أعلنت شركة المياه والتطهير “سيال” عن تأجيل التزوّد بالمياه الصالحة للشرب. عبر أحياء بلدية الدويرة بسبب أشغال إصلاح القناة الرئيسية.

وحسب بيان للمؤسسة، فإنه وعقب وقوع عطب على مستوى قناة رئيسية للتوزيع بقطر 800 ملم ببلدية الدويرة. فقد أعلنت شركة سيال عن قيامها بأشغال إصلاح هذا العطب اليوم الأربعاء.

كما ستتسبب الأشغال في تأخير عملية التزويد بالمياه على مستوى حي 1000 مسكن إجتماعي.

الموقع السكني 3254 مسكن عدل ملعب الدويرة. بالإضافة كذلك إلى حي 3746 مسكن عدل. موقع 2100 مسكن إجتماعي. حي 1400 مسكن إجتماعي عبزيو. موقع 200 مسكن إجتماعي، طريق الرحمانية الدويرة. حي بلجيلالي وحي الوفاء.

وأعلنت سيال، أن إستئناف عملية التزويد بالمياه الشروب ستتم تدريجيا بعد نهاية الأشغال.

المصدر: النهار أونلاين

إقرأ أيضاً:

الموارد العسكرية الأميركية استُنفدت

المستودعات فارغة، والمصانع عاجزة عن تلبية الطلبات، وليس هناك ما يمكن تزويد أوكرانيا به. حول ذلك، كتب ألكسندر كوديليا، في "كومسومولسكايا برافدا":

 

منذ بداية الصراع الأوكراني، نما دخل شركات تصنيع الأسلحة الأميركية بسرعة فائقة. ما يقرب من نصف صادرات الأسلحة في العالم تأتي من الولايات المتحدة. خلال العام الماضي، كسب رجال الأعمال الأميركيون 81 مليار دولار من السلاح، أي أكثر بمرة ونصف من العام السابق. ولكن، في مواجهة تراكم كبير في الطلبات- فقد قضموا قطعة لا يمكنهم مضغها- ليس لديهم قدرة إنتاجية كافية ومكونات وعمالة.

تعليقًا على ذلك، قال الخبير العسكري أليكسي ليونكوف:

يرجع نمو أسهم ودخل الشركات الأميركية إلى تلقيها طلبات بأرقام قياسية: بالنسبة لأوروبا وحدها، ما يصل إلى 1.5 تريليون دولار. لكن الأميركيين لن يتمكنوا من تنفيذ هذه الطلبات خلال عامين.

وحتى في عهد ترامب، حاولوا استئناف إنتاج الدبابات وجذب "متقاعدي صناعة المدرعات"، لكن مع مجيء بايدن، تلاشت المبادرة، ثم قضت الجائحة على معظم هؤلاء الخبراء الأكبر سنًا.

الأمر كذلك في مجال الطيران: ففي العام 2019، أعلنت شركة لوكهيد مارتن عن الطائرة المسيرة SR-72 التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، حتى إنها أعلنت أن أولى الطلعات الجوية ستكون في العام 2030. وتبين لاحقًا أن هذه المهمة نُقلت إلى شركة خاصة أصغر.

وهكذا يتضح أن هناك وضعًا ملفتا: هناك كثير من المال، وكثير من الطلبات، ولكن في النهاية يجري إنتاج القليل. على الرغم من أن سعر المنتج النهائي ارتفع عدة مرات. فعلى سبيل المثال، قذيفة المدفعية من عيار 155 ملم: كانت تكلفتها قبل العملية العسكرية الخاصة حوالي 2000 يورو، وهي تكلف الآن حوالي 8000. الشيء نفسه مع نظام الدفاع الجوي باتريوت، الذي تجاوز سعره مليار دولار.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

مقالات مشابهة

  • قامت بإنشاء 24 شركة وهمية.. شيخ في السبعين يقود شبكة إجرامية بالعاصمة
  • "مصر للطيران" تعلق رحلاتها إلى دبي
  • محافظ المنيا يتابع أعمال إصلاح كسر ماسورة مياه بشارع الجمهورية بمغاغة
  • محافظ المنيا يوجه بسرعة إصلاح كسر ماسورة مياه في مركز مغاغة
  • مؤسسة المياه بالحديدة تستكمل أعمال إصلاح الخط الناقل للمياه بشارع جيزان
  • غنيم: بدء ضخ المياه الى خانيونس بعد إصلاح وصلة بنى سهيلا
  • العاصمة.. انقطاع المياه بهذه البلديات
  • لهذا السبب.. ضواحي بورسعيد يغلق المياه العمومية عن فاطمة الزهراء| تفاصيل
  • الموارد العسكرية الأميركية استُنفدت
  • ‎آبل تصدر تحديثا هاما ينهي مشكلة إصلاح هواتف ‎آيفون المعطلة