الحوثيون يعلنون استهداف ناقلة نفط أميركية في خليج عدن
السيسي وأفويرقي يبحثان التطورات بالبحر الأحمر 
وزير الدفاع الأمريكي: الحوثيون سيتحملون عواقب هجماتهم
مظاهرات في تل أبيب للمطالبة باستقالة حكومة بنيامين نتنياهو
مجموعة السبع تتعهد بزيادة كلفة الحرب على موسكو
والدة المعارض الروسي نافالني تتسلم جثته


سلطت الصحف الكويتية الصادرة، صباح اليوم الأحد، الضوء على عدد واسع من الأخبار والموضوعات الهامة التي تتعلق بالشأنين الإقليمي والدولي، فيما ركزت بشكل موسع على الشأن المصري وتطورات الأوضاع في قطاع غزة.

وقالت صحيفة "الأنباء" إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الإريتري أسياس أفويرقي، بحثا الأوضاع الإقليمية، وعلى رأسها التطورات بالبحر الأحمر، حيث ناقش الرئيسان ما تشهده هذه المنطقة من تطورات أمنية خطيرة، وأكدا أهمية عدم التصعيد واحتواء الموقف، كما تم التشديد على ضرورة التوصل لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة بشكل يمهد للنفاذ الإنساني الكامل والمستدام للقطاع، وإطلاق مسار حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفقا للمرجعيات الدولية المعتمدة.

كما تم التطرق إلى الأوضاع في السودان وتم تأكيد أهمية استمرار العمل المشترك بين مصر وإريتريا، في إطار مسار دول الجوار، من أجل التوصل إلى حلول جادة للأزمة تفضي إلى وقف إطلاق النار، بما يضع حدا للمعاناة الإنسانية التي يمر بها الشعب السوداني الشقيق، ويلبي تطلعاته وآماله في تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.

وقالت "الراي" إن التلفزيون الرسمي المصري أعلن أن مصر تعمل على إقامة مخيم للنازحين في خان يونس جنوب قطاع غزة، يسع نحو 4 آلاف شخص خلال الأسبوع الجاري.

على الصعيد الإقليمي والعربي، قالت "الوطن" إن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي اليمنية يحيى سريع، أعلن الحوثيين استهدفوا ناقلة النفط TORM THOR الأمريكية في خليجِ عدن، رداً على الهجمات التي شنتها القوات الأمريكية والبريطانية. وأضاف يحيى سريع: "سلاح الجوِ المسير استهدف عدداً من السفنِ الأمريكية الحربية في البحر الأحمر، بعدد من الطائرات المسيرة".

وأشارت "القبس" إلى أن القوات الأمريكية والبريطانية بدعم من أستراليا والبحرين وكندا والدنمارك وهولندا ونيوزيلندا، نفذت ضربات ضد عدة أهداف في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، رداً على استهدف السفن العابرة بالبحر الأحمر، لافتةً إلى أن الضربات استهدفت 18 هدفاً للحوثيين، عبر 8 مواقع في اليمن مرتبطة بمنشآت تخزين الأسلحة تحت الأرض، ومرافق تخزين الصواريخ، وأنظمة الهجوم الجوي بدون طيار ذات الاتجاه الواحد، وأنظمة الدفاع الجوي، والرادارات، وطائرة هليكوبتر.

ونقلت "الجريدة" عن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن قوله إن "الولايات المتحدة لن تتردد في اتخاذ إجراءات، حسب الحاجة، للدفاع عن الأرواح وعن التدفق الحر للتجارة في أحد أهم الممرات المائية في العالم" وتابع: "المتمردون سيواصلون مواجهة ردود على هجماتهم ضد سفن في البحر الأحمر والمياه المحيطة".

وذكرت "الراي" أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 18 شخصًا خرجوا ضمن احتجاجات كبيرة على حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

دوليًا، أشارت "الأنباء" إلى أن والدة المعارض الروسي المتوفى أليكسي نافالني تسلمت جثة ابنها بعد أكثر من أسبوع على موته في سجن في المنطقة القطبية، وفق ما أعلنت، اليوم السبت متحدّثة باسم فريقه.

