قال رئيس طاجيكستان إمام علي رحمون، إن البشرية دخلت الآن في مرحلة خطيرة من تطورها، لم يشهدها التاريخ سابقا، وهي تشهد تعاظم عمليات إعادة تقسيم العالم.
وشدد رحمون، في رسالة تهنئة بمناسبة يوم القوات المسلحة الطاجيكية الذي يحتفل به في 23 فبراير، على أن الوضع في العالم بات معقدا ومتفجرا.

وأضاف: "في الآونة الأخيرة، أصبح الوضع في العالم معقدا ومتفجرا بشكل متزايد، وتتكثف عملية إعادة تقسيم العالم، والتسلح السريع، والمرحلة الجديدة من الحرب الباردة، وتتزايد التهديدات والمخاطر الحديثة - الإرهاب والتطرف، والاتجار غير المشروع بالأسلحة وكذلك الجرائم الإلكترونية وغيرها من أنواع الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية.

وبعبارة أخرى، دخلت الإنسانية مؤخرا مرحلة حساسة وخطيرة للغاية، لم يشهدها التاريخ سابقا".

وأكد الرئيس الطاجيكي على "ضرورة التحلي باليقظة السياسية، خلال هذه الظروف، وخاصة من جانب العسكريين، من أجل حماية القيمة العظيمة في حياة شعبنا - الاستقلال والحرية، وأمن المجتمع والدولة والسلام السياسي والاستقرار والوحدة الوطنية".

وأكد رحمون أن الدولة ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة، لتعزيز القدرة الدفاعية للبلاد.

وتحتفل طاجيكستان هذا العام بالذكرى الـ31 لتشكيل القوات المسلحة في 23 فبراير.

المصدر: بوابة الفجر

كلمات دلالية: الجرائم الالكترونية مخاطر الجدى وحدة الوطن عظيمة

إقرأ أيضاً:

الوضع يمكن أن يتدهور إلى قتال عنيف واشتباكات.. الخارجية البريطانية تنصح رعاياها بمغادرة ليبيا فورًا

ليبيا – نصحت وزارة الخارجية البريطانية والكومنولث والتنمية (FCDO) في بيان صادر عنها بعدم السفر إلى ليبيا.

الخارجية البريطانية قالت في بيان لها أن هذه النصيحة مطبقة باستمرار منذ عام 2014، داعيةً رعاياها المتواجدين في ليبيا إلى المغادرة فورًا بأي وسيلة عملية.

وتابعت “جميع الرحلات من وإلى وداخل ليبيا تكون على مسؤولية المسافر، الأوضاع الأمنية المحلية هشة ويمكن أن تتدهور بسرعة إلى قتال عنيف واشتباكات دون سابق إنذار، من المهم أكثر من أي وقت مضى الحصول على تأمين السفر والتأكد من أنه يوفر تغطية كافية، ويجب مراجعة إرشادات وزارة الخارجية الأمريكية بشأن تأمين السفر الأجنبي”.

وأشارت إلى احتمالية أن تندلع أعمال عنف محلية بين الجماعات المسلحة في العاصمة والمنطقة المحيطة بها في وقت قصير دون سابق إنذار في ظل احتفاظ القوات الأجنبية والمرتزقة بوجودهم في جميع أنحاء البلاد.

وأضافت “يمكن أيضًا أن تحدث الاحتجاجات والاضطرابات المدنية في وقت قصير، بما في ذلك المظاهرات ضد تدهور الظروف المعيشية والفساد واستمرار عدم الاستقرار السياسي. قد يكون رد فعل قوات الأمن المحلية غير قابل للتنبؤ به، وهناك خطر كبير لاعتقال أو إصابة المدنيين إذا حوصروا في المظاهرات المحلية. انظر السلامة والأمن”.

وأكدت على أن القتال بين الجماعات المسلحة يشكل مخاطر كبيرة على السفر الجوي في ليبيا وقد تسبب بشكل دوري في التعليق المؤقت أو إغلاق المطارات، منوهةً إلى أن جميع المطارات معرضة للإغلاق بسبب الاشتباكات المسلحة.

ورجحت محاولة من وصفتهم بـ “الإرهابيين” تنفيذ هجمات في ليبيا وبأنه لا يزال هناك تهديد كبير في جميع أنحاء البلاد من الهجمات الإرهابية وعمليات الاختطاف ضد الأجانب، بما في ذلك من المتطرفين المنتمين إلى “داعش” وتنظيم القاعدة، بالإضافة إلى الميليشيات المسلحة.

واختتمت بيانها موجهةً تعليمات لمن يختار السفر إلى ليبيا قائلة “إذا اخترت السفر إلى ليبيا خلافًا لنصيحة وزارة الخارجية الأمريكية، فيجب عليك الحصول على التأشيرة الصحيحة، أو المخاطرة بالترحيل. وإذا كنت ستدخل ليبيا كممثل إعلامي، فيجب عليك الحصول على اعتماد صحفي من السلطات الليبية المختصة”.

مقالات مشابهة

  • القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية: الوضع تدهور بشكل كبير في الأيام الأخيرة
  • الخارجية البريطانية تحذر مواطنيها من السفر إلى ليبيا بسبب تدهور الوضع الأمني
  • الوضع يمكن أن يتدهور إلى قتال عنيف واشتباكات.. الخارجية البريطانية تنصح رعاياها بمغادرة ليبيا فورًا
  • ‎السوداني: هدف زيارة واشنطن للانتقال إلى مرحلة تفعيل بنود اتفاقية الإطار الاستراتيجي
  • البعثة الأممية: نشعر بقلق بالغ إزاء الاشتباكات المسلحة التي شهدتها طرابلس
  • مرحلة انتزاع الحق بالقوة والسلاح
  • حدث فلكي جديد يشهده العالم قريبا.. انفجار نووي لم يحدث سوى مرتين في التاريخ
  • كاتب أمريكي: تل أبيب دخلت في حرب لا يمكن كسبها وعرضت المصالح الأمريكة للخطر
  • دار الولادة نزالت لعظم.. اهتمام خاص للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بصحة الأم والطفل بالرحامنة
  • مسؤول أممي: عامان أمام البشرية لإنقاذ كوكب الأرض