الرسول يهدّد ويتوعد فمن يعاند؟

كتب .. #الشيخ_كمال_الخطيب

عن وقّاص بن ربيعة عن المستورد القرشي رضي الله عنه أنه حدّثه أن #النبي ﷺ قال: “من أكل برجل مسلم أكلة فإن الله يطعمه مثلها من #جهنم، ومن كسي ثوبًا برجل #مسلم فإن الله يكسوه مثله من جهنم، ومن قام برجل مقام سمعة ورياء فإن الله يقوم به مقام سمعة ورياء يوم القيامة”.

إنه الحديث الشريف به يحذّر النبي ﷺ من ثلاثة أفعال وممارسات مشينة وممقوتة إذا أتاها المسلم وفعلها ولم يستجب لنداء وتحذير الرسول ﷺ، فإنه #التهديد و #الوعيد من #عقوبة شديدة وعاقبة وخيمة ستنزل بصاحبها من الله جل جلاله يوم القيامة.

مقالات ذات صلة فلسطيني يوثق إعدام قناص صهيوني لمواطنين خلال جلوسهما على سطح منزلهما في غزة / فيديو 2024/02/25

فمن أكل بمسلم أكلة

فمن أكل برجل مسلم أو امرأة مسلمة أكلة بأن نال من ذلك المسلم بغيبته أو الطعن بعرضه، أو أذاه أو أفشى له سرًا عند عدوه ومن يبغضه ومن يرغب بالنيل منه ومكافأة له على ذلك، فإن ذلك العدو المبغض قد أطعمه طعامًا أو أعطاه مالًا، يكون جزاؤه يوم القيامة من جنس العمل “فإن الله يطعمه مثلها في جهنم”. لكن طعام جهنم ليس كطعام الدنيا، إنه الطعام الذي وصفه الله في آيات كثيرة يجب أن تستوقف كل عاقل، قال الله تعالى في وصف طعام أهل النار: {لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٍ*لَّا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِن جُوعٍ} آية 6+7 سورة الغاشية، والضريع هي شجرة ذات شوك يابس ليس لها ورق ولا تقربها دابة ولا ترعاها البهائم. وطعام آخر قال عنه سبحانه: {إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّومِ*طَعَامُ الْأَثِيمِ} آية 43-44 سورة الدخان، والزقوم شجرة خلقت من النار وغُذّت منها، قال ﷺ: “لو أن قطرة قطرت من الزقوم في الأرض لأمرّت على أهل الدنيا معيشتهم، فكيف بمن هو طعامه وليس له طعام غيره”. وطعام آخر هو الشوب {ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِّنْ حَمِيمٍ} آية 67 سورة الصافات، فإذا أكلوا الزقوم شديد المرارة فأرادوا أن يشربوا ماء ليذهب مرارته، شربوا من الحميم وهو الماء شديد الحرارة، فأصبح خليط الزقوم والحميم يسمى شوبًا.

وطعام آخر قال عنه سبحانه: {فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ*وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ*لَّا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ} آية 36-37 سورة الحاقة، والغسلين هو صديد أهل النار وقد ارتفعت حرارته فأصبح {كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ*كَغَلْيِ الْحَمِيمِ } آية 45-46 سورة الدخان. فإذا كان ذلك الذي لم يستجب لتحذير وتهديد ووعيد رسول الله ﷺ وقبل أن يأكل بمسلم أكلة فدعي إلى مطعم من ذلك العدو الذي باع له أخاه وهناك عرض عليه لائحة أصناف الطعام (menu) ليختار منها ما لذّ وطاب، فإن عليه أن يتذكر أن عقوبة ذلك ستكون أن يُسحب على وجهه إلى النار وهناك سيجد لائحة طعام أهل النار (menu) التي تتضمن الزقوم والضريع والغسلين والشوب والصديد والطعام ذا الغُصّة {إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالًا وَجَحِيمًا*وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا} آية 12-13 سورة المزمل.

وفي مقابل ذلك فإن المسلم الذي لا يقبل ويرفض أن ينال من مسلم عند عدو ومبغض ولو كان بذلك سيخسر مالًا بل ولعله سيؤذى، فإن جزاءه عند الله ما قاله رسول الله ﷺ: “من ردّ عن عرض أخيه ردّ الله عن وجهه النار يوم القيامة”. فما قيمة الطعام والمال والمنصب والجاه يحصّله أحدهم ممن يرغب من النيل من عرض أو كرامة أو حرمة أو دم أخيه المسلم مقابل دنيا فانية وعقوبة في نار جهنم دائمة.

