يتساءل الكثير عن جثث شهداء غزة نتيجة قصف جيش الاحتلال ألى اين تذهب وهل بالفعل يتاجر بها الجيش الإسرائيلي عن طريق سلخ الجلد وتجارة الأعضاء ؟ في إسرائيل، تتألق بنية طبية فريدة من نوعها، وهي بنك الأعضاء البشرية الأكبر في العالم،تأسس هذا البنك الفريد في عام 1986 بإشراف قطاع الطب العسكري التابع لجيش الاحتلال، حيث يقدم خدماته على الصعيدين الوطني والدولي.

يتميز هذا البنك بفرادته، إذ يستخدم جلود البشر بغية معالجة الحروق والسرطانات الجلدية،وفي زمن تكنولوجيا الطب الحديث، يلعب هذا البنك دورًا حيويًا في تقديم الحلا للتحديات الطبية.

ومع ذلك، تبرز نقطة تميز أخرى تتعلق بمصدر هذه الأعضاء البشرية،حيث يختلف بنك الأعضاء الإسرائيلي عن أقرانه في العالم، حيث يتم توريد مخزونه ليس فقط من متبرعين طوعيين، وإنما سُجلت حالات سرقة جلود من جثث شهداء فلسطينيين.

تظهر الأدلة الواضحة على وجود تجارة لهذه الأعضاء المسروقة، مما يجعل إسرائيل تحتل المرتبة الأولى كأكبر سوق للأعضاء في الشرق الأوسط، يبقى هذا الموضوع محط أهتمام دولي، حيث يثير تساؤلات حول أخلاقيات وقوانين استخدام هذه الأعضاء والسبل الفعّالة لضمان الشفافية والعدالة في هذا السياق الحيوي.

 


جثث شهداء غزة:


ذكر الخبير في الشؤون الإسرائيلية، أنس أبو عرقوب، أن بنك الجلد الإسرائيلي يعتبر الأكبر في العالم، متفوقًا على نظيره الأميركي الذي تأسس قبله بـ40 عامًا، يُشير إلى أن عدد سكان إسرائيل أقل بكثير من سكان الولايات المتحدة الأميركية."

 


أكد أبو عرقوب أن عمليات سرقة الأعضاء من جثامين فلسطينية لا تقتصر على شكوك، مشيرًا إلى أن حتى وسائل الإعلام الإسرائيلية تسلمت بحدوث هذه العمليات دون معرفة أهل الشهداء.

وتُظهر الاحتياطات الشديدة لـ "دولة" الاحتلال في الحفاظ على الجلد البشري، الذي يعادل 170 مترًا مربعًا، داخل بنك الجلد الإسرائيلي، صحة رواية أبو عرقوب،ويثير هذا الرقم استفسارات، نظرًا لأن "إسرائيل" تحتل المرتبة الثالثة في معدل رفض سكانها للتبرع بالأعضاء، ويرجع ذلك إلى تأثرهم بمعتقدات دينية يهودية.

 

جثث شهداء غزة تسلم للأهل دون أعضاء:


تم تسليط الضوء على واقع مأساوي يعود إلى عام 2001، حين كشف الصحافي السويدي المتخصص في التحقيق، دونالد بوستروم، عن ممارسات سرقة الأعضاء من جثث الشهداء الفلسطينيين وتجارتها من قبل جهات إسرائيلية، تعد هذه الكشفية الأولى من نوعها التي كشفت عن هذه الجريمة أمام الرأي العام الدولي، مما يثير تساؤلات حول إمكانية تسليم جثث الفلسطينيين لذويهم دون خسارة لأعضائهم.


اعترافات إسرائيلية بشأن سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين تثير الجدل:

 

 

في إطار وثائقي عام 2009 حول القضية، قام المدير السابق لمعهد الطب الشرعي الإسرائيلي، يهودا هيس، بالاعتراف بسرقة أعضاء من جثث الشهداء الفلسطينيين، أكد هيس في التصريحات أنه تم سرقة القرنيات والجلد وصمامات القلب والعظام، مُشيرًا إلى أن هذه العمليات كانت غير رسمية للغاية، ولم يُطلب إذن من ذوي الشهداء.