وقالت "الوطن" إن مجموعة السبع تعهدت بـ"زيادة كلفة الحرب" على موسكو في أوكرانيا، بعد مرور عامين على بدء الحرب الروسية الأوكرانية.
 

المصدر: صدى البلد

إقرأ أيضاً:

واشنطن:الهجمات الإلكترونية الروسية تشكل خطرا.. وأوكرانيا تقصف 4 منصات إطلاق صواريخ روسية

عواصم " وكالات":حذرت واشنطن على لسان احدى الشركات الامريكية الكبرى العاملة في مجال اللأمن السيبراني من أن مجموعة "ساندوورم" للقرصنة الإلكترونية المرتبطة بأجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية بصدد أن تشكل خطرا عالميا كبيرا.

وأفادت شركة "مانديانت" التابعة لمجموعة غوغل في تقرير أنها رصدت عمليات خبيثة تنفذها هذه المجموعة الناشطة في أوكرانيا في مواقع مختلفة من العالم تعتبر نقاطا ساخنة سياسيا أو عسكريا أو اقتصاديا بالنسبة إلى المصالح الروسية.

وأورد باحثو مانديانت في تقريرهم "رصدنا المجموعة تقوم بعمليات اختراق وتجسس في أميركا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأميركا اللاتينية".

وتابع التقرير أنه "مع مشاركة عدد قياسي من الأشخاص في انتخابات وطنية في 2024، فإن سوابق ساندوورم على صعيد محاولات التدخل في العمليات الديموقراطية تزيد من خطورة التهديد الذي قد تطرحه المجموعة على المدى القريب".

ووجهت اتهامات قبل خمس سنوات في الولايات المتحدة إلى 12 ضابطا في الاستخبارات العسكرية الروسية في إطار قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016 التي أفضت إلى فوز دونالد ترامب.

والرئيس السابق الجمهوري مرشح مجددا للانتخابات الرئاسية في نوفمبر، بعدما هزمه جو بايدن في 2020.

واستهدفت ساندوورم مرارا الأنظمة والهيئات الانتخابية الغربية بما في ذلك في الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي أو المرشحة للانضمام إليه، وفق تقرير مانديانت.

وأوضح التقرير أن المجموعة "حاولت التدخل في العمليات الديموقراطية في بعض الدول من خلال كشف معلومات حساسة سياسيا ونشر برمجيات خبيثة لاختراق الأنظمة الانتخابية وتزوير البيانات الانتخابية".

واستعان الجيش الروسي بانتظام بهذه المجموعة في حربه على أوكرانيا، وفق الباحثين الذين أكدوا أن ساندوورم "تشارك بصورة نشطة في كل أنواع عمليات التجسس الهجوم والتأثير".

وأعلنت أوكرانيا في 2022 إحباط هجوم إلكتروني روسي نفذته مجموعة ساندوورم واستهدف واحدة من كبرى منشآت الطاقة في البلد.

وختم الباحثون تقريرهم بالقول "نعتبر بثقة كبيرة أن (ساندوورم) هي بنظر الكرملين أداة سلطة مرنة قادرة على خدمة المصالح الوطنية وطموحات روسيا، بما في ذلك الجهود الرامية إلى تقويض الآليات الديموقراطية في العالم بأسره".

وجاء في التقرير أن نشاطات المجموعة مثل محاولات التأثير على الانتخابات أو الأعمال الانتقامية بحق الهيئات الرياضية الدولية في الخلافات حول تعاطي رياضيين منشطات، توحي بأن "لا حدود للدوافع القومية" التي يمكن أن تحفز برنامج ساندوورم.

وفي امريكا ايضا، بحث الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والرئيس البولندي أندريه دودا، الحرب في أوكرانيا والصراع في الشرق الأوسط، خلال اجتماعهما الذي استمر لمدة ساعتين ونصف في برج "ترامب تاور" مساء امس بتوقيت نيويورك.

وأفادت وكالة "بلومبرج" للانباء اليوم الخميس، بأن الرئيس البولندي وصف اللقاء بالـ "ودي"، وأضاف في تصريحات للصحفيين أنه جرى في "أجواء لطيفة".

