صدى البلد:
2024-06-20@00:03:03 GMT

بايدن لعائلة نافالني: سأفرض عقوبات ضد روسيا | شاهد

تاريخ النشر: 22nd, February 2024 GMT

التقى الرئيس الأمريكي جو بايدن مع أرملة أليكسي نافالني، يوليا نافالنايا، وابنتهما داشا، في كاليفورنيا بعد ظهر اليوم الخميس، بعد أقل من أسبوع من وفاة زوجها في سجن روسي.

 

وقال البيت الأبيض في بيان للاجتماع: "أعرب الرئيس عن إعجابه بشجاعة أليكسي نافالني غير العادية وإرثه في مكافحة الفساد ومن أجل روسيا الحرة والديمقراطية التي ينطبق فيها حكم القانون على الجميع بالتساوي"، بحسب ما أوردته إذاعة إن بي سي نيوز الأمريكية.

 

وجاء في البيان أن بايدن أكد أن "إرث نافالني سيستمر من خلال الناس في جميع أنحاء روسيا وحول العالم حزنًا على خسارته والنضال من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان". 

 

وأضاف البيان أن بايدن "أكد أن إدارته ستعلن غدا عقوبات جديدة كبيرة على روسيا ردا على وفاة أليكسي والقمع والعدوان الروسي وحربها الوحشية وغير القانونية في أوكرانيا".

 

وفي وقت سابق من اليوم، غردت نافالنايا بصورة لها مع ابنتها، وهي طالبة في جامعة ستانفورد، قائلة إنها سافرت لتكون معها.

وقال بايدن إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “مسؤول” عن وفاة نافالني ويعتزم الإعلان عن حزمة عقوبات كبيرة يوم الجمعة لمحاسبة روسيا.

 

وبعد أن قالت خدمة السجون الروسية يوم الجمعة الماضي إن نافالني توفي في مستعمرة جزائية روسية فوق الدائرة القطبية الشمالية، أصدرت نافالنايا عنوانا بالفيديو اتهمت فيه الكرملين بقتل زوجها والتستر على الأمر بعدم تسليم جثته بسرعة إلى عائلته.

وقالت الأرملة البالغة من العمر 47 عاماً في مقطع فيديو مطول نُشر على موقع يوتيوب قبل لقائها يوم الاثنين مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل: “قبل ثلاثة أيام، قتل فلاديمير بوتين زوجي”. 

وقالت نافالنايا إن السلطات الروسية كانت تنتظر خروج آثار “نوفيتشوك آخر لبوتين” من جسده – في إشارة إلى غاز الأعصاب العسكري الذي استخدم لتسميمه في عام 2020.

ووعدت نافالنايا بتولي مسؤولية زوجها الراحل في النضال من أجل "روسيا الحرة".

وأعرب بايدن عن سخطه من الرئيس السابق دونالد ترامب لفشله في إلقاء اللوم على بوتين في وفاة نافالني.

وقالت والدة نافالني، ليودميلا نافالنيا، في بيان بالفيديو يوم الخميس، إنه سُمح لها بالوصول إلى جثة ابنها في المشرحة لكن محاميها لم يتمكن من الحضور معها. 

وأضافت أن المحققين زعموا أنهم يعرفون سبب وفاة ابنها لكنهم "ابتزوها" بإخبارها أنها إذا لم توافق على جنازة سرية، فسوف "يفعلون شيئًا بالجثة".

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: عقوبات ضد روسيا بايدن أرملة أليكسي نافالني الرئيس الأمريكي

إقرأ أيضاً:

بايدن التائه

هيبة الرئيس دائمًا من هيبة الدولة.. ينطبق هذا على الدولة - أى دولة - سواء كانت دوله صغيرة أو دولة عظمى.. 

هذا يعنى أن منصب الرئيس أو الملك أو الأمير هو منصب رفيع المستوى وعظيم التأثير هذا على افتراض أن الدولة هى دولة عادية.. فما بالنا اذا كان هذا الرئيس هو بايدن والدولة هى الولايات المتحدة أكبر قوة فى العالم وإن شئت قل عليها رئيس مجلس إدارة العالم.

 هنا من المفترض أن يكون الرئيس متفردا وصاحب مؤهلات وقدرات ومقومات وخبرات تتناسب مع المنصب الذى يشغله.. لكن الصوره التى يبدو عليها الرئيس الأمريكى بايدن اليوم هى صورة غريبة وفريدة من نوعها.. فالرجل يتقلب منذ فترة طويلة بين سقطات وهفوات خطيرة وسقوط جسدى على سلم الطائرة وتعودنا أن يخرج علينا المتحدث باسم البيت الأبيض ليبرر كل حالة.. ولكن تطور الأمر أخيرا إلى أخطر من ذلك.. ففى أقل من أسبوع ظهر بايدن تائهًا فى موقفين متشابهين على التوالى سواء فى سلوكه أو فى طريقة جذبه وإعادته إلى صوابه.. 

