أعلنت وكالة ناسا الفضائية، عن توهجات شمسية قوية أصابت العالم خلال اليومين الماضيين، يمكن أن تسبب انقطاع الكهرباء وخدمات الاتصالات والإنترنت عن مناطق مختلفة من أنحاء الكرة الأرضية.

والتقط مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية التابع لوكالة ناسا والمتخصص في مراقبة الشمس، صورة للتوهج الشمسي، وأظهرت الصورة، الومضات الساطعة في المنطقة العلوية اليسرى من الشمس، وأيضًا بعض الضوء فوق البنفسجي الشديد الذي يسلط الضوء على الحرارة الشديدة.

ويستمر الشعور بآثار التوهجات الشمسية لعدة أيام، وبحسب ما نشرته الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي، تمت مشاهدة الربع الشمالي الغربي من قرص الشمس المرئي ينفجر في 21 فبراير الجاري.

ماذا سيحدث يوم 25 فبراير الجاري؟

وأضافت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، أنه من المتوقع أن معظم المواد النشطة التي انفجرت من الشمس تمر أمام الأرض في مدارها حول الشمس، ويمكن أن يحدث تأثير خاطف يوم 25 فبراير الجاري.

ما هي التوهجات الشمسية؟

والتوهجات الشمسية، هي رشقات نارية قوية من الطاقة تخرج من الشمس، يمكن أن تؤثر التوهجات والانفجارات الشمسية على الاتصالات اللاسلكية وشبكات الطاقة الكهربائية وإشارات الملاحة وتشكل مخاطر على المركبات الفضائية ورواد الفضاء.

ويتزايد نشاط الشمس خلال الفترة الحالية مع اقترابها من الجزء الأكثر نشاطًا من دورتها  الشمسية التي تبلغ 11 عامًا تقريبًا  والمعروفة باسم «الحد الأقصى للطاقة الشمسية»، في حين أن الحد الأقصى للطاقة الشمسية قد يعني رؤية المزيد من أحداث الطقس الفضائي مثل انقطاع الاتصالات، والتهديدات التي تتعرض لها المركبات الفضائية في المدار، إلا أنه قد يؤدي أيضًا إلى انتشار الشفق القطبي في جميع أنحاء العالم بشكل إيجابي، وفقًا لوكالة ناسا.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: التوهجات الشمسية انفجار شمسي الشمس وكالة ناسا

إقرأ أيضاً:

إستمرار أعمال التطوير بميدان المحمدي حويدق بالغردقة

شهد ميدان المحمدى حويدق جنوب مدينة الغردقة إستمرار أعمال التطوير بالمدينة الساحلية، حيث يحتوي على منطقة للأشجار والنخيل ومنطقة النافورة والساحة المكشوفة، وممر رئيسي وفرعى وجانبى. وذلك لإضافة لمسات جمالية وفنية للميدان

يذكر أن اللواء عمرو حنفى محافظ البحر الأحمر أكد أن تصميم الميدان يقوم على توفير المياه من خلال استخدام الرى بالتنقيط فى المساحات الخضراء للحد من الاستهلاك، واستخدام أنواع النباتات والأشجار المحلية والموفرة للمياه مثل الصبار والجهنمية وأشجار الزيتون والتى تتحمل الحرارة، واستبدال النجيلة بالشجيرات لما تستهلكه النجيلة من مياه، مع فلترة وتدوير مياه النافورة لإعادة الاستخدام بدون استهلاك مياه إضافية.

كما أكد المحافظ أن تصميم تطوير الميدان يراعى توفير الطاقة باستخدام أعمدة إنارة تعمل بالطاقة الشمسية واستخدام ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء اللازمة لتشغيل الميدان، وأيضا يعد التصميم صديق للبيئة، حيث يتم استخدام أرضيات مستدامة محلية فقط ولا تتأثر بالعوامل الجوية مثل البازلت والحجر والجرانيت المصرى، واستخدام تشكيلات معمارية مثل البرجولات، وتوفير أماكن مظللة للتقليل من حدة الشمس.

وأضاف اللواء عمرو حنفى أن التطوير لميدان المحمدى حويدق يشتمل على توفير مسطحات مائية ممتدة بطول الممشى، مع توفير أماكن مشى وجرى بطول الميدان، وتوفير أماكن جلوس مختلفة للأفراد والمجموعات بطريقة مبتكرة للاستمتاع بالحدائق والنوافير، كما سيتم توفير منحدرات لسهولة وصول كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة، وتوفير مظلات للحد من أشعة الشمس نهارا والإنارة ليلاً

مقالات مشابهة

  • عمال صينيون: يزعم دول الغرب أن الصين تنتج فائضا عن حاجتها بينما يشكو عمالها من البطالة
  • شركات عالمية تعرض حلولها وابتكاراتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل
  • شراكة بين «إيميرج» و«دبي الملاحية» لتطوير محطة طاقة شمسية
  • وفد كوري يطلع على مشروعات «ديوا» في قمة طاقة المستقبل
  • ناسا وبوينغ تعتزمان إطلاق أول رحلة مأهولة لستارلاينر
  • ناسا تكشف ماهية “الجسم الفضائي” الذي سقط في فلوريدا
  • نفايات ناسا الفضائية تخترق سقف رجل في فلوريدا
  • ناسا تكشف ماهية جسم غامض سقط من الفضاء على منزل في فلوريدا
  • الشيخ جوجل سلفي.. أزهري يحذر من الفتاوى الدينية المنتشرة على الإنترنت
  • إستمرار أعمال التطوير بميدان المحمدي حويدق بالغردقة