مع مرور زهاء 5 أشهر على اندلاع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، التي سقط خلالها قرابة 30 ألف شهيد فلسطيني حتى اللحظة وفق الإحصاءات الرسمية، يتجدد السؤال حول سر الوحشية التي تتعامل بها دولة الاحتلال الإسرائيلي مع قطاع غزة وسكانه، والتي يبدو معها أنها لا ترغب فقط في تحقيق نصر عسكري -لا تزال أبعد ما يكون عنه- ضد المقاومة الفلسطينية، بقدر ما ترغب في إبادة هذه البقعة الصغيرة من الأرض، بمعالمها وبيوتها وأهلها.

لماذا هذا الحقد الإسرائيلي الدفين ضد قطاع غزة وسكانه؟ هذا ما يجيبنا عليه الفيديو التالي من ميدان الذي يأخذنا في جولة سريعة في التاريخ الحديث لقطاع غزة منذ وطأ الصهاينة أرض فلسطين، لنكتشف أن معضلة الاحتلال الإسرائيلي مع غزة تحديدا تعود إلى عهد ما بعد النكبة مباشرة، حين تقلصت مساحة القطاع بعد هزيمة الجيوش العربية عام 1948 إلى حوالي 1.3% من مساحة فلسطين التاريخية. غير أن هذه البقعة الضيقة جدا، كُتب لها أن تستضيف أكثر من 200 ألف من لاجئي النكبة، ما يفوق ضعف عدد سكانها الأصليين، لتضيق ذرعا بساكنيها وتبدأ المحاولات المبكرة لإعادة توطينهم، وتبدأ معها بذور مقاومة مشتعلة لم تنطفئ إلى اليوم.

 

شاهد الفيديو

فبُعيد قيام ثورة يوليو 1952 في مصر (حيث خضعت غزة للإدارة المصرية بعد النكبة)، انفتح النظام الجديد على مشروع طرحته وكالة الأونروا تُقدم فيه مصر نحو 50 ألف فدان شمال غرب سيناء للوكالة  لإعادة توطين 12 ألف أسرة، وهو ما قوبل برفض فلسطيني قاطع، وضغوط على مصر التي حولت موقفها نحو دعم بذور المقاومة الفلسطينية المسلحة في القطاع، التي بلغت ذروتها عامي 1955 و1965 لترد إسرائيل بعملية عسكرية عٌرفت باسم "السهم الأسود" قتلت خلالها 38 جنديا مصريا على الحدود، قبل أن تشارك في عملية عسكرية واسعة للسيطرة على سيناء وقناة السويس بصحبة بريطانيا وفرنسا ضمن ما عُرف تاريخيا بالعدوان الثلاثي.

وبعد فشل العدوان، اضطرت إسرائيل للانسحاب من القطاع تحت ضغوط دولية، لكن حلم السيطرة عليه لم يفارقها، لتعاود عدوانها وسيطرتها عليه من جديد خلال حرب عام 1967 وهي السيطرة التي استمرت حتى عام 2005، حين اضطر الاحتلال للانسحاب أحاديا من القطاع في عهد أرييل شارون، بعد أن حولته المقاومة إلى جحيم لجنود الاحتلال ومستوطنيه. يكشف لنا فيديو ميدان كيف نمت المقاومة الفلسطينية وترعرعت وطورت ترسانتها من الأسلحة تحت رقابة الاحتلال، وبعد رحيله، لتستمر منذ ذلك الحين حروبه الدموية الهادفة إلى إخضاع غزة وسكانها واستئصال مقاوميها، ولا تعد عملية طوفان الأقصى إلا حلقة ضمن حلقات التاريخ الملحمي والبطولي لنضال غزة وأهلها، وفي المقابل، تظل الحرب الحالية أحد التجليات الأكثر قسوة للوحشية الإسرائيلية المستمرة منذ النكبة وحتى اليوم.

المصدر: الجزيرة

إقرأ أيضاً:

مراسل «القاهرة الإخبارية» بمارسيليا: باريس لا ترغب في توسيع العمليات بالشرق الأوسط

قال خالد شقير، مراسل قناة «القاهرة الإخبارية» من مارسيليا، إن فرنسا تتابع موقف التصعيد المتبادل بين إيران ودولة الاحتلال الإسرائيلي عن كثب، وكانت قد أوصت الجانب الإسرائيلي بأهمية عدم الرد على إيران، مؤكدا أن باريس لا تريد أن تتوسع العمليات في الشرق الأوسط، وتتواصل مع الدول في المنطقة لتفادي الأسوأ.

ماكرون يلتقي برئيس الوزراء اللبناني 

وأشار «شقير»، خلال رسالة على الهواء، إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، سيلتقي بعد ساعة من الآن بقصر الإيليزيه برئيس الوزراء اللبناني، موضحا أنه في ظل هذا التخوف الفرنسي تبقى كل السيناريوهات محتملة، وفرنسا ما زالت تحاول إرسال رسائل لجميع الأطراف، كما كانت قد طالبت إسرائيل بعدم الرد، كانت قد طالبت أيضا الجانب الإيراني قبل أن ينفذ هجماته على إسرائيل بأهمية عدم الرد.

وتابع: «نحن أمام موقف فرنسي يحاول إرسال رسالة واحدة هي ضد أن تقوم إسرائيل بالرد على إيران، وضد الهجوم الإيراني أيضا على إسرائيل، الموقف الفرنسي منذ البداية يعطي الحق لإسرائيل في الدفاع عن نفسها، لكن مع احترام المعاهدات الدولية».

مقالات مشابهة

  • خبير علاقات دولية: استخدام حماس السلاح الإسرائيلي مؤشر على فشل جيش الاحتلال | فيديو
  • هل نضجت ظروف اجتياح رفح؟
  • هنية يضع شرطًا من أجل التوصل لاتفاق مع إسرائيل
  • ماذا لو اعترفت الأنظمة العربية بـحماس.. ولماذا ترفض؟
  • رد الاحتلال الصهيوني على إيران لماذا جاء طفيفا ولم يستهدف منشآت خطيرة
  • مآلات السياسة الإسرائيلية في قطاع غزة.. قراءة في كتاب
  • خبير عسكري: عملية رفح قد تقود الاحتلال لفشل إستراتيجي غير مسبوق
  • لماذا لم تقطع دول عربية علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي؟
  • لماذا …!
  • مراسل «القاهرة الإخبارية» بمارسيليا: باريس لا ترغب في توسيع العمليات بالشرق الأوسط