انطلقت فعاليات المؤتمر الدولي الـ15 لقسم علاج الأورام بكلية الطب جامعة أسيوط، لمناقشة أحدث البروتوكولات في التشخيص والعلاج في مجال الأورام، وتطوير مهارات الأطباء خصوصا الشباب.

وأوضح الدكتور سمير شحاتة، أستاذ علاج الأورام بكلية الطب جامعة أسيوط، ورئيس المؤتمر، أن المؤتمر يناقش أحدث الأبحاث في مجال الأورام، ومواكبة التطورات في البروتوكولات العلاجية الخاصة بالأورام.

استعراض مجهودات المبادرات الرئاسية

وأضاف شحاتة أن خلال فعاليات المؤتمر شارك 62 طبيبا من الدول العربية، فضلا عن أطباء من أوروبا وأمريكا وكندا، مشيرا إلى تقديم 8 ورش عمل و16 جلسة عملية عن مناقشة حالات مرضية ومشاركة الشباب في المناقشة ورصد الآثار الجانبية للدواء، وكذا استعراض مجهودات المبادرات الرئاسية، مؤكدا أنها من أنجح المبادرات على مستوى العالم.

وأكد رئيس المؤتمر، في بيان له، على أهم التوصيات التي ركز عليها المؤتمر في دورته الـ15 وتمثلت في الكشف المبكر عن الأورام، وخاصة في ظل المشاركة بالمبادرات الرئاسية الأربعة، علاوة على صحة المرأة، فالوقاية خير من العلاج، والأمر الثاني وضع حلول علاجية للأورام المتنشرة والمتأخير والوصول للنتائج التي تعادل النتائج الدولي بأقل تكلفة حرصا على الإمكانيات الحالية، ثالثا إطلاق حملات توعية بكل المحافظات من خلال برامج صحة المرأة والمبادرات الرئاسية لتحسين نتائج العلاج.

نجاح مبادرات الرئاسية في الكشف المبكر وعلاج الأورام

من جانبه، أعرب الدكتور حسين خالد، وزير التعليم العالي السابق، عن سعادته بمشاركته بالمؤتمر واستمراره لـ 15 عاما، ما يعكس نجاحه، مشيرا إلى أن المؤتمر هذا العام حرص على مناقشة مدى نجاح مبادرات الرئاسية في الكشف المبكر وعلاج الأورام، خصوصا سرطان الثدي، الذي يمثل ربع حالات السرطان في مصر.

وأكد وزير التعليم العالي السابق، على نجاح المبادرات الرئاسية للكشف المبكر عن الأورام في زيادة نسبة الشفاء والقضاء المبكر عن الورم في مراحلة الأولى، وتقديم علاج وقائي، ما يخفف العبء المادي والاقتصادي على الأسرة والدولة.

وأضاف الدكتور حسين خالد أن المؤتمر ناقش في جلساته كذلك كيفية تحديث السجل القومي للأورام من خلال المجلس الصحي المصري، ومناقشة البحث العلمي وأهميته والتركيز على المشكلات الخاصة بالمجتمع المصري، فضلا عن دور الارشادات العلاجية التي تراعي التكلفة الاقتصادية.

فيما أوضحت الدكتورة ابتسام سعد الدين، رئيس قسم الأورام في كلية طب جامعة القاهرة، أن المؤتمر ناقش في إحدى جلساته مستقبل خطوط علاج الأورام في مصر، مشيرة إلى زيادة نسب الاكتشاف المبكر للأورام بسبب المبادرات الرئاسية، وإلى جانب مناقشة تحسين نتائج الاكتشاف المبكر للأورام من خلال المبادرات الرئاسية.

وأكدت سعد الدين، على الوصول بمريض الأورام لنسب كبيرة من الشفاء خصوصا مع الاكتشاف المبكر، مشيرة إلى ظهور أدوية علاجية حديثة في علاج أورام الرئة والمثانة ومناقشة محاولة توفيرها في مصر.

 

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: سرطان الثدي المبادرات الرئاسية الرئيس الاورام الصحة وزارة الصحة المبادرات الرئاسیة الاکتشاف المبکر علاج الأورام أن المؤتمر

إقرأ أيضاً:

للحالات الشديدة.. أقوى أدوية علاج القولون

يعاني عدد كبير من الأشخاص من متلازمة القولون ويسبب في بعض الأحيان مضاعفات قوية مما يجعل الإنسان يشعر بالألم الشديد.


ووفقا لما جاء في موقع "مايو كلينك "تشمل قائمة الأدوية المعتمدة لبعض المصابين بمتلازمة القولون المتهيج ما يلي:

بعد القهوة.. البسلة تستخدم في غش أكلة باهظة الثمن |لن تتوقعها عشبة مهملة تعالج 11 مرضا أبرزها تسوس الأسنان .. تعرف عليها

دواء ألوسيترون (Lotronex). ألوسيترون دواء يعمل على تهدئة القولون وإبطاء حركة الفضلات في الأمعاء السفلية ولا يمكن أن يصفه إلا الأطباء المسجلون في برنامج خاص. فدواء ألوسيترون يوصف لحالات النساء المُصابات بمتلازمة القولون المتهيج من النوع السائد فيه الإسهال اللاتي لم يستجبن للعلاج بالأدوية الأخرى، ولم يُعتمد للاستخدام في حالات الرجال.

 

 يرتبط هذا الدواء بأعراض جانبية نادرة ولكنها مؤثرة، لذلك يجب عدم وصفه إلا في حال عدم الاستجابة للأدوية الأخرى.


إيلوكسادولين (Viberzi) وقد ينجح دواء إيلوكسادولين في التخفيف من حدة الإسهال عن طريق تخفيف انقباضات العضلات وخفض معدل إفراز السوائل في الأمعاء ويساعد في زيادة قوة عضلات المستقيم ومن آثاره الجانبية الغثيان وألم البطن والإمساك الخفيف كما يرتبط استخدام عقار إيلوكسادولين بالتهاب البنكرياس، فهو التهاب خطير وشائع كثيرًا بين بعض الأشخاص.

التهاب البنكرياس


ريفاكسيمين (Xifaxan). يعمل هذا المضاد الحيوي على الحد من فرط النمو البكتيري في الأمعاء وكذلك الإسهال.


لوبيبروستون (Amitiza)يساعد عقار لوبيبروستون على زيادة إفراز السوائل في أمعائك الدقيقة مما يسهل مرور البراز و تم اعتماد هذا العقار للنساء المُصابات بمتلازمة القولون المتهيج المصحوب بإمساك، وعادةً لا يُوصف إلا للنساء اللاتي تظهر عليهن أعراضًا حادة ولم يستجبن للعلاج بالأدوية الأخرى.


ليناكلوتيد (Linzess) ويساعد دواء ليناكلوتيد على زيادة إفراز السوائل في أمعائك الدقيقة مما يسهل مرور البراز وقد يسبب دواء ليناكلوتيد الإسهال، لذلك يُفضل تناوله قبل تناول الطعام بمدة تتراوح من 30 إلى 60 دقيقة لتفادي ذلك.

مقالات مشابهة

  • قيادى بـ«مستقبل وطن»: المبادرات الرئاسية نقطة تحول في ملف الحماية الاجتماعية
  • جهاز الإمداد الطبي يسلم أدوية علاج الأورام
  • المبادرة الرئاسية لصحة المرأة.. توقيع الكشف الطبي على 36 حالة تقدمن للفحص بالمجان
  • إشادة برلمانية بالمبادرات الرئاسية برعاية الرئيس السيسي.. نواب: نجحت في الارتقاء بجودة معيشة المواطن المصري
  • نائب بمجلس الشيوخ: المبادرات الرئاسية نجحت في تغيير واقع الملايين من الأسر
  • برلماني: المبادرات الرئاسية نجحت في الارتقاء بجودة معيشة المواطن المصري
  • بسبب الانقسامات.. تأجيل مؤتمر المصالحة الليبية إلى أجل غير مسمى
  • للحالات الشديدة.. أقوى أدوية علاج القولون
  • سواحل استراليا.. أرض غارقة كانت تعج بالحياة البشرية خلال العصر الجليدي الأخير
  • السودان: زيادة التردد على «مركز الأورام» ببورتسودان بسبب الحرب