ومن كُسِيَ بمسلم كسوة

واما الفعل الثاني المشين والممقوت الذي حذر النبي ﷺ المسلم من أن يفعله وإلا فإنه التهديد والوعيد لمن فعله وارتكبه: “ومن كُسِيَ ثوبًا برجل مسلم فإن الله يكسوه مثله من جهنم” فمن طعن بأخيه أو أفشى سرّه أو نال من عرضه عند من يسعى للنيل منه فكافأه على ذلك بقميص أو لباس أو بدلة أو حذاء جميل وثمين أو أي جائزة مقابل فعلته تلك، فإن جزاءه سيكون من جنس عمله، إنه سيُكسى كسوة ويلبس ثوبًا من جهنم يوم القيامة “فإن الله يكسوه مثله من جهنم”. ولكن إذا كانت ماركة القميص أو الحذاء من أشهر الماركات العالمية، فإن ماركة ثياب جهنم مما قال الله في وصفها: {فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ} آية 19 سورة الحج، إنها ثياب مصنوعة من النحاس المذاب يصب صبًا يتلبس أجسادهم، حتى أن إبراهيم اليمني كان إذا قرأ هذه الآية قال: “سبحان من قطع من النار ثيابًا”. وقوله سبحانه في وصف لباس أهل النار: {وَتَرَى المجرمين يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأصفاد*سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وتغشى وُجُوهَهُمْ النار} آية 48-49 سورة إبراهيم، إن سرابيلهم، أي قمصانهم من القطران الذي تطلى به جلود الإبل المصابة بالجرب لأجل علاجها من شدة حرارته على الجلد، وهو أسود شديد الاشتعال وهو المعروف بالعامية “الزفت”.

وأما من رفض ذلك العرض وذلك الإغراء ولم ينل من عرض أخيه ولا سمعته ولم يفشِ له سرًا عند عدو مبغض، فإن جزاءه كما قال ﷺ: “من حمى مؤمنًا من منافق بعث الله ملكًا يحمي لحمه يوم القيامة من نار جهنم”.

سيفضحه الله يوم القيامة

وثالث هذه الأفعال والممارسات المشينة والمقيتة التي هدّد النبي ﷺ وتوعد فاعليها إن لم يستجيبوا للتحذير والنصح بعدم فعلها والإقلاع عنها، فهي قوله ﷺ: “ومن قام برجل مقام سمعة ورياء فإن الله يقوم به مقام سمعة ورياء يوم القيامة”. إنه ذاك الذي يظهر شخصًا بغير ما فيه، يظهره ويصفه ويمدحه ويتملقه بأوصاف الصلاح والتقوى والعلم والفضل وهو ليس كذلك، من أجل أن ينال بما قاله المال رغم أن كل ما قال فيه كان سمعه ورياء، فإنه يوم القيامة سيجازى من نفس جنس فعله كما قال ﷺ:” فإن الله يقوم به مقام سمعة ورياء يوم القيامة، فيأمر الله ملائكة من ملائكته فيُفعل به ومعه بنفس ما فعل ويظهر على رؤوس الأشهاد أنه كذاب أشر”. فمن يقوم بين يدي أهل المال من أجل مالهم وأهل الجاه من أجل جاههم رياء وكذبًا فإن الله سيفضحه يوم القيامة.

تموت الحرة ولا تأكل بثدييها

ما أكثرهم أولئك الذين ملأوا جيوبهم وأرصدتهم وملأوا كروشهم وبطونهم، بل إنهم الذين صُبّت عليهم الأموال صبًا من جهات وجمعيات ودول وحكومات مقابل أنهم الذين نالوا من مسلمين ومن شرفاء وصادقين فأساؤوا إليهم وأفشوا أسرارهم.

ما أكثرهم الذين نالوا مراتب وحازوا مواقع وتبوأوا مناصب وأصبحوا يشار إليهم بالبنان بسبب مواقفهم وسياساتهم وآرائهم التي ضربوا فيها عرض الحائط مصالح أمتهم وثوابتها . ما أكثرهم الذين صُنعوا في مكاتب مخابرات الدول والأنظمة صناعة دقيقة سخرت ماكينة الإعلام لتلميعهم ثم تم تسويقهم أنهم الأبطال والمفكرون والسياسيون والواقعيون، وأنهم الذين يسعون لتحقيق مصالح شعوبهم.

