البوابة:
2024-05-29@18:51:27 GMT

صفقة الأسرى: وفد اسرائيلي يتوجه إلى الدوحة

تاريخ النشر: 25th, February 2024 GMT

صفقة الأسرى: وفد اسرائيلي يتوجه إلى الدوحة

يستعد وفد إسرائيلي للسفر إلى العاصمة القطرية الدوحة في الأيام القليلة المقبلة، في إطار استمرار المفاوضات حول صفقة لتبادل الأسرى، بين تل أبيب وحركة حماس.

اقرأ ايضاًما حقيقة وجود جسر بري إلى إسرائيل عبر الأردن؟ .. الخصاونة يرد

وقد وافق المجلس الحربي الإسرائيلي "الكابينت" على إرسال الوفد إلى قطر، وذلك بعد التقدم الذي تم إحرازه في المحادثات نهاية الأسبوع الماضي بشأن صفقة إطلاق سراح الأسرى من قطاع غزة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "هآرتس" العبرية، فإن أعضاء الوفد لن يكون لديهم صلاحيات لاتخاذ قرارات مهمة تتجاوز اتفاقات تل أبيب المسبقة. 

ومن المقرر أن يتولى أعضاء الوفد، الذين ينتمون إلى فرق مهنية منخفضة المستوى، صياغة تفاصيل المخطط الذي تم الاتفاق عليه بالفعل.

قمة باريس

ووفقا للمقترح الذي قدم في قمة باريس، فإن من بين النقاط الرئيسية للصفقة سيتم الإفراج عن حوالي 40 مختطفا إسرائيليا، بما في ذلك نساء ومسنون ومرضى وجرحى، إلى جانب تعليق القتال لمدة ستة أسابيع في المرحلة الأولى.

يشار إلى أنه حتى اللحظة، لم تعلق حركة حماس على الاقتراح الذي يعكس بشكل كبير موقف إسرائيل في الأسابيع الأخيرة. 

ووفقا لدبلوماسي أجنبي، فإن "المحادثات تسير بشكل جيد، وتظهر جميع الأطراف مرونة، ويمكن التوصل إلى اتفاق قبل حلول شهر رمضان".

شهر رمضان

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية عشر أن هناك سباقا مع الزمن لمدة أسبوعين للوصول إلى اتفاق بشأن إطلاق سراح المحتجزين قبل بداية شهر رمضان.

وأكدت المصادر أن هناك تفاؤلا كبيرا بالتوصل إلى اتفاق بشأن صفقة التبادل، مع إعلان وفد إسرائيلي عن سفره إلى قطر في الأيام القادمة لبحث تفاصيل الصفقة.

المصدر: البوابة

إقرأ أيضاً:

تفاصيل مقترح إسرائيل بشأن اتفاق الرهائن الأخير في غزة

السومرية نيوز – دوليات

سلمت إسرائيل، هذا الأسبوع، مقترحا محدثا إلى الوسطاء المنخرطين في المفاوضات، يتضمن مبادئ عامة، من بينها "الاستعداد للتحلي بالمرونة"، وذلك من أجل التوصل إلى اتفاق للإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حماس.
ونقل موقع "أكسيوس" الأميركي، عن مصدر مطلع على المفاوضات لم يسمه، أن "الاقتراح المكتوب، الذي تم تقديمه للوسطاء الرئيسيين قطر ومصر، كان مفصلا وموسعا بشأن المبادئ العامة التي قدمها في وقت سابق مدير جهاز الموساد الإسرائيلي، دافيد برنياع، خلال الاجتماع الذي عقد في باريس، الجمعة، بمشاركة مدير الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه)، وليامز بيرنز، ورئيس الوزراء القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني".

وقال المصدر إن الاقتراح الإسرائيلي المحدّث يتضمن "الاستعداد للتحلي بالمرونة فيما يتعلق بعدد الرهائن الأحياء الذين سيتم إطلاق سراحهم في المرحلة الأولى من الصفقة"، بالإضافة إلى "الاستعداد لمناقشة مطلب حماس بالهدوء المستدام في قطاع غزة".

وأضاف المصدر: "هناك مبادرة جديدة وجادة".

والأحد، أبلغ مسؤولون أميركيون وإسرائيليون، موقع "أكسيوس"، أن الاجتماع الذي عقد في باريس، الجمعة، "أحرز تقدما" باتجاه استئناف محادثات إطلاق سراح الرهائن في غزة.

وصرح مسؤول أميركي كبير للموقع: "هناك تقدم في المناقشات، ونحن نعمل بشكل وثيق مع الوسطاء المصريين والقطريين. وستستمر هذه الاتصالات، في إطار سعينا لدفع عملية التفاوض إلى الأمام".

والثلاثاء، نقلت قناة "القاهرة الإخبارية" المصرية المقربة من أجهزة الدولة، عن مسؤول كبير قوله، إن "وفدا أمنيا مصريا يحاول إعادة تفعيل اتفاق الهدنة وتبادل الأسرى بالتنسيق مع قطر والولايات المتحدة".

ووصلت المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس بشأن صفقة محتملة لإطلاق سراح الرهائن مقابل الإفراج عن سجناء فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية، إلى طريق مسدود قبل نحو أسبوعين، وذلك بعد أيام من المحادثات في القاهرة والدوحة.

وكانت المفاوضات السابقة تدور حول اتفاق من 3 مراحل يتضمن وقف إطلاق النار في غزة لمدة 42 يوما، يتم خلالها الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين مقابل سجناء فلسطينيين، وصولا إلى تبادل الجثامين والبدء في إعادة الإعمار في المرحلة الثالثة والأخيرة.

لكن، تحدثت تقارير حينها عن "العديد من النقاط الشائكة" بين إسرائيل وحماس بشأن هذا الاتفاق، والتي من بينها مطالبة إسرائيل لحماس بإطلاق سراح 33 رهينة على قيد الحياة كجزء من المرحلة الأولى من الصفقة. بينما اقترحت حماس أن تشمل المرحلة الأولى، إطلاق 33 رهينة "أمواتا أو أحياء"، دون تحديد عدد الرهائن الذين سيتم إعادتهم أحياء، حسب ما ذكرت صحيفة "هآرتس".

وتسعى إسرائيل إلى إطلاق سراح جميع الرهائن الذين تحتجزهم حماس في إطار الهدنة، في المقابل تتمسك الحركة الفلسطينية بإنهاء الحرب بشكل كامل، وهو الأمر الذي ترفضه الحكومة الإسرائيلية، حيث يقول المسؤولون الإسرائيليون إن بلادهم منفتحة على الهدنة، لكنها ترفض مطالب إنهاء الحرب، حتى "تحقيق النصر والقضاء على حماس".

ويتواصل القتال في غزة رغم الوساطة والأمر الذي أصدره قضاة محكمة العدل الدولية لإسرائيل، الجمعة، بالوقف الفوري للعملية العسكرية على رفح.

مقالات مشابهة

  • تفاصيل مقترح إسرائيل بشأن اتفاق الرهائن الأخير في غزة
  • عاجل| إسرائيل سلمت الوسطاء اليوم مقترحها بشأن صفقة  تبادل الأسرى والمحتجزين
  • القاهرة الإخبارية: إسرائيل سلمت الوسطاء مقترحها بشأن صفقة تبادل الأسرى اليوم
  • القناة 12 العبرية: توافق بمجلس الحرب على وقف هجوم رفح.. الأولوية لصفقة التبادل
  • الاحتلال يسلم مقترحا جديدا بشأن صفقة الأسرى الثلاثاء.. وحماس تعلق
  • الاحتلال يسلم مقترحا جديدا بشأن صفقة الأسرى الثلاثاء
  • الاحتلال يسلم مقترحا جديدا بشأن صفقة الأسرى غدا الثلاثاء
  • المرتضى يعلق على تشكيك المرتزقة بشأن صفقة الأسرى
  • صفقة الأسرى مجددا.. لماذا الآن وما الذي تغير؟
  • صفقة الأسرى مجددا.. لماذا الآن وما الذي تغير