تحل الذكرى الـ59 لاغتيال ناشط الحقوق المدنية الأمريكي، مالكولم إكس، هذا العام بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة، الذي زاره إكس قبل عام واحد من مقتله في 21 شباط /فبراير 1965.

وكان مالكوم إكس، الذي عرف بدفاعه عن الحقوق المدنية ومناهضته للعنصرية في الولايات المتحدة، كتب مقالا في صحيفة "The Egyptian Gazette" في 17 أيلول /سبتمبر 1964، عقب زيارته إلى قطاع غزة، وبالتحديد مخيم خانيونس، في الخامس من الشهر ذاته.



وتتعرض مدينة خانيونس اليوم لعدوان إسرائيلي وحشي، ضمن حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة منذ السابع من تشرين الأول /أكتوبر الماضي.


وقال مالكوم إكس في مقاله آنذاك، إنه في "حال كان الصهاينة الإسرائيليون يعتقدون أن احتلالهم الحالي لفلسطين العربية هو تحقيق لتنبؤات أنبيائهم اليهود، فإنهم يعتقدون أيضا دينيا أن إسرائيل يجب أن تحقق مهمتها الإلهية في حكم جميع الأمم الأخرى بقضيب من حديد، وهو ما يعني فقط شكل مختلف من الحكم الحديدي، وأكثر رسوخا حتى من حكم القوى الاستعمارية الأوروبية السابقة".

وأضاف أن "الصهاينة الإسرائيليين مقتنعون بأنهم نجحوا في تمويه نوعهم الجديد من الاستعمار. ويبدو أن استعمارهم أكثر خيرا وأكثر خيرا، وهو نظام يحكمون به ببساطة عن طريق جعل ضحاياهم المحتملين يقبلون عروضهم الودية من المساعدات الاقتصادية وغيرها من الهدايا المغرية التي يعلقونها أمام أعينهم".

وذكر أن "السلاح الأول لإمبريالية القرن العشرين هو الدولرة الصهيونية، وأحد القواعد الأساسية لهذا السلاح هي إسرائيل الصهيونية. لقد وضع الإمبرياليون الأوروبيون المتآمرون إسرائيل بحكمة حيث يمكنها تقسيم العالم العربي جغرافيا، والتسلل وزرع بذور الشقاق بين القادة الأفارقة، وكذلك لفصل الأفارقة عن الآسيويين".

وأشار إلى أن "الاحتلال الصهيوني الإسرائيلي لفلسطين العربية، أجبر العالم العربي على إهدار مليارات الدولارات الثمينة على التسلح، ما يجعل من المستحيل على هذه الدول العربية المستقلة حديثا التركيز على تعزيز اقتصادات بلدانها ورفع مستوى معيشة شعوبها".

وشدد على أن "الإمبرياليين يجعلون أنفسهم دائما يبدون بمظهر جيد، ولكن ذلك فقط لأنهم يتنافسون ضد البلدان المستقلة حديثا والمشلولة اقتصاديا والتي أصيبت اقتصاداتها بالشلل بالفعل بسبب المؤامرة الصهيونية الرأسمالية".


وبعد نحو 6 عقود على زيارة مالكوم إكس إلى قطاع غزة، يشن الاحتلال الإسرائيلي حرب إبادة جماعية ضد الشعب الفلسطيني أمام أنظار العالم للشهر الخامس على التوالي.

ويعاني أهالي قطاع غزة من كارثة إنسانية غير مسبوقة، في ظل تواصل العدوان والقصف العشوائي العنيف، وسط نزوح أكثر من 1.8 مليون نسمة داخليا إلى المخيمات غير المجهزة بالقدر الكافي ومراكز الإيواء.

ولليوم الـ140على التوالي، يواصل الاحتلال الإسرائيلي ارتكاب المجازر في إطار حرب الإبادة الجماعية التي يشنها على أهالي قطاع غزة، مستهدفا المنازل المأهولة والطواقم الطبية والصحفية، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 29 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة أكثر من 69 ألفا بجروح مختلفة.

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية سياسة دولية غزة مالكوم إكس الفلسطيني الاحتلال الإسرائيلي فلسطين غزة الاحتلال الإسرائيلي مالكوم إكس المزيد في سياسة سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة قطاع غزة

إقرأ أيضاً:

‏الجيش الإسرائيلي يحذّر الموجودين في منطقة "بيت لاهيا" ويطلب إخلاء بعض المناطق فيها

حذر ‏الجيش الإسرائيلي، الموجودين في منطقة "بيت لاهيا" ويطلب إخلاء بعض المناطق فيها.

وأعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية، مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة المئات جراء القصف الإسرائيلي على رفح.

وقصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، آلاف الأطنان من القنابل المتفجرة التي أبادت مناطق كامل داخل المخيم، وأسقطت أكثر من 400 شهيد ومصاب جراء المجزرة التي ارتكبتها قوات العدو الصهيوني.

وتخوض المقاومة اشتباكات عنيفة في أكثر من نقطة، في محاولة للتصدي لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تعجز عن تحقيق الغزو البري.

وقد أعلنت وسائل إعلامية، بدء دخول شاحنات المساعدات الإنسانية المحملة بمواد طبية وأدوية ومستلزمات إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.

وقصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مستشفى الأهلي المعمداني في غزة، وأسفر الهجوم عن سقوط مئات القتلى والجرحى.

وقالت ‏حكومة الاحتلال الإسرائيلي، إنه لا اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب غزة والاتفاق يشمل إخراج أجانب مقابل إدخال مساعدات.

مقالات مشابهة

  • ‏الجيش الإسرائيلي يحذّر الموجودين في منطقة "بيت لاهيا" ويطلب إخلاء بعض المناطق فيها
  • بعد 200 يوم على عدوان إسرائيل الهمجي على غزة: 111326 شهيدًا ومصابًا.. ودمار شامل لجميع مظاهر الحياة
  • 200 يوم على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة
  • ‏وزير خارجية إيرلندا: السكان الفلسطينيون في غزة يواجهون خطر المجاعة
  • إسرائيل تستهدف مهندسا بوحدات الدفاع الجوي لحزب الله بغارة ببلدة أبو الأسود
  • ‏الصحة الفلسطينية: ارتفاع عدد القتلى في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر إلى 34151
  • ‏صحيفة معاريف الإسرائيلية: العملية العسكرية في رفح أصبحت أقرب من أي وقت مضى
  • ‏الجيش الإسرائيلي: صفارات الإنذار تدوي في عرب العرامشة شمال إسرائيل
  • هنية: انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة بشكل كامل شرط للتوصل لاتفاق
  • ‏حركة فتح: دعونا للإضراب بعد العجز الدولي عن وقف الانتهاكات ضد الفلسطينيين