انكفأت النجمة السورية ثناء دبسي مع زوجها الممثل المخضرم سليم صبري في بلاد متهالكة، قرّرت ألا تغادرها مهما تهاوت وترنّحت، لأنّها كانت تعتبر أنّ السفر هو السبب الرئيسي في انهيار سعادة أي عائلة.

تكرّست هذه الفكرة في ذهنها منذ صباها وسفر أخويها إلى أوروبا، ثم عادت لتتعمّق أكثر مع اندلاع الحرائق السورية واتخاذ ابنتها النجمة يارا صبري قرارا بالابتعاد النهائي عن البلاد.

اقرأ أيضا list of 4 itemslist 1 of 4وفاة الفنانة السورية ثناء دبسي عن 83 عاماlist 2 of 4الدراما السورية في رمضان 2023.. كثير من السياسة وقليل من الرومانسيةlist 3 of 4الشام القديم يداعب خيال صناع الدراما الرمضانية السورية 2024list 4 of 4"نحن متنا شكرا لخذلانكم".. سوريون ينتقدون موقف الأمم المتحدة من دعم متضرري الزلزالend of list

هكذا، انطفأت مساء الثلاثاء الماضي ثناء دبسي عن عمر ناهز 83 عاما بعدما نالت شبه إجماع شعبي مطلق على محبّتها، وحصدت لقب "أم الدراما السورية" بسبب كثرة ما جسّدت ببراعة دور الأمّ في دراما بلادها.

ومن "غزلان في غابة الذئاب" إلى "زمن العار" لرشا شربتجي، ثم "وراء الشمس" لسمير حسين، و"الزعيم" لمؤمن الملّا وغيرهم الكثير من المسلسلات، حفرت الراحلة مكانتها العميقة في ذاكرة مشاهد التلفزيون.

الفنانة السورية ثناء دبسي قرّرت ألا تغادر بلادها مهما تهاوت وترنّحت (مواقع التواصل الاجتماعي) عائلة عاشقة للفن

أما عن الولادة والبدايات، فقد كانت في مدينة حلب السورية وضمن كنف عائلة تذوقت الطرب الشرقي، وجعلته جزءا من تفاصيل حياتها اليومية. والدها كان يعزف العود، وخالها كان يغني في سهرات عائلية حميمة، في حين كانت هي من تجيد الغناء.

وتلك الطقوس الفنية البسيطة حملتها معها إلى مدرسة الراهبات حيث تلقّت تعليمها. وتعرّفت فيها إلى لذة ذلك الشعور الغامض بالذعر والقلق عند الصعود إلى المسرح ومواجهة الجمهور. كانت المدرسة تحرص دائما على إقامة حفلات يصدح فيها صوت ثناء التي تعلّمت الغناء، وأحبته قبل التمثيل.

رحلة فنية ثرية

وعلى هذا المنوال أتيح للطفلة التي عشقت الفن أن تمارس هوايتها المفضلة من خلال حفلات ومسرحيات جسدت فيها العديد من الأدوار. بعد عملها في المسرح المدرسي، انتسبت مع أختها الممثلة ثراء دبسي إلى فرقة "المسرح الشعبي" في مدينة حلب. قدمت الفرقة عروضا جماهيرية جالت مدنا عربية مثل القاهرة وغزة. ثم كانت المفاجأة الكبيرة بالنسبة إلى العائلة المحافظة، عندما أخبرت ثناء والدهما أنها تريد الرحيل مع أختها إلى دمشق لاحتراف الفن.

وقدمت أوّل مسلسل طويل هو "حارة القصر" (1970)، من تأليف عادل أبو شنب وإخراج علاء الدين كوكش. بإمكانيات متواضعة لكاميرا ثقيلة وبتصوير متواصل دون مونتاج، خرج العمل مذهلا قياسا بالإمكانات المتاحة، مما دفع خبراء فرنسيين زاروا سوريا في ذلك الوقت إلى الإشادة بـ"أهمية ما ينجزه هؤلاء الممثلون الشباب" الذين سرعان ما تحوّلوا إلى أيقونات الدراما السورية.

ولم تكن هذه المهمة سهلة بالنسبة للممثلة الحلبية، فوقوفها الاحترافي الأوّل على المسرح كان الدرس الحقيقي لها في عرض افتتاحي للمسرح القومي عام 1960، حمل اسم "أطفال بلدنا" حيث أدّت شخصية أم ثمانينية. كي تتمكّن من التخلّص من الرهبة التي تملّكتها، ركزت على شخص من الجمهور، وتناست أنها أمام هذا الحشد الذي راح يداوم على عروض المسرح القومي لشهور متواصلة.

والعروض الجماهيرية في المسرح القومي، جعلتها ممثلة متمكنة، ثم عملت مع المخرج سليم قطايا العائد من ألمانيا، في مجموعة سهرات تلفزيونية صنعت منها نجمة جماهيرية على التلفزيون السوري، كما أسهم في تقديمهم إلى الجمهور قبل أن يغادر هذه الدنيا باكرا من دون أن توثَّق تجربته، أو يؤرشَف تاريخه المهم.

رحلتها الإنسانية كانت رفقة الممثل سليم صبري، والتي استمرّت معه حوالي 60 عاما، أسّسا خلالها مشوارا مهنيا غنيا، وحياة شخصية أثمرت عائلة متماسكة، ظلّت بقربه حتى آخر يوم في عمرها.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: الدراما السوریة ثناء دبسی

إقرأ أيضاً:

تعزية سورية لسلطنة عمان

رصد-أثير

تلقى معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير الخارجية اتصالا هاتفيا من معالي الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين بالجمهورية العربية السورية.

وأعرب الوزير السوري خلال الاتصال عن تعازيه لسلطنة عمان وشعبها في ضحايا السيول والأمطار الغزيرة التي شهدتها سلطنة عمان وعن صادق المواساة في وفاة عدد من المواطنين بسبب الحالة الجوية التي تأثرت بها ولاية المضيبي، مؤكدا تضامن الجمهورية العربية السورية مع سلطنة عمان حكومة وشعبًا في هذا المصاب متوجها بالدعاء إلى المولى عز وجل بأن يكتب بالشفاء العاجل للمصابين.

من جانبه أعرب معالي السيد وزير الخارجية عن تقديره البالغ للمشاعر التي عبر بها معالي الدكتور الوزير السوري وعن تمنياته للجمهورية العربية السورية قيادة وشعبا بمزيد من الاستقرار والنماء.

مقالات مشابهة

  • وزيرة الثقافة توجه بتطوير المسرح الشتوي بقصر ثقافة طور سيناء
  • ما حقيقة إيقاف خدمة ستار لينك في السودان؟
  • الجالية السورية في سلطنة عمان في ذكرى الجلاء: تسخير كل الإمكانيات لتطوير وطننا
  • الجمهور يشيد بالحلقة الأخيرة من مسلسل بدون سابق إنذار.. «منطقية ومبهجة»
  • تعزية سورية لسلطنة عمان
  • توقف عمل محطات خدمة ستار لينك “الانترنت الفضائي” من السودان
  • سامر البرقاوي يكشف لـ"المنتدى" سبب اختياره فايا يونان لدور بطولة في مسلسل "تاج"
  • التحقيق في مسابقة نصف ماراثون بكين لعداء الصين
  • حزن بسلطنة عمان إثر وفاة 10 طلاب من عائلة واحدة بسبب السيول
  • مخرجة “ولاد بديعة” تتحدث عن نجاح المسلسل وترد على انتقادات ياسر العظمة