أكد زعيم حركة النجباء العراقية المسلحة (إحدى فصائل المقاومة الإسلامية في العراق) أكرم الكعبي أن المقاومة العراقية "مستمرة في تحرير البلد واستهداف المواقع الصهيونية المحتلة"، مشددا على عدم تخليه عن فلسطين.

وأضاف الكعبي -في بيان لحركته المقربة من إيران والناشطة في العراق وسوريا– "نعتقد بوحدة الساحات وأننا جزء أساسي في معركة التصدي للعدوان الصهيوني على قطاع غزة وداعمته أميركا الشر"، مشيرا إلى أن المعركة مفتوحة مع ما وصفه بالاحتلال الأميركي.

واعتبر الكعبي أن الهدوء الحالي ما هو إلا تكتيك مؤقت للمقاومة لإعادة التموضع والانتشار، خاصة بعد أن أعطى بعضُ من وصفهم بالخونة والعملاء معلومات عن المقاومة ومواقعها للمحتل (في إشارة إلى الأميركيين).

كما أشار الكعبي إلى أن المقاومة الإسلامية وإن لم ترفض مفاوضات الحكومة لإعلان جدولة الانسحاب الأميركي من العراق، فإنها تؤكد أن "المحتل الأميركي كاذب ومخادع ومتغطرس، وواهم من يتصور أنه سيرضخ وينسحب من العراق بالتفاوض".

وعبّر عن حرصه على حماية وإبعاد الحشد الشعبي عن الاستهدافات الأميركية التي قال إنها "تدل على غباء المحتل وتخبطه".

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية ما زالت تحتفظ بنحو 2500 جندي في العراق كجزء من اتفاقية أمنية دائمة وقّعت مع هذا البلد، في إطار التحالف الدولي ضد تنظيم الدول الإسلامية.

وقد تصاعدت العمليات التي تنفذها ما تعرف بـ"المقاومة الإسلامية في العراق"، والتي استهدفت القوات الأميركية في العراق وسوريا الفترة الماضية مع استمرار الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، قبل أن تتراجع وتيرة تلك العمليات الأسابيع الأخيرة بعد هجمات أميركية على عشرات الأهداف في العراق ردا على مقتل 3 جنود أميركيين وجرح نحو 40 آخرين جراء هجوم بطائرة مسيرة استهدف قاعدة للولايات المتحدة في الأردن.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: فی العراق

إقرأ أيضاً:

“المقاومة الإسلامية في العراق” توجه تحذيرا لأمريكا وإسرائيل

#سواليف

حذرت ” #المقاومة_الإسلامية_في_العراق”، اليوم الجمعة، #الولايات_المتحدة و #إسرائيل من ارتكاب قواتهما أي “حماقةٍ في #العراق أو #دول_المحور”، مؤكدة أن “ردها سيكون مباشرا أينما تصل أيديها”.

وفي بيان لها، قالت “المقاومة الإسلامية في العراق”: “إن استبدال مسميات #الاحتلال الأمريكي تارة بتحالف وأخرى بشراكة أمنية مستدامة أو غيرها، لا قيمة لها ما دامت قواته المحتلة جاثمة على صدر العراق الجريح، تستبيح سيادته، وتنتهك أجواءه، وتسيطر على القرار الأمني فيه، كسطوتها على العمليات المشتركة ومفاصل أمنية أخرى، بل انها زادت من عديد قواتها المحتلة، ما يؤكد أن لا نوايا لهم في الأفق للانسحاب من البلاد..(فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ)”.

وأضاف البيان: “إن الإجرام الأمريكي يزداد يوما بعد يوم في دعمه للكيان الصهيوني، ونُحمل الأمريكان المسؤولية الكاملة في حال ارتكبت قواتهم أو الكيان أي حماقة في العراق أو دول المحور، إذ إن ردنا سيكون مباشرا أينما تصل أيدينا..(وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ)”.

مقالات ذات صلة طائرات الاحتلال تلقي منشورات على مدينة رفح تحتوي على صور الرهائن (صورة) 2024/04/12

جدير بالذكر أن فصائل المقاومة في العراق سبق أن تبنت بين الحين والآخر قصف مناطق في إسرائيل، و #قواعد_أمريكية في سوريا والعراق ردا على الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة.

كما حذرت الفصائل الولايات المتحدة من أنها “ستزيد عدد العمليات المسلحة ردا على مواصلة واشنطن تقديم المساعدة العسكرية للجيش الإسرائيلي”.

مقالات مشابهة

  • “المقاومة الإسلامية في العراق” توجه تحذيرا لأمريكا وإسرائيل
  • المقاومة العراقية: في حال ارتكاب أمريكا أي حماقة في العراق أو دول المحور سيكون الرد مباشراً
  • "المقاومة الإسلامية في العراق" توجه تحذيرا للولايات المتحدة وإسرائيل
  • المقاومة الإسلامية توعدد برد مباشر ضد القوات الأمريكية في العراق ودول المحور
  • مسؤولة أميركية تكشف محاور المباحثات العراقية في واشنطن الأسبوع المقبل
  • في أول أيام العيد.. “المقاومة العراقية” تعلن استهداف ميناء حيفا النفطي
  • قادمتان من العراق.. استهداف ميناء حيفا النفطي بطائرتين مسيّرتين
  • ميناء حيفا النفطي يتعرض للاستهداف بطائرتين مسيّرتين
  • بطائرتين مسيّرتين.. المقاومة العراقية تعلن استهداف ميناء حيفا النفطي
  • "المقاومة الإسلامية في العراق" تعلن استهداف ميناء حيفا النفطي بطائرتين مسيّرتين