مكتظة ملجأ لهم، نبقى أنا وزملائي في منظمة الصحة العالمية قلقين جدا حيال تزايد خطر الأمراض المعدية".

وأضاف "من أكتوبر إلى منتصف ديسمبر، تواصلت إصابة الأشخاص الذين يعيشون في ملاجئ بأمراض".

وقال غيبريسوس إن حوالي 180 ألف شخص عانوا من التهابات في الجهاز التنفسي العلوي، بينما تم تسجيل 136400 حالة إسهال نصفها من الأطفال دون سن الخامسة.

مخاوف من وفاة عشرات الآلاف بسبب الأمراض

وأكد غيبريسوس وجود 55400 حالة إصابة بالقمل والجرب، و5330 إصابة بجدري الماء، و42700 إصابة بالطفح الجلدي، بينها 4722 حالة من القوباء. 

وأضاف "تعمل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها بلا كلل لمساعدة السلطات الصحية على زيادة مراقبة الأمراض ومكافحتها من خلال توفير الأدوية وأدوات الفحص للكشف عن الأمراض المعدية مثل التهاب الكبد والاستجابة لها بسرعة، ولمحاولة تحسين الوصول إلى مياه الشرب والغذاء والنظافة الصحية".

ويقدر علماء الأوبئة أن هذه الظروف يمكن أن تتسبب في وفاة ما يزيد عن 85 ألف فلسطيني خلال الأشهر الستة المقبلة بسبب الإصابات والأمراض ونقص الرعاية الطبية، وهي وفيات لم تكن متوقعة لولا الحرب، وفقا لتقرير نيويورك تايمز.

أبراساك كامارا، مدير اليونيسف لبرنامج المياه والصرف الصحي في فلسطين قال للصحيفة إن ما يحدث "مصدر قلق للصحة العامة"، مشيرا إلى أن هذا الأمر "ينتزع كرامة الناس".

وحذرت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس مؤخرا من "نقص في الأدوية والمستهلكات الطبية وعجز في أصناف الرعاية الأولية بما يزيد عن 60 في المئة من القائمة الأساسية لأدوية الرعاية الأولية".

وأشارت الوزارة إلى وجود 350 ألف شخص مصاب بأمراض مزمنة بلا دواء، محذرة من "مضاعفات صحية خطيرة للمرضى".

يخضع إدخال المساعدات إلى غزة لموافقة إسرائيل، ويصل الدعم الإنساني الشحيح إلى القطاع بشكل رئيسي عبر معبر رفح مع مصر، لكن نقله إلى الشمال أصبح محفوفا بالمخاطر بسبب الدمار والقتال، بحسب وكالة فرانس برس.

بلغت "نقطة الانهيار".. حقائق عن "الأونروا" في أحدث تطور يتعلق بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) التابعة للأمم المتحدة، يقترح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إغلاقها، وهي أحد بنود خطته لـ"اليوم التالي" لقطاع غزة بمجرد انتهاء الحرب.

وندد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، الجمعة، بـ"الحصار المفروض على غزة" من جانب إسرائيل والذي يمكن أن "يمثل استخداما للمجاعة وسيلة في الحرب" وهو ما يشكل "جريمة حرب".

وقتل حتى الآن 29606 فلسطينيين على الأقل في غزة، غالبيتهم العظمى من المدنيين النساء والقصر، منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر، وفقا لآخر تقرير صادر عن الوزارة.

في ذلك اليوم، نفذت حركة حماس هجوما من غزة على جنوب إسرائيل أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس بناء على بيانات إسرائيلية رسمية.

كما احتجز خلال الهجوم نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إن 130 منهم ما زالوا في غزة، ويعتقد أن 30 منهم لقوا حتفهم.

المصدر: الحرة

كلمات دلالية: منظمة الصحة العالمیة الصرف الصحی فی غزة

إقرأ أيضاً:

وزير الإسكان يتابع موقف مشروعات محطات تنقية مياه الشرب بـ 4 مدن جديدة

تابع الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الموقف التنفيذي لمشروعات محطات تنقية مياه الشرب ومعالجة الصرف الصحي، والروافع، بـ4 مدن جديدة هي: القاهرة الجديدة، وبني سويف الجديدة، والسويس الجديدة، والعاشر من رمضان، وذلك من خلال نتائج جولات تفقدية، وتقارير عن تلك المشروعات.

وأكد وزير الإسكان ضرورة التخطيط والتنفيذ الجيد لمشروعات البنية الأساسية، وتلافي أي ملاحظات إن وجدت، والالتزام بالمستوى الجيد لمعدلات التنفيذ، ومواصلة الجولات التفقدية بمواقع العمل، واستكمال المشروعات بالمواصفات الفنية المطلوبة.

