في حادثة مروعة شهدتها مدينة إسطنبول، تم القبض على رجل قام بقتل زوجته وابنتيه في حي عمرانية ، إثر خلافات عائلية لم يتم الكشف عن أسبابها بعد. الجاني، رجل الأعمال سوات غوني، استخدم مسدساً لإنهاء حياة عائلته في شقتهم السكنية.

وبحسب متابعة موقع تركيا الان فان٬ الضحايا هم ابنتا غوني، منة وزليخة غوني، وزوجته ياسمين أونلو، التي كانت متزوجة منه عبر عقد زواج ديني.


بعد تلقي السلطات بلاغاً من الجيران، هرعت فرق الشرطة والإسعاف إلى الموقع، حيث تم الإعلان عن وفاة الثلاثة على الفور.

في تحقيق سريع أطلقته شعبة جرائم القتل بالشرطة، تمكنت السلطات من تعقب غوني واعتقاله بعد منتصف الليل، إثر مراجعة تسجيلات كاميرات الأمن.
وخلال استجوابه، زعم غوني أن فعلته كانت نتيجة للحظة غضب عابرة.

وقد أثارت تصريحاته المثيرة للجدل عند نقله إلى الشرطة، حيث ادعى أن “الكائنات الفضائية هي التي قتلتهم”، موجة من الصدمة والحيرة.
وقد أحيل غوني إلى المحكمة بعد إتمام إجراءاته القانونية في مركز الشرطة.

المصدر: تركيا الآن

كلمات دلالية: اخبار الجريمة الامن التركي الجريمة في تركيا جريمة

إقرأ أيضاً:

بعد التسريبات من مصادر متعددة:  هل كان “الرد الإيراني” انفجارا مضبوطا بدقة داخل المختبر؟  

أثار مصدر دبلوماسي تركي الكثير من التساؤلات، من خلال الحديث عن رسائل تم تبادلها بين واشنطن وطهران عبر أنقرة قبل “الرد الإيراني” الذي أستهدف إسرائيل بعشرات المسيرات و الصواريخ، ليل السبت الماضي، حسب رويترز.

وكشف المصدر التركي إن إيران “أبلغت تركيا مسبقا” بعمليتها ضد إسرائيل، وإن الولايات المتحدة أخطرت إيران عبر أنقرة، أنها يجب أن تكون “ضمن حدود معينة”.

هذا التصريح حسب المراقبين يجعل الضربة الإيرانية بمثابة “انفجار مضبوط بدقة داخل المختبر” وأن النتائج كانت “تحت السيطرة تماما” وجميع الأطراف كانت مستعدة ومتفاهمة على “توقيت و حجم ونتائج” الرد الإيراني.

“عمل عسكري بإدارة دبلوماسية” هكذا قال أحد المراقبين في دمشق ل “عين ليبيا “، مضيفا أن الجميع كان متقبلا لفكرة أن “إيران ملزمة بالرد” أمام جمهورها حتى لا تتآكل مقولتها السياسية و العسكرية أمام تكرار الضربات الإسرائيلية دون رد إيراني صريح.

المصدر التركي زاد الأمور وضوحا عندما قال “إيران أبلغت الولايات المتحدة عبر أنقرة أن هجومها هو رد فقط على هجوم السفارة ولن يتجاوز نطاقها ذلك”.

وبحسب مصدر”عين ليبيا” لم تكن واشنطن بحاجة لأكثر من هذا التطمين الإيراني لتوصله إلى إسرائيل، التي كانت مرتبكة و تخشى توسع الحرب في وقت تتحضر فيه للإجهاز على حماس في رفح، ولذلك كانت إسرائيل جاهزة لتلقي ضربة “مضبوطة بال ميليمتر” لا تخرج عن سياق الرد كما قالت طهران.

و كان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تحدث إلى نظيره التركي، هاكان فيدان، قبل أيام من التصعيد الاخير، لتوضيح أن التصعيد في الشرق الأوسط ليس في مصلحة أحد.

وتعليقا على ذلك يقول مصدر “عين ليبيا” إن أنقرة نقلت وجهت النظر الأمريكة إلى طهران وأبلغتها أن واشنطن “لاتريد التصعيد” وهو بالضبط ما ارادت طهران سماعه.

وأضاف مصدر “عين ليبيا” إن ما يؤكد أن الأمور كانت تدار في أروقة السياسة بدقة هو تصريح مندوب إيران لدى الأمم المتحدة قبل أن تصل المسيرات و الصواريخ إلى “إسرائيل” بأن “العملية انتهت” ليضع الكرة في ملعب إسرائيل بقوله “إذا صعدت إسرائيل فإننا سنرد بقوة أكبر”.

مسؤولون أتراك وأردنيون وعراقيون، قالو لرويترز أمس الأحد،  إن إيران قدمت إخطارا واسع النطاق قبل أيام من الهجوم بطائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل، وهو ما أتاح تفادي سقوط أعداد كبيرة من الضحايا وتفاقم التصعيد، لكن مسؤولا أميركيا نفى ذلك.

