تنطلق يوم الإثنين المقبل فعاليات قمة الويب قطر 2024 ، بحضور الآلاف من رواد الأعمال، والمستثمرين، وقادة وخبراء قطاع التكنولوجيا من أنحاء العالم.
وخلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بفندق "فورسيزونز الدوحة"، أعلن مكتب الاتصال الحكومي عن اكتمال كافة الاستعدادات لاستضافة القمة في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات بحضور أكثر من 12 ألف مشارك، وما يزيد عن 1000 شركة ناشئة من 80 دولة، من بينها 100 شركة قطرية، وأكثر من 500 مستثمر، و200 متحدث، وأكثر من 100 شريك، إضافة إلى تغطية إعلامية واسعة بمشاركة ممثلين عن 500 جهة إعلامية من أنحاء العالم، لتغطية فعاليات القمة التي تتواصل على مدى أربعة أيام.


وقال سعادة الشيخ جاسم بن منصور بن جبر آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة لقمة الويب قطر 2024: "سجلنا العدد الأكبر من الشركات الناشئة المشاركة"، مشيرا إلى أن قمة الويب قطر 2024 تعد أول نسخة افتتاحية من القمة تشهد هذا العدد من الشركات الناشئة في تاريخ الحدث العالمي، ما يعكس المكانة التي اكتسبتها دولة قطر على مستوى المنطقة والعالم، كوجهة واعدة لقطاع التكنولوجيا والاستثمار.
وأضاف خلال كلمته في المؤتمر الصحفي : "تشارك في القمة العشرات من الشركات القطرية الناشئة"، داعيا رواد الأعمال الشباب إلى الاستفادة من تنظيم القمة في بلادهم لأول مرة بالمنطقة، واستثمار هذه الفرصة في بناء علاقات الشراكة والتواصل مع الشركات العالمية الرائدة، واكتساب المزيد من المعرفة والخبرات خلال فعاليات القمة، والتواصل مع المشاركين في الحدث من كافة أنحاء العالم وذلك بهدف تعزيز قطاع الأعمال التكنولوجية في دولة قطر، والإسهام في تمكين قدرات الشركات الوطنية القائمة والناشئة، بما ينعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني.
ومن بين الشركات القطرية الناشئة المشاركة في القمة، شركة "إيفي"، المتخصصة في التكنولوجيا الصحية، ومنصة "زاكي" للتجارة الإلكترونية، و"إي إم إم إيه سيستمز"، المتخصصة في تطوير أنظمة إدارة المطارات المدعومة بالذكاء الاصطناعي، وتطبيق "وقته"، المتخصص في السياحة والحجوزات، والمنصة التعليمية "معلمي"، وتطبيق "إربان بوينت" الذي يقدم خصومات على المطاعم والوجهات الترفيهية في قطر.
 جانبها، قالت السيدة كاثرين ماهر الرئيس التنفيذي لقمة الويب: "تتميز النسخة الأولى من قمة الويب في الشرق الأوسط وإفريقيا، التي تستضيفها قطر هذا العام، بزيادة عدد الشركات الناشئة المشاركة في القمة إلى أكثر من 1000 شركة، وهو أكثر من ضعف العدد المتوقع، وتمثل الشركات الناشئة القطرية 10 بالمئة منها، كما زادت نسبة مشاركة الشركات التي أسستها سيدات إلى 30 بالمئة، وتمثل الشركات الناشئة المؤثرة حضورا بنحو 10 بالمئة، فيما استحوذت الشركات من منطقة الشرق الأوسط على قرابة 50 بالمئة من إجمالي عدد الشركات الناشئة المشاركة في القمة".
وأشارت ماهر إلى الفرص التي توفرها القمة لرائدات الأعمال المشاركات في هذه النسخة، حيث تتيح لهن الإسهام في تطوير الاقتصاد والمجتمع، موضحة أن برنامج "رائدات في قطاع التكنولوجيا" الذي تنظمه القمة هذا العام يحظى بحضور لافت من دولة قطر والشرق الأوسط ومن أنحاء العالم، كما أن كافة تذاكر هذا البرنامج بيعت بالكامل.
ومن بين أبرز المتحدثين خلال القمة، سعادة السيد محمد بن علي المناعي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسعادة السيد حسن عبد الله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وأمجد مسعد المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة /ريبليت/، ورائدة الفضاء سارة صبري المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة /ديب إسبيس إنشيتف/، وبليك تشاندلي رئيس حلول الأعمال الدولية في /تك توك/، ومارك ريد الرئيس التنفيذي لشركة /دبليو بي بي/، ومقدم البرامج الشهير تريفور نوح.
ومن المقرر أن يحضر القمة نخبة من أبرز الشخصيات والمبتكرين والمبدعين والمسؤولين من أنحاء العالم، من بينهم ممثلون عن شركات أمازون، وميتا، وشل، وهواوي، وسناب، وهو ما يعكس المكانة التي اكتسبتها دولة قطر على مستوى المنطقة والعالم.
وتضم قائمة الشركاء في أول نسخة من قمة الويب بالشرق الأوسط وإفريقيا: جهاز قطر للاستثمار، والمدينة الإعلامية، ومايكروسوفت، وميتا، وتيك توك، وسناب، وسنونو، وسيسكو، وبالو ألتو نتوركس، وغيرها.
وكان منظمو الحدث قد أعلنوا قبل أكثر من أسبوعين عن بيع جميع تذاكر برنامج رائدات في قطاع التكنولوجيا، الذي يهدف إلى تحقيق التوازن بين الجنسين في قطاع التكنولوجيا، وتتضمن هذه الفعالية مشاركة مؤسسة "نساء قطر" التي تعمل على تعزيز دور المرأة وإسهامها في مسيرة النهضة التي تشهدها البلاد، إلى جانب الآلاف من الناشطات في مجال التكنولوجيا من جميع أنحاء العالم.
يشار إلى أن استضافة قمة الويب تأتي تماشيا مع استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة لدولة قطر 2024 - 2030، التي تستهدف إطلاق العديد من المبادرات للارتقاء بمنظومة الأعمال التكنولوجية في الدولة، وتقديم الحوافز لتطوير التقنيات المتقدمة، وتعزيز الاستثمارات في بناء القدرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على الصعيد المحلي تعزيزا لجهود تنويع الاقتصاد، وتحقيقا لأهداف رؤية قطر الوطنية 2030.
وبإمكان المهتمين الاطلاع على جدول أعمال فعاليات القمة، التي تتواصل من 29-26 فبراير الجاري، والتعرف على قائمة المتحدثين والجلسات النقاشية وأبرز القضايا والنقاشات خلال الحدث، زيارة الموقع الرسمي: https://qatar.websummit.com.

المصدر: العرب القطرية

كلمات دلالية: الناشئة المشارکة قطاع التکنولوجیا الشرکات الناشئة من أنحاء العالم فی القمة دولة قطر أکثر من

إقرأ أيضاً:

رئيس الوزراء يعقد لقاءً موسعًا مع أصحاب الشركات الناشئة ورواد الأعمال والمستثمرين

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لقاءً مُوسعًا مع أصحاب الشركات الناشئة والمستثمرين ورواد الأعمال؛ للاستماع إلى رؤاهم والعقبات التي تواجههم والتعقيب في هذا الشأن، وذلك بحضور عددٍ من الوزراء والمسؤولين المعنيين ومُمثلي المؤسسات الدولية، وذلك في إطار مشاركته اليوم في النسخة الحادية عشرة من قمة "رايز أب" بالمتحف المصري الكبير.

خلال اللقاء، شدد رئيس الوزراء على تذليل العقبات التي تواجه المستثمرين، وتأكيد دعم الدولة لرواد الأعمال. وردًا على سؤال حول جهود الحكومة لتدعيم جهود ريادة الأعمال في مصر عبر تنفيذ منصة مجمعة للمشروعات الناشئة، وكذلك رؤية الحكومة لجذب الاستثمارات من القطاع الخاص لمجالات التعليم والصحة

وأكد أنه منذ بداية عقد الحكومة لاجتماعات بخصوص ملف ريادة الأعمال، نلاحظ وجود العديد من جهات الدولة التي تتداخل في هذا الأمر.

وأضاف رئيس الوزراء،: نظرًا لذلك عملنا على إنشاء منصة مجمعة واحدة في هيئة الاستثمار ممثل فيها كل الجهات المعنية لتسهيل الإجراءات على رواد الأعمال، وهذه المنصة نحن بصدد إطلاقها خلال الأيام القليلة القادمة، لافتاً الى أنه من المهم أن يتم إدارة مثل هذه المنصة بواسطة شركات القطاع الخاص وشباب ريادة الأعمال، مشددًا على أن هذا المجال يعد مجالًا مهمًا جدًا.

ونوه  إلى أن عددًا من الشركات الناشئة التي بدأت في مصر وتلقت الدعم فيها، انتقلت بعد نجاحها للعمل في دول أخرى، وهو أمر ليس سيئًا، حيث يُعد شكلًا من أشكال التصدير، ولكن من حق مصر الاستفادة من شبابها وأعمالهم، لذلك تبقي المشكلة دائمًا في مصر حول الإجراءات والحوافز.

ووجه مدبولي دعوة إلى رواد الأعمال لمشاركة رؤيتهم في هذا الشأن مع الحكومة، في صورة وثيقة واضحة تتضمن الحوافز والإجراءات المطلوبة لضمان انطلاق هذا القطاع بصورة كبيرة، وسيتم اتخاذ قرارات فورية بشأنها.

وأكد في هذا الصدد، أنه سيكون هناك وحدة واحدة فقط، تكون مسئوليتها إنهاء التراخيص والإجراءات والموافقات المطلوبة لرواد الأعمال والشركات الناشئة، حتى في حالة التخارج من السوق من خلال إجراءات بسيطة وميسرة، نظرًا لأن هذه النوعية من الشركات تنمو بشكل سريع وتتخارج أيضًا بشكل سريع.

وحول سؤال من أمير شريف، أحد رواد الأعمال -والذي أسس موقعي "وظف" و"فرصنا" وهما أحد أكبر مواقع التوظيف في مصر وقد ساهما في توظيف أكثر من مليون مصري في السنوات الماضية- عن المناخ الاستثماري لريادة الأعمال وبعض التحديات التي تواجه المشروعات الناشئة في مصر، أكد رئيس الوزراء أنه استمع بالفعل لتحديات تواجه الشركات الناشئة في مصر، وكانت احدى الخطوات التي تم تنفيذها بالتنسيق مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عندما أثيرت أهمية عدم اشتراط أن يكون لهذه الشركات مقر فعلي، كان هناك فكرة تسجيل شركة تعمل افتراضياً، وهذا الملف يتم العمل عليه بالفعل.

وأعلن ان الحكومة تعمل بمنتهى الجدية لدعم هذا القطاع، وأمام ممثلي هذا القطاع فرصة ذهبية للخروج بورقة عمل واضحة، تتضمن خطة بما هو مطلوب من الدولة من اجل انطلاقة القطاع في مصر، مؤكدا ان مصر لا ينقصها العقول على الاطلاق، ولدينا ثقة كبيرة في ذلك، والاهم ان يكون المناخ جاذبا، ولذا طلب منهم خطة واضحة ومحددة ويكون دور الدولة ترجمة هذه الخطة على الأرض.

في الإطار ذاته، تحدث  أحمد حمودة، رائد الأعمال، وأحد مؤسسي منصة "تندر" التي تساعد الأشخاص في الاستثمار بالشركات المصرية بالبورصة، وفي صناديق الاستثمار، واصبحت من اكبر الشركات في هذا المجال خلال 3 سنوات، وساهمت في تسهيل الاستثمار وتوعية الافراد بشكل كبير. وطلب أحمد حمودة وجود محفزات اكبر للشركات للطرح في البورصة، وتكون جزءًا من ايجاد مشروع يذلل كل العقبات امام الشركات ويمنح محفزات للادراج في البورصة.

وأكد مدبولي أهمية فكرة طرح هذه الشركات في مصر ليكون لديها أيضًا آليات تمويل محلية، لافتًا إلى أهمية متابعة الإجراءات اللازمة للتنفيذ. قائلًا: سأكون سعيدًا بأن أتلقى مقترحاتكم في هذا الشأن.

وأعرب أحد مُمثلي البنك الدولي عن إعجابه بالاهتمام الذي توليه الدولة وحكومتها بقطاع ريادة الأعمال والشركات الناشئة، واهتمامها بحصر مشكلات رواد الأعمال وتقويض التحديات التي تجابههم، مؤكدًا أن البنك الدولي يُعد داعمًا لهذا القطاع الحيوي.

ودار النقاش حول دعم المؤسسات الدولية الأخرى لقطاع ريادة الأعمال، وضرورة تجنب الإجراءات المعقدة نسبيًا والآليات المعتادة من قِبل البنوك ومؤسسات التمويل في سبيل تبسيط الإجراءات وتوفير كل أنواع الموافقات والوصول إلى التمويل لمثل تلك المبادرات المبتكرة.

مقالات مشابهة

  • الجاسر يفتتح مؤتمر مستقبل الطيران 2024 ويشهد أكبر صفقة في تاريخ الطيران بالمملكة
  • "إذكاء" تطلق جائزة "SCALE" للشركات التقنية الناشئة خلال "كومكس 2024"
  • خبير تكنولوجيا معلومات: "rise up" فرصة لتعريف السوق بنشاط الشركات الناشئة
  • عبر التكنولوجيا المعززة بالذكاء الاصطناعي.. نقل إجراءات مبادرة طريق مكة إلى عالم الرقمية
  • حديث عند مفترق الطرق العربية
  • انطلاق فعاليات مسابقة أجمل عارضات الأزياء العالم في الغردقة (صور)
  • مدبولي يعقد لقاءً مُوسعًا مع أصحاب الشركات الناشئة والمستثمرين
  • رئيس الوزراء يعقد لقاءً موسعًا مع أصحاب الشركات الناشئة ورواد الأعمال والمستثمرين
  • رئيس الوزراء يكشف جهود الدولة لدعم رواد الأعمال (فيديو)
  • غدا.. انطلاق فعاليات قمة مصر الدولية للتحول الرقمي والأمن السيبراني