صحيفة الاتحاد:
2024-04-13@15:59:33 GMT

إيكواس تعقد قمة طارئة بشأن الأوضاع في المنطقة

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

حث الرئيس النيجيري بولا أحمد تينوبو، اليوم السبت، قادة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على إعادة التفكير في استراتيجيتهم بشأن الدول التي تحكمها أنظمة عسكرية.
وقال تينوبو لرؤساء الدول الأعضاء في المنظمة الإقليمية، خلال قمة طارئة في العاصمة النيجيرية أبوجا، إنهم يجتمعون في "منعطف حرج".
وأضاف الرئيس النيجيري، وهو أيضا الرئيس الدوري للتكتل الإقليمي، "إنني أقف أمامكم اليوم مثقلا بعبء التحديات التي تواجهنا".


وفي أعقاب سيطرة الجيش على السلطة في مالي وبوركينا فاسو والنيجر وغينيا، قال تينوبو "يتعين علينا إعادة النظر في نهجنا الحالي في السعي إلى تحقيق النظام الدستوري في أربع من دولنا الأعضاء".
وعلقت المنظمة عضوية الدول الأربعة ولم يتم تمثيلهم في القمة.
وأعلنت مالي وبوركينا فاسو والنيجر، في يناير الماضي، عزمها الانسحاب، بشكل دائم، من التكتل.لكن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا دعتهم إلى العودة.
وحثهم تينوبو على "إعادة النظر في القرار" وقال إنه ينبغي على تلك الدول "ألا ينظروا إلى منظمتنا على أنها العدو".
ويدلي تينوبو ببيان حول مناقشات الكتلة في وقت لاحق اليوم بعد محادثات خاصة بين القادة.
ويشارك الرئيس السنغالي ماكس سال في قمة اليوم بعدما تغيّب عن القمة السابقة. وتأتي مشاركته بعد يومين من إعلانه أنّ ولايته ستنتهي كما هو مقرر في 2 أبريل المقبل، لكن بدون أن يحدّد موعداً جديداً للانتخابات الرئاسية.
وكان سال قد ألغى، بشكل مفاجئ في وقت سابق من هذا الشهر، الانتخابات التي كانت مقررة في 25 فبراير الجاري، ما أدخل البلاد في موجة من الاحتجاجات. إلا أن الأمور هدأت بعد أن ألغى المجلس الدسنتوري قرار تأجيل الانتخابات ودعا إلى تنظيمها في أسرع وقت ممكن.

أخبار ذات صلة «إيكواس» تدعو لتغليب المصالح العليا واحترام الدستور في السنغال مالي وبوركينا فاسو والنيجر تعلن إطلاق مبادرة جديدة المصدر: وكالات

المصدر: صحيفة الاتحاد

كلمات دلالية: إيكواس المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا قمة طارئة

إقرأ أيضاً:

الأهرام : الدولة تدعم الأزهر باعتباره أحد أذرع قوتها الناعمة على مر السنين

ذكرت صحيفة (الأهرام)، أن الاهتمام المتواصل من الدولة لدعم الأزهر الشريف قائم على أساس أن هذه المؤسسة العريقة أحد أذرع القوة الناعمة للدولة المصرية على مر السنين.


وأضافت الصحيفة - في افتتاحية عددها الصادر، اليوم /السبت/، بعنوان (الأزهر والقوة الناعمة لمصر) - أن من بين الحقائق المهمة أن الأزهر، إلى جانب دوره التاريخي المشهود، والمشكور، للحفاظ على وسطية الدين الإسلامي الحنيف، فإن له دورا لا يقل أهمية عن ذلك، وهو نقل هذه الوسطية إلى بقية الدول الإسلامية، وذلك من خلال علمائه وأساتذته ومبعوثيه، المنتشرين في كل هذه الدول، وكذلك من خلال استقبال الأزهر للدارسين من كل أنحاء العالم.


وأشارت الصحيفة إلى أنه ومنذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي المسئولية وهو يضع مسألة استقبال الأزهر للمبعوثين ضمن أولويات اهتمامه، نظرا إلى تقدير الرئيس للدور الحيوي للأزهر الشريف، باعتباره منارة لنشر الصورة الصحيحة عن الدين الإسلامي، والوقوف كحائط صد في مواجهة الأفكار المتطرفة المغلوطة، التي أساءت للإسلام وللمسلمين.


ولفتت إلى لقاء رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، يوم /الأحد/ الماضي، مع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، مؤكدة أن الدكتور مدبولي أعاد، خلال اللقاء تأكيد استمرار دعم الدولة المصرية لكل ما يمثله الأزهر الشريف من معان وقيم ورسالة.

مقالات مشابهة

  • ايران تتوعد القواعد الاميركية في الدول العربية
  • ماكرون وشولتس يدعوان إلى إعادة التوازن التجاري مع الصين
  • الأهرام : الدولة تدعم الأزهر باعتباره أحد أذرع قوتها الناعمة على مر السنين
  • الولايات المتحدة تعقد ندوة بشأن فرص استخراج الليثيوم في تشيلي
  • جنرال أمريكي بارز يزور إسرائيل مع تصاعد المخاوف بشأن الهجوم الإيراني المحتمل
  • دينيس روس وغطرسة السياسة الأميركية في المنطقة
  • مالي: المجلس العسكري يعلق النشاط السياسي للأحزاب
  • البيت العراقي ينتظر البركان !
  • لافروف يبحث مع منسق الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في قطاع غزة
  • بلينكن.. وعبث إعادة إعمار غزة!