تعرض رئيس مجلس الوزراء البريطاني، لضغوط من نواب حزب المحافظين وزملائهم لوقف تسليح إسرائيل، بعد مقتل سبعة من العاملين في المجال الإنساني في غارة جوية بغزة، كما دعا الديمقراطيون الليبراليون، إلى اتخاذ إجراءات لوقف صادرات الأسلحة إلى إسرائيل، بعد مقتل سبعة من عمال الإغاثة في غزة.

ضغوط لوقف تصدير الأسلحة لإسرائيل

وقال أربعة من المحافظين لصحيفة الجارديان البريطانية اليوم الأربعاء، إنه يجب على المملكة المتحدة، أن تتوقف عن تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، بعد إجرامها الذي أسفر عن مقتل ثلاثة من عمال الإغاثة البريطانيين.

ويأتي تدخلهم بعد أن قال بيتر ريكيتس، مستشار الأمن القومي الحكومي خلال رئاسة ديفيد كاميرون للوزراء، إن الوقت قد حان لإرسال إشارة ووقف تصدير الأسلحة، وقال ديفيد جونز، النائب المحافظ عن دائرة كلويد ويست، إن الغارة الإسرائيلية على قافلة المساعدات كانت استثنائية وينبغي على الحكومة أن تعيد تقييم إمداداتها من الأسلحة بشكل عاجل، وأن توجه تحذيراً شديد اللهجة إلى إسرائيل بشأن سلوكها، نظراً لأننا رأينا ثلاثة مواطنين بريطانيين  جميعهم من القوات الخاصة السابقة  يقتلون بطريقة تعتبر في أحسن الأحوال إهمالاً، أعتقد أننا بحاجة حقاً إلى إعادة تقييم إمداداتنا من الأسلحة هناك.

وأضاف: «اعتقدت أن رد نتنياهو أن هذه الأشياء تحدث في الحرب كان غير كاف على الإطلاق، وبصراحة غير مناسب بشكل مخجل».

حزب الديمقراطيين الليبراليين يطالب بتعليق صادرات الأسلحة 

دعا حزب الديمقراطيين الليبراليين صباح الأربعاء إلى تعليق صادرات الأسلحة البريطانية إلى إسرائيل، وقال الحزب الوطني الاسكتلندي إنه يجب استدعاء البرلمان من عطلة عيد الفصح لمناقشة الأزمة.

واستشهد عمال الإغاثة السبعة، الذين كانوا يقومون بتسليم المساعدات الغذائية إلى غزة، يوم الاثنين الماضي بنيران طائرة إسرائيلية بدون طيار، وكان القتلى - ثلاثة مواطنين بريطانيين، وفلسطيني، ومواطن أمريكي كندي مزدوج الجنسية، وبولندي، وأسترالي - يعملون في المطبخ العالمي المركزي، وهي مؤسسة خيرية دولية، ودعا ريشي سوناك إلى إجراء تحقيق عاجل في الغارة الجوية الإسرائيلية.

ونقلت فضائية «القاهرة الإخبارية» في نبأ عاجل لها، أن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أبلغ رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن المملكة المتحدة تدرس إعلان إسرائيل دولة منتهكة للقانون الدولي.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: غزة الاحتلال قطاع غزة بريطانيا حزب العمال البريطاني حزب المحافظين إلى إسرائیل

إقرأ أيضاً:

إعلام إسرائيلي: تفاهمات بين تل أبيب وواشنطن على استئناف شحنة الذخائر المعلقة لإسرائيل

توصلت الحكومة الإسرائيلية إلى تفاهمات مع الإدارة الأمريكية قد تسمح باستئناف شحنة الأسلحة التي كان البيت الأبيض قد قرر تعليقها إلى إسرائيل على خلفية الحرب المستمرة على قطاع غزة.

قائد فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي يقدم استقالته ويقول: فشلت في مهمة حياتي

وكانت قد علقت الولايات المتحدة، في مايو الماضي، إرسال شحنة أسلحة إلى إسرائيل تتضمن قنابل ثقيلة، تستخدمها في حربها على قطاع غزة، وأسفرت عن مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني حتى الآن. ويأتي التعليق في الوقت الذي واصلت فيه إسرائيل هجوما عسكريا على مدينة رفح، جنوبي القطاع، على الرغم من اعتراضات الرئيس بايدن.