 

القبض على إسرائيل يتاجر في بيع الأعضاء:

 


في عام 2009، ألقت وكالة التحقيقات الفيدرالية الأمريكية (FBI) القبض على المستوطن الإسرائيلي ليفي إسحاق روزنباوم، وخلال التحقيقات تبين أنه كان يشارك في دور الوسيط في عمليات بيع الأعضاء في الولايات المتحدة، وذلك لصالح خلية إجرامية تتألف من حاخامات وسياسيين ومسؤولين حكوميين في إسرائيل.

تظهر الروابط بين هذه الشبكة وعمليات سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين التي تحدث في إسرائيل،ويُلاحظ أن نصف الكلى المزروعة للإسرائيليين منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تم شراؤها بشكل غير قانوني،ويتساءل البعض عن سبب عدم اتخاذ السلطات الصحية الإسرائيلية إجراءات لوقف هذا العمل، علمًا بأنها تمتلك معرفة كاملة به.

المصدر: بوابة الفجر

كلمات دلالية: جثث شهداء غزة جثث شهداء شهداء تجارة أعضاء استخراج جثث الشهداء الفلسطینیین جثث شهداء شهداء غزة

إقرأ أيضاً:

في يوم عرفة.. شهداء وجرحى في قصف إسرائيلي على غزة

مع فجر يوم عرفة المبارك، استمرت قوات الاحتلال الصهيوني الإسرائيلي قصفها لمناطق مختلفة من قطاع غزة، والذي اسفر عن سقوط شهداء وإصابة العشرات.

ووفق لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، دخل العدوان الإسرائيلي الوحشي يومه الـ 253، وقام الاحتلال فجر وصباح اليوم السبت الموافق يوم عرفة المبارك، بقصف مناطق متفرقة في قطاع غزة، وقامت طواقم الاسعاف بانتشال 5 شهداء وعدد من الجرحى بعد استهداف طائرات الاحتلال منزلين لعائلتي الجماصي والرملاوي في منطقة الشعف بحي الشجاعية شرق مدينة غزة، وجرى نقلهم إلى مستشفى المعمداني في المدينة.

وأكد مراسل وفا، أن الطواقم انتشلت 5 شهداء وعدد من الجرحى جراء استهداف طائرات الاحتلال منزلا لعائلة حتحت بحي التفاح شرق مدينة غزة، مشيرًا إلى أن مدفعية الاحتلال استهدفت وسط وشرق وغرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة، خاصة مناطق مخيم الشابورة، والحي السعودي، ولفة بدر، وأبو السعيد.

قصف خان يوسف

ولفت إلى أن دبابات الاحتلال قصفت شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، وحي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، ونسفت مبان سكنية في منطقة المغراقة شمال مخيم النصيرات.

فيما أطلقت زوارق الاحتلال الحربية نيران أسلحتها الرشاشة صوب مراكب الصيادين قبالة ساحل بحر مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة، برا وبحرا وجوا، منذ السابع من أكتوبر 2023، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 37,266 مواطنا، وإصابة 85,102 آخرين، في حصيلة غير نهائية، إذ لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

مقالات مشابهة

  • الفلسطينيون فى غزة يتحدون الحرب ويؤدون صلاة العيد فوق الركام وأنقاض المنازل
  • فوق منطقة بحريّة... ماذا اعترضت إسرائيل قبل قليل؟
  • صحة غزة: ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى 37296 منذ 7 أكتوبر
  • ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 37,296 والجرحى إلى 85,197 منذ بدء العدوان
  • ماذا تفعل الاستخبارات الأمريكية في غزة؟
  • في يوم عرفة.. شهداء وجرحى في قصف إسرائيلي على غزة
  • شهداء ومصابون في قصف للاحتلال على مدينة غزة
  • زعيم حزب إسرائيلي: من المستحيل تحرير الرهائن وتدمير حماس معا
  • قطع الأشجار في مصر.. اعرف الحقيقة كاملة
  • ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37,266 منذ بدء العدوان