أكدت مديرية الصحة والسكان بالقليوبية، أهمية العلاج الهرموني لمرضى سرطان الثدي الانتشاري، ويعد ورما في مرحلته الرابعة ويختلف عن المراحل الأولى لأنه ينتشر خارج الثدي والغدد الليمفاوية تحت الإبط، وعلى الرغم من أن العلاج في المرحلة الرابعة يحتاج إلى مجهود، لكنها لا تعني أن المريضة وضعها ميؤوس.

أنواع سرطان الثدي 

أوضح الدكتور حمودة الجزار وكيل وزارة الصحة بالقليوبية، أن سرطان الثدي ينقسم إلى أنواع حسب العلاج وهي: 

 - نوع معتمد على العلاجات الهرمونية وعادة يكون مناسب لحوالي 70% من مرضى سرطان الثدي.

- نوع معتمد على العلاجات الموجهة.

- نوع معتمد على العلاج الكيماوي.

العلاج الهرموني لسرطان الثدي 

أوضح وكيل وزارة الصحة بالقليوبية لـ«الوطن»: «العلاج الهرموني يكون للأورام اللي فيها مستقبلات لهرمون الاستروجين ويتغذى عليه فالعلاج يتوجه للمستقبلات ويمنع حدوث التفاعل ده في جسم المريض، وبذلك يقطع التغذية عن الخلايا السرطانية».

وأضاف، من ضمن مميزات العلاج الهرموني لسرطان الثدي أنه يساعد في تحسين جودة الحياة ويسمح للمريضة إن تمارس حياتها بشكل طبيعي وبنسبة كبيرة لأن أعراضه الجانبية أقل بكثير.

مشيرا إلى أن العلاجات الهرمونية الحديثة تساعد المريضة بعد فترة من العلاج، وخاصة في حالة فقدان الاستجابة لنوع معين من العلاجات، حيث أثبتت النتائج العلاجيه إيجابية عالية جدًا، ووفرت لكثير من المرضى المعيشة بشكل شبه طبيعي وفي حالة فقدان الاستجابة للعلاج الهرموني، يتم العودة إلى استكمال العلاج الكيماوي للوصول لنتائج جيدة.

خيارات العلاج الفعالة

وأوضح وكيل وزارة الصحة، إن العلاج الهرموني يكون أحد خيارات العلاج الفعالة في علاج سرطان الثدي الحساس للهرمونات، حيث يمكن الشفاء منه بواسطة هذا العلاج، ولا داعي للقلق، حيث أوصت الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري به كعلاج من الدرجة الأولى عوضًا عن العلاج الكيماوي باستثناء المرضى المصابين بمرض خطير، أو إذا كانت هناك مخاوف بشأن وجود مقاومة ضد العلاج الهرموني.

وأشار وكيل وزارة الصحة، إلى إن نسب الشفاء تتحسن كل يوم مع التأكيد على أهمية نشر الأمل في الشفاء تحت شعار رحلة العلاج بدايتها الأمل.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: القليوبية صحة القليوبية سرطان القليوبية مستشفيات القليوبية مبادرة القليوبية وکیل وزارة الصحة العلاج الهرمونی سرطان الثدی

إقرأ أيضاً:

تقنية جديدة تخفف معاناة مرضى السرطان

كانبرا-سانا

اكتشف باحثون في جامعة جنوب أستراليا أشرطة مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد توصل أدوية العلاج الكيميائي مباشرة إلى موقع الورم، وتقلل بذلك تكرار الإصابة بالسرطان مع الحد من الآثار الجانبية الضارة للعلاج الكيميائي.

وذكر موقع ميديكال إكسبريس أن التقنية صُممت بدقة كعلاج مساعد لسرطان الكبد ولكن لديها القدرة أيضا على علاج سرطان المبيض وسرطان الرأس والرقبة والعديد من الأنواع الأخرى.

بدورها قالت الدكتورة سهى يوسف الباحثة في الجامعة: “إن بروتوكول العلاج الرئيسي لسرطان الكبد هو الاستئصال الجراحي للورم يليه العلاج الكيميائي والذي على الرغم من أهميته لمنع الانتكاس إلا أنه يمثل تحدياً كبيراً بسبب آثاره الجانبية المنهكة، لذا قمنا بتطوير شريط محمّل بالعلاج الكيميائي، والذي يطلق “اف يو 5″ و”سي أي إس” مباشرة في التجويف الجراحي”.

من جانبه أشار كبير الباحثين البروفيسور سانجاي غارغ إلى أهمية الأشرطة القابلة للتحلل في القضاء على الحاجة إلى الإزالة الجراحية بعد العلاج ما يجعلها خيارا أكثر ملاءمة للمريض لعلاج سرطان الكبد.

يذكر أن سرطان الكبد يعد السبب الثالث للوفيات بالسرطان على الصعيد العالمي، حيث يصل معدل الوفيات إلى 75 بالمئة.

مقالات مشابهة

  • «أوقاف القليوبية» تطلق برنامج «لقاء الجمعة» لغرس القيم الأخلاقية في الأطفال
  • وكيل رياضة القليوبية يشهد احتفالات وزارة الشباب بـ يوم اليتيم بكفر الجزار
  • لأنهم يستحقون الحياة.. شباب ورياضة القليوبية تنظم احتفالية يوم اليتيم بمركز شباب كفر الجزار
  • بديلة للأدوية.. علاجات طبيعية تخفض السكر المرتفع لمرضى السكري
  • الصحة تُشارك في فعاليات المؤتمر العلمي لجمعية سرطان الكبد المصرية
  • وكيل صحة بنى سويف يحيل 43 من العاملين بمستشفى الفشن للتحقيق
  • «صحة مطروح» تطلق قافلة طبية مجانية لقرية سيدى شبيب الأسبوع المقبل
  • تقنية جديدة تخفف معاناة مرضى السرطان
  • اختراع علمي مهم يمنع انتشار السرطان وينهي عذاب العلاج الكيميائي
  • صحة مطروح تطلق اليوم قافلة طبية مجانية بمنطقة زاوية العوام بالضبعة