وقال ترامب إن دودا "قام بعمل رائع"، مضيفا أن الرجلين "أمضيا سويا أربعة أعوام رائعة"، وأنهما "قد يتعين عليهما القيام بذلك مجددا"، وذلك بينما يسعى لإعادة انتخابه للفوز بفترة ولاية ثانية كمرشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري.

ولم يخف الرئيس البولندي، الذي ينحدر من صفوف حزب القانون والعدالة الوطني المحافظ، إعجابه بترامب.

يشار إلى أن دودا موجود حاليا في نيويورك لحضور اجتماع للأمم المتحدة. وقبل مغادرته وارسو، قال بالفعل إنه يريد مقابلة ترامب إذا سنحت الفرصة.

وقال رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك إن الجميع في بولندا يدركون أن فوز ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر لن يكون مفضلا بالنسبة لأمن بولندا وأوروبا ومستقبل حلف شمال الأطلسي (ناتو).

ووفقا لتوسك، فإن كل خطاب يلقيه ترامب تقريبا يظهر موقفه المناهض لأوكرانيا والمؤيد لروسيا.

وبولندا العضو في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو حليف عسكري وثيق لأوكرانيا التي تتعرض لهجوم من روسيا واستقبلت نحو مليون لاجئ من هناك، كما أنها مركز للمساعدات العسكرية الغربية لكييف.

روسيا: أوكرانيا تقصف منشآت صحية وقتل طواقم طبية

من جهة اخرى، اتهمت روسيا القوات الأوكرانية اليوم الخميس بقصف منشآت طبية بشكل متكرر في المناطق التي تسيطر عليها في أوكرانيا باستخدام أسلحة غربية، وقالت إن الغرب ومنظمة الصحة العالمية يغضان الطرف عن تلك الهجمات.

وتتبادل موسكو وكييف اتهامات بارتكاب جرائم حرب، وتنفي كل منهما مزاعم الأخرى. ولم يصدر تعليق فوري أيضا عن منظمة الصحة العالمية.

جاء هذا الاتهام على لسان ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية التي قالت للصحفيين إن القوات الأوكرانية دأبت على استهداف منشآت طبية وأطباء في أربع مناطق أوكرانية تقول موسكو إنها ضمتها.

وسردت زاخاروفا تواريخ ومواقع الهجمات التي وقعت في الأشهر القليلة الماضية وقالت إنه تم تقديم هذه المعلومات لمنظمة الصحة العالمية، مضيفة أن المنظمة لم تتخذ إجراءات بناء على هذه البيانات.

وقالت "يموت أطباء حقيقيون جراء القصف الذي تنفذه كييف بأسلحة زودها بها الغرب".

وأضافت أن الغرب ووسائل الإعلام الغربية يتجاهلان أي جرائم ترتكبها أوكرانيا ويريدان فقط انتقاد روسيا.

من جهة ثانية، قال مسؤولون معينون من قبل روسيا ومكلفون بإدارة محطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا اليوم الخميس إن طائرة أوكرانية مسيرة حاولت شن هجوم على مركز التدريب بالمحطة.

وذكرت المحطة في بيان إنه تم تدمير الطائرة المسيرة فوق سطح المبنى. وأضافت أنه لم تقع أضرار أو إصابات.

تعرض 4 منصات صواريخ روسية لأضرار بالغة

وعلى الارض، ذكرت وكالة المخابرات العسكرية الأوكرانية اليوم الخميس إن هجوما أوكرانيا بالصواريخ على مطار عسكري في شبه جزيرة القرم التي تسيطر عليها القوات الروسية ألحق أضرارا بالغة بأربع منصات إطلاق صواريخ وثلاث محطات رادار ومعدات أخرى.

وقالت الوكالة على تطبيق تيليجرام إن أربع منصات إطلاق صواريخ أرض-جو من منظومة إس-400 ونقطة مراقبة للدفاع الجوي متمركزة في قاعدة جوية في جانكوي كانت من بين المعدات "التي دُمرت أو تعرضت لأضرار جسيمة".

وأضافت أنه يجرى الآن إحصاء عدد الطائرات التي تضررت أو دُمرت جراء الهجوم.

وأفادت عدة قنوات على تطبيق تيليجرام بوقوع انفجارات قوية في جانكوي، ولم تقدم وكالة المخابرات الأوكرانية أي معلومات بشأن الوسائل التي اُستخدمت في الهجوم الذي وصفته بأنه "ناجح". ووجه الرئيس فولوديمير زيلينسكي في وقت سابق الشكر إلى العسكريين الذين شاركوا في العملية "على دقتهم".

وكثفت القوات الروسية في الآونة الأخيرة هجماتها بالصواريخ الباليستية على أوكرانيا من شبه جزيرة القرم التي استولت عليها موسكو منذ عام 2014.

من جهة اخرى، قتل شخص على الأقل بقصف روسي على أوكرانيا اليوم الخميس حسبما أفادت سلطات كييف في حين أعلنت روسيا أنها تمكنت من تحييد 20 مسيّرة أوكرانية وصاروخين في عدة مناطق.

وتأتي هذه الهجمات غداة مقتل 18 شخصاً على الأقل بضربة صاروخية روسية على مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا، وفقاً لحصيلة رسمية نهائية نُشرت الخميس بعد انتهاء عمليات الإغاثة.

وفي منطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا التي تحتلها روسيا جزئياً، قُتل شخص في بلدة سيليدوفي خلال قصف روسي ألحق أضراراً بمنازل وتسبب بحريق في منطقة صناعية، حسبما أعلن حاكم المنطقة فاديم فيلاشكين على تلغرام.

وأضاف أنّ شخصين أصيبا أيضاً بجروح في كراسنوغوريفكا وأن عدة بلدات أخرى تعرّضت لضربات.

وفي منطقة خيرسون في جنوب البلاد، أصيب 16 شخصاً بجروح في عدة تفجيرات خلال الـ 24 ساعة الماضية، حسبما قال حاكمها أولكسندر بروكودين على تلجرام.

وأعلنت القوات الجوية الأوكرانية أنها أسقطت 13 طائرة مسيرة متفجرة خلال ليل الأربعاء الخميس.

وفي روسيا تحدّثت السلطات عن وقوع هجمات جوية أوكرانية خلال الليل.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان "خلال الليل، تم إحباط عدة محاولات من نظام كييف لتنفيذ هجمات ضد مواقع تقع في الأراضي الروسية".

وتمكن الجيش الروسي من تحييد 20 طائرة مسيرة وصاروخين بالستيين من طراز "توتشكا-يو"، فضلاً عن خمسة بالونات تُستخدم عادة لتشتيت أنظمة الدفاع الجوي، بحسب المصدر نفسه.

وتم تدمير 16 طائرة مسيّرة وصاروخين فوق منطقة بيلغورود المتاخمة لأوكرانيا والتي كانت هدفًا لضربات أوكرانية شبه يومية، حسبما جاء في البيان.

ونُقلت امرأة أصيبت بجروح في هذا الهجوم إلى المستشفى، بحسب حاكم منطقة بيلغورود فياتشيسلاف غلادكوف.

والمناطق الأخرى المستهدفة هي فورونيج المتاخمة أيضًا لأوكرانيا، وروستوف التي تضم المقر العسكري للعملية الروسية في أوكرانيا، وفقًا لوزارة الدفاع الروسية.

نائب المستشار الألماني في اوكرانيا

الى ذلك، وصل روبرت هابيك نائب المستشار الألماني اليوم الخميس إلى العاصمة الأوكرانية كييف رفقة وفد اقتصادي.

وتدور الزيارة حول الهجمات الروسية الأخيرة على البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا، ودعم البلاد بمساعدات طارئة، وتعزيز الاقتصاد الأوكراني، والعلاقات الاقتصادية مع ألمانيا.

ويعتزم هابيك، الذي يشغل أيضا منصب وزير الاقتصاد في ألمانيا، التحضير خلال زيارته لـ"مؤتمر تعافي أوكرانيا" المقرر عقده في برلين في يونيو المقبل.

وقال هابيك عند وصوله إن الزيارة تأتي في وقت تحتاج فيه أوكرانيا إلى كل الدعم في "كفاحها من أجل الحرية"، وأضاف: "إنها معركة من أجل الحرية... نعم، أوكرانيا تقاتل من أجل تقرير مصيرها، ومن أجل سلامة أراضيها ضد عدوان (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، لكنها تقاتل أيضا من أجل القيم التي توحد أوروبا وتُشكلها".

ويعتزم هابيك لقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ونائبة رئيس الوزراء ووزيرة الاقتصاد يوليا سفيريدينكو ووزير الطاقة هيرمان هالوشينكو، من بين آخرين.

ومن المقرر أن يتوجه هابيك بعد ذلك إلى مولدوفا، حيث يلتقي رئيسة الوزراء دورين ريسيان، من بين آخرين. وترى القيادة الموالية للغرب في الدولة التي تطمح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي أن مولدوفا، التي تقع على الحدود مع أوكرانيا، تتعرض أيضا لتهديد من جانب موسكو.

في غضون ذلك، تعول وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك على إصدار الولايات المتحدة موافقة سريعة على دعم أوكرانيا بالدفاع الجوي اضافة الى المساعدات المالية والعسكرية التي تقدمها الدول الغربية لاوكرانيا في حربها ضد روسيا.

وقالت بيربوك على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في جزيرة كابري الإيطالية بالبحر المتوسط اليوم الخميس: "في هذه الأوقات العاصفة، هناك الآن إشارات من الجمهوريين في الولايات المتحدة تبعث على الأمل في أن الدعم لأوكرانيا يمكن أن يستمر بشكل مكثف. لقد دعونا لذلك بشكل مكثف".

وفي الولايات المتحدة من المتوقع أن يصوت مجلس النواب يوم السبت المقبل على حزمة مساعدات طال انتظارها، والتي تتضمن 61 مليار دولار لأوكرانيا. وقالت واشنطن أيضا إنه من المخطط أن يزود الرئيس جو بايدن أوكرانيا بأنظمة صواريخ "أتاكمز" طويلة المدى "في أقرب وقت ممكن".

وقالت بيربوك إنه في اجتماع حلف شمال الأطلسي (الناتو) قبل أسبوعين في بروكسل، كانت هناك مناقشات مكثفة للغاية حول "كيفية إظهار قوتنا الآن من خلال دعم أوكرانيا بكل ما لدينا"، وأضافت: "بالطبع تضطلع الولايات المتحدة بدور مهم في هذا الأمر"، موضحة أن الحكومة الألمانية دعت لذلك بقوة "الأمريكان - وخاصة أولئك الذين لم يدعموا ذلك بعد في أمريكا - إلى استمرار الجانب الأمريكي في تقديم الدعم المهم والمكثف بأنظمة الأسلحة وبالموارد المالية أيضا".

مقالات مشابهة

  • طائرات الاحتلال الإسرائيلي تقصف بكثافة مخيم النصيرات وسط قطاع غزة
  • القوات الحكومية توجه صفعة للحوثيين
  • «المصري للفكر والدراسات» يكشف تفاصيل تطور التكتيكات القتالية للحوثيين
  • إصابة جنديين إسرائيليين بجروح باشتباك مع فلسطينيين في مخيم نور شمس بطولكرم
  • واشنطن:الهجمات الإلكترونية الروسية تشكل خطرا.. وأوكرانيا تقصف 4 منصات إطلاق صواريخ روسية
  • أبرز 5 مقترحات طُرحت لإدارة غزة بعد الحرب.. ما مصيرها؟
  • أبرز خمس مقترحات طُرحت لإدارة غزة بعد الحرب.. ما مصيرها؟
  • الصقر: «الوطني» شريك إستراتيجي لمبادرات «الهلال الأحمر» الإنسانية
  • أبو الغيط: وقف حرب غزة بداية احتواء التصعيد في الشرق الأوسط
  • بالفيديو... تفكيك مخيم للنازحين السوريين في برالياس