وإذا كانت العرب قد قالت: “تموت الحرة ولا تأكل بثدييها” أي أن الشريفة العفيفة بنت الأصل إذا جار عليها الزمان وأصبحت فقيرة ومحتاجة، إنها تفضل الموت جوعًا على أن تبيع شرفها أو أن تتاجر بعرضها وعفّتها مقابل مال تشتري به طعامًا، إنها تفضل الجوع على العار.

ما أكثرهم الذين احترفوا الزنا السياسي وامتهنوا الدعارة السياسية في حياتهم، وكلّ مرة يطرحون الطروحات ويقفون المواقف التي تتلاءم مع من يدفع الثمن أكثر. ومع الأسف إن من هؤلاء ليسوا فقط سياسيين بل إنهم علماء ومشايخ ودعاة رقصوا على أكثر من حبل وهتفوا لأكثر من سيد. وإذا كانت تلك تبيع عرضها من أجل المال، فإن هؤلاء باعوا دينهم من أجل المال، وإذا بهم قد أكلوا أكلة ولبسوا لبسة قد ألقاها إليهم طاغية وظالم وعدو مقابل أن أساؤوا وتطاولوا وظلموا ونالوا من إخوة لهم، فإن الله سيطعمهم مثلها في جهنم وسيكسوهم مثلها في جهنم.

ولأن بوصلة هؤلاء قد انحرفت، ولأن هويتهم قد تشوهت فإنهم يظنون أنهم بأكلة أو كسوة بها باعوا وفرّطوا في إخوة لهم، أن هذا من أسباب سعادتهم، فإنها في الحقيقة من أسباب شقائهم في الدنيا والآخرة، كما قال الشاعر:

قالوا السعادة في الغنى فأخو الثراء هو السعيد

قالوا السعادة في النفوذ وسلطة الجاه العتيد

قالوا السعادة في السكون وفي الخمول وفي الخمود

قل للذي يبغي السعادة هل علمت من السعيد

إن السعادة أن تعيش لفكرة الحق التليد

لعقيدة كبرى تحل قضية الكون العتيد

للناس أرباب ولكن ربّه ربّ وحيد

لا ينحني إلا له عند الركوع أو السجود

لا يلتوي كالأفعوان ولا يطأطئ كالعبيد

وإذا أريد على الدنية قال: لا أريد

ومن جلس بالإسلام جلسة

وإذا كان النبي ﷺ قد هدّد وتوعّد من باع وفرّط بأخيه المسلم من أجل أكلة أو من أجل كسوة لينال بذلك حظوة عند حاسد أو حاقد أو عدو متربص، فكيف بمن باعوا وفرّطوا وليس بشخص، بل إنهم باعوا شعبًا بأكمله، باعوا غزة بأطفالها ونسائها وشيوخها، باعوا غزة بمساجدها ومدارسها ومشافيها ومقابرها؟ فكيف بمن باعوا القدس وباعوا الأقصى والصخرة وباعوا الحرم والمسرى، باعوا شقيق المسجد الحرام ومسجد النبي ﷺ؟ كيف بقادة وزعماء ورؤساء وملوك وأمراء؟ كيف برئيس فلسطين ينخرس بل وفي داخله كان يتمنى سرعة سقوط غزة من أجل أن يتربع على كرسي رئاسة لا يستحقها، ومن أجل أموال تهبه إياها الدول الغربية وتهبه إياها حكومة إسرائيل التي قتلت أطفال شعبه ونساء شعبه، وهو ما يزال يقوم بمهمته وتقديم الخدمات لمن يحتل أرضه ويقتل شعبه.

وكيف برئيس مصري خنق مليونين من العرب والمسلمين لهم عليه حق الجيرة وحق العروبة وحق الإسلام ولم يقم بالحد الأدنى من واجبه الإنساني لإطعامهم ولا لإشفائهم وعلاجهم، وكل ذلك من أجل هبات وعدته بها أمريكا وإسرائيل لضمان بقائه على كرسي الحكم في مصر التي انقلب فيها على رئيس شرعي هو الشهيد محمد مرسي كرمال عيون إسرائيل وأمريكا؟

وكيف بزعماء عرب ومسلمين من أبطال مشاريع التطبيع الذين انخرسوا وصمتوا عما يجري في المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات وتدنيس وتهديد خطير بهدمه وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه وهم الذين سبق وأعلنوا وفق اتفاقية أبراهام التي وقّعوها أن من حق كل من هو من سلالة إبراهيم من غير المسلمين، أي اليهود والنصارى، الصلاة في المسجد الأقصى، وهم يعلمون أن النصارى لا يطالبون بذلك وإنما كانت تلك العبارات لتبرير حق مزعوم لليهود في المسجد الأقصى.