وفي هذا السياق، تفقد المهندس عبدالرءوف الغيطى، رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة، محطة تنقية مياه شرب القاهرة الجديدة بطاقة إنتاجية 500 ألف متر3/ يوم كمرحلة أولى، لمتابعة سير العمل بالمحطة.

المهندس عبدالرءوف الغيطى

وتابع رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة، في جولته، مراحل إنتاج المياه، بجانب المرور على أحواض الترسيب والمرشحات والفلاتر والخزان الأرضي، وكذا المعمل للتأكد من مدى كفاءته في إجراء الاختبارات اللازمة على المياه المنتجة من المحطة طبقاً للمواصفات الفنية، وتوصيات وزارة الصحة والسكان.

كما تفقد رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة، مولد الكهرباء الرئيسي، ووحدة التحكم للمشروع، والتى تتابع عملية تنقية المياه بداية من المأخذ الرئيسي بالمعادى، وحتى المصب بالشبكات، فضلًا عن متابعة سير أعمال تنفيذ المرحلة الثانية للمحطة بطاقة 500 ألف متر 3 /يوم، حيث أبدى عدة ملاحظات فيما يخص أعمال تنسيق الموقع العام خارج وداخل المحطة.

كما تفقد المهندس أحمد عبد الجابر عبد اللاه، رئيس جهاز مدينة بني سويف الجديدة، والمهندس عصام بدوي، المشرف على مدن شمال الصعيد، والمهندس تامر جبر، نائب رئيس الجهاز، محطة المعالجة الثلاثية للصرف الصحي بالمدينة، لمتابعة سير العمل بها، وكذا محطة معالجة الصرف الصحي الثنائية التى تم تنفيذها بطاقة ٥٢ ألف م٣/ يوم ومراحل تشغيلها، ومحطة تنقية المياه بطاقة ١٠٤ آلاف م٣/يوم، ومأخذ المياه بطاقة ١٠٩ آلاف م٣/يوم.

وفي السويس الجديدة، قامت المهندسة أسماء مخلوف، رئيس جهاز مدينة السويس الجديدة، ومسئولو الجهاز، بجولة تفقدية بقطاع المياه والصرف، ولاسيما محطة معالجة الصرف الصحي العاجلة محطة "كومبكت" بطاقة ١٠٠٠م٣، للوقوف على آخر المستجدات.

 المهندسة أسماء مخلوف

وتابع المهندس علاء منيع، رئيس جهاز تنمية مدينة العاشر من رمضان، الأعمال الجارية بمحطة رفع الصرف الصحي للمدينة العمالية بطاقة إنتاجية 130 ألف م3/يوم، والتى تخدم الجامعة الأهلية وجامعة السويدى، ومحطة القطار، والمنطقة العمالية.

كما تم متابعة أعمال مشروع محطة رفع مياه الصرف الصحي الفرعية بالحي29، لمتابعة الأعمال الجارية بها بطاقة إنتاجية 75 ألف م3/يوم، لخدمة الأحياء بغرب المرحلة الخامسة، بجانب متابعة استكمال الأعمال الجارية لإنشاء محطة رفع المياه لتغذية المرحلة الخامسة، والمرحلة السادسة "مرحلة أولى" بطاقة إنتاجية 200 ألف م3/يوم، ومشروع محطة المياه طاقة 600 ألف م3 / يوم، لخدمة مدن العاشر من رمضان، وبدر، والعاصمة الإدارية الجديدة، وحدائق العاصمة.

مقالات مشابهة

  • اليونيسيف: ملتزمون بدعم مصر في مجالات الصحة والتعليم والحصول على المياه النظيفة
  • اليونيسيف: ملتزمون بدعم مصر في الصحة والتعليم والمياه النظيفة
  • دبروا احتياجاتكم.. قطع المياه الجمعة المقبل عن عدد من المناطق لمدة 15 ساعة متواصلة| تفاصيل
  • ورش لتعليم مبادئ السباكة الخفيفة بقصر ثقافة مشتول السوق
  • مستشار الرئيس للشؤون الصحية: الرعاية الأولية توفر 75% من الخدمات الطبية
  • الجزار يتابع موقف مشروعات محطات تنقية مياه الشرب بـ4 مدن جديدة
  • وزير الإسكان يتابع موقف مشروعات محطات تنقية مياه الشرب بـ4 مدن جديدة
  • وزير الإسكان يتابع موقف مشروعات محطات تنقية مياه الشرب بـ 4 مدن جديدة
  • الإسكان تُعلن تفاصيل مشروعات محطات تنقية مياه الشرب بـ4 مدن جديدة
  • تفاصيل مشروعات محطات مياه الشرب والصرف الصحي في 4 مدن جديدة (صور)