وهذا ما أكده وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الأحد  بإن طهران أخطرت الدول المجاورة والولايات المتحدة قبل 72 ساعة من تنفيذ الضربات.

وقالت وزارة الخارجية التركية إنها خاطبت واشنطن وطهران قبل الهجوم، وأضافت أنها نقلت رسائل في إطار اضطلاعها بدور وساطة للتأكد من أن ردود الفعل كانت متناسبة.

ورغم ذلك، نفى مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تصريح أمير عبد اللهيان، وقال إن واشنطن أجرت اتصالات مع إيران من خلال وسطاء سويسريين لكنها لم تتلق إخطارا قبل 72 ساعة.

وأضاف المسؤول “هذا غير صحيح على الإطلاق. لم يقدموا أي إخطار، ولم يعطوا أي مؤشر بأن… هذه ستكون الأهداف فقوموا بإخلائها”.

وقال المسؤول الأميركي إن طهران لم تبعث رسالة إلى الولايات المتحدة إلا بعد بدء تنفيذ الهجوم وكان هدفها أن يكون “شديد التدمير” وتكهن بأن إيران تقول إنها قدمت إخطارا من أجل التغطية على الإحراج الناجم عن فشل الهجوم.

وأضاف قائلا “تلقينا رسالة من الإيرانيين في وقت كان فيه الهجوم لا يزال جاريا، وذلك عبر السويسريين.

رغم ذلك، قال مسؤولون عراقيون وأتراك وأردنيون إن إيران قدمت إنذارا مبكرا الأسبوع الماضي بأنها ستنفذ الهجوم وشمل الإنذار تقديم بعض التفاصيل.

وربما تدلل نتائج الهجوم الإيراني على حجم التنسيق و الإدارة، فالخسائر شبه معدومة، ومعظم المسيرات و الصواريخ دمرت في الجو فوق دمشق و بغداد، وسمع المواطنون أصوات التفجيرات في كلا البلدين.

وقال مصدران عراقيان أحدهما مستشار أمني حكومي ومسؤول أمني إن إيران استخدمت القنوات الدبلوماسية لإبلاغ بغداد بالهجوم قبل ثلاثة أيام من وقوعه على الأقل.

ولم يُكشف عن التوقيت الدقيق للهجوم في تلك المرحلة، لكن السلطات الأمنية والعسكرية العراقية أُبلغت قبل ساعات من الهجمات، مما أتاح لبغداد إغلاق مجالها الجوي وتجنب وقوع حوادث تتسبب في سقوط قتلى.

وقال المسؤول الأمني ​​العراقي “فهمت الحكومة من المسؤولين الإيرانيين بصراحة أن الجيش الأميركي في العراق كان على علم أيضا بالهجوم سلفا”.

وقال مسؤول أردني كبير إن إيران استدعت مبعوثين عربا في طهران الأربعاء لإبلاغهم بنيتها تنفيذ هجوم، لكنها لم تحدد التوقيت.

وردا على سؤال عما إذا كانت إيران قدمت أيضا تفاصيل عن الأهداف ونوع الأسلحة التي ستستخدمها لم يرد المصدر الأردني مباشرة لكنه أشار إلى أن الأمر صحيح.

وقال مصدر إيراني مطلع إن طهران أبلغت الولايات المتحدة عبر قنوات دبلوماسية شملت قطر وتركيا وسويسرا باليوم المقرر لتنفيذ الهجوم، وأكدت أنه سيتم بطريقة تؤدي إلى تجنب استدعاء الرد.

وتبقى مسألة إلى أي مدى يمكن تجنب التصعيد موضع تساؤل، وقال المسؤول الأميركي إن بايدن أبلغ إسرائيل أن الولايات المتحدة لن تنضم إلى أي عمل انتقامي إسرائيلي.

مقالات مشابهة

  • بعد التسريبات من مصادر متعددة:  هل كان “الرد الإيراني” انفجارا مضبوطا بدقة داخل المختبر؟  
  • للوطن والمواطن .. “الشرطة تعي تماما ما ينتظرها من مهام”
  • ناسا تخطط لزراعة النباتات على القمر لتغذية البعثات الفضائية
  • عمراني: “اللاعبون ضحوا في سبيل بلوغ نصف نهائي الكأس”
  • “كل ما اتصالح أرجع بيت أبويا”.. تفاصيل دعوى طلاق أمام محكمة الآسرة
  • هجوم على مركز تجاري في “سيدني” يودي بحياة 6 أشخاص على الأقل
  • قتلى وجرحى بهجوم ترجح الشرطة أنه “إرهابي” على مركز تجاري في سيدني (فيديو)
  • مديرية أمن بنغازي تعزي أسرة الفقيد “فرج المغربي”
  • بملايين الدولارات.. “رسائل سرية” تفضح مدى دعم إيران لحماس
  • ابنة بيل غيتس بصور مع “شاب ليبي” تحدث ضجّة.. وماذا عن زوجها؟