ما أكثرهم الذين أكلوا بشعوبهم أكلة ولبسوا بالإسلام لبسة فكان جزاؤهم على حرب شعوبهم وحرب الإسلام كراسي وعروش يجلسون عليها أوصلها إليهم أعداء الإسلام، وهم من يقومون على حمايتهم وتثبيت أركان حكمهم. فليس أن هؤلاء سيفضحهم الله في الدنيا ويخزيهم ويهدد ويهدّ عروشهم، وهو آت في ربيع إسلامي قادم وقريب إن شاء الله تعالى.

وإنما هم الذين سيكون جزاؤهم يوم القيامة من جنس عملهم حيث ستكون مجالسهم ومواقعهم ومساكنهم ليست إلا كما قال الله سبحانه: {إِنَّ ٱلْمُنَٰفِقِينَ فِى ٱلدَّرْكِ ٱلْأَسْفَلِ مِنَ ٱلنَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا} آية 145 سورة النساء. وما قاله رسوله ﷺ: “وإن مجلسه من جهنم كما بين مكة والمدينة”، في إشارة إلى تضخم جسم الكافر والمنافق “ومن أكل بمسلم أكلة أو أجلسه جلسة”. وكلما كان الجسم ضخمًا كان العذاب أكثر إيلامًا.

ما أشقاهم أولئك الذين يتهددهم ويتوعدهم رسول الله ﷺ، ويظلّون في غيّهم سادرين.

ما أشقاهم الذين يبيعون دينهم بدنيا غيرهم. ما أتعسهم الذين سيكون خصمهم يوم القيامة ليس إلا رسول الله ﷺ {يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ الْأَرْضُ وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا} آية 42 سورة النساء.

ارفع رأسك فأنت مسلم.

نحن إلى الفرج أقرب فأبشروا .

رحم الله قارئًا دعا لي ولوالدي ولوالديه بالمغفرة.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

المصدر: سواليف

كلمات دلالية: الشيخ كمال الخطيب النبي جهنم مسلم التهديد عقوبة یوم القیامة رسول الله ﷺ أهل النار فإن الله النبی ﷺ من جهنم کما قال طعام ا من أجل ما قال من أکل

إقرأ أيضاً:

صفي الدين: من يعتقد أن بإمكانه أن يهزم المقاومة هو واهم ومخطئ

أعلن رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" السيد هاشم صفي الدين أن "كل سلاح نمتلكه هو ليس للإستعراض وإنما للجبهة وللقتال، وللدفاع عن أرضنا وشعبنا، وعن المظلومين في فلسطين وغزة، واثبتت تجربة غزة أمرا مهما وعظيما للمستقبل، أن مسألتنا مع هذا الكيان هي مسألة وقت فقط".

جاء ذلك خلال حفل تأبيني أقامه الحزب في حسينية الإمام الخميني في بعلبك لمناسبة ذكرى أربعين "الشهداء على طريق القدس": مصطفى علي غريب، محمد علي جمال يعقوب، وراغب كامل مدلج، بحضور مسؤول منطقة البقاع الدكتور حسين النمر، النائبين الدكتور إبراهيم الموسوي وينال صلح، الوزير السابق الدكتور حمد حسن، رئيس بلدية بعلبك بالتكليف مصطفى الشل، وفاعليات دينية وبلدية واختيارية واجتماعية.

وقال: "هؤلاء الشهداء الذين نجتمع لاحياء ذكراهم، هم من الشهداء الذين قضوا في سبيل الله عز وجل، ومن الذين لحق بهم الظلم والعدوان، وهم من الذين اختارهم الله في عداد المظلومين الشهداء، وهم في درجة عليين فقد آمنوا واعتقدوا وثبتوا على هذا الإيمان والمعتقد في مواجهة العدوان".

واعتبر أن "أحد أهم مصاديق الظالمين اليوم هو هذا العدو الصهيوني، إن أصل وجوده ظلم وعدوان على مدى كل العقود الماضية، والله سبحانه وتعالى حدد لنا طريقا في كيفية التعاطي مع الظالمين، بأن نعرف الظالم وظلمه وعتوه، وأن يرفض الإنسان الظلم ولو بالموقف أو بالكلمة، وأن يعمل المظلوم بكل ما آتاه الله من قوة وقدرة ليدفع الظلم".

ورأى أن "الذي يريد أن يواجه الظالم، عليه أن يبقى متمسكا بالحق، لأن قوة الحق تعطيه القدرة والشرعية والمقبولية على مستوى المواجهه لدفع الظلم".

وأضاف: "لا اعتقد أن هناك قضية في عصرنا عانت من الظلم، كما هو حال قضية فلسطين وأهل فلسطين وغزة، الذين يعانون على مدى 7 أشهر من الظلم الذي لا نظير له خلال ال 100 سنة الماضية".

وأردف: "نحن منذ بداية العدوان على غزة عملنا بإرشادات أئمتنا ووصاياهم بأن نكون للمظلوم عوناً وللظالم خصما، واعتبرنا أن معركتنا هي معركة إسناد، وشهداءنا هم شهداء على طريق القدس. هذه القضية هي قضية دينية وإنسانية وأخلاقية وذات أبعاد متعددة، وكل من يقف في وجه هذا العدو إذا قتل فإنه يقتل في سبيل الله".

ورأى أن "الظالمين يتحكمون في العالم اليوم، ويهيمنون على كل شيء، وهم الآن يحركون أدوات الحروب في كل العالم، بعد ان عملوا على السيطرة والهيمنة بالإستكبار والإستعلاء وتعميم ثقافتهم القبيحة والسيئة. وما نراه اليوم يؤكد صوابية الشعارات التي أطلقتها المقاومة من هنا من بعلبك، ومن مفرداتها الاستكبار العالمي، الخبث الغربي وتحديدا البريطاني، والإستعلاء الإسرائيلي، هذه الشعارات يجب أن نفهمها كمضامين ووقائع ومحركات للمواقف، وضرورة أن نواصل مواجهة هذا الخبث والإستعلاء والظلم الإسرائيلي".

ولفت إلى أن "الناس يقتلون بالمئات كل يوم، معظمهم من الأطفال والنساء، والضمير العالمي غافل ونائم وساكت. أين جماعة العروبة؟ وأين النخوة العربية وحقوق الإنسان وشعارات الكذب والدجل التي ملأوا العالم بها ظلماً بحجة الدفاع عنها".

وأكد ان "لا خلاف بين الصهاينة والأميركيين، فهم متفقون تماماً على حرب الإبادة والقتل وتهجير أهل غزة. مع كل الظلم الذي يلحق بنا يجب أن نعرف أن المقاومة التي امتدت وتشعبت وتجذرت وقويت، ها هي اليوم تقف في وجه هذا الظلم ولن يتمكن هذا الظالم أن يبقى على عدوانه وعتوه".

واعتبر ان "الجمهورية الإسلامية في إيران هي الدولة المقتدرة والعظيمة التي كانت الشعلة الجديدة في نهوض العمل المقاوم، وهي الحاضن والداعم لعمل المقاومة، وكل ما نراه اليوم في محور المقاومة هو من نتاج هذه الرؤية الثاقبة التي فيها هذا الإلهام الإلهي".

وأضاف: "في الرد الإيراني امتلأت سماء فلسطين بالمسيرات والصواريخ، في مشهد عظيم قدم الفكرة والنموذج بشكل عملي وحسي لما يمكن ان يحصل في يوم من الأيام دعما لفلسطين، مع التاكيد أن إيران لم تستخدم السلاح الأمضى والإمكانات الأكبر".

وختم صفي الدين: "لن يتراجع العمل المقاوم لا في فلسطين ولا في لبنان ولا في المنطقة، وسيبقى مستمرا وموجعا وهادرا حتى يزول هذا الكيان الصهيوني باذن الله، ومن يعتقد أن بإمكانه أن يهزم المقاومة في لبنان هو واهم ومخطئ، نحن لم نستخدم كل أسلحتنا ونحن جاهزون لصد أي عدوان"

مقالات مشابهة

  • قاسم: لولا المقاومة لكان لبنان مكسر عصا
  • المصري يشعل بطولة الجمهورية بعد تتويج الأهلي ويتوعد إنبي
  • إطلاق النسخة الثالثة لجائزة «البدر» في حب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
  • توضأ منها الرسول ووصفها بـ«عين من عيون الجنة».. ما هي بئر غرس؟
  • من هم العشرة الذين لعنهم الله في الخمر.. ولماذا تفرد الإسلام بتحريمها؟
  • علي جمعة يوضح معنى قوله تعالى« وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا»
  • نور الطريق: أدعية الرزق وأثرها في جذب البركة والثروة
  • فضل قراءة سور التكوير والانفطار والانشقاق.. «كأنك ترى يوم القيامة»
  • صفي الدين: من يعتقد أن بإمكانه أن يهزم المقاومة هو واهم ومخطئ
  • من السنة النبوية.. أشهر أدعية طلب الرزق عن الرسول الكريم