المشهد الأول كان على هامش اجتماع مجموعة السبع الأخير وهو مشهد خطير ويستحق أن نتوقف أمامه.. فالرجل كان يقف مع قادة الدول وهم يشاهدون عرضًا مظليًا، وفجأة تركهم وذهب مع نفسه بعيدًا شريدًا بعد أن قطع مسافة بخطوات متثاقلة  وكأنه طفل تائه، ولاحظت رئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلونى ما حدث فذهبت نحوه بسرعة وجذبته من يديه وأعادته إلى حيث يقف القادة.

اهتمت الصحف ووكالات الأنباء العالمية بالواقعه نظرًا لخطورتها وأعجبنى تعليق وكالة اسكاى نيوز عربية على الفيديو حيث اختصرت المشهد فى كلام صورة من كلمتين «بايدن التائه». 

ولأن هذه الواقعة ليست مجرد هفوة أو موقف عابر وتمثل تطورا خطيرا فقد سارع مساعدو بايدن بالبحث عن مخرج وتم إعادة نشر الفيديو فى وسائل الإعلام المساندة أبرزها «الحرة» وزعموا أن الفيديو تم اجتزاؤه وقالوا إنه لم يكن تائهًا، وإنما كان يؤدى التحية للمظليين .. وإذا سلمنا بما قالوه فإن الحدث ينقلنا إلى الأسوأ لعدة أسباب.. أولها مبدأ الدفاع عن رئيس أكبر دولة فى العالم بالقول إنه لم يكن تائهًا هو أمر خطير، والسبب الثانى أن بايدن لم يكن أمامه مظليون ليلقى عليهم التحية باستثناء مظلى واحد كان يجلس على الأرض بعد مروره من أمام القادة وهذا طبقا للفيديو الجديد الذى نشروه.. أما السبب الثالث فيتعلق بالصورة التى ظهر عليها بايدن أمام العالم.. فإذا سلمنا جدلا أنه كان يلقى التحية على مظليين - وهذا غير صحيح- فإن اعادته بهذه الطريقة إلى حيث يقف الزعماء هو أمر يؤكد أن هيبة هذا الرجل قد انتهت ولن تعود.. 

أما المشهد الثانى فقد كان بداية هذا الأسبوع وبعد مرور أيام قليلة على المشهد الأول .. وكان ذلك أثناء حفل لجمع تبرعات لحملة بايدن الانتخابية بحضور صديقه الرئيس الأمريكى الأسبق أوباما.. ففى نهاية الحفل وجه أوباما التحية للحاضرين وبدأ فى الانصراف لكنه لاحظ أن بايدن قد تاه وتجمد فى مكانه لا يتحرك.. فتوجه نحوه وجذبه من يديه وسحبه حتى خرج به من القاعة وهى نفس الطريقة التى أعادت بها ميلونى بايدن بعد أن كان تائهًا فى حفل المظليين. 

إن الحالة التى وصل إليها الرئيس الأمريكى تمس هيبة أمريكا وتدفع نحو تساؤلات تتعلق بالحالة التى ستكون عليها أكبر دولة فى العالم سواء فى الفترة المتبقية من ولايته الحالية أو فى حالة فوزه بولاية ثانية.

مقالات مشابهة

  • خوفا من انهيار السلطة.. مساعدو بايدن طرحوا فرض عقوبات على سموتريتش
  • بايدن التائه
  • تسجيل حالة وفاة جديدة لحاجّة عراقية في السعودية والعدد يرتفع إلى 16
  • وفاة المئات من الحجاج جراء الحر الشديد
  • السفير الروسي لدى كندا: سنرد على العقوبات الجديدة التي فرضتها أوتاوا على مبدأ المعاملة بالمثل
  • تحت تهديد السلاح.. أحد حراس بايدن يتعرض للسرقة في كاليفورنيا
  • عاجل| تصريح مهم لـ بلينكن بشأن الدعم الأمريكي لإسرائيل
  • موقع: دول الاتحاد الأوروبي تعتزم تنسيق حزمة عقوبات جديدة ضد روسيا
  • بعد سخريته من بايدن.. ترامب يرتكب خطأ محرجا شاهد)
  • لقطات فريدة.. درون "بيرون" الروسي ينقل الجنود (فيديو)