آخر تحديث: 25 فبراير 2024 - 2:15 م بغداد/شبكة أخبار العراق- يزور وفد رسمي عراقي برئاسة وزير الموارد المائية قريبا، كلا من إيران وسوريا وتركيا، لمناقشة ملف المياه معها، بينما وصلت خسائر البلاد من مياه نهر الفرات خلال عامين، عشرة مليارات م3.،ويصل إجمالي معدل استهلاك العراق السنوي للمياه لجميع الاحتياجات، نحو 70 مليار م3.

وقال الوزير عون ذياب عبد الله في تصريح صحفي: إن وفدا عرقيا رسميا برئاسته، سيزور قريبا جمهورية إيران الإسلامية، لإجراء تفاهمات بشأن ملف المياه، كما سيزور الوفد بعدها سوريا ثم تركيا، منوها بأن زيارته الأخيرة ستتم على خلفية محدودية الواردات القادمة من تركيا إلى سد الطبقة السوري، وبالتالي فإنه يحتاج إلى إطلاق كميات مستدامة إلى العراق، لاسيما في أشهر تموز وآب وأيلول، وهي من الأشهر الحرجة بسبب ارتفاع درجات الحرارة وزيادة نسب التبخر.وأفاد بأن الواردات القادمة من سوريا عبر نهر الفرات منذ عامين وحتى الآن، 180 م3/ثا، بينما تنص الاتفاقية المبرمة بين البلدين على ألا تقل عن 290 م3/ثا، مقدرا خسارة العراق من المياه خلال العامين، بعشرة مليارات م3، وهو ما دعاه إلى المطالبة بتعويض خسارته للمياه، إضافة إلى إطلاق الحصص المائية وفقا للاتفاق المبرم.وتابع عبد الله أن سوريا تعمل حاليا على بناء خزين مائي نتيجة هطول أمطار وثلوج غزيرة على حوض سد الطبقة، ما أدى إلى قلة الواردات إلى العراق، بينما تضاعفت الإطاقات من تركيا إلى العراق لتصل حاليا إلى 750 م3/ثا، بسبب توليد الأخيرة للطاقة الكهربائية من سدودها.

المصدر: شبكة اخبار العراق

إقرأ أيضاً:

الخارجية الفرنسية تدعو الفرنسيين للامتناع عن السفر إلى إيران ولبنان وفلسطين

جيش الاحتلال والموساد صدقا على خطط لاستهداف قلب إيران

دعت وزارة الخارجية الفرنسية، مواطنيها، الجمعة، إلى الامتناع عن السفر إلى إيران ولبنان وفلسطين المحتلة.

اقرأ أيضاً : خوفا من "إيران".. جيش الاحتلال يمنع أفراده من السفر

يأتي ذلك في ظل التهديدات المتبادلة بين إيران والاحتلال الإسرائيلي، وسط تأهب المنطقة لرد طهران على هجوم دمشق، والذي قتل خلاله سبعة من عناصر الحرس الثوري الإيراني بينهم العميد محمد رضا زاهدي والعميد محمد هادي حاجي رحيمي.

وكانت قد أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت، الجمعة، بأن جيش الاحتلال والموساد صدقا على خطط لاستهداف قلب إيران إذا قصفت كيان الاحتلال من داخل الأراضي الإيرانية.

وفي تصريحات سابقة، توعد وزير وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إيران في حالة شن هجوم على تل كيان الاحتلال من طهران.

وقال زير خارجية الاحتلال: "إذا هاجمت إيران "إسرائيل" من أراضيها فسنرد ونهاجم إيران".

من جهته قال المرشد الإيراني علي خامنئي، إن الكيان الصهيونى ارتكب خطأ بالهجوم على القنصلية الإيرانية في سوريا وسيعاقب على ذلك.

وأضاف خامنئي، أن الهجوم على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق يعتبر هجوما على أرض إيران وفقا للأعراف الدبلوماسية.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان عقب تفقده موقع قصف القنصلية الإيرانية في دمشق، إن تل أبيب ستتلقى عقابها.

وأضاف عبد اللهيان، أن أمريكا تتحمل المسؤولية إزاء العدوان على القنصلية الإيرانية في سوريا"، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".ونقلت "إرنا" كذلك، أن عبداللهيان أجرى مشاورات في سوريا حول عدوان الاحتلال في غزة واستهداف القنصلية الإيرانية بدمشق.

أكد رئيس أركان الجيش الإيراني اللواء محمد باقري أن الهجوم على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق يمثل "خطوة مجنونة".

وقال باقري إن الولايات المتحدة الأمريكية شريكة في هذه الجريمة، وتتحمل المسؤولية الرئيسية في الهجوم.

 

مقالات مشابهة

  • الخارجية البريطانية تدعو مواطنيها إلى مغادرة فلسطين المحتلة
  • الخارجية الفرنسية تدعو الفرنسيين للامتناع عن السفر إلى إيران ولبنان وفلسطين
  • حراك عراقي لحل أزمة المياه مع دول الجوار.. ما شأن زيارة أردوغان؟
  • حراك عراقي لحل أزمة المياه مع تركيا وايران
  • وزير الري : استمرار العمل بكل المواقع لضمان وصول المياه للمنتفعين
  • عاجل : إعلام عبري: الجيش والموساد صدقا على خطط لاستهداف قلب إيران
  • الرد قريب.. إيران تبحث مع تركيا الهجوم الإسرائيلي على القنصلية في دمشق
  • وزير تركي: الإرهاب سينتهي قريبا في العراق وسوريا
  • الري ترفع درجة الاستعداد بجميع أجهزتها خلال إجازة عيد الفطر المبارك
  • وزير خارجية الاحتلال يتوعد إيران في حال مهاجمة تل أبيب