عين ليبيا:
2024-04-23@18:29:08 GMT

الجيش السوري يتصدي لمسيرات قادمة من ريف إدلب

تاريخ النشر: 25th, February 2024 GMT

أعلن الجيش السوري إسقاط عدد من الطائرات المسيرة، قادمة من ريفي حماة وإدلب،حيث تسيطر جماعات مسلحة تابعة للمعرضة السورية المدعومة من تركيا.

ونقلت وكالة سانا عن وزارة الدفاع السورية قولها في بيان لها أن “قواتنا العاملة على اتجاه ريفي حماة وإدلب تمكنت من إسقاط وتدمير سبع طائرات مسيرة للإرهابيين حاولت الاعتداء على نقاطنا العسكرية والقرى والبلدات الآمنة في المناطق المحيطة”.

المصدر: عين ليبيا

كلمات دلالية: الجيش السوري ريف إدلب مسيرات

إقرأ أيضاً:

الجيش الإسرائيلي يؤكد إسقاط طائرة مسيّرة في جنوب لبنان وحزب الله يتبنى

بيروت - أكد الجيش الإسرائيلي سقوط مسيّرة عائدة له في جنوب لبنان بعد إصابتها بصاروخ أرض-جو، إثر إعلان حزب الله إسقاط طائرة من دون طيار، في إطار المواجهة اليومية المستمرة بين الطرفين منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة.

وقال الجيش في بيان صباح الإثنين 22-04-2024 "في وقت سابق الليلة الماضية أطلق صاروخ أرض-جو نحو طائرة مسيرة لسلاح الجو حلقت في سماء لبنان وأصابها لتسقط داخل الأراضي اللبنانية".

وتابع "يتم التحقيق في الحادث"، مؤكدا أن طائرات حربية "أغارت... على الموقع الذي أطلق الصاروخ من داخله".

وأتى ذلك بعد ساعات من إعلان الحزب أن عناصره أسقطوا "طائرة مسيرة معادية في أجواء منطقة العيشية في جنوب لبنان" كانت "تقوم باعتداءاتها على أهلنا الشرفاء والصامدين". وأوضح لاحقا أن الطائرة من طراز "هرمز 450".

وهي المرة الثانية خلال نيسان/أبريل، يؤكد فيها الجيش الإسرائيلي سقوط طائرة مسيّرة تابعة له بنيران من حزب الله اللبناني المدعوم من طهران.

وكان الحزب أعلن مطلع الشهر الجاري، إسقاط مسيّرة "هرمز 900". وردّت الدولة العبرية على تلك العملية بشنّ غارات في عمق الأراضي اللبنانية طالت محافظة البقاع في شرق البلاد، بعيدا من الميدان الأساسي لتبادل القصف بينها وبين الحزب، أي المناطق الحدودية في جنوب لبنان وشمال إسرائيل.

وفي شباط/فبراير، استهدفت غارات إسرائيلية مواقع لحزب الله في البقاع بعدما أعلن الحزب أنّه أسقط طائرة مسيّرة من طراز "هرمز 450" أيضا.

ومنذ اليوم التالي لاندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، يجري قصف متبادل بشكل شبه يومي عبر الحدود اللبنانية-الإسرائيلية بين حزب الله، حليف حماس، والجيش الإسرائيلي. 

وتشنّ إسرائيل أحيانا غارات جوّية أكثر عمقاً داخل الأراضي اللبنانيّة تقول إنها تستهدف مواقع لحزب الله، ما يزيد المخاوف من اندلاع حرب مفتوحة.

ويعلن الحزب استهداف مواقع وأجهزة تجسس وتجمعات عسكرية إسرائيلية دعماً لغزة و"إسناداً لمقاومتها". ويردّ الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف "بنى تحتية" للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود.

ومنذ بدء التصعيد، قُتل في لبنان 375 شخصا على الأقلّ بينهم 250 عنصراً في حزب الله و70 مدنيا على الأقل، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً الى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

في المقابل، قتل في الجانب الإسرائيلي 11 عسكرياً وثمانية مدنيين بنيران مصدرها لبنان، وفق الجيش الإسرائيلي.

مقالات مشابهة

  • الأسد يصدر قانونا بشأن وزارة الإعلام السورية
  • لقطات من قرية المرداسية في ريف جبلة
  • ندوة حوارية حول التراث الثقافي وحقوق الإنسان خلال عرض الفيلم الوثائقي “قسم سيرياكوس في أول أيام فعاليات الوردة الشامية في سانريمو 2024” بإيطاليا
  • طرقات البادية السورية.. لماذا يقع النظام دائما في المصيدة؟
  • الجيش الإسرائيلي يؤكد إسقاط طائرة مسيّرة في جنوب لبنان وحزب الله يتبنى
  • العراق: استهداف قاعدة للتحالف الدولي باتجاه العمق السوري
  • الرئيس السوري يتحدث عن لقاءات مع الأميركيين “بين الحين والآخر”
  • الجيش ينجح في نصب كمين لقوة من الدعم السريع قادمة من الفاو
  • الحدود اللبنانية - السورية: معابر عصيّة على الضبط
  • الجالية السورية في روسيا تحيي ذكرى عيد الجلاء