وبحسب تقرير للقناة 13 الإسرائيلية "بعد أسابيع من إعلان إدارة بايدن بشكل علني تعليق شحن الأسلحة إلى إسرائيل، تم إحراز تقدم كبير نحو (التوصل إلى) تفاهمات مع الولايات المتحدة، ستسمح بوصول الشحنة المعلقة إلى إسرائيل في المستقبل القريب".

وذكرت أنه "في إطار التفاهمات التي يتم العمل على بلورتها بين واشنطن وتل أبيب، ستضطر إسرائيل إلى تقديم التزامات لواشنطن بأنها لن تهاجم بقنابل معينة سيتم تزويدها بها من قبل إدارة بايدن، في المناطق المأهولة بالسكان، بما في ذلك المناطق المأهولة في رفح".

وأوضح التقرير كذلك أن تل أبيب وافقت على التوقيع على وثيقة رسمية بهذه الالتزامات بشأن القيود التي تعتزم واشنطن أن تفرضها على استخدام الذخائر المدرجة في الصفقة، ومن المحتمل أن يتم إلزام إسرائيل بتوقيع الوثيقة بواسطة وزير الدفاع يوآف غالانت.

وأفادت القناة بأنه "لم يتم بعد تحديد الآلية النهائية التي ستسمح باستئناف الشحنة المعلقة إلى إسرائيل، لكن النية هي التوصل إلى تفاهمات بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي سيصل إلى إسرائيل الإثنين. وسوف يثار هذا الملف خلال الزيارة".

ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي رفيع "مطلع على التفاصيل" قوله: "نحاول مع الأمريكيين إيجاد طريقة للنزول عن الشجرة التي تسلقوها عندما أعلنوا علنا تأخير الشحنة. على أية حال، تحتاج إسرائيل إلى وصول شحنة الأسلحة في أسرع وقت ممكن، في ضوء التحديات الأمنية على العديد من الجبهات".

وكان مسؤولون أمريكيون قد كشفوا أن واشنطن أوقفت إرسال شحنة أسلحة إلى إسرائيل تتكون من 1800 قنبلة تزن الواحدة منها ألفي رطل (907 كيلوغرامات)، و1700 قنبلة تزن الواحدة منها 500 رطل (نحو 227 كيلوغراما).

وقالت مصادر مطلعة إن الشحنة تتضمن منظومة من صنع شركة بوينغ، تحول القنابل الغبية إلى قنابل دقيقة التوجيه، بالإضافة إلى قنابل صغيرة القطر (إس.دي.بي-1). وقنابل (إس.دي.بي-1) عبارة عن قنبلة انزلاقية دقيقة التوجيه، تحتوي على 250 رطلا (نحو 113 كيلوغراما) من المتفجرات.

المصدر: وكالات

مقالات مشابهة

  • محكمة ألمانية ترفض طلبا لوقف تصدير أسلحة إلى دولة الاحتلال
  • محكمة ألمانية ترفض طلبا لوقف تصدير أسلحة للاحتلال
  • بريطانيا تصدر 100 رخصة تصدير سلاح لإسرائيل منذ 7 أكتوبر
  • محكمة ألمانية ترفض طلبا بمنع تصدير الأسلحة إلى إسرائيل
  • حكم ألماني "غير مفهوم" بشأن تصدير الأسلحة لإسرائيل
  • الجارديان: بريطانيا أصدرت عشرات التراخيص لتصدير الأسلحة إلى إسرائيل
  • رئيس الوزراء الباكستاني يدعو لوقف الإمدادات العسكرية لإسرائيل
  • بيانات: الحكومة البريطانية أصدرت أكثر من 100 رخصة تصدير سلاح لإسرائيل خلال أشهر الحرب
  • هآرتس: زيادة هائلة بإمدادات السلاح الصربي لإسرائيل
  • إعلام إسرائيلي: تفاهمات بين تل أبيب وواشنطن على استئناف شحنة الذخائر المعلقة